الهاشمي يكشف تحديات العراق بعد دحر داعش

أوضح لـ"صوت الإمارات" انتشار "فوبيا المعارضة السياسية"

الهاشمي يكشف تحديات العراق بعد دحر "داعش"

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - الهاشمي يكشف تحديات العراق بعد دحر "داعش"

واثق الهاشمي
بغداد – نجلاء الطائي

توقع الخبير في مركز النهرين للدراسات الإستراتيجية، واثق الهاشمي، أن العراق بعد مرحلة "داعش" سيواجه تحديات خطيرة للقضاء على الخلايا النائمة وهجمات متفرقة في الأماكن الذي سيطرة عليها الجيش العراقي.

وقال الهاشمي لـ"صوت الإمارات" إن العراق بعد مرحلة " داعش " سيواجه تحديات خطيرة للقضاء على الخلايا النائمة وهجمات متفرقة في الأماكن الذي سيطرة عليها الجيش العراقية، مبينا أن أول تلك الصعوبات موضوع "أمراء الحرب"، والسلاح المنتشر في كل مكان والجماعات المسلحة، فضلا العشائر تستخدم الأسلحة الثقيلة لفض نزاعاتها، وتقطع الطرق وتضع يدها على مناطق فيها آبار نفطية، مضيفًا أن موضوع المصالحة المجتمعية، حتى الآن غير موجود، ومن دونه نكون كمن ينتهي من "داعش" ليدخل في أزمة أخرى، في ظل تهديدات وتغييرات ديموغرافية، وكذلك الصورة الغامضة لمصير إقليم كردستان .

وأشار إلى وجود أطراف سنية تنادي بالتغير في الموصل، كاشفا أيضا عن التحدّي الأكبر المتمثل بوجود أربعة ملايين نازح في بلد اقتصاده متهرئ يعاني من انخفاض أسعار النفط، وليست لديه إستراتيجية واضحة لاستيعابهم، مشيرا إلى تدمير البنى التحتية للمدن المحررة، حيث نسبة التدمير في محافظة الأنبار بلغت 70٪، وكذلك الأمر في مناطق أخرى كـ"بيجي" مثلًا، كما تطرق إلى الصراعات الشيعية ـ الشيعية، وسنية ـ سنية بشكل لم يسبق له مثيل، ناهيك عن الصراعات الكردية وارتباطاتها الخارجية، وما حصل في كركوك وسنجار قبل أيام خير مثال على ذلك، كاشفا أن جميع تلك المشاهد المأزومة للساحة تجعلنا أكثر حذر في التعامل مع المشهد السياسي .

وأوضح الهاشمي أن الإدارة الأميركية الحالية مقتنعة ببقاء العراق موحدًا، هذه رسالة بأن الرغبة الدولية تحتّم أن يبقى العراق موحدًا وقويًا، ليس لـ"سواد عيون" العراقيين، وإنما نتيجة للمتغيّرات الإستراتيجية في الشرق الأوسط، من التوافقات على الساحة السورية، إلى وضع حل للبنان بانتخاب رئيس للجمهورية بعد مشاكل جمّة، وربّما وصولًا إلى حل الخلافات في اليمن الذي قد يدفع إلى تقارب إيراني ـ سعودي في المرحلة المقبلة، وأضاف أن موقف الاتحاد الأوروبي الذي يتماشى مع الموقف الأميركي، فضلًا أن إيران وتركيا سورية رفضت وجود دولة كردية، والكرة الآن في ملعب القادة السياسيين العراقيين، بحسب قوله.

واسترسل الهاشمي أن الطبقة السياسية العراقية تعيش "فوبيا" المعارضة. لو كان في الندوة البرلمانية معارضة لاستطاعت أن تشكل "حكومة الظل" لتراقب وتقوّم العملية السياسية.

منذ الـ2003 ولغاية الآن هناك ثلاث كتل، شيعية وسنية وكردية، هي التي تحكم وتشرّع وأحيانًا تتظاهر، لافتا إلى ارتباط العراق بكل كبير بالخارج وهو سيّد الموقف. السياسي الشيعي قيادته إيران حتى "لا تغضب" والسياسي السني قيادته السعودية وتركيا، والأكراد منقسمون بين إيران وتركيا، وبالتالي غابت الهوية الوطنية والمصلحة الوطنية، كما أفصح عن وجود رجال سلطة وليس رجال دولة، ولا نمتلك دولة مؤسسات، وبالتالي ما وصل إليه حال العراق اليوم تتحمله الطبقة السياسية .

وكشف الخبير من خلال استطلاع حديث للرأي أظهر أن أكثر من سبعين في المئة من الشعب سيقاطع الانتخابات لأنهم خُدعوا لخمس دورات متتالية، لكن الكتل السياسية تريد "الصوت المُقاطِع"، بحيث لو اقترع 10 في المئة من جمهورها الحزبي فقط لفازت وضمنت عودتها مرة أخرى، وهذا ما يُحبط شعبنا، مبينا اللاعب الخارجي الذي يتحكّم بالمشهد العراقي ربّما يعمد إلى الضغط على الكتل السياسية للمجيء بمنتج جديد في ظل المتغيّرات الحالية، متابعا أن "اليوم هناك خريطة جديدة، تتجلى من خلال التفاهم الأميركي ـ الروسي على توزيع مناطق النفوذ تمهيدًا لتسوية الخلافات والصراعات، سيكون هناك ضغط على إيران للضغط على حلفائها الشيعة، وضغط على السعودية للضغط على حلفائها السنّة، وضغط على تركيا للضغط على حلفائها من السنّة والأكراد، وهناك متغيّرات جديدة تبدو في الأفق، وإذا لم تنجح هذه الضغوطات سيكون من الصعب تغيير الواقع السياسي".

وأكد الهاشمي أن العراق نجح عسكريا، ولكن تقابله مشكلة سياسية موضوعة على الرف نستخدمها متى نشاء"قانون الانتخابات، الهيئات المستقلة، خور عبد الله، النفط، البيشمركة، الحشد الشعبي، قانون الأحزاب. فالقوانين التي تسمح بوجود مؤسسات في الدولة العراقية يتم تفشيلها، مثل قوانين النفط والغاز، المحكمة الاتحادية، الخدمة المدنية. المواطن يحتاج إلى قوانين مصيرية لا إلى قوانين تتناول "منع التدخين"، موضحا أن العبادي جاء للسلطة كمرشح تسوية، وله تقاطعات مع التحالف الوطني. يقولون له: "يجب أن تُنفّذ ما نقوله لك لأننا نحن مَن جاء بك"، هذا الأمر واقعي، والكتل السنية والشيعية والكردية هي من تقطع الطريق عليه، لذلك هو تحدّث عن "دواعش السياسة". هو يحاول مسك العصا من الوسط، ولكنهم يتهمونه بالجنوح نحو الجانب الأميركي أكثر من الإيراني، مما سيسبّب له مشكلة في الانتخابات المقبلة.

ويجزم الهاشمي أن اللعبة هي لعبة سلطة، والكل اليوم يراهن على الانتخابات المحكومة النتائج سلفًا بتحكم الكتل الكبرى وبتوزيع المؤسسات الدستورية عرفًا بين رئيس جمهورية كردي ورئيس مجلس وزراء شيعي ورئيس برلمان سني، كما يعتقد الخبير أنه "لا وجود صراع أميركي – إيراني في العراق، وإنما المرحلة المقبلة ستكون مرحلة تسوية، وأنا أصرّ على هذا حتى في عهد ترامب الولايات المتحدة لن تضرب إيران على الإطلاق، إيران ستبقى "شرطي الخليج" للضغط على دول الخليج من أجل المزيد من عقود التسليح.

وأميركا ستعاقب إيران في عهد ترامب بثلاثة أمور: حقوق الإنسان، موضوع الأقليات، ومن خلال الاقتصاد. المنطقة تسير نحو التسوية، منذ فترة قام الرئيس الإيراني روحاني بزيارة خليجية وكذلك فعل ظريف".

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الهاشمي يكشف تحديات العراق بعد دحر داعش الهاشمي يكشف تحديات العراق بعد دحر داعش



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الهاشمي يكشف تحديات العراق بعد دحر داعش الهاشمي يكشف تحديات العراق بعد دحر داعش



مع قبعة كلاسيكية وإكسسورات أقل بدت مثالية

هيلين ميرين متألقة في فستان أسود مليء بالأزهار

لندن ـ ماريا طبراني
تألقت النجمة المخضرمة هيلين ميرين، بإطلالة مفعمة بالألوان والحيوية والبهجة في اليوم الأخير خلال فعاليات Royal Ascot في بريطانيا، حيث بدت الممثلة، البالغة من العمر 72 عامًا، متألقة في الحدث الرياضي الذي كان مقره بيركشاير، مرتدي فستانًا أسود متوسط الطول مزين بنقوش الازهار الوردية كبيرة الحجم والمنسوجة بشكل معقد، ويتوسطه حزامًا أسود ساعد على إبراز الخصر النحيل. وانتعلت حذاء باللون الوردي، وارتادت فوق شعرها الذهبي قبعة كلاسيكية باللون الوردي أيضا، مما أعطاها مظهرًا أنيقًا جذابً، ولم تعتمد على ارتداء الإكسسورات الكثيرة، فارتدت ساعة يد في وخاتمين في أصبعيها. وكانت هيلين قد كشفت مؤخرًا تأثير شركة "نيتفليكس" على صانعي الأفلام، بمن فيهم زوجها المخرج تايلور هاكفورد، قائلة في حوار سابق: "إن الشركة مدمرة للأشخاص مثل زوجين والمخرجين السينمائيين، لأنهم يريدون مشاهدة أفلامهم في السينما مع الناس لأنه شئ جماعي". وتزوجت هيلين من شريكها تايلور في عشية رأس السنة الجديدة

GMT 12:15 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

بشرى تُعلن تفاصيل دورها في مسلسل "بالحب هنعدي"

GMT 06:17 2018 السبت ,13 كانون الثاني / يناير

أستراليا تهدّد مكانة قطر في مجال الغاز الطبيعي

GMT 14:09 2017 الخميس ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

الراحة النفسية في ارتداء الملابس أهم من المنظر الجذاب

GMT 21:42 2017 السبت ,09 أيلول / سبتمبر

قانون الضريبة صنع للفقراء

GMT 07:01 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

الشمول المالي وموقف مصر الاقتصادي

GMT 20:35 2017 الثلاثاء ,31 تشرين الأول / أكتوبر

الراحة النفسية في ارتداء الملابس أهم من المنظر الجذاب

GMT 20:06 2017 السبت ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

عندما يزهر الخريف

GMT 16:17 2017 الثلاثاء ,05 أيلول / سبتمبر

الاكتناز والثقة في الجهاز المصرفي

GMT 14:26 2017 الخميس ,07 أيلول / سبتمبر

هل تستفيد مصر من قمة "البريكس"؟

GMT 23:01 2017 الإثنين ,02 تشرين الأول / أكتوبر

التكنولوجيا الحديثة والمجتمع

GMT 21:56 2017 الأربعاء ,13 أيلول / سبتمبر

علمني

GMT 22:08 2017 الخميس ,03 آب / أغسطس

قانون للتواصل الاجتماعي

GMT 16:47 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

اعرفْ وطنك أكثر تحبه أكثر

GMT 15:42 2017 الأربعاء ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

الإرشاد النفسي والتربوي

GMT 14:47 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

الثروة الحقيقية تكمن في العقول

GMT 14:58 2017 السبت ,02 أيلول / سبتمبر

نصائح للأخوة معلمي الحاسب

GMT 02:29 2016 الجمعة ,12 آب / أغسطس

الألوان الزيتية والمائية

GMT 11:01 2016 السبت ,14 أيار / مايو

الألوان في الديكور

GMT 05:49 2016 الأحد ,18 أيلول / سبتمبر

ابتكر فكرة وغير حياتك

GMT 21:04 2016 السبت ,17 أيلول / سبتمبر

المكياج الليلي

GMT 07:06 2014 الخميس ,21 آب / أغسطس

الشموع لمسة ديكوريّة لليلةٍ رومانسيّة

GMT 15:22 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

حذاري من الشهر المقبل

GMT 07:04 2014 الخميس ,21 آب / أغسطس

حلاوة روح السبكي..والذين معه

GMT 22:20 2017 السبت ,10 حزيران / يونيو

البطالة والتطرف

GMT 15:43 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

​تزيين المنازل في المناسبات
 
 Emirates Voice Facebook,emirates voice facebook,الإمارات صوت الفيسبوك  Emirates Voice Twitter,emirates voice twitter,الإمارات صوت تويتر Emirates Voice Rss,emirates voice rss,الإمارات الخلاصات صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates