جوزيف عطية لا يُفكِّر في تقديم أغنية وطنية ويُحضِّر لعمل مصري
آخر تحديث 22:01:35 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

تخطّت "خط أحمر" باللهجة الخليجية المليون مُشاهدة

جوزيف عطية لا يُفكِّر في تقديم أغنية وطنية ويُحضِّر لعمل مصري

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - جوزيف عطية لا يُفكِّر في تقديم أغنية وطنية ويُحضِّر لعمل مصري

المغني اللبناني جوزف عطية
بيروت ـ صوت الإمارات

استطاع المغني اللبناني جوزف عطية، تحقيق نجاح فني جديد من خلال عمله الغنائي الخليجي «خط أحمر»؛ فتفاعل الجمهور الخليجي مع الأغنية بشكل لافت، وتخطت نسبة مشاهدتها المليون شخص في الأسبوع الأول من إطلاقها.ويعلّق عطية في حديث لـ«الشرق الأوسط»: «إنها تجربتي الغنائية الأولى باللهجة الخليجية، وقد سعدت بتحقيقها هذا النجاح وتفاعل الجمهور الخليجي الذواق معها بشكل إيجابي كبير».
وتحمل الأغنية مزيجاً من الأجواء الرومانسية والراقصة معاً، وهي من كلمات فراس الحبيب وألحان بسام مهدي وتوزيع عمر صباغ. «لقد اخترت موهبة إخراجية جديدة لتوقيع كليب الأغنية؛ فأنا من الأشخاص الذين يحبون التعاون مع دمٍ جديد، كما أحب تشجيع مواهب إبداعية. فلقد سبق وتعاونت مع كفاح كمصور فوتوغرافي. وهو ما سهّل لي الطريق للتعامل معه في إخراج «خط أحمر».ويوضح عطية أنّ الأغنية هي خليجية عراقية استغرقت نحو سنتين لتحضيرها. «إنّني من الفنانين الذين يحبون التأني والدقة، في أي عمل أقدمه. وهذه الأغنية بحوزتي منذ نحو سنتين، وأخذت وقتاً كافياً لتحضيرها على أفضل وجه بعدما أجدت اللهجة الخليجية لإتقان أدائها».

ويصف تجربته هذه في سياق حديثه: «تميزت هذه التجربة بلونها وقالبها اللذين يصبان في خانة السهل الممتنع؛ فأحب عادة التنويع في أغانٍ وبينها ما يكون كلاسيكياً كـ(إلا أنت) وأحياناً أخرى قريباً إلى القلب كـ(خط أحمر). فابتعدت فيها عن آلات الإيقاع فجاءت بسيطة قلباً وقالباً».وكان جوزف عطية قد خاض في موسم رمضان الماضي، ولأول مرة، أيضاً تجربة غناء شارات المسلسلات؛ فقدم أغنيتي: «حافظك عن غايب»، و«الناس بواب»، بحيث استخدمتا كل على حدا في بداية مسلسل «الساحر» ونهايته. «حصل الأمر بسرعة بعد أن تلقيت عرضاً بذلك، ولم أتردد كون العمل دراما رائعة يلعب بطولتها كل من عابد فهد وستيفاني صليبا؛ فأغاني شارات المسلسلات صارت توازي بأهميتها عند الفنان أغانيه الفردية. وأحياناً يتفوق هذا النوع من الأغاني بنجاحه على أعمال أخرى بسبب تكرارها اليومي وعلى مدى 30 يوماً في موسم رمضان. وهو ما يسهم في حفظها بصورة تلقائية من قبل الناس. ولكن المهم، هو اختيار الكلام واللحن المناسبين كي تلاقي نتيجة إيجابية. فتكرار البث المعروف بـ(ماتراكاج) في عالم الفن، قد لا يكون مردوده إيجابياً على مغني الشارة في حال كانت غير منسجمة مع صوته وهويته الفنية».

لم يتابع جوزف عطية، كما يقول أعمال الدراما الرمضانية، لأنّه لا يملك البال الطويل لذلك. «إنّني من الأشخاص الذين يملون بسرعة، فلا يمكن حصري لوقت طويل أمام شاشة التلفزة؛ فلا أعمال الدراما التلفزيونية ولا مسلسلات منصات إلكترونية كـ(نتفليكس) يمكنها أن تشدني للجلوس أمامها لساعات طويلة».وعن زمن «كورونا» والتغييرات التي أصابته شخصياً، في ظل انتشاره يقول: «أنا بطبيعتي إنسان مؤمن أضع كل شيء بين يدي ربّ العالمين. تجربة (كورونا) هي لا شك صعبة على الجميع، ولكنّها لم تلمسني كثيراً عن قرب أو غيّرت من تصرفاتي؛ فتماشيت مع الأجواء، كما غيري من سكان الكرة الأرضية، وحاولت أن أعيش على طبيعتي، لا سيما أن منزلي يقع في منطقة ريفية. فكنت أمارس البعد الاجتماعي عن غير قصد ضمن إيقاع منتظم أتبعه عادة في يومياتي. ويمكن القول إنّ التغيير الأكبر الذي مارسته على نفسي هو التحول بشكل كبير إلى وسائل التواصل الاجتماعي».وهل تفكر في إحياء حفل فني افتراضي كغيرك من زملاء الفن؟ يرد: «أفضل بالطبع اللقاء المباشر مع الناس من على خشبة مسرح. ولكن في ظل الجائحة قد ألجأ إلى حفل افتراضي، لأبقى على تواصل مع جمهوري. فهي حالياً تشكل البديل الأفضل عن إحياء الحفلات على المسارح التي أعتقد أنّنا سنبقى بعيدين عنها لفترة طويلة بسبب الوباء».

وعن رأيه بحفلات افتراضية لفنانين لبنانيين يقول: «لم أتابعها كاملة، بل كنت أقتنص النظر على بعض مقاطع منها. فشاهدت لقطات من حفل نانسي عجرم الذي وجدته دافئاً وممتعاً يشبه إلى حدّ كبير شخصية نانسي القريبة من القلب. أما حفل الفنانة نجوى كرم فكان يشبهها إلى حدّ كبير، لما تضمن من أصالة وطرب ومواويل لبنانية عريقة. ومايا دياب نجحت في تقديم حفل حديث ومتجدد؛ فبرأي كل فنان أعطى الصورة التي تشبهه وتكمل مشواره».وعن إمكانية تقديمه ثنائياً غنائياً مع ناصيف زيتون زميله في شركة «ميوزك إز ماي لايف»، المديرة لأعمالهما إلكترونياً يقول: «لا أستبعد تقديمي (ديو) غنائي في حال توفرت عناصره المطلوبة، وكان مناسباً. ولكن الوقت لم يسمح لي بعد بذلك لأفكر بالأمر أو لطرح اسم فنان معين أتشارك معه الغناء».وعن حال الفنانين في زمن «كورونا»، كما يراها من منظاره الخاص يقول: «ما يصح على الفنانين يشمل أصحاب مهن أخرى شعروا بضياع كبير، في ظل انتشار الجائحة بشكل فجائي أصابت الشلل جميع القطاعات».

وعن توقعاته لمستقبل الفن يرد: «أعيش كل يوم بيومه، ولن أشغل بالي بما سيحمله لي الغد. كما أن لا خطط عندي على المدى الطويل، ولكن يمكني أن أتأقلم مع أي ظرف أواجهه».يستعد جوزف عطية من ناحية ثانية لطرح أغنية مصرية، بالتعاون مع المنسق الموسيقي (دي جي) رودج. ويعلق: «ستكون أغنية تتناول الصبايا. جديدها يكمن في نوعية موسيقى مختلفة تتضمنها. فالـ(دي جي) يمكنه أن يستحدث في ألحان أغنية ما إيقاعاً مغايراً تماماً عن الخاص بالموزع الموسيقي، فيزودها بنكهة فنية جديدة من خلال عملية (رميكس) جيدة». ولكن ماذا عن إعادة تجربته مع الأغنية الوطنية بعد نجاح باهر حققه في «لبنان راح يرجع؟»، يرد: «لا أفكر في تقديم أغنية وطنية جديدة ولكني منفتح، في حال وجدت المناسب منها. فمغنيون كثيرون قدموا أعمالاً ناجحة، بعد أن راجت في فترة معينة. ولكن الزمن اختلف اليوم وعمل من هذا النوع يلزمه التأني».

وعن ألبومه الغنائي الجديد يقول: «كنت أحضر لإطلاق ألبوم غنائي جديد قبل انتشار الوباء، ثم جاءت الجائحة لتغير كل شيء. فتريثت بطرحه وهو يتضمن نحو 13 أغنية منوعة 5 منها تعاونت فيها مع الشاعر علي المولى وواحدة أردنية باللهجة البيضاء، إضافة إلى غيرها. وستندرج على هذا الألبوم الذي أنوي إطلاقه قريباً الأغنية المصرية التي أحضر لها، مع خلطة أغانٍ أخرى ستعرفونها في حينه».
يحافظ جوزف عطية على مسافة قريبة بينه وبين الناس بشكل عام ويعلق: «في فترة سابقة حاول البعض أخذي إلى هالة الفنان المبهرة، وضرورة ترفعه عن علاقات تقربه من جمهوره والناس عامة، ولكني وجدت في ذلك خطأ كبيراً. فعدت إلى مبادئي التي تلزمني إبقاء قدمي على الأرض وبشكل أقوى».لا يستفز جوزف عطية على الساحة الفنية أي شيء يذكر بل يكتفي بالقول: «نوعية حياتي الطبيعية كفنان قد لا تشبه كثيرين غيري. أعيش بهدوء في منزلي أطهو وأغسل الصحون وأقوم بالأعمال المنزلية على اختلافها. ولذلك لا أهتم كثيراً بما يجري على الساحة أو أبحث عن أخبار تتعلق بها؛ فلدي ما يكفيني من انشغالات فنية وبيتوتية، فأترك الأمر للصدفة وقد يستفزني عمل فني غير لائق ليس أكثر.

وقد يهمك أيضا" :

فيلم يجسد حياة المغنية الأميركية الراحلة ويتني هيوستن

دوا ليبا تحتل المركز الأول فى استراليا بألبومها Nostalgia Future

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

جوزيف عطية لا يُفكِّر في تقديم أغنية وطنية ويُحضِّر لعمل مصري جوزيف عطية لا يُفكِّر في تقديم أغنية وطنية ويُحضِّر لعمل مصري



سينتيا خليفة بإطلالات راقية باللون الأسود

دبي - صوت الإمارات
تعتمد الممثلة اللبنانية سينتيا خليفة على اللون الأسود في غالبية إطلالاتها الرسمية، ولكن مع تعديلات طفيفة تجعل أناقتها مميزة. حيث تألقت النجمة خلال عرض فيلمها، بفستان أسود ضيق قصير، ونسقته مع سترة ملونة، كما ارتدت جوارب سوداء سميكة، وانتعلت جزمة بيضاء من الجلد اللامع وبكعب عريض. وخلال مشاركتها في مهرجان القاهرة السينمائي الدولي بدورته الرابعة والأربعين، بدت النجمة جذابة بفستان أسود خالٍ من الأكمام، وزينته بمشبك ألماسي، ووضعت أقراطاً من نوع Cascade earrings ألماسية. الزي حمل توقيع المصممة مرمر حليم، وانتعلت صندلاً من جيمي تشو Jimmy Choo، وتزينت بمجوهرات من تصميم نور شمس. كما تألقت النجمة خلال مشاركتها في مهرجان البحر الأحمر الدولي في دورته السابقة بفستان أسود يزدان بالريش وبعقدة كبيرة من الوراء. ووضعت قفازات سوداء طويلة من الساتان ا...المزيد

GMT 21:17 2022 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

محمد بن راشد يطلق الموسم الجديد من "أجمل شتاء في العالم"
 صوت الإمارات - محمد بن راشد يطلق الموسم الجديد من "أجمل شتاء في العالم"

GMT 04:08 2022 الثلاثاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

طرق الحفاظ على الأرضيات الخشبية للمنزل
 صوت الإمارات - طرق الحفاظ على الأرضيات الخشبية للمنزل

GMT 20:27 2022 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

دبي نموذج ملهم في تمكين أصحاب الهمم
 صوت الإمارات - دبي نموذج ملهم في تمكين أصحاب الهمم

GMT 17:11 2022 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أفضل الإطلالات للنجمات العرب باللون الأخضر
 صوت الإمارات - أفضل الإطلالات للنجمات العرب باللون الأخضر

GMT 19:15 2022 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

روما الوجهة الرئيسية لعُشاق الرومانسية والتاريخ
 صوت الإمارات - روما الوجهة الرئيسية لعُشاق الرومانسية والتاريخ

GMT 05:00 2022 الأحد ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

نصائح لتصميم المطبخ المعاصر
 صوت الإمارات - نصائح لتصميم المطبخ المعاصر

GMT 21:40 2022 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

الموت يغّيب الإعلامي المصري مفيد فوزي عن 89 عاماً
 صوت الإمارات - الموت يغّيب الإعلامي المصري مفيد فوزي عن 89 عاماً

GMT 21:26 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

تجاربك السابقة في مجال العمل لم تكن جيّدة

GMT 03:44 2022 الإثنين ,18 تموز / يوليو

نوال الزغبي أيقونة الموضة والأناقة

GMT 21:41 2019 الثلاثاء ,22 كانون الثاني / يناير

سارة سلامة تظهر بنيولوك جديد خلال عرض مسرحية محمد هنيدي

GMT 06:01 2013 الثلاثاء ,12 آذار/ مارس

كيف تساعدون طفلكم على النمو والتطور؟

GMT 18:40 2020 الجمعة ,24 كانون الثاني / يناير

سيروم جينيفيك لايت بيرل للعيون والرموش الرائع من "لانكوم"

GMT 11:03 2018 السبت ,15 كانون الأول / ديسمبر

روضة ند الحمر تطلق مبادرة "الحقيبة الشتوية" للعمال

GMT 08:59 2018 الأربعاء ,18 تموز / يوليو

طريقة تحضير ومقادير كنافة القشطة "الفيصلية"

GMT 15:36 2013 الثلاثاء ,24 أيلول / سبتمبر

كيف تجعلين طفلكِ يستمع إليكِ وينصت لكلامكِ؟

GMT 14:46 2014 الأربعاء ,01 تشرين الأول / أكتوبر

تأجيل عرض فيلم "واحد صعيدي" إلى الخميس

GMT 20:32 2016 السبت ,23 كانون الثاني / يناير

تخلصي من بقايا ماكياج عينيك بـ3 زيوت سريعة المفعول

GMT 19:34 2013 الأربعاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

تقديم عروض راقصة حول المرأة والأحاسيس الإنسانية و الحرية

GMT 08:16 2013 الإثنين ,25 آذار/ مارس

أكثر من احتفال تشهده الكويت في "ساعة الأرض"

GMT 00:07 2013 الثلاثاء ,25 حزيران / يونيو

تصاعد وتيرة قتل وحيد القرن في جنوب أفريقيا

GMT 09:01 2013 الثلاثاء ,10 كانون الأول / ديسمبر

صدور كتاب "سلطان السرور" لفرحان بلبل

GMT 00:27 2013 الثلاثاء ,05 شباط / فبراير

"غوغل" يسيطر على عمليات البحث و"ياهو" خلفه من بعيد

GMT 23:53 2018 الثلاثاء ,12 حزيران / يونيو

الفرق بين "تحت" و"أسفل" في القرآن الكريم

GMT 19:14 2013 الثلاثاء ,18 حزيران / يونيو

تسجيل الولادة رقم 1000 للمها العربي في محمية محازة
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates