طلاب المدارس في الإمارات يكشفون عن عشرات الابتكارات العملية
آخر تحديث 17:44:40 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

طلاب المدارس في الإمارات يكشفون عن عشرات الابتكارات العملية

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - طلاب المدارس في الإمارات يكشفون عن عشرات الابتكارات العملية

وزارة التربية والتعليم
دبي - صوت الامارات

اختتم "برنامج محمد بن راشد للتعلم الذكي"، الحاضنة الأولى للإبداع في مدارس الدولة ومحفز الابتكار في قطاع التعليم، مشاركته الحافلة في فعاليات أسبوع الإمارات للابتكار، الذي انطلق يوم 20 نوفمبر/تشرين الثاني واستمر حتى 26 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري في مختلف أنحاء الدولة. 

وشارك عشرات الطلاب من مختلف المدارس الحكومية في الدولة، بابتكاراتهم الجديدة التي تعكس مدى تفاعلهم مع رؤية الدولة الرامية إلى التحول نحو مجتمع مبتكر واقتصاد رقمي قائم على المعرفة، ونفذ برنامج محمد بن راشد للتعلم الذكي جولة تعريفية بمشاركات الطلاب شملت جميع إمارات الدولة، مضيفاً إلى سجله منذ إطلاقه في ديسمبر من العام 2012، المزيد من الإنجازات التي تهدف إلى تحقيق رؤية الإمارات 2021، الرامية لأن تصبح الدولة ذات مكانة عالمية في مجال الابتكار والتعليم.

وشملت قائمة الابتكارات المشاركة في أسبوع الامارات للابتكار قائمة طويلة من الأفكار والمشاريع الإبداعية التي قدمها طلاب مدارس الدولة، منها مشاركة مدرسة المجد بعجمان في معرض الشارقة للابتكار في إكسبو الشارقة بالراديو ذكي، و"حقيبة الاتحاد للمبتكرين" بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم، وصناعة مجسمات عن طريق استخدام طابعة ثلاثية الابعاد. ومشاركة مدرسة الأمل للصم بمجسمات منازل تعمل كليا بالطاقة الشمسية. وتتضمن الأنشطة والتجارب استخدام الطاقة الشمسية، واختبار السيارة التي تعمل بالهيدروجين، وإجراء التجارب الكيماوية على الأحماض والقواعد، ودراسة أجزاء من الجسم من خلال التشريح مثل الدماغ والرئتين والقلب، وعرض طلاب مدرسة الأمل للصم في معرض الشارقة للابتكار المقام في مركز معارض أكسبو بالشارقة، مجسماً لمنزل يعمل كلياً بالطاقة الشمسية، حيث يتم توليد الكهرباء من خلال استخدام ألواح خاصة تعمل على تخزين الطاقة في بطارية مصممة لهذا الغرض، وعند تركيب البطارية وتشغيلها في المنزل يتم توليد كهرباء كافية لمختلف احتياجات البيت وسكانه، دون وسائل استخدام الطاقة التقليدية التي تستعمل عادة في تشغيل البيوت، وكانت مدرسة الأمل للصم التابعة لمدينة الشارقة للخدمات الإنسانية، أول مدرسة للصم في الإمارات تلحق بركب "برنامج محمد بن راشد للتعلم الذكي"، من خلال التعاون مع الشركاء التقنيين للبرنامج.

وشارك طلاب مدرسة المجد بعدة ابتكارات واختراعات من أهمها، استخدام الطباعية ثلاثية الأبعاد في صناعة قطع غيار لإنسان آلي "روبوت"، كما صنعوا روبوتًا آخر لسيارة ذكية عن طريق الطابعة ثلاثية الأبعاد بحيث تستطيع السيارة تمييز الحواجز والعوائق التي قد تواجهها على الطرقات، أو اختيار مسار معين أثناء القيادة. كما قدم طلاب مدرسة المجد أيضا "حقيبة الاتحاد للمبتكرين" بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم، وعرضا آخر للراديو الذكي، وابتكر طلاب مدرسة المنار تطبيقا ذكيا يتم من خلاله إجراء التجارب الكيميائية بطريقة افتراضية بالكامل من غير استخدام للمختبرات فعلى سبيل المثال قاموا بخلط عنصري الهيدروجين والأكسجين من خلال التطبيق لينتج الماء بشكل افتراضي بعيدا عن المختبر، وصمموا أيضا سينما تعليمية ثلاثية الأبعاد لتدريس مواد المنهج الدراسي بشكل تفاعلي ذكي بعيداً عن روتين قاعات الدرس الاعتيادية.
وقدم طلاب مدرسة الظيت ابتكاراً مفيداً لذوي الاحتياجات الخاصة، عبارة عن شريحة تشبه شريحة بطاقة سالك تركب على سيارات ذوي الاحتياجات الخاصة لضمان مكان الاصطفاف الخاص بهم في المواقف العامة، فإذا صدف أن قامت سيارة عادية لا تحمل هذه الشريحة بالاصطفاف في الأمكنة المحددة لهم، فإن الموقف يطلق صوتاً خاصاً لتنبيه الشرطة بوقوع المخالفة، وفي دبي، شارك "برنامج محمد بن راشد للتعلم الذكي" في معرض وزارة التعليم في "دبي فستيفال أرينا" من خلال عروض الطلاب للاستخدام المبتكر ل"حقيبة الاتحاد للمبتكرين ". وعرضت مدرسة الإبداع ابتكارات مختلفة لدعم مواد العلوم والرياضيات والتصميم التكنولوجي مثل ابتكار سيارة تعمل بالطاقة الشمسية. وشاركت مدرسة الصفا بابتكار تطبيق برنامج محمد بن راشد للتعلم الذكي إلى جانب أفكار أخرى. 

وعرضت مدرسة الإبداع ابتكارات مختلفة لدعم مواد العلوم والرياضيات والتصميم التكنولوجي مثل ابتكار سيارة تعمل بالطاقة الشمسية، كما شاركت مدرسة الصفا بابتكار تطبيق برنامج محمد بن راشد للتعلم الذكي إلى جانب أفكار أخرى، واخترع اخترع طلاب مدرسة أبو جندل في الفجيرة تطبيقان جديدان يعمل الأول على الإنذار من الحريق والثاني مخصص لتصميم المنازل ابتكره الطلاب باستخدام الأدوات التي يوفرها البرنامج في المدارس. 

واخترع طلاب مدرسة الهمهام في رأس الخيمة دفيئة (green house) وهو عبارة عن بيت زجاجي لزراعة أنواع معينة من النباتات التي لا تعيش في بيئة ذات حرارة مرتفعة، حيث ركبوا داخله مروحة تبريد خاصة، وبرمجوها لتحافظ على درجات حرارة معينة مناسبة لنمو تلك الأنواع من النباتات، واخترع طلاب آخرون تطبيقا ذكيا يسهل على الطلاب والمعلمين الدخول إلى كافة مواقع التعلم الذكي بما فيها فيديوهات البرامج التعليمية المختلفة التي تساعد الطلاب على حل واجباتهم المدرسية بسهولة ويسر، وابتكر بعض الطلاب "روبوت" صديقاً للبيئة، مهمته الرئيسية هي تنظيف الشوارع من النفايات، ونقلها إلى الأماكن المخصصة لها، كما صنعوا "روبوت" آخر لسيارة ذكية تستطيع تمييز الحواجز والعوائق التي قد تواجهها على الطرقات، أو اختيار مسار معين أثناء القيادة، وشارك طلاب مدرسة الشيخة فاطمة بنت مبارك في إمارة رأس الخيمة بمجموعة من الابتكارات منها تصميم مبنى ثلاثي الأبعاد من خلال الطباعة ثلاثية الابعاد. 
 
طلاب أم القيوين
واستضافت مدرسة فلج المعلا في إمارة أم القيوين يوم الابتكار لجميع المدارس في الإمارة، حيث تنافس الطلاب على عرض مشاريعهم المبتكرة على مدار يوم دراسي كامل، وقدم طلاب مدرسة فلج المعلا في إمارة أم القيوين خلال فعاليات الأسبوع عدداً من الحلول الذكية والمبتكرة حيث صممت إحدى الطالبات جهازاً لتبريد الهواء "مكيف صحراوي" مصمم من أدوات أولية بهدف توفير الهواء المنعش خلال التنقل في الصحراء صيفاً، وطورت طالبة أخرى شاشة عرض ذكية تستطيع حجب الرؤية عن الأشخاص المجاورين للمستخدم بما يحفظ سرية البيانات وخصوصية استخدام الأجهزة بين الآخرين، وهو حل مفيد جداً لكثيري التنقل والسفر أو الذين يعملون في المكاتب المشتركة والبنوك.
وابتكر مجموعة من طلبة مدرسة حاتم الطائي "روبوت" متحرك يعمل بدون توقف باستخدام الطاقة الشمسية. وقدمت طالبة أخرى يداً آلية لتدريب الأطفال من ذوي الاحتياجات الخاصة على تحريك الأشياء المحيطة بهم بسهولة وأمان.

وأطلق الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم مبادرة محمد بن راشد للتعلم الذكي التي تشمل جميع مدارس الدولة، والتي وتهدف لخلق بيئة تعليمية جديدة في المدارس تضم صفوفاً ذكية في جميع المدارس وتوزيع أجهزة لوحية لجميع الطلاب وتزويد جميع مدارس الدولة بشبكات الجيل الرابع فائقة السرعة، إضافة لبرامج تدريبية متخصصة للمعلمين ومناهج علمية جديدة مساندة للمنهاج الأصلي، وينفذ المشروع بالتعاون بين وزارة التربية والتعليم والهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات بالدولة بمتابعة مباشرة من مكتب رئاسة مجلس الوزراء، ويحقق المشروع هدف الخروج بالمناهج والمواد التعليمية، من الأطر التقليدية والصور النمطية المألوفة للكتب المدرسية، إلى المناهج الإلكترونية، والمحتوى العلمي التقني، الذي يتيح للطلبة فرص التعلم المستمر، والتعليم الجماعي والتواصل مع المعلمين، والوصول إلى البرامج الإدارية ومعلومات الطالب وبياناته، من خلال عالم الحوسبة السحابية، وباقة التطبيقات الذكية المتكاملة، ويوفر المشروع شبكات تواصل عالية المستوى، تتسم في مضمونها بالمرونة، وفي أدواتها بالدقة والسرعة، معتمدة في ذلك على وسائل التكنولوجيا الحديثة التي تتيح فرص الحوار البناء والتعاون المثمر بين جميع الأطراف الرئيسة للعملية (إداريون، معلمون، طلبة، أولياء الأمور) من جهة، ومن جهة ثانية تعزز شراكة المدرسة بالمجتمع المحلي المحيط بها (مؤسسات وأفراد).
ويحتفل أسبوع الإمارات للابتكار، بالابتكار في دولة الإمارات العربية المتحدة تماشيا مع توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي. وهو واحد من أكبر مبادرات الابتكار في العالم، ومجهود موحد من قبل الحكومة والقطاع الخاص والأفراد للمساعدة على نشر ثقافة واسعة النطاق للابتكار في الدولة، وتعزيز مكانتها كمركز عالمي للابتكار، وينعقد أسبوع الإمارات للابتكار من يوم الأحد 20 نوفمبر/تشرين الثاني الى يوم السبت 26 نوفمبر/تشرين الثاني، 2016 من الفترة الصباحية الى المسائية.

 

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

طلاب المدارس في الإمارات يكشفون عن عشرات الابتكارات العملية طلاب المدارس في الإمارات يكشفون عن عشرات الابتكارات العملية



GMT 21:55 2021 السبت ,10 إبريل / نيسان

أفكار مناسبة لزينة مائدة رمضان
 صوت الإمارات - أفكار مناسبة لزينة مائدة رمضان

GMT 23:34 2021 السبت ,10 إبريل / نيسان

"تويتر" يرفض إعادة نشر تغريدات ترامب القديمة
 صوت الإمارات - "تويتر" يرفض إعادة نشر تغريدات ترامب القديمة
 صوت الإمارات - إطلالات ربيعية مواكبة لموضة 2021 من وحي النجمات
 
syria-24
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates