الملكة رانيا تتفقد أوضاع لاجئات سوريات يتلقين المساعدات في الأردن
آخر تحديث 12:54:19 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

جالت على مراكز وعيادات تهتم بشؤون اللاجئين السوريين

الملكة رانيا تتفقد أوضاع لاجئات سوريات يتلقين المساعدات في الأردن

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - الملكة رانيا تتفقد أوضاع لاجئات سوريات يتلقين المساعدات في الأردن

الملكة رانيا في جلسة مشورة مع اللاجئات السوريات
عمَّان - سناء سعداوي

التقت الملكة رانيا ملكة الأردن (45 عاما) مجموعة من اللاجئات السوريات اللواتي يتلقين المساعدة في الأردن بعد الفرار من البلاد التي مزقتها الحرب والحصول على المشورة من لجنة الإنقاذ الدولية (IRC) ومركز حماية وتمكين المرأة في الرمثا شمال البلاد والذي ينظم أيضاً أنشطة للأطفال . وقد قابلت الملكة رانيا الصغار بابتسامة أثناء انشغالهم في التلوين معا، وارتدت الملكة قميصا مطبوعة عليه بعض الرسومات ووشاحا وسترة.
وكشف بيان لمكتب الملكة رانيا أن "مديرة اللجنة ويندي توبر أوجزت للملكة الخدمات التي تقدمتها المنظمة وكيفية تعاملها مع حالات الطوارئ للعنف على أساس النوع بين اللاجئات السوريات"، وأوضحت توبار أنه استنادا الى دراسة أجراها المركز في الأردن "استطاع برنامج المساعدات النقدية التابع للمنظمة التخفيف من حالات العنف المنزلي والعنف القائم على أساس الجنس"، وبعدها حضرت الملكة جلسة مشورة لإمرأة سورية والتي روت لها عن التحديات والضغوط التي واجهتها بعد فرارها إلى الأردن.
وبينت أم قصي إحدى اللاجئات السوريات والتي فرت من درعا منذ ثلاث سنوات، للملكة رانيا أن "الفقر والتشرد وعدم اليقين بشأن مستقبل عائلتها جعلها في حالة نفسية سيئة". وتسمح جلسات المشورة للنساء بمناقشة أي إساءة يواجهنها ويحصلن على الدعم العاطفي والمشورة بشأن كيفية التغلب على الصدمات النفسية، إنها تساعد النساء في الشعور بالحياة الروتينية الطبيعية مع بناء شبكات دعم اجتماعية مع نساء أخريات.
وأضافت أم قصي " جئنا إلى هنا لنجد أنه علينا أن نبدأ حياتنا من الصفر، كان التوتر أكثر مما يمكن أن أتحمل لذلك واجهنا مشاكل أنا وزوجي وبدأت المشاكل في المنزل وبدأ أطفالي يعانون من بعض المشاكل النفسية لأن حياتنا أصبحت صعبة للغاية". وبيّنت أم قصي أن جلسات المشورة ساعدتها على التعامل مع المشاعر السلبية.
وألمح البيان إلى أن "أزمة اللاجئين السوريين لم تؤثر سلبا فقط على النازحين السوريين لكنها شكلت ضغوطا كبيرة على المجتمعات الأردنية التي تستضفهم". والتقت الملكة رانيا مع رؤساء خمس منظمات خيرية أردنية عاملة في المنطقة لدعم السكان المحليين الأربعاء، وأفاد مدراء المنظمات الخيرية للملكة أن إغلاق اثنين من المعابر الحدودية ومنطقة التجارة الحرة مع سورية أدى إلى ارتفاع نسبة البطالة بين الأردنيين، وأدت أزمة اللاجئين إلى ارتفاع أسعار إيجار المنازل في الرمثا وغيرها من البلدان. وبيّن مديرو الجمعيات الخيرية أن "الضغط الشديد على البنية التحتية في الأردن استنفذت الخدمات العامة في الرمثا".
 وكانت المحطة الثانية في زيارة الملكة رانيا هي عيادة لجنة الإنقاذ الدولية الصحية، وقامت الملكة بجولة في المنشأة وتفقدت المرضى السوريين والأردنيين مع مدير برنامج الصحة محمد فؤاد ومنسقة المركز الصحي كارولين بستاني، وتوقفت الملكة في عيادة المركز المتنقلة التي تعالج اللاجئين في المناطق النائية الذين لا يستطيعون تحمل الانتقال إلى المرفق الصحي في المدينة.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الملكة رانيا تتفقد أوضاع لاجئات سوريات يتلقين المساعدات في الأردن الملكة رانيا تتفقد أوضاع لاجئات سوريات يتلقين المساعدات في الأردن



تتقن اختيار التصاميم بألوان تُظهر جاذبية بشرتها

إطلالة راقية وعصرية بـ"الأصفر" للنجمة جينيفر لوبيز

واشنطن - صوت الامارات
دائماً ما تتقن النجمة اللاتينية الحسناء جينيفر لوبيز، اختيار التصاميم المناسبة لقوامها بألوان تظهر جاذبية بشرتها السمراء، حيث تتميّز بإطلالاتها العصرية والمواكبة لأحدث صيحات عالم الموضة والأناقة، ولاحظنا تفضيل جينيفر للون بالعديد من الاطلالات والمناسبات، حيث لفتت نظرنا خياراتها المميزة بأكثر من ستايل وأسلوب بعيداً عن التكرار والروتين، حيث انتقت اللون الأصفر باطلالات رسمية بفساتين السهرة بأكثر من مناسبة، منها بأسلوب فاخر باللون الأصفر الخردلي باطلالة مبهرة ذكرتنا بأناقة أيام زمان ومنها بأسلوب بسيط وناعم بالفستان الأصفر من الساتان بقصة الأكتاف المكشوفة، وأطلّت لوبيز بالأصفر بإطلالة راقية وعصرية بالبدلة وبفستان جذاب وشبابي من الجلد بالقصة الضيقة، كما لفتت نظرنا اطلالتها بالأصفر الفوسفوري الحيوي بفستان ميدي من التو...المزيد
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates