مستشعر البصمة يعد أحد أهم العناصر في هواتف العصر الحديث
آخر تحديث 07:21:20 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

مستشعر البصمة يعد أحد أهم العناصر في هواتف العصر الحديث

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - مستشعر البصمة يعد أحد أهم العناصر في هواتف العصر الحديث

مستشعر البصمة
لندن ـ صوت الإمارات

كان الجدل قبل أن تكشف شركة آبل عن الجيل الجديد من هواتف آيفون، iPhone X- قائمًا حول مصير مُستشعر البصمة الذي يُعتبر أحد أهم العناصر في هواتف العصر الحديث.

البعض توقّع أن يتم وضعه على الوجه الخلفي والبعض الآخر توقّع دمجه مع الشاشة، استنادًا على براءات اختراع في كلتا الحالتين. كما توقّعت شريحة أُخرى أن تقوم آبل بدمجه مع زر التشغيل الموجود على جانب الجهاز.

وبعد الكشف عن الجهاز بدأت موجة جديدة من النقاشات حول تخلّص آبل من مُستشعر البصمة لقاء الاعتماد فقط على تقنيات التعرّف على الوجه، الأمر الذي اعتبره البعض ابتكارًا من آبل، والبعض اعتبره فشل لأنها لم تنجح في وضعه تحت الشاشة.

أسابيع قليلة بعد ذلك وبدأت التقارير بالظهور، تقارير أشارت إلى أن مُعظم الشركات المُصنّعة للهواتف الذكية بدأت تتخلى عن فكرة، أو ضرورة، استخدام مُستشعر بصمة تحت الشاشة وهذا مُقابل استخدام تقنيات التعرّف على الوجه الجديدة التي قدّمتها شركة آبل.

بلمحة سريعة على تقنية آبل الجديدة، التي تستخدم مُستشعرات تُعرف باسم TrueDepth، فإن المُستشعرات تقوم بتوجيه شعاع بالأشعة تحت الحمراء لإنارة الوجه ثم تقوم بإرسال مصفوفة نقطية إلى وجهه لتقوم كاميرا خاصّة بقراءة نقاط المصفوفة، وطريقة توضّعها بعد الارتطام بالوجه لإنشاء ملامح الوجه بشكل رقمي. وهو أمر غير موجود بنفس الآلية -حتى الآن- في هاتف ذكي آخر.

وهنا يأتي السؤال حول أهمّية هذه الميّزة أو جدواها، والسبب وراء معاملتها على أنها الشيء القادم الذي يجب أن يكون موجودًا في الأجهزة الذكية المقبلة. فهل هو مُحاباة لآبل التي تنجح بلعب لعبتها التسويقية في كل عام؟ أم هو نابع بالفعل من ضرورة تقنية قادمة عاجلًا أم آجلًا؟

لتلك الأسئلة إجابات كثيرة. لكن ومن الناحية المنطقية والتقنية فإن المُستقبل والأجهزة الذكية ستحمل تقنيات الواقع المُعزّز Augmented Reality بشكل أساسي، وهذا شيء تؤكده آبل وغوغل وفيسبوك من خلال الحزمات البرمجية SDK التي طوّرتها ووفّرتها منذ زمن ليس بالبعيد.

تلك التقنيات تعني تعزيز واقع المستخدم تمامًا مثل العدسات الموجودة في انستغرام أو سناب شات، التي تُضيف قناع على وجه المستخدم، على سبيل المثال لا الحصر. آبل استعرضت نفس الفكرة من خلال الوجوه التعبيرية التفاعلية “آنيموجي” Animoji التي يقوم النظام بإنتاجها بعد التعرّف على تفاصيل وجه المستخدم وتعابيره، وهذا جزء بسيط من الذي يُمكن القيام به مُستقبلًا عبر تطبيقات مُختلفة. وإلى جانب تأمين الجهاز الذكي، وحسابات الشبكات الاجتماعية مثل فيسبوك، يُمكن أن يتم إنشاء صورة شخصية للمستخدم في الألعاب باستخدام تلك التقنيات، أو يُمكن مثلًا رصد حركة رأسه لكتابة الردود على الرسائل أثناء القيادة.

ما سبق غيض من فيض، لكن الأكيد هو ضرورة وجود تقنيات في الأجهزة الذكية تدعم الواقع المُعزّز الذي سيغدو الصيحة التقنية القادمة بكل تأكيد، فمُستشعر البصمة تحت الشاشة سيدعم فقط تأمين هوية المستخدم. أما تقنيات التعرّف على الوجه فهي ستدعم أمور لا حصر لها خصوصًا عندما يتعلّق الأمر بمجال التطبيقات، الأمر الذي دفع مايكروسوفت على سبيل المثال للتخلّي عن تطوير ميّزات جديدة لنظام ويندوز موبايل!.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مستشعر البصمة يعد أحد أهم العناصر في هواتف العصر الحديث مستشعر البصمة يعد أحد أهم العناصر في هواتف العصر الحديث



اختارت سروال لونه أخضر داكن بقصة الخصر العالي

إطلالة أنيقة لـ "دوقة كمبريدج" خلال مشاركتها في حدث رياضي في بريطانيا

لندن - صوت الامارات
بإطلالة تجمع بين اللوك الرياضي والأناقة، تألقت دوقة كمبريدج كيت ميدلتون في لندن خلال مشاركتها في حدث رياضي بعنوان SportsAid، وكيت ميدلتون التي مارست رياضة الركض وكذلك التايكوندو، أعطت معنى جديداً للملابس الرياضية، إذ إختارت سروال culottes من Zara لونه أخضر داكن بقصة الخصر العالي والأرجل الواسعة ثمنه $70، نسّقت معه توب أخضر لكن بدرجة أفتح من السروال من ماركة Mango ثمنها $20. وأكملت الإطلالة ببلايزر باللون الكحلي من ماركة SMYTHE يبلغ ثمنها $695، وترافق هذه الجاكيت إطلالات كيت منذ العام 2011، ولا تكتمل أي إطلالة رياضية من دون الحذاء المناسب، وفي هذا الإطار إختارت ميدلتون حذاء رياضياً باللون الأبيض من ماركة Marks and Spencer. وحتى لو كانت دوقة كمبريدج تشارك في نشاطات رياضية، كان لا بد أن تنسّق الإطلالة مع مجوهرات. كيت تزيّنت بأقراط من تصميم Monica Vinader، ووضعت ...المزيد

GMT 04:35 2019 الجمعة ,13 أيلول / سبتمبر

يحمل إليك هذا اليوم تجدداً وتغييراً مفيدين

GMT 18:04 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

الحب على موعد مميز معك

GMT 17:48 2020 الإثنين ,17 شباط / فبراير

بوماس أونام يعبر تولوكا ويتصدر الدوري المكسيكي
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates