أهم و أبرز اهتمامات الصحف الإمارات الصادرة الجمعة
آخر تحديث 18:19:36 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

أهم و أبرز اهتمامات الصحف الإمارات الصادرة الجمعة

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - أهم و أبرز اهتمامات الصحف الإمارات الصادرة الجمعة

صحف الإمارات
أبوظبي -صوت الامارات

اهتمت صحف الإمارات الصادرة صباح اليوم بتسليط الضوء على المستوى الرفيع للجيش والشرطة في الإمارات ودورهما في تحقيق والأمن والسلام وحماية المكتسبات الوطنية وتلبية نداء الحق والعدل والسلام في ظل الولاء لقيادة الدولة الرشيدة ..إلى جانب دعوة رئيس البرلمان الأوروبي إلى عقد لقاء بين الرئيس الفلسطيني والرئيس الاسرائيلي ..اضافة الى بعض الاوضاع الجارية على أرض اليمن.

فتحت عنوان "إمارات الأمن والسلام" قالت صحيفة البيان ان جيش دولة الإمارات العربية المتحدة وأجهزة أمنها تتمتع بسمعة عالية وعالمية ويرجع هذا لتميز توجهاتهم العسكرية والأمنية عن أمثالهم في العديد من الدول الأخرى فالقوات المسلحة الإماراتية وهبت نفسها منذ تأسيسها لحماية الوطن وللدفاع عن الحق والعدل وتلبية نداءات السلام العالمي تحت مظلة الأمم المتحدة وأجهزة الأمن الشرطية الإماراتية لم يذكر عنها في تاريخها أنها مارست أساليب القمع واستخدام القوة أو أساليب الحط من كرامة الإنسان مثلما نشاهد من أجهزة شرطة العديد من الدول بل على العكس يضرب المثل بالشرطة في الإمارات في مستوى الصبر وحسن التعامل.

وأشارت الصحيفة الى قول صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم بأن الجيش والشرطة والأمن في الإمارات ليست أجهزة قمع ومصادرة الحقوق والحريات بل هي أجهزة تحمي الشعب والوطن وتحافظ على سلامة وأمن المجتمع واستقراره مؤكدا سموه اعتزازه بالإنجازات التي حققتها قواتنا المسلحة.

واختتمت بالقول ان المستوى الرفيع للجيش والشرطة في الإمارات لا يرجع فقط لإنجازاتهما العملاقة في خدمة الوطن والأمن والسلام وحماية المكتسبات الوطنية وتلبية نداء الحق والعدل والسلام بل أيضا وهو الأهم في ولائها للوطن والشعب وللقيادة الرشيدة التي أقسم الجميع على طاعتها وأجمع على حبها والالتفاف حولها.

من جانبها وتحت عنوان "مزيد من الاجتماعات" قالت صحيفة الخليج ان البلدان الأوروبية لا تنفك عن اقتراح المبادرات والدعوة إلى اجتماعات بين الفلسطينيين وقيادات الكيان الصهيوني وآخرها محاولة رئيس البرلمان الأوروبي تنظيم لقاء بين الرئيس الفلسطيني ورئيس الكيان رؤوفين ريفلين الذي ينتمي إلى الجناح الأكثر تطرفا في حزب الليكود.

وأضافت أن الكيان الصهيوني برمته ضد إقامة الدولة الفلسطينية بأي معنى مفيد ..والأجنحة المتطرفة فيه لا تريد أن ترى الفلسطينيين في أرض فلسطين ..فما الذي يسعى إليه رئيس البرلمان الأوروبي؟ هل يسعى نحو تعارف بين الرئيسين وهل يظن أن مجرد اللقاء مع متطرف سيخفف من تطرفه؟ هل سيخرج ريفلين بعد اللقاء مع الرئيس الفلسطيني مقتنعا بالتخلي عن فكرة "إسرائيل" الكبرى التي تشكل جزءا من معتقده ومن ثم مقتنعا بضرورة قيام الدولة الفلسطينية؟ وأوضحت الصحيفة أن هذه الدعوة للقاء ليست إلا جزءا من العبث الأوروبي ومن المناورات الأوروبية وهو عبث وهي مناورات في أحسن أحوالها تريد أوروبا أن تظهر بموجبها مهتمة بتسوية للقضية الفلسطينية وهي في صورتها القبيحة لا تعدو أن تكون شراء للوقت للكيان الصهيوني حتى يمضي قدما في إجراءاته المنتهكة للقانون الدولي ..كما أنها محاولة لاستبدال المطلوب منها حسب دعواها الدفاع عن حقوق الإنسان والقانون الدولي بتظاهرات لا قيمة لها وهي بلا ريب كل هذه جميعا. وأكدت أن البلدان الأوروبية تماما كالولايات المتحدة لا يهمها سوى أمن الكيان وكل شيء آخر ثانوي بالنسبة لها ولذلك فإن مجرد الظن بغير ذلك ليس سوى سذاجة سياسية تتحدى بسذاجتها كل الوقائع السياسية وتغفل عن كل الحقائق المادية وغيرها التي تربط هذه البلدان بالكيان منذ أن ساهمت في إقامته وطوال فترة ترعرعه.

**********----------********** وقالت انه قد تختلف هذه البلدان كما الإدارة الأمريكية الحالية مع الأساليب الفظة لأكثر السياسيين تطرفا مثل نتنياهو لأن هؤلاء لا يسهلون مهمتها في الحصول على أفضل التنازلات للكيان بسبب حماقاتهم وتطرفهم ..الحمقى "الإسرائيليون" غارقون في وهم الحاضر الذي لا يجدون فيه أحدا يقف في وجه ما يصنعون ..فهم أسرى صندوق الوهم هذا ..بينما الكثير من الغربيين يدركون أن الحاضر كما أنه ليس صورة للماضي فهو ليس كذلك صورة للمستقبل فالعالم مملوء بالتغيرات السياسية والاقتصادية وهي كلها لن تكون في خدمة الكيان الصهيوني.

واختتمت الصحيفة بالقول ان هذا هو وجه الاختلاف بين الغارقين في الوهم من سياسيي الكيان الحاليين وبين من يعيشون إرهاصات التغير الدولي ويدركون دلالاته ..فالقادة الغربيون لا يريدون الضغط على الكيان بإجراءات حقيقية لأنها قد تخل بركائزه وتوهن قوته ولذلك لم يعد لديهم بديل سوى المزيد من المقترحات والمزيد من حفلات العشاء.

من ناحيتها قالت صحيفة الوطن تحت عنوان " ألاعيب مفضوحة " إنه بعد أكثر من شهرين على المشاورات اليمنية التي تستضيفها دولة الكويت الشقيقة لم يعد هناك شك في أن كافة أوراق التوت قد سقطت عن الانقلابيين والمتمردين بعد أن استنفد وفدهم جميع محاولات إنجاز الحل وإنهاء أزمة اليمن حيث كان طول شهرين يعتمد أسلوبا مفضوحا يهدف من خلاله للتسويف والمماطلة والمناورة وإغراق مساعي الحل في التفاصيل ومحاولة تمرير بنود مرفوضة في الوقت الذي تواصل فيه مليشيات الحوثي والمخلوع خرقها للهدنة وتعدياتها وارتكابها المجازر خاصة في تعز عبر قصف الأحياء السكنية والتجمعات المدنية مما أوقع العشرات من الضحايا.

وأضافت أن محاولة الانقلابيين تفصيل "حل" على مقاس نواياهم المبيتة ومآربهم كان واضحا منذ الأيام الأولى للمشاورات لكن في جميع الحالات فإن كل تلك التوجهات كانت تصطدم بموقف الشرعية الثابت والواضح والذي يؤكد أن الحل الوحيد الممكن يقتضي التطبيق الكامل والحرفي للقرار الصادر عن مجلس الأمن "2216" والقاضي بانسحاب المليشيات من المدن والبلدات وتسليم السلاح لقوات الشرعية وبسط نفوذ الشرعية على كامل التراب الوطني وكذلك وفق مبادرة مجلس التعاون الخليجي ومخرجات الحوار اليمني الذي اتفقت فيه كافة الشرائح على الحل.

وأشارت الصحيفة إلى أن المبعوث الأممي إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد أعلن أنه سيقدم تصوره الكامل للحل عبر خطة تستند إلى أسس الحل خلال أيام كما عبر عن الاستياء من خروقات الحوثيين ومحاولاتهم الفاشلة للاستيلاء على أراض أو العودة إلى مناطق سبق أن تم تحريرها يبين النوايا التي لم تعد خافية على أحد ويظهر أن أدوات إيران لا يهمها إنهاء الأزمة ووضع حد لمعاناة الشعب اليمني الذي عانى الكثير جراء الانقلاب الغاشم وما أحدثه المتمردون من مآس وآلام لملايين اليمنيين ويؤكد أن تلك الطغمة لا تزال تأتمر من دوائر الشر في طهران وتعمل وفق الأجندة الرامية التي تضع اليمن هدفا أمامها.

وذكرت الصحيفة انه بعد كل ما قامت به مليشيات المخلوع والحوثي من جرائم حرب وإبادة وجرائم ضد الإنسانية لم تعد أي محاولة من قبلهم لمزيد من التلاعب يمكن أن تجد منفذا فوفد الحكومة الشرعية يعي جيدا نوايا وأساليب الطرف الآخر وما يرمي إليه ومن هنا يؤكد أن الحل واضح والأسس التي يجب الاعتراف بها وتنفيذها محددة ولا بديل لها.

واختتمت الصحيفة بالقول ان المساومات لا مكان لها أمام حقوق شعب صبر وثابر وتمسك بوطنه وانتمائه وسوء النية المكشوف لن يجدي عبر كذب ورياء الانقلابيين ونواياهم الخبيثة والحسم قادم بما يحقق أهداف الشعب اليمني سواء سياسيا على طاولة الحوار أو عسكريا في حال فشلت مباحثات الكويت وستشرق شمس التحرير على صنعاء ويكنس منها الذين سببوا الألم والعذاب والمعاناة لليمن وأهله.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أهم و أبرز اهتمامات الصحف الإمارات الصادرة الجمعة أهم و أبرز اهتمامات الصحف الإمارات الصادرة الجمعة



GMT 15:40 2018 الأحد ,01 تموز / يوليو

اهتمامات الصحف الإمارات الصادرة الاحد

GMT 02:07 2017 الأربعاء ,18 كانون الثاني / يناير

أهم وأبرز افتتاحيات صحف الإمارات الصادرة الثلاثاء

GMT 15:51 2017 الخميس ,12 كانون الثاني / يناير

أبرز افتتاحيات صحف الإمارات الصادرة الخميس

GMT 16:01 2017 الثلاثاء ,10 كانون الثاني / يناير

أهم وأبرز افتتاحيات صحف الإمارات الصادرة الثلاثاء

GMT 16:09 2017 الجمعة ,06 كانون الثاني / يناير

أبرز افتتاحيات صحف الإمارات الصادرة الجمعة

بلقيس بإطلالة جديدة جذّابة تجمع بين البساطة والفخامة

القاهرة - صوت الإمارات
النجمة بلقيس عادت من جديد للتفاعل مع جمهورها واستعراض إطلالة جديدة لها عبر انستجرام، لتوثق أحدث ظهور لها بفستانها الأسود الجديد الذي نال تفاعل قطاع كبير من جمهورها، كما أنها عادت للظهور بأزياء من علامة فيرساتشي الشهيرة التي سبق وقد تألقت بها أكثر من مرة في الماضي. تفاصيل أحدث إطلالة للنجمة بلقيس النجمة بلقيس اختارت في احدث ظهور لها، ارتداء فستان أسود أنيق من علامة فيرساتشي الشهيرة، وتعتبر بلقيس من عاشقات اللون الأسود وسبق وظهرت به في العديد من إطلالاتها الجذابة، وهذه المرة اختارت فستان أنيق نال إعجاب محبيها بمجرد نشر صوره عبر حسابها على انستجرام. بلقيس استعرضت أناقتها بفستان أنيق باللون الأسود انسدل طويلًا ومجسمًا مع صيحة الكب التي زادت من أناقته، والتي جاءت بتصميم مستقيم، كما تزينت منطقة الصدر بحزام رفيع يتوسطه اكسسوار...المزيد

GMT 18:48 2021 الأحد ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إطلالات جريئة مفعمة بالأنوثة من ميس حمدان

GMT 22:14 2018 الثلاثاء ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

"برنت" يتعافى من خسائر 8 في المائة ويقفز فوق 60 دولارًا

GMT 23:20 2018 الأربعاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

" SHA Wellness Clinic & Spa" في إسبانيا للباحثين عن الاسترخاء

GMT 09:46 2018 الأربعاء ,10 تشرين الأول / أكتوبر

"أراضي دبي" تنظم ملتقى عقاريًا بالتعاون مع البنك الدولي

GMT 07:10 2013 الأربعاء ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

مؤسسة الإمارات للطاقة النووية تسهم في تنويع إمدادات
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates