أشرف الفيل يشرح مشروعية إخراج زكاة المال لإعداد شنط رمضان
آخر تحديث 15:44:31 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

أشرف الفيل يشرح مشروعية إخراج زكاة المال لإعداد شنط رمضان

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - أشرف الفيل يشرح مشروعية إخراج زكاة المال لإعداد شنط رمضان

الإعلامية دعاء فاروق
القاهرة - سارة رفعت

شهدت الحلقات السابقة من برنامج "اسأل مع دعاء" الذي تقدّمه الإعلامية دعاء فاروق والمذاع على قناتي "النهار" و"النهار نور"، إجابة الدكتور أشرف الفيل، أحد علماء الأزهر، والدكتورة نادية عمارة، الباحثة الإسلامية، على الكثير من الأسئلة المتعلقة بالصوم وأحكامه، بالإضافة إلى المسائل الخلافية فى الأمور الدينية والتي تهم العديد من المشاهدين.

وأوضح الدكتور أشرف الفيل أن على المرأة الحامل والمرضع أن تفطر في رمضان وليس عليها قضاء برأي أغلب العلماء وإنما عليها أن تقدم فدية إطعام مسكين عن كل يوم أفطرته، مشيرًا إلى أنّ البدع هي كل ما يخالف الشريعة ولهذا فإن ختم القرآن وإهداء ثوابه إلى روح الشخص المتوفى عمل صالح يثاب من فعله كذلك يصل ثوابه له كذلك من يختمها له دعوة مستجابة يوصلها له.

 وأشار العالم الأزهري إلى أن من نذر نذرا عليه الوفاء به حتى وإن تأخر فهو غير مرتبط بوقت معين، ولكن فى حالة تعذر الوفاء به لأي سبب، فكفارته كفارة يمين صوم 3 أيام، أو إطعام عشرة مساكين، ولهذا فيجب أن يراعى عند نذر النذور الاستطاعة للوفاء به، وأفتى الدكتور "الفيل"، بعدم جواز ذلك لأن الحرم المكي، والمسجد النبوي، لا "يلتقط أقلامه" على حد قوله أي لا يجوز أخذ أي شيء من الحرمين الشريفين، حتى لو وجد شنطة أموال، عليه أن يسلمها إلى الأمن، ولهذا فعليه إذا ما ذهب مرة ثانية أن يشتري كيس قمح، ويضعه مكان ما أخذه، أو يرسله، مع أي شخص مسافر إلى الحج أو العمرة، لافتًا إلى أن الشق الأهم في المسألة هو أن الإنجاب هي من عند الله فهذه السيدة عليها ألا تعتقد بهذه الأشياء فكله أمر الله.

 وأكد الفيل أن الأصل في زكاة المال هو إخراجها للفقراء على هيئة أموال وليس في شكل شنط أو ما شابه، فنحن لا نشترط على الفقير ما يأخذه، فحقه أن يأخذها أموالًا ينفقها فيما يريد، أما هذه الشنط فالأفضل أن تكون صدقة حتى لو أعطيت زكاة المال للجمعيات الخيرية يجب أن تخرجها أموالًا للفقراء فالفقير أولى بماله، ونفت الدكتورة نادية عمارة وجود أي إثم في ذلك، فهذه القبلة من باب الاعتذار أو العرفان بالجميل ولا تندرج هنا تحت أنواع القبل التي تسبب الإثم.

 وألمحت عمارة إلى أن الصيام يكون صحيح إذا استطاعت الصوم ولم يكن هناك مشقة عليها وهذا رأي أغلب العلماء، أما بالنسبة للصلاة فيجب مراعاة عدة أمور منها الوضوء قبل الفرض مباشرة، مع تغيير الملابس، وأشارت الباحثة الإسلامية إلى أن هناك خلاف فقهي في هذه المسألة فالمالكية يرون جواز إمساك المصحف، خاصة للمرأة المعلمة، أو المتعلمة، وهناك من يرى أنه لا يجوز ذلك، وآخرون يرون أن المسلم غير نجس في طبعه ولهذا فيجوز القراءة فيه وهي مع هذا الرأي، الذي يفتي بجواز قراءة الحائض حتى وإن قرأته من "الموبايل".

ويبث برنامج "اسأل مع دعاء" في الثانية والنصف عصًرا على قناتي "النهار" و"النهار نور"، أيام الخميس والجمعة والسبت من كل أسبوع وتقدمه الإعلامية دعاء فاروق.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أشرف الفيل يشرح مشروعية إخراج زكاة المال لإعداد شنط رمضان أشرف الفيل يشرح مشروعية إخراج زكاة المال لإعداد شنط رمضان



GMT 09:08 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

تجاربك السابقة في مجال العمل لم تكن جيدة

GMT 09:22 2019 الثلاثاء ,05 آذار/ مارس

طُرق إخفاء رقم المُتصل عند إجراء المكالمات

GMT 15:39 2016 الجمعة ,04 آذار/ مارس

القومي للترجمة يناقش رواية "أطفال وقطط"

GMT 23:55 2020 الأربعاء ,12 آب / أغسطس

ديكورات حمام الضيوف في المنزل السعودي

GMT 04:28 2020 الثلاثاء ,14 إبريل / نيسان

وفاة بطل الجولف الأميركي السابق ساندرز عن 86 عاما

GMT 20:33 2019 الجمعة ,20 كانون الأول / ديسمبر

تعرف إلى التغييرات الجذرية في هاتف سامسونغ "غالاكسي إس 11"

GMT 17:00 2019 الأربعاء ,02 كانون الثاني / يناير

ناسا تتلقى إشارة من "أبعد نقطة يستكشفها البشر في الفضاء"

GMT 23:29 2018 الإثنين ,24 كانون الأول / ديسمبر

فضائح شركة "فيسبوك" تتزايد خلال عام 2018

GMT 02:12 2018 الإثنين ,24 كانون الأول / ديسمبر

قائمة "نيويورك تايمز" لأعلى مبيعات الكتب

GMT 11:26 2018 الأحد ,14 تشرين الأول / أكتوبر

أهم وأبرز اهتمامات الصحف التونسية الصادرة السبت

GMT 02:47 2014 الثلاثاء ,30 أيلول / سبتمبر

مؤتمر صحفي لإطلاق مهرجان عيد الأضحى في كتارا
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates