سندس عباس تناشد بصياغة قانون ضد المتاجرين بالبشر

أكدت لـ"صوت الإمارات" تسجيل 1500 حالة فقدان النساء

سندس عباس تناشد بصياغة قانون ضد المتاجرين بالبشر

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - سندس عباس تناشد بصياغة قانون ضد المتاجرين بالبشر

سندس عباس
بغداد - نجلاء الطائي

كشفت خبيرة النوع الاجتماعي لدى برنامج الأمم المتحدة الإنمائي سندس عباس عن تسجيل 1500 حالة فقدان النساء في العراق، ولوحظ أن أغلبهن يعملن في بلد عربي آخر، إذ يتم استغلالهن مع نساء من أصول عدة في تجارة الجنس المنتظم، مضيفة أن الاتجار بالنساء من الممارسات الخطيرة التي تهز المجتمع فيما أصبحت هذه التجارة تمارس من قبل عصابات منظمة.

وقالت خبيرة النوع الاجتماعي لدى برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في تصريح لـ"صوت الامارات  إن أسباب انتشار ظاهرة الإتجار بالبشر والنساء على وجه التحديد إلى ضعف مؤسسات الدولة والقانون في حماية الأسرة العراقية، فضلا عن حالة الفقر المدقع الدي تعيشه بعض العوائل العراقية ما يدفع بالفتاة للبحث عن عمل، فتطرق أبواب مكاتب التوظيف والتي كثرت في البلاد حاليا.

وأضافت أن تحسين دور المرأة يكمن في بناء القدرة على مواجهة الأزمات في العراق، لافتة إلى دفع المرأة من أقليات مختلفة كعنصر للتعافي والصمود والسلام. وأكدت أن الإتجار بالنساء ومنهن العراقيات هو جزء من حالات العنف ضد المرأة موضحة "أن تجارة الجنس تعني الإجبار على ممارسة الدعارة تحت الضغط والتهديد، وتتم عن طريق استغلال الأشخاص من خلال عقود عمل أو عقود زواج ونقلهن إلى بلد آخر، وبالتالي يتم استغلالهن في شبكات الدعارة بالإجبار بعد سلب حقوقهن كافة "مطالبة الجهات التشريعية على صياغة تشريعات رادعة بحق المتاجرين بالبشر".

وترى أن المجتمع العراقي متماسك ويحاول العنف والإرهاب النيل منه، ولم يتمكن من تحقيق ذلك ونسعى إلى الحفاظ على الوحدة الوطنية وثقافة الحوار وآليات مؤسساتية للتفاهم والاتفاق السلمي، وركزت المستشارة على محاور وآلياتها لبناء التماسك بالانفتاح والشفافية والحوار بين الأحزاب ومراعاة التنوع والتخطي وتقييم السياسات، تحديد الممارسات الجيدة والاليات المبتكرة لمساعدة السلام المدني في تعزير وبناء التماسك.

وشدد على ضرورة الصلح الاجتماعي لما له من آثار ايجابية في حل الأزمات والمشاكل والمعضلات بخاصة بما يخص من تعرض للأذى وفقد ضحية من ذويه، وإجراء الصلح والإخاء والمعايشة مع ذوي الجاني. وتأمل عباس بدور أكبر للمنظمات الأممية الدولية وتوفير أدوات تساند الجهود الحكومية النيابية القضائية الاجتماعية المشتركة ودعمها وصولا لإنهاء كلفة المشاكل المستعصية التي عاني ويعاني منها العراق .

ولفتت إلى وجود خطوات للتعويض والعفو والتنازل ووعود النازحين وتوفير ما ممكن، ولعل الدستور وتأثيره للإصلاح وتجاوز المعضلات، خطوتنا باتجاه الدفع للقراءة الاولى وتجاوزها لمشروع قانون الهيئة الوطنية للتعايش السلمي وإيقاف ما يعنّف الناس وإرثها وأثرها ورسم خارطة استقرار للقادم .

واشارت إلى، أهمية الوقوف موحدين لحل مشاكل تسببت بالأذى للمواطن في العراق خاصة أزمات النزوح والبطالة والدمار والشعور بالامان والاستقرار، وكل ما يقدم من الحكومة والدور البرلماني يحتاج للمزيد من دول العالم وعلى الامم المتحدة بذل جهود مضاعفة لمساع الشهب العراقي والخطوة أسس لبناء مجتمع متماسك عراقي.

ودعت إلى بذل جهود حقيقية وأعطاء دور أكبر لعمل منظمة الأمم المتحدة، ولا يكتفي بالندوات والاجتماعات وورش العمل التي لم تحقق نتيجة نطمح لها، مبينة أن الشعب العراقي إصيب بالأهباط، والحاجة لمنهاج جديد جديد مجلس جميعا لإعداده للاستفادة من الجهود الدولية وعدم تركها تذهب هباء، ولجوانب لا ترتقي ولا تحقق أي نتيجة، بسبب عدم الاختيار المناسب وجعل جهود جميع البرامج ضعيفة، ونحتاج لاعمال تنفذ لا أقول وكلام.

وبينت أن، الأمن والاستقرار الهدف الأول لنا جميعا ولعل المنظمات في المنطقة العربية والمؤسسات الدستورية والبرلمانية قادرة على العمل، لكن بخطوات ناجحة مدروسة وفق منهاج جديد، بخاصة أن إعمار دمار وتعريض متضررين وعادة روح الثقة للنازحين العائدين ينتظرنا الكل من عيون فئات شعبنا .

وتطرقت إلى، محنة الرحيل والدمار والقتل والاختفاء القسري الذي حصل لقضاء سنجار الذي دمر تماماً من البنى التحتية والإنسان معاً، ولعل قدوم كافة القوميات والأديان من القوات الامنية المشتركة دليل على وطنية العراقيين والدين حرروا الارض والكرامة، ونحتاج لإكمال الخطوة الوطنية بطرد الارهاب من جميع مناطق العراق لنتمكن من تحقيق الاستقرار .

وناشدت الأكادميين والناشطين والإعلاميين على العمل يد بيد معاً جميعا، وفق ثوابت المجتمع والتجربة العراقية، من خلال تطعم بآراء وبحوث واعادة الكفاءات من هم خارج البلاد، لتدمج مع الموجودين في داخل الوطن وتتوحد جهود جامعة ومتماسكة للبناء والتماسك المجتمعي، الذي يحتاج لرؤية ونظرة مهارة وإمكانات إنسانية واجتماعية ودولية.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

سندس عباس تناشد بصياغة قانون ضد المتاجرين بالبشر سندس عباس تناشد بصياغة قانون ضد المتاجرين بالبشر



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

سندس عباس تناشد بصياغة قانون ضد المتاجرين بالبشر سندس عباس تناشد بصياغة قانون ضد المتاجرين بالبشر



خلال نزهة لها في بيفرلي هيلز بولاية كاليفورنيا الأميركية

تألُّق كريس جينر بفستان قصير باللون الأحمر القرمزي

كاليفورنيا ـ رولا عيسى
حظيت نجمة تلفزيون الواقع الشهيرة كريس جينر، البالغة من العمر 62 عاما، بنزهة في مدينة بيفرلي هيلز بولاية كاليفورنيا الأميركية، السبت مع حبيبها الأصغر كوري جامبل ذي الـ37 عاما. جذبت كريس جينز الأنظار إلى إطلالتها الأنيقة، إذ ارتدت فستانا قصيرا إلى الركبة باللون الأحمر القرمزي، يتميّز بأكمام متوسطة الطول. وانتعلت المذيعة والكاتبة الأميركية زوجا من الأحذية باللون الكريمي، وحملت حقيبة من نفس اللون مزيّنة بتطريزات من الأزهار وأخفت عينيها بنظارة شمسية أنيقة، وأضافت بريقا لإطلالتها من خلال مجموعة من الإكسسوارات الأنيقة من الأساور والخواتم بالإضافة إلى ساعة لامعة، وأكملت إطلالتها بالمكياج الناعم، كما ظهر صديقها كوري جامبل بإطلالة أنيقة إذ ارتدى قميصا ورديا اللون، نسّقه مع سروال أسود وزوج من الأحذية الرياضية البيضاء. كريس ليست الشخص الوحيد في عائلتها الذي يفضّل الرجال الأصغر سنا، فشقيقتها الأكبر كورتني كارداشيان، البالغة من العمر 38 عاما، تواعد عارض الأزياء الجزائري يونس

GMT 15:05 2018 الإثنين ,25 حزيران / يونيو

استمتع بعطلة مميزة في رحلة حول بحيرة ميشيغان
 صوت الإمارات - استمتع بعطلة مميزة في رحلة حول بحيرة ميشيغان

GMT 12:15 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

بشرى تُعلن تفاصيل دورها في مسلسل "بالحب هنعدي"

GMT 06:17 2018 السبت ,13 كانون الثاني / يناير

أستراليا تهدّد مكانة قطر في مجال الغاز الطبيعي

GMT 14:09 2017 الخميس ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

الراحة النفسية في ارتداء الملابس أهم من المنظر الجذاب

GMT 21:42 2017 السبت ,09 أيلول / سبتمبر

قانون الضريبة صنع للفقراء

GMT 07:01 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

الشمول المالي وموقف مصر الاقتصادي

GMT 20:35 2017 الثلاثاء ,31 تشرين الأول / أكتوبر

الراحة النفسية في ارتداء الملابس أهم من المنظر الجذاب

GMT 20:06 2017 السبت ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

عندما يزهر الخريف

GMT 16:17 2017 الثلاثاء ,05 أيلول / سبتمبر

الاكتناز والثقة في الجهاز المصرفي

GMT 14:26 2017 الخميس ,07 أيلول / سبتمبر

هل تستفيد مصر من قمة "البريكس"؟

GMT 23:01 2017 الإثنين ,02 تشرين الأول / أكتوبر

التكنولوجيا الحديثة والمجتمع

GMT 21:56 2017 الأربعاء ,13 أيلول / سبتمبر

علمني

GMT 22:08 2017 الخميس ,03 آب / أغسطس

قانون للتواصل الاجتماعي

GMT 16:47 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

اعرفْ وطنك أكثر تحبه أكثر

GMT 15:42 2017 الأربعاء ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

الإرشاد النفسي والتربوي

GMT 14:47 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

الثروة الحقيقية تكمن في العقول

GMT 14:58 2017 السبت ,02 أيلول / سبتمبر

نصائح للأخوة معلمي الحاسب

GMT 02:29 2016 الجمعة ,12 آب / أغسطس

الألوان الزيتية والمائية

GMT 11:01 2016 السبت ,14 أيار / مايو

الألوان في الديكور

GMT 05:49 2016 الأحد ,18 أيلول / سبتمبر

ابتكر فكرة وغير حياتك

GMT 21:04 2016 السبت ,17 أيلول / سبتمبر

المكياج الليلي

GMT 07:06 2014 الخميس ,21 آب / أغسطس

الشموع لمسة ديكوريّة لليلةٍ رومانسيّة

GMT 15:22 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

حذاري من الشهر المقبل

GMT 07:04 2014 الخميس ,21 آب / أغسطس

حلاوة روح السبكي..والذين معه

GMT 22:20 2017 السبت ,10 حزيران / يونيو

البطالة والتطرف

GMT 15:43 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

​تزيين المنازل في المناسبات
 
 Emirates Voice Facebook,emirates voice facebook,الإمارات صوت الفيسبوك  Emirates Voice Twitter,emirates voice twitter,الإمارات صوت تويتر Emirates Voice Rss,emirates voice rss,الإمارات الخلاصات صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates