البوتوكس لانقاذ العلاقة الزوجية
آخر تحديث 20:24:12 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

البوتوكس... لانقاذ العلاقة الزوجية

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - البوتوكس... لانقاذ العلاقة الزوجية

البوتوكس... لانقاذ العلاقة الزوجية؟
القاهرة -صوت الإمارات

لعوارض الألم المرتبطة بالعلاقة الزوجيّة أسبابها، منها مشخّصة علميّاً، وأخرى غير معروفة يردّ المتخصّصون معظمها، والتي تظهر على شكل تشنّجات حادّة في عضلات الأعضاء التناسليّة، إلى عوامل نفسيّة... ويبقى الخوف، الذي يكاد أن يصبح هوساً لدى الكثير من النساء، من تكرار تجربة الألم، أكثرها حتميّة! فالتوتّر الذي يرافق التواصل الحميميّ يعرّض بدوره هذه العضلات إلى الانقباض أكثر فأكثر، ويؤدّي بالتالي إلى استحالة الاتصال، بل وحتّى إلى تجنّبه من قبل كلٍّ من الزوجين.

منذ أكثر من عشر سنوات، تطوّر علاج البوتوكس، المنسوب في الأساس إلى قدرته على إخفاء آثار شيخوخة البشرة من خلال إرخاء عضلات الوجه التعبيريّة، حتّى توصّل الاختصاصيّون إلى استخدامه في معالجة تشنّجات المهبل على أنواعها، كوسيلة سريعة المفعول مقارنةً بالحلول الفيزيولوجيّة والنفسيّة التقليديّة. ماذا تقول الدراسات والخبرات ورأي الطبّ النسائيّ في ثورة الجيل الجديد هذه؟ وما هي تداعيات هذه الأخيرة على صحّة المرأة وعلاقتها الزوجيّة الحميمة؟

تشنّج العضلات الخارجيّة

عوارضه:

إحساس حادّ بالحريق عند الجدار الخارجيّ بمجرّد لمس هذه المنطقة الحميمة من الجسم.

أسبابه:

- العوامل الفيزيولوجيّة لم تحدَّد جذورها بعد، إنما المؤكّد أنها عوامل التهاب لا يمكن تشخيص أنواعها إلا بعد متابعة دقيقة مع طبيب نسائيّ اختصاصيّ.

- كثيراً ما يردّ الاختصاصيّون تشنّج العضلات الخارجيّة إلى عوامل نفسيّة، أبرزها حالات التوتّر والقلق واليأس المزمنة التي تجعل هذه العضلات حسّاسة جدّاً لدى أيّ اتصال حميمي.

 

تشنّج العضلات الداخليّة

عوارضه:

تنقبض العضلات الداخليّة بشكل لا إراديّ عند كلّ محاولة اتصال، فتصبح هذه الأخيرة مستحيلة ومسبّبة لآلام حادّة.

أسبابه:

- تشنّج عضلات الجدار الخارجيّ عامل أساسيّ في انقباض العضلات الداخليّة.

- التشنّجات التي ترافق العلاقة الحميمة منذ أوّل تجربة تعود إلى افتقار معرفة الزوجة لأعضاء جسمها التناسليّة، أو إلى أسباب نفسيّة منها الخوف من العضو الذكوريّ، أو تخوّف الزوجة الحامل للمرّة الأولى من تأثير الاتصال على الجنين.

- التشنّجات التي تطرأ بعد خبرة خالية من مشكلة الاتصال، مرادُّها إلى بعض التجارب المصاحَبة بالألم، يكون سببها تكرار بعض الوضعيّات التي لا تناسب التركيبة الفيزيولجيّة لأعضاء الزوجة التناسليّة، على حدّ قول الدكتور جورج كعدي، رئيس قسم التوليد والجراحة النسائيّة في مستشفى القدّيس جاورجيوس – بيروت؛ أو ابتزاز جسديّ مورِسَ على الزوجة المعنيّة. وبالتالي يصبح الخوف ذاته من تكرار العلاقة سبباً رئيساً في انقباض العضلات.

 

 

الحلول التقليديّة

- استشارة الطبيب النسائي في حالات التهاب وتهيّج الجلد التي ترافق عادةً تشنّج عضلات الجدار الخارجيّ.

- استشارة طبيب نفسانيّ متخصّص في العلاقات الزوجيّة لمعالجة الأسباب الباطنيّة التي كانت وراء التشنّجات الداخليّة والخارجيّة.

- أهميّة الحوار بين الزوجين، المبنيّ على الصراحة والانفتاح، لمعرفة رغبات الآخر ومكامن الإحساس أو الألم لديه، خصوصاً إذا كانت خبرة الثنائي في العلاقة حديثة.

- إطالة فترة المداعبة بين الشريكين، تساعد عضلات الزوجة التناسليّة على الارتخاء واستبدال الألم بالإحساس بالسعادة.

البوتوكس... أو العلاج البديل؟

البوتوكس يخدّر العضلات التي تتلاشى بنتيجته. يتمّ حقنه بواسطة حقن رفيعة، مباشرة في العضلة، بعد تخدير جزئيّ للمنطقة المعنيّة وإدخال أنبوب موسِّع هدفه تمرين العضلات على الارتخاء.

وفي هذا السياق، يشير الدكتور جورج كعدي إلى أنّ علاج البوتوكس تطوّر لدرجة تطبيقه حتى في النقطة G، مركز الإحساس الأقوى لدى الزوجة، إلا أنّ فعاليّته على المدى البعيد لم تُثبت علميّاً بعد، خصوصاً وأنّ مفعوله آنيّ في بعض الحالات، هذا ويجب تكرار العلاج كلّ ثلاثة إلى أربعة أشهر تقريباً. فإلى أيّ درجة يمكن الوثوق بهذا النوع من العلاجات؟

 

فوائده:

- ارتخاء العضلات، ولو لفترة معيّنة، يمكن أن يعالج التشنّج بالكامل، بعد أن تكون قد اعتادت العضلات على علاقة حميمة طبيعيّة، وقد تخلّصت الزوجة من هوس الإحساس بالألم.

- تشير بعض الدراسات إلى كثير من الحالات خضعت فيها النساء لعلاج البوتوكس على ثلاث مراحل متتالية، وكانت النتيجة أن اختفت من بعدها الأوجاع والتشنّجات بالكامل. 

 

مضارّه:

- البوتوكس لا يدخل في لائحة العلاجات المعترف بها لدى مؤسّسات الضمان وشركات التأمين الصحيّ، إذ يُعتبر علاجاً تجميليّاً.

- النساء اللواتي يخضعن لهذا العلاج على مراحل متكرّرة تتخطّى الخمس مرّات أو على أيادي غير متخصّصين في هذا المجال، يمكن أن يواجهن صعوبة في السيطرة على العضلات المعنيّة، ممّا قد يسبّب ارتخاءاً وترهّلاً لجدار الأعضاء التناسليّة، والأخطر منه للمبولة وبالتالي لقدرة الزوجة على حبس بولها...

 

تحذيرات اللجوء إلى علاج البوتوكس:

- الحمل والرضاعة

- وهن شديد في العضلات

- علاج بالأدوية المضادة للالتهاب

- علاج بالأدوية المضادة لتخثّر الدم

- حساسيّة ضدّ مادة "البوتوكس أ".

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

البوتوكس لانقاذ العلاقة الزوجية البوتوكس لانقاذ العلاقة الزوجية



GMT 03:15 2022 الأربعاء ,13 تموز / يوليو

أبرز النصائح الخاصة بأول شهر في الزواج

GMT 06:45 2021 الثلاثاء ,07 أيلول / سبتمبر

حيل لتجاوز الخلافات مع الزوج والتغلب عليها

GMT 00:47 2021 الأربعاء ,17 آذار/ مارس

عبارات تجعل الرجل يضعف أمام المرأة

GMT 00:38 2021 الأربعاء ,17 آذار/ مارس

طريقة التعامل مع الزوج البخيل

GMT 00:31 2021 الأربعاء ,17 آذار/ مارس

نصائح بسيطة تعبر من خلالها لدعمك لشريك حياتك

GMT 00:19 2021 الأربعاء ,17 آذار/ مارس

كيفية فض أي شجار مع شريك الحياة الزوجية

GMT 01:25 2022 الثلاثاء ,30 آب / أغسطس

أجمل إطلالات نجمات الإمارات الأكثر أناقة
 صوت الإمارات - أجمل إطلالات نجمات الإمارات الأكثر أناقة

GMT 02:21 2022 الخميس ,08 أيلول / سبتمبر

دبي وجهة صيفية ترفيهية عالمية ومثالية للعائلات
 صوت الإمارات - دبي وجهة صيفية ترفيهية عالمية ومثالية للعائلات

GMT 04:24 2022 الخميس ,21 تموز / يوليو

أفكار لجعل غرفة المعيشة الصغيرة تبدو أكبر
 صوت الإمارات - أفكار لجعل غرفة المعيشة الصغيرة تبدو أكبر

GMT 04:26 2022 الإثنين ,25 تموز / يوليو

مي عمر تتألق في فساتين صيفية أنيقة
 صوت الإمارات - مي عمر تتألق في فساتين صيفية أنيقة

GMT 05:33 2022 الأربعاء ,31 آب / أغسطس

دبي الأكثر استفادة سياحياً من «المونديال»
 صوت الإمارات - دبي الأكثر استفادة سياحياً من «المونديال»

GMT 02:23 2022 الأربعاء ,20 تموز / يوليو

تصميم ديكورات غرف الملابس العصرية والمميّزة
 صوت الإمارات - تصميم ديكورات غرف الملابس العصرية والمميّزة

GMT 18:45 2012 الجمعة ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

"سيري" تتحدث العربي

GMT 07:40 2017 الأحد ,15 كانون الثاني / يناير

مقتل 32 من الجيش السوري و"داعش" خلال معارك في دير الزور

GMT 04:28 2021 الجمعة ,01 كانون الثاني / يناير

عطور النجمات الأحب الى قلبهن

GMT 16:07 2015 الخميس ,29 كانون الثاني / يناير

جائزة بإسم فاتن حمامة في مهرجان الدراما العربية

GMT 22:45 2013 السبت ,07 أيلول / سبتمبر

ما هو السبب وراء اكتئاب اطفالكم ؟

GMT 09:52 2018 الجمعة ,20 تموز / يوليو

الإمارات والصين.. مستقبل أكثر إشراقًا
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates