التكنولوجيا يمكن أن تفقد المرء إنسانيته
آخر تحديث 04:21:07 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

التكنولوجيا يمكن أن تفقد المرء إنسانيته

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - التكنولوجيا يمكن أن تفقد المرء إنسانيته

واشنطن - مصر اليوم

تربى جيل الألفية على الهواتف الذكية وأجهزة الآى باد لكن استطلاعا للرأى أظهر أن الكثيرين من أبناء هذا الجيل يرون أن التكنولوجيا قد تجعل الناس أقل إنسانية. وأظهر الاستطلاع الذى شمل 12 ألف شخص لا تقل أعمارهم عن 18 عاما فى ثمانى دول وطلبت أجراؤه مؤسسة إنتل أن من تتراوح أعمارهم بين 18 و24 عاما يريدون زيادة الطابع الشخصى للتكنولوجيا حتى تتعرف على عاداتهم. وأظهرت النتائج أن أكثر المتحمسين للدور الذى يمكن أن تلعبه التكنولوجيا فى حياتهم هم النساء الأكبر سنا ومواطنو الأسواق الناشئة. وقالت جينفيف بيل الباحثة فى علم الإنسان ومديرة الأبحاث فى معامل إنتل إن نتائج الاستطلاع الذى تحرى عن المواقف العالمية تجاه تطور التكنولوجيا قد تشير إلى عزوف الشبان عن التكنولوجيا لكنها قد تكون أكثر تعقيدا من ذلك. وأضافت فى بيان: "قد تكون قراءة أخرى للنتائج هى أن جيل الألفية يريد أن تقدم التكنولوجيا لهم المزيد". وأقر قرابة 90 فى المئة من الشبان المشاركين فى الاستطلاع بأن ابتكارات التكنولوجيا تجعل الحياة أسهل لكن حوالى 60 فى المئة قالوا إن الناس يعتمدون على التكنولوجيا أكثر مما ينبغى وإنها يمكن ان تفقد المرء إنسانيته. وقال 70 فى المئة إن التكنولوجيا تعزز علاقاتهم الشخصية ويعتقد حوالى نصف المشاركين أن التكنولوجيا سيكون لها تأثير جيد على التعليم والنقل والرعاية الصحية. وأظهرت النتائج أن الإيطاليين واليابانيين هم أصحاب الانطباعات الأكثر سلبية تجاه التكنولوجيا. وبلغ هامش الخطأ 0.89 نقطة مئوية بالزيادة أو النقصان فى الاستطلاع الذى أجرى فى البرازيل والصين وفرنسا والهند وإندونيسيا وإيطاليا واليابان والولايات المتحدة بين 28 يوليو تموز و15 أغسطس آب.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

التكنولوجيا يمكن أن تفقد المرء إنسانيته التكنولوجيا يمكن أن تفقد المرء إنسانيته



GMT 17:24 2021 الأحد ,07 آذار/ مارس

مدن سياحية لا تفوت زيارتها في الأندلس
 صوت الإمارات - مدن سياحية لا تفوت زيارتها في الأندلس

GMT 08:23 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

التفرد والعناد يؤديان حتماً إلى عواقب وخيمة

GMT 00:23 2021 الجمعة ,01 كانون الثاني / يناير

يحاول أحد الزملاء أن يوقعك في مؤامرة خطيرة

GMT 09:11 2018 الجمعة ,02 شباط / فبراير

عمرو دياب يبهر جمهوره بالوشم الجديد على ساقه
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates