تيم كوك يطالب بالحفاظ على خصوصية المستخدمين ويدعو للقضاء على التطرف
آخر تحديث 10:55:32 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

صرَّح بأنَّها حق من حقوق الإنسان لا يمكن التفريط به رغم ضغوط الحكومات

تيم كوك يطالب بالحفاظ على خصوصية المستخدمين ويدعو للقضاء على التطرف

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - تيم كوك يطالب بالحفاظ على خصوصية المستخدمين ويدعو للقضاء على التطرف

شركة "أبل"
واشنطن - رولا عيسى

صرَّح الرئيس التنفيذي لشركة "أبل"، تيم كوك، بأنَّ ساعة "آبل" التي ستطرح في الأسواق خلال نيسان/ أبريل المقبل، إحدى الرهانات التي ينتظرها، مؤكدًا أنَّها تحدٍ شخصي ومهني بالنسبة إليه، مشيرًا إلى أنَّ خصوصية المستخدم كانت أحد المطالبات الأكثر أهمية في الأسابيع الأخيرة.

وأوضح كوك، أنَّ الخصوصية الراديكالية كانت في المرحلة الأخيرة على قائمة القضايا الأكثر جدلًا والأوسع نطاقا في أوروبا، كما أنَّه من الواضح أنَّ هناك الكثير من المعلومات التي تخص الناس يجري تهريبها، وهذا شيء يسيء للشركة.

وأضاف "في الوقت الحالي، ومع ذلك، الكثير من المستخدمين في كثير من الأحيان لا يفهمون تماما مًا يجري، يومًا ما سيفهون، وسيصبحون منزعجين".

وشدَّد كوك على أنَّ اختراق حسابات "آي كلاود"، الخاصة بالمشاهير في العام الماضي ونشر الصور الفاضحة على الإنترنت، لم تكن اختراقًا للنظام الأمني لـ"أبل"، وإنما استهدفت كلمات السر الخاصة بالمشاهير".

ولكن سرعان ما بدى واضحا التزام كوك الصادق، عدد مشاهدات "أبل" حول هذا الموضوع تقف في تناقض صارخ مع الموقف الذي يتخذه "فيسبوك" ومعظم عمالقة التكنولوجية الأميركية، التي هي أكثر استرخاء تجاه هذا القضايا، بل وأيضا على خلاف تام مع الوقف الذي اتخذه رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون، ومعظم الحكومات في أنحاء العالم، الذين يعتقدون أنهم بحاجة ضرورية لمكافحة الجريمة والتطرف، نافين المخاوف الخاصة بالمدافعين عن الحريات المدينة.

كوك يختلف جذريًا، خصوصًا أنَّه قال "لا أحد منا يقبل أنَّ حكومة أو شركة أو أي شخص يصل إلى معلوماته الخاصة لدينا، هذا هو حق أساسي من حقوق الإنسان، لدينا كل الحق في الخصوصية، ولا ينبغي أن نتخلى عنها، لا ينبغي أن نستسلم للترويج، أو الأشخاص الذين جوهريًا لا يفهمون التفاصيل".

وتابع " لقد علمنا التاريخ أنَّ انتهاكات الخصوصية تقود إلى عواقب وخيمة جدا، ليس عليك النظر إلى الوراء بعيدا جدا أو أن تكون مؤرخا لرؤية هذه الأشياء، فهي واضحة وضوح الشمس"، مشيرًا إلى أنَّ التطرف أمر فظيع ويجب أن يتوقف، موضحًا "يجب علينا جميعا أن نفعل كل ما نستطيع لوقف هذا الجنون، هؤلاء الناس لا ينبغي أن يكون لهم وجود، ينبغي القضاء عليهم".

ويرفض كوك، في الوقت نفسه، الرأي القائل بأن الخصوصية تحتاج للعرض للمساعدة في مكافحة القتلة، وليست هناك مفاضلة في رأيه بشأن أنَّ المتطرفين يستخدمون بالفعل أدوات التشفير الخاصة، والتي لا يمكن السيطرة عليها من قبل الولايات المتحدة أو الحكومة البريطانية.

كما أكد كوك أنَّ الخصوصية أمر أساسي لدى "أبل"، وهو مستعد بشكل واضح للمحاربة بشأن هذه المسألة، وهو يعتقد أيضًا أنَّ الآراء في أوروبا أقرب إليه من الولايات المتحدة.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تيم كوك يطالب بالحفاظ على خصوصية المستخدمين ويدعو للقضاء على التطرف تيم كوك يطالب بالحفاظ على خصوصية المستخدمين ويدعو للقضاء على التطرف



عبارة عن فستانٍ جلدي قصير محدد للجسم

ريهانا بإطلالةٍ مثيرةٍ للجدل وتُخفي بطنها بذراعها

واشنطن - صوت الامارات
على الرغم من نفيها خبر حملها، إلا أنَّ النجمة الأميركية ريهانا تصر على إثارةِ الشكوك حول حملها من حبيبها السعودي الملياردير حسن جميل، إذ شوهدت بإطلالةٍ مثيرةٍ للجدل، وهي عبارة عن فستانٍ جلدي قصير محدد للجسم، بينما كانت تُخفي بطنها بذراعها. وبدأت شائعات حملها حين صرّحت بأنّها "ستُنجب ابنة سمراء البشرة"، وذلك في تعليقها حول كونها امرأةً سمراء وعن ما يمثله لها ذلك، حيث قالت: "أنا امرأةٌ سمراء ولدتني أمٌ سمراء وسأنجبُ ابنةً سمراء"، لتنطلق بعدها شائعة حملها عبر منصات التواصل الاجتماعي بسرعةٍ مذهلةٍ. وما أكد تلك الشائعة تداول صورةٍ لها وهي ترتدي فستانًا أسود قصيرًا ضيّقًا يحتضن بطنها البارزة، من طراز "جيفنشي"، جعلت رواد مواقع التواصل يصدقون أنّها بالفعل حامل من صديقها حسن، وأنّها أجّلت إطلاق ألبومها بسبب انشغاله...المزيد

GMT 13:32 2019 الإثنين ,16 أيلول / سبتمبر

مجموعة من أجل "ثيمات" حفلات الزفاف لشتاء 2020
 صوت الإمارات - مجموعة من أجل "ثيمات" حفلات الزفاف لشتاء 2020

GMT 08:52 2019 الجمعة ,23 آب / أغسطس

إنتر ميلان ينوي استغلال أزمة برشلونة

GMT 18:45 2019 الأربعاء ,07 آب / أغسطس

رئيس شالكه يتنحى بعد سقطة "الإنجاب في الظلام"
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates