مطعم أميركي يلجأ إلى طريقة جديدة لفرض التباعد الاجتماعي في ظل كورونا
آخر تحديث 13:43:55 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

مطعم أميركي يلجأ إلى طريقة جديدة لفرض التباعد الاجتماعي في ظل "كورونا"

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - مطعم أميركي يلجأ إلى طريقة جديدة لفرض التباعد الاجتماعي في ظل "كورونا"

قواعد التباعد الاجتماعي
لندن - صوت الإمارات

توصل مطعم في ولاية فيرجينيا الأميركية إلى طريقة ربما يعتبرها البعض طريفة، أو قد يراها آخرون مخيفة، لفرض قواعد التباعد الاجتماعي، عندما يعيد فتح أبوابه في نهاية مايو/ آيار؛ وذلك من خلال وضع دمى بالحجم الطبيعي بين الزبائن.

وقد تعاون مطعم "ذي إن آت ليتل واشنطن" الفاخر مع شركات محلية لتوفير الدمى الموضوعة، بشكل استراتيجي، على طاولات ينبغي أن تبقى شاغرة، وسيتم إلباس الدمى أزياء تستحضر أجواء ما بعد الحرب في أربعينيات القرن العشرين، مع قلادات من اللؤلؤ وفساتين ذات مربعات وبدلات مخططة.

وقال صاحب المطعم، الطاهي باتريك أوكونيل: "عندما كنا في حاجة إلى حل مشكلة التباعد الاجتماعي وخفض إشغال مطعمنا إلى النصف، بدا الحل واضحا... إلباس دمى ثيابا أنيقة وملء الأماكن الشاغرة بها".

وأشار إلى أن هذا الأمر سيتيح مساحة كبيرة بين الزبائن ويرسم بعض الابتسامات على وجوههم ويسمح بالتقاط صور طريفة، وأضاف أوكونيل "كلنا نرغب في الاجتماع مجددا ورؤية أشخاص آخرين.. لكن ليس بالضرورة أن يكونوا أفرادا حقيقيين".

وتابع "لطالما كنت معجبا بالدمى، فهي لا تتذمر من أي شيء ويمكنك الاستمتاع بإلباسها" على عكس البشر، ومن المقرر إعادة فتح المطعم الوحيد الذي يحمل ثلاث نجوم في منطقة واشنطن في 29 مايو المقبل.

قد يهمك ايضا 

"إياتا" يدعو المنظمين إلى مساعدة قطاع الطيران على العودة بعد إنهاء أزمة "كوفيد-19"

نائب رئيس إياتا يعلن أن استئناف السفر الجوي في الشرق الأوسط سيكون تدريجيا

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مطعم أميركي يلجأ إلى طريقة جديدة لفرض التباعد الاجتماعي في ظل كورونا مطعم أميركي يلجأ إلى طريقة جديدة لفرض التباعد الاجتماعي في ظل كورونا



سحرت قلب أمير موناكو الذي تزوجها ومنحها لقب أميرة

إطلالات غريس كيلي الساحرة تُعيدك إلى "العصر الذهبي"

القاهرة - صوت الإمارات
غريس كيلي Grace Kelly لم تكن إنسانة عادية، بل كانت امرأة استثنائية سحرت قلوب الناس بجمالها، بما فيهم قلب أمير موناكو الذي تزوجها وأعطاها لقب أميرة في عام 1956، ولدت عام 1929 بجمال استثنائي، وهذا ما جعلها تدخل مجال التمثيل لتصبح إحدى أشهر ممثلات هوليوود في حقبة الأربعينيات والخسمينيات، كما وملهمة للكثير من الفنانين ومصممي الأزياء، وهي إلى اليوم تُعتبر إحدى أشهر أيقونات الموضة، واطلالاتها الرائعة التي مازالت إلى اليوم تبدو مواكبة لأحدث صيحات الموضة، هي أكبر دليل على ذلك. وإليكِ بعض الأمثلة. اطلالات غريس كيلي التي جعلتها أبرز أيقونات الموضة على مر الزمن: تنسيق أنيق في البنطلون القماشي اعتمدته غريس كيلي: كنا نشاهد  “غريس كيلي” Grace Kelly غالبًا في الاطلالات الرسمية، لكنها كانت تبدو أيضًا غاية في الأناقة، حيث تنسق اطلالات كاجوال م...المزيد

GMT 18:14 2020 الأربعاء ,20 أيار / مايو

الإمارات تتحرى هلال شوال الجمعة المقبل

GMT 17:52 2020 الجمعة ,10 كانون الثاني / يناير

العسيلي ومصطفى حجاج يتألقان في حفل تخرج "فنون جميلة"

GMT 17:26 2020 الخميس ,23 كانون الثاني / يناير

يوم واحد وتنتهي يسرا اللوزي من تصوير " طاقة حب"

GMT 09:13 2018 الأربعاء ,26 كانون الأول / ديسمبر

كيف تدركي أن طفلك يعاني من صعوبات التعلم ؟
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates