محمد بن راشد أرسى معايير مرحلة اقتصاد ما بعد النفط
آخر تحديث 21:03:40 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

محمد بن راشد أرسى معايير مرحلة "اقتصاد ما بعد النفط"

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - محمد بن راشد أرسى معايير مرحلة "اقتصاد ما بعد النفط"

قتصاد ما بعد النفط
دبي – صوت الإمارات

أفاد خبراء اقتصاديون في قطاعات مختلفة، بأن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، أرسى خلال 10 أعوام من حكمه وحكومته، عدداً من المعايير التي تركز على دعم التنوع والابتكار بالاقتصاد، استعداداً لمرحلة ما بعد النفط، والتي شملت تعزيز قطاعات التنمية المستدامة، والسياحة واقتصاد المعرفة، وتنمية مساهمة المشروعات الصغيرة والمتوسطة، والصناعة في الاقتصاد المحلي. وأشاروا إلى أن هذه السياسة أتت ثمارها في الخفض التدريجي للاعتماد على النفط بالاقتصاد الوطني من نحو 70% خلال الأعوام الماضية، لتصل إلى 30% فقط خلال عام 2014.

وتفصيلاً، قال رئيس قسم الاقتصاد والتمويل في جامعة الإمارات، الدكتور أسامة سويدان، إن «سياسات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، خلال 10 أعوام، أرست معايير عدة للتنوع والابتكار بالاقتصاد الوطني استعداداً لمرحلة ما بعد النفط»، مبيناً أن «سياسات التنوع والابتكار تظهر نتائجها بشكل ملحوظ من خلال الناتج المحلي الإجمالي للدولة، والأهمية النسبية للقطاعات الاقتصادية المختلفة في الناتج المحلي».

وأضاف سويدان أن «أبرز ملامح سياسات التنوع والابتكار بالاقتصاد، شملت زيادة الاهتمام بنمو قطاع تكنولوجيا المعلومات ومبادرات الابتكار، واقتصاد المعرفة، إذ تتطلع الإمارات وفق (رؤية 2021) إلى مساهمة اقتصاد المعرفة بنحو 5% في ناتجها الإجمالي خلال السنوات المقبلة». وأشار سويدان إلى أن «السياسات شملت أيضاً الاهتمام بدعم نمو القطاعات الصناعية بمختلف أنواعها، خصوصاً مشتقات النفط والبتروكيمياويات، إضافة إلى دعم نمو صناعة الطيران والسياحة، لتصبح الدولة مركزاً إقليمياً للتجارة الخارجية وإعادة التصدير بين دول المنطقة والعالم». وبين أن «الإمارات استطاعت من خلال تلك السياسات التخلص التدريجي من تقليص نسب الاعتماد على النفط، عبر زيادة الاهتمام بالقطاعات الاقتصادية المختلفة ووضع أهداف التنمية المستدامة ضمن الأجندة الوطنية لـ(رؤية الإمارات 2021)».

بدوره، قال الخبير الاقتصادي بالبنك الإسلامي للتنمية، الدكتور جمال زروق، إن «سياسات الابتكار والتنوع بالاقتصاد استعداداً لما بعد النفط، التي أرسى دعائمها خلال الأعوام الماضية، صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، شملت إنجازات متنوعة في القطاع الاقتصادي، تضمنت أبرزها دعم وتنمية مساهمة قطاع المشروعات الصغيرة والمتوسطة في الناتج المحلي».

وأضاف زروق أن «القانون يدعم تأهيل وتدريب رواد المشروعات الصغيرة، ويسهم في تخصيص نسب من المشتريات الحكومية لتلك المشروعات، وتيسير فرص حصول الشركات الصغيرة والمتوسطة على التمويل لمشروعاتهم». واعتبر أن «سياسات الابتكار والتنوع بالاقتصاد الوطني شملت بشكل واضح زيادة الاهتمام بتنمية قطاعات الاقتصاد الاسلامي وصناعات الحلال، وهو ما انعكس على تصدر الدولة لمؤشرات متقدمة على المستوى العالمي في قطاعات الاقتصاد الإسلامي، ومرشحة للاستمرار وترقية مراكزها خلال الفترة المقبلة».

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

محمد بن راشد أرسى معايير مرحلة اقتصاد ما بعد النفط محمد بن راشد أرسى معايير مرحلة اقتصاد ما بعد النفط



سيرين عبد النور تتألق باللون الأصفر المطبع بالزهور

القاهرة - صوت الإمارات
تألقت النجمة سيرين عبد النور بفستان من الحرير الأصفر المطبع بالزهور من تصميم فالنتينو وهو ينتمي إلى أول مجموعة أطلقتها الدار من ميلانو في أكتوبر الماضي. لقد أراد المصمم المبدع بيار باولو بيكولي تصميم مجموعة تجسد الحرية والرومنسية فكان له ما أراد، وقد اختارت سيرين هذا الفستان حيث تمت جلسة التصوير في منتجع kalani resort ونسّقت معه حقيبة بيج مزدانة بالمسامير التي ارتبطت بهوية الدار الإيطالية، فيما اختار المصمم تنسيق حقيبة ممائلة ولكن باللون الزهري الباستيل. تم التصوير بعدسة المبدع الياس أبكر وتولّت الخبيرة مايا يمين مكياج سيرين وصفّف شعرها المزين جورج مندلق. واهتم بتنسيق اللوك خبير المظهر سيدريك حداد الذي يرافق سيرين في غالبية إطلالاتها خصوصاً في برنامج the masked singer. وقد نشر سيدريك بدوره رسالة عايد فيها سيرين لمنسبة ميلا...المزيد

GMT 18:42 2021 الإثنين ,22 شباط / فبراير

إنتر يحسم "ديربي الغضب" ويبتعد عن ميلان بـ4 نقاط

GMT 20:27 2021 الإثنين ,22 شباط / فبراير

هالاند يضع شروطه من أجل الرحيل عن دورتموند

GMT 20:54 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

تضطر إلى اتخاذ قرارات حاسمة

GMT 01:01 2021 الخميس ,18 شباط / فبراير

سان جيرمان يستعد لتأمين مستقبل نيمار حتى 2026
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates