دراسة تحذر من العنف التلفزيوني على سلوكيات الأطفال
آخر تحديث 15:39:57 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

دراسة تحذر من العنف التلفزيوني على سلوكيات الأطفال

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - دراسة تحذر من العنف التلفزيوني على سلوكيات الأطفال

البرامج التلفزيونية تعلم الأطفال
دبي _صوت الامارات

 أكدت دراسة لشرطة دبي حول “أثر برامج العنف التلفزيوني على تشكيل السلوك العدواني لدى الأطفال”، أن البرامج التلفزيونية تعلم الأطفال العنف والمشاجرات والسلوكيات العدوانية، تقليداً لما يشاهدونه في برامج وأفلام الحركة والمغامرات والإثارة.

وأوضح الباحث العقيد الدكتور جاسم خليل ميرزا رئيس لجنة التوعية والبحوث والإعلام في وزارة الداخلية، مدير إدارة التوعية الأمنية في شرطة دبي، أن اللجنة تعنى بإجراء البحوث والدراسات للظواهر الاجتماعية وأبرز القضايا المستجدة بالمجتمع. وأشار إلى أن هذه الدراسة تهدف إلى استعراض أثر برامج العنف التلفزيوني على تشكيل السلوك العدواني لدى الأطفال، وذلك من خلال التعرف إلى الآثار الاجتماعية والنفسية التي يتأثر بها الأطفال بسبب مشاهدتهم لبرامج العنف من خلال أجهزة السينما والتلفاز، حيث حاولت الدراسة طرح مجموعة من التساؤلات حول الآثار المتعلقة بمشاهدة الأطفال لبرامج العنف المتلفز، وإلى أي حد تعتبر وسائل الاتصال الجماهيري مسؤولة عن انحراف الأطفال، وأهمية الدور الرقابي الذي يقع على عاتق أولياء الأمور.

وقال إن نتائج الدراسة جاءت لتؤكد أن السينما احتلت المرتبة الأولى في الوسائل التي يشاهد من خلالها الأطفال أفلام الحركة والمغامرات، ثم التلفزيون ثانياً، فيما احتلت أجهزة الكمبيوتر اللوحية وأجهزة الهواتف الذكية المرتبة الأخيرة في مشاهدة الأفلام من خلالها.

أسباب

وأوضح أن 75 في المائة من الأطفال المشمولين بالدراسة، يفضلون اختيار برامجهم المفضلة بأنفسهم، ثم بمساعدة إخوتهم ثانياً، وأخيراً بمشاركة والديهم في عملية الاختيار، فيما يفضل أولياء الأمور القنوات الدينية ثم التعليمية ثم الرياضية، وبعدها الوثائقية عن غيرها من القنوات التي يشاهدها أطفالهم، كما أن انشغال الوالدين بأمور الحياة يعد السبب الأول في عدم مشاركتهم أطفالهم في مشاهدة البرامج التلفزيونية، في حين يرجع السبب الثاني إلى جهل الأسرة خطورة تأثير برامج العنف المتلفز على الأطفال.

الوصف التحليلي

وأشار إلى أن الدراسة استخدمت منهج الوصف التحليلي بأسلوب المسح وتحليل آراء الأطفال نحو ما يشاهدونه من أفلام وبرامج متلفزة، إضافة إلى أخذ آراء أولياء الأمور في دورهم الرقابي والتوعوي على محتوى ما يشاهده أطفالهم من برامج عبر أجهزة التلفاز أو السينما، حيث اشتمل مجتمع الدراسة على عينة من الأطفال، 288 من الذكور و217 من الإناث، من 11 جنسية عربية، بما فيها الإمارات، من مرحلة التعليم الأساسي وإلى الحلقتين الأولى والثانية، في 20 مدرسة للإناث ومثلها للذكور من مدارس دبي والشارقة. واشتمل مجتمع الدراسة على 286 من أولياء الأمور من الذكور والإناث، حيث بلغت نسبة الأمهات 51,7 في المائة، في حين بلغت نسبة الآباء 48,3 في المائة.

وأكد الباحث أن الدراسة نفذت من خلال تصميم استبانتين لجمع بيانات الدراسة- الأطفال أولياء الأمور- متبعة مجموعة من الخطوات العلمية كالقراءة النظرية في موضوع متغيرات الدراسة، وعرض الاستبيان على 3 من المختصين في مجالات علم النفس والإعلام والتربية، وإجراء معاملة الصدق والثبات على البيانات التي تحتويها الاستمارتان، والتأكد من درجة ثبات تلك البيانات لقياس اختبار جميع المفردات الخاصة بمجتمع الدراسة.

وأوضح أن ما يميز هذه الدراسة عن الدراسات السابقة أنها الأولى من نوعها على مستوى الإمارات، لأنها تستطلع رأي فئتين هما الأطفال وأولياء أمورهم، لذلك جاءت نتائجها أكثر واقعية عن غيرها من الدراسات السابقة التي اعتمدت في مسحها على جمهور الرأي العام من مختلف شرائح المجتمع، وبالتالي جاءت النتائج متوافقة مع الفرضيات التي وضعها الباحث.

توصيات

قال الباحث العقيد ميرزا إن الدراسة أوصت بضرورة توجيه الأطفال إلى نشاطات أخرى لقضاء أوقات الفراغ بدلاً من مشاهدة التلفزيون، وضرورة مرافقة أولياء الأمور لأطفالهم في مشاهدة الأفلام التلفزيونية، خاصة في دور السينما وفي المنزل. وأضاف أن الدراسة دعت إلى توعية الأطفال بأهمية عدم الاقتداء وتقليد الشخصيات الكرتونية التي تظهر في البرامج، ودعوة مؤسسات المجتمع المدني، خاصة ذات العلاقة بشؤون الطفل، إلى إعداد وتبني برامج التوعية والتثقيف الموجهة للطفل، خاصة تلك المتعلقة بغرس القيم الإيجابية ونبذ القيم السلبية. وتابع “إن اختيار موضوع العنف المتلفز يأتي في ظل ما يشهده العصر الحالي من تسارع شديد في وتيرة التقدم التكنولوجي، شمل مختلف ميادين الحياة، وفي مقدمتها تكنولوجيا وسائل الاتصال الجماهيري التي اختصرت المسافات بين الدول، ليصبح العالم قرية كونية صغيرة، حيث احتل التلفزيون في عصر الفضائيات مكانة مهمة في المجتمع، وأصبح عاملاً رئيسياً ومؤثراً في عمليات التغيير كافة، وشغل علماء النفس والتربية والاجتماع والإعلام والطب والمعلمين وأولياء أمور الأطفال لما له من آثار إيجابية وسلبية على الإنسان والمجموعات البشرية عموماً، وعلى الأطفال خصوصاً، حيث يزداد التأثير على تكوين شخصية الطفل، وربما يهز شعوره ويهدد كيانه النفسي ويؤدي إلى تغيير شامل في حياته وحياة أسرته ومجتمعه، وينعكس في القيام بسلوك مرفوض كالهروب من المدرسة وعدم طاعة الوالدين والتدخين والسرقة والجرائم المخلة بالأخلاق والآداب العامة وجرائم القتل والإيذاء الجسدي “العراك” وحمل السلاح والتخريب والشغب والتزوير والتشرد ومخالفة القوانين، وغيرها من الممارسات السلبية”.

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

دراسة تحذر من العنف التلفزيوني على سلوكيات الأطفال دراسة تحذر من العنف التلفزيوني على سلوكيات الأطفال



GMT 02:13 2018 الأحد ,09 كانون الأول / ديسمبر

باحث أميركي يقدم رسالة دكتوراه عن "العندليب الأسمر"

GMT 02:10 2018 الأحد ,09 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكّد أن عدم اكتشاف ميول الأطفال تساهم في فشلهم

GMT 02:07 2018 الإثنين ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

8 قواعد لتقديم الطعن على فشل رسالة الدكتوراه

GMT 02:04 2018 الإثنين ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

اختتام برنامج تعريفي لاستكمال الدراسات العليا في أميركا

آخر الصيحات على طريقة الأميرة ديانا وجيجي حديد

تقرير يبرز أن الشورت الرياضى موضة ربيع وصيف 2020

لندن - صوت الامارات
مع بداية كل موسم من العام تبدأ الفتيات في البحث عن آخر صيحات الموضة المتعلقة بالأزياء والإكسسوارات وغيرها من التفاصيل التي تتعلق بإطلالاتهن بشكل عام، ولأن درجة الحرارة ترتفع حلال فصلي الربيع والصيف فغالبًا ما تتميز ملابسهما بكونها أكثر بساطة فضلًا عن كونها خفيفة تتناسب مع الحر، وتتنوع بين التنانير والفساتين القصيرة أو البناطيل الملونة المصنوعة من أقمشة خفيفة. شورت ركوب الدراجة.. هذا هو الاسم الذي عرف به قديمًا، وكانت الفتيات يلجأن إليه أثناء ممارستهن للرياضة لما يوفره لهن من راحة وأناقة، ويبدو أن صيحة الملابس الرياضية التي كانت منتشرة في أواخر الثمنينات وأوائل التسعينات ستعود من جديد، ووفقًا لموقع  مجلة " harpers bazaar arabia" فقد عادت موضة الشورت الرياضي بقوة للسيطرة على أزياء الفتيات في ربيع وصيف 2020. استخدم الصوف في ا...المزيد

GMT 13:20 2020 الثلاثاء ,02 حزيران / يونيو

أبرز حيل لتنشيط السياحة فى مدينة كانكون في المكسيك
 صوت الإمارات - أبرز حيل لتنشيط السياحة فى مدينة كانكون في المكسيك
 صوت الإمارات - أفكار لإزالة بقع الكلور الصفراء من الملابس الملوّنة
 صوت الإمارات - تعرف على أفضل المعالم في ألبانيا واحظى بعطلة رائعة

GMT 10:37 2020 الأحد ,24 أيار / مايو

الفيفا يذكر محمد صلاح بإنجاز ٢٠١٨
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates