اختتام البرنامج التدريبي حماية الطفل من العنف الاكتشاف والتدخل
آخر تحديث 16:05:15 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

اختتام البرنامج التدريبي حماية الطفل من العنف "الاكتشاف والتدخل"

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - اختتام البرنامج التدريبي حماية الطفل من العنف "الاكتشاف والتدخل"

اختتام برنامج حماية الطفل من العنف
الشارقة - وام

اختتمت اليوم أعمال البرنامج التدريبي حماية الطفل من العنف " الاكتشاف والتدخل" الذي نظمته مدينة الشارقة للخدمات الإنسانية لمدة يومين في غرفة تجارة وصناعة الشارقة بحضور 120 من الاختصاصيين من داخل الدولة وخارجها في مجال الإعاقة والطفولة.

وأكد البروفيسور جيمس جاربارينو أستاذ علم النفس الإنساني بجامعة لويولا بالولايات المتحدة الأمريكية الذي قدم البرنامج أهمية الاطلاع على المفاهيم الأساسية لموضوع حماية الطفل وضرورة تطوير أساليب الحماية انطلاقا من حقوق الأطفال مستعرضا الدليل التدريبي "هيا بنا نتحدث عن الحياة في عالم فيه عنف" الذي تولت المدينة إصدار النسخة العربية منه حيث تناول حق الطفل في الحماية واكتشاف آثار العنف والصدمات المؤلمة على نفسية وشخصية الطفل.

واستعرض البروفيسور جاربارينو خلال البرنامج أهمية الاطلاع على المفاهيم الأساسية لموضوع حماية الطفل ومعرفة بعض الأساليب الوقائية لحمايته من الإساءة .. مؤكدا ضرورة تطوير هذه الأساليب انطلاقا من حقوق الإنسان الخاصة بالأطفال .

وذكر عددا من البرامج التي تم اعتمادها في سبيل حماية الطفل من التعرض للعنف وكيف نجح بعضها بينما البعض الآخر فشل مركزا على ضرورة معرفة السبب الرئيسي دائما قبل عملية اتباع أسلوب معين في البرنامج فعلى سبيل المثال نجح برنامج "زيارة الأسرة" قبل موعد الولادة وتوعيتها من قبل ممرضين متخصصين في هذا المجال إلى حد كبير في تناقص نسبة العنف التي تعرض لها الأطفال ضمن تلك الأسر التي خضعت للبرنامج بينما فشل برنامج "التخويف والتصويب" الذي اعتمد على إخافة الأطفال والمراهقين من عواقب القيام بأعمال مخلة لأن من خاف هم الأطفال المسالمون بطبيعتهم أما أولئك الذين كان لديهم استعداد للعنف فلم يتأثروا به.

وأكد البروفسور أن النظرية الجيدة هي الأساس فهي التي تسمح بتطبيق عملي جيد ولذلك دور هام ومؤثر في حماية الطفل من التعرض للعنف وتأسيس برنامج مبني على فهم واضح وعميق للمسألة .. مشيرا إلى ما أسماه "التشكيل المعرفي" لتغيير السلوك العنفي لدى الأطفال والمراهقين من خلال إعادة تشكيل المعرفة والمعلومات لديهم واتباع التدريب السلوكي على ممارسات محمودة ونابذة للعنف.

كما أكد ضرورة أن يعي الجميع أنه كما يوجد عنف جسدي هناك عنف لفظي "شفهي" وكلاهما يؤثر في الطفل لا بل إنه في بعض الأحيان يكون للعنف اللفظي أثر أكبر من ذاك المادي داعيا الجميع إلى تجنب العدوان اللفظي و الجسدي على حد سواء.

و تناول خلال البرنامج التدريب أنواع الإساءة للطفل والتعريفات الخاصة بها مع ذكر بعض الجوانب القانونية الخاصة بهذه التعريفات وتطور التعريف والنظرة للإساءة ومن هذه التعريفات "الإساءة الجسدية والإساءة النفسية والإساءة الجنسية " شارحا بعض السبل لكيفية اكتشاف ما إذا تعرض الطفل للإساءة وطبيعة الأسلوب المناسب للتدخل ومعالجة ما ترتب عن ذلك من آثار.

من جانبها أكدت منى عبد الكريم نائب مدير عام مدينة الشارقة للخدمات الإنسانية حرص المدينة على تنظيم هذا البرنامج انطلاقا من الميثاق الأخلاقي للمدينة الذي يعتبر العنصر البشري أهم عنصر في الحياة فهو وسيلتها وغايتها المنشودة وتقيدا ببنود الميثاق باعتبار الأطفال هم القيمة الأسمى والمبرر الأوحد للبقاء والاستمرار حيث أنه لا بد من تقبلهم تقبلا غير مشروط والمحافظة على حقوقهم وصيانتها وتقديم كل مساعدة ممكنة لهم.

و أوضحت أهمية الكشف عن أي حالات اعتداء على الأطفال مع توعية المجتمع بمختلف شرائحه بذلك والحرص على التدخل والوقاية قدر الإمكان مشيرة الى ان المدينة منذ عامين تأخذ على عاتقها حماية الطفل من العنف خاصة بعد الحملة التي أطلقها المجلس الأعلى لشؤون الأسرة بالشارقة .

وشددت على اهتمام المدينة بحقوق الأطفال من ذوي الإعاقة وسلامتهم الجسدية والنفسية علما أن هناك أطفالا من ذوي الإعاقات الشديدة غير قادرين على التعبير عن الأذى الذي قد يتعرضون له .. وهنا يأتي دور المدينة في تدريب العاملين في مجال التربية الخاصة للوقاية من اي اعتداءات على الأطفال والكشف والتدخل مباشرة ولكل هذه الأسباب وغيرها.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

اختتام البرنامج التدريبي حماية الطفل من العنف الاكتشاف والتدخل اختتام البرنامج التدريبي حماية الطفل من العنف الاكتشاف والتدخل



GMT 03:57 2021 الأحد ,24 كانون الثاني / يناير

وفاة الروائي السوداني إبراهيم إسحق

GMT 11:55 2020 الثلاثاء ,29 كانون الأول / ديسمبر

مناطق المشاهدة العائلية إطلالات خلابة على برج خليفة

GMT 11:50 2020 الثلاثاء ,29 كانون الأول / ديسمبر

0 فعاليات رأس السنة في دبي مؤمّنة

GMT 23:49 2020 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

بيع مخطوطة نادرة لشكسبير مقابل 10 ملايين دولار

GMT 18:40 2020 الجمعة ,18 أيلول / سبتمبر

وفاة ونستون جروم مؤلف "فورست جامب" عن 77 عاما

GMT 04:48 2020 الجمعة ,18 أيلول / سبتمبر

وفاة الشاعر العراقي عادل محسن بسبب مرض عضال

مجموعة من أجمل موديلات حقائب صغيرة رائجة في العام الجديد

القاهره ـ صوت الامارات
سيطرت موضة الحقائب الصغيرة بشكل كبير على مجموعات شتاء 2021  ضمن لائحة اتجاهات الموضة ، وحافظت على مكانتها حيث برع المصممون في إبتكار تصميمات غير إعتيادية ،بعضها لا يصلح لإطلالة عملية ولكنه كفيل بمواكبة أحدث صرعات الموضة الرائجة في العام الجديد.شاهدي أجمل موديلات حقائب صغيرة من أشهر الماركات العالمية موضة شتاء 2021واتسمت بعض الصيحات بالغرابة حيث فضلت بعض الماركات العنصر الإبداعي على عملية بعض الحقائب لذلك برزت موضة حقائب الرقبة الصغيرة التي ارتدتها العارضات عوضًا عن القلادات والسلاسل، زينت عارضة برادا Prada إطلالتها بتصميم وردي مزود برباط أسود طويل، فيما ظهرت عارضة توم فورد Tom Ford بحقيبة سوداء على شكل غطاء الهاتف المحمول.  ركز المصممون على حقائب الكتف الصغيرة وأبدعوا في تزيينها بتفاصيل زادتها فخامة، السلسال الذهبي زين قطع ...المزيد

GMT 17:34 2021 الأحد ,24 كانون الثاني / يناير

قلعة أسكتلندية متاحة لتبادل السكن لقضاء عطلة ملكية
 صوت الإمارات - قلعة أسكتلندية متاحة لتبادل السكن لقضاء عطلة ملكية

GMT 19:44 2021 الأحد ,24 كانون الثاني / يناير

أفضل ديكور غرف نوم أطفال لعام 2021
 صوت الإمارات - أفضل ديكور غرف نوم أطفال لعام 2021

GMT 23:54 2021 السبت ,23 كانون الثاني / يناير

"تغريدة غريبة" لمايك بومبيو تثير المزيد من التكهنات
 صوت الإمارات - "تغريدة غريبة" لمايك بومبيو تثير المزيد من التكهنات

GMT 23:30 2021 السبت ,23 كانون الثاني / يناير

أحدث 4 صيحات بناطيل جينز موضة ربيع 2021
 صوت الإمارات - أحدث 4 صيحات بناطيل جينز موضة ربيع 2021

GMT 18:58 2021 الجمعة ,22 كانون الثاني / يناير

منتزهات وحدائق سياحية في البحرين تستحق الزيارة
 صوت الإمارات - منتزهات وحدائق سياحية في البحرين تستحق الزيارة

GMT 18:30 2021 السبت ,23 كانون الثاني / يناير

ديكورات مطابخ عصرية بالخشب واللون الأبيض تعرف عليها
 صوت الإمارات - ديكورات مطابخ عصرية بالخشب واللون الأبيض تعرف عليها

GMT 00:23 2021 الجمعة ,01 كانون الثاني / يناير

يشير هذا اليوم إلى بعض الفرص المهنية الآتية إليك

GMT 00:23 2021 الجمعة ,01 كانون الثاني / يناير

تتمتع بالنشاط والثقة الكافيين لإكمال مهامك بامتياز

GMT 00:23 2021 الجمعة ,01 كانون الثاني / يناير

أعد النظر في طريقة تعاطيك مع الزملاء في العمل

GMT 02:01 2015 الإثنين ,14 كانون الأول / ديسمبر

ضيِّقي فتحة المهبل للحصول على متعة جنسية أكبر

GMT 02:36 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

بايرن ميونخ يجد بديل ألابا في الدوري الإنجليزي

GMT 11:02 2021 الخميس ,14 كانون الثاني / يناير

تير شتيغن يقود برشلونة الى النهائي في غياب ميسي

GMT 19:42 2021 الأحد ,03 كانون الثاني / يناير

"فيفا" يرصد أهم أرقام الكرة العالمية خلال عام 2020

GMT 11:27 2021 الخميس ,14 كانون الثاني / يناير

مانشستر سيتي يواصل صحوته ويشدد الخناق على ثنائي الصدارة

GMT 12:14 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

حظك اليوم برج الثور الأثنين 30 تشرين الثاني / نوفمبر2020

GMT 09:20 2019 الجمعة ,19 إبريل / نيسان

حديقة الحيوانات في العين تستقبل صغار زواحف

GMT 16:52 2019 الجمعة ,18 كانون الثاني / يناير

علماء كنديون يكشفون مدى خطورة محطات تحلية المياه
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates