الغرافيتي وسيلة الشباب للتعبير عن آرائهم في قطاع غزة
آخر تحديث 08:41:40 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

الغرافيتي وسيلة الشباب للتعبير عن آرائهم في قطاع غزة

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - الغرافيتي وسيلة الشباب للتعبير عن آرائهم في قطاع غزة

رسوم الغرافيتي في غزة
غزة - أ.ف.ب

يرسم فنانون شباب في غزة لوحة تشكيلية على جدار من بقايا مسجد مدمر في مخيم النصيرات وسط قطاع غزة ويقولون ان هذا الفن يمنحهم شعورا بالحرية والانتصار على الحصار وظروف القطاع القاسية.

وتختصر هذه اللوحة التي تختلط فيها الالوان الصارخة مع الهادئة معاناة شبان غزيون يبحثون عن المستقبل بعد الحرب ولا يستطيعون السفر في ظل الاغلاق شبه الدائم لمعبر رفح الحدودي مع مصر وصعوبة التنقل بسبب الحصار الاسرائيلي.

الفنان الشاب نعيم صمصوم الذي يهوى الرسم والكتابة على الجدران يقول "اشعر بالحرية واجد نفسي وانا ارسم على الجدران" مضيفا "نريد ان نوصل رسالتنا التي تحكي نبض الناس باننا نحب الحياة، كفى موت ودمار".

وتمتلئ اللوحة الجدارية بمعاني الفرح من خلال رسم عدد من الاطفال يلهون ويلعبون بالبالونات وطائرة ورقية بعيدا عن نيران تشتعل بجانب صاروخ اطلقته طائرة حربية اسرائيلية وكتب اعلى اللوحة "نعشق الحياة"

ويشير صمصوم الى ان هذا الاسلوب القديم الجديد مستوحى من فنانين غربيين "يعبرون عن ارائهم بحرية على واجهات محطات القطارات في اوروبا".

وعلى جدار جامعة "الازهر" المطل على شاطئ البحر غرب مدينة غزة رسم ناشطون لوحة للرئيس الراحل ياسر عرفات بجانب مؤسس حركة حماس الشيخ احمد ياسين واعلى الصورة كتبت عبارة "نعم للوحدة الوطنية".

وانتشر فن الكتابة والرسومات على الجدران كاسلوب نضالي للاعلان عن الاضرابات والاحتجاجات ضد اسرائيل في اول انتفاضة شعبية فلسطينية عام 1987.

 ويقول فايز السرساوي رئيس جمعية الفنانين التشكيليين في غزة "هذا الفن رائع وقليل التكلفة وسهل الوصول للناس" مبينا في الانتفاضة الاولى كان الشعار "اكتب واهرب، اما الان فالابداع حاضر في رسومات وكتابات الفنانين خصوصا بعد الحرب بتحويل واجهات البنايات الى لوحات فنية جميلة تسر الناظرين".

ويشرح صمصوم "احب الكتابة والرسم على الجدران في الليل لانني اشعر انني حر وانني املك الدنيا رغم انني احيانا اواجه مشاكل عندما يراني عناصر الامن ومعي بخاخ البوية (طلاء الالوان) يستجوبونني ولا يقتنعوا".

ويخرج صمصوم مع صاحبه مهند لممارسة هوايتهما في تحويل ما يجول بخاطرهما الى رسومات وكتابات على جدران الحي في المخيم.

وعلى واجهة مقر للشرطة اصيب باضرار في الحرب على طريق صلاح الدين الرئيسي في غزة يبدو رسم ملون لطفل كانه يطير من الفرح وهو يلوح بيديه بجانب عبارة "نعم للحرية".

ويبين الفنان الغرافيتي مصعب ابو دف "تعلمت الكتابة والرسم على الجدران لانها شكل من اشكال الحرية لانها تسمح لك بالتعبير عن نفسك والحديث عن المكان الذي تعيش فيه".

ويضيف "غزة مخنوقة يتم فيها تدمير كل شيء ونحن بامس الحاجة للتعبير عن مشاعرنا وارائنا".

وفي غاليري "شبابيك" بحي الرمال الراقي غرب غزة تتوزع لوحات رسمها فنانون شباب على الجدران حيث يزور المكان طلبة جامعيون وفنانون.

باسل المقوسي الفنان التشكيلي ومدير شبابيك يقول "الكتابة على الجدار كان ابسط وسيلة للوصول الى الناس دون ان تضع نفسك في الكثير من الخطر عندما كان توزيع منشورات يتطلب كثير من الوقت والجهد والخوف ما قد يكلفك حياتك".

ويؤكد "الغرافيتي على الجدران اسلوب ابداعي نضالي فيه حرية التعبير ويمكن قراءتها من قبل الناس باستمرار وتخليد سير الشهداء" لافتا "اصبح الغرافيتي بالنسبة للبعض وسيلة لكسب المال من خلال الرسم والاعلانات وبالنسبة لآخرين فهي وسيلة للتعبير والمقاومة".

وتختلط الرسومات والكتابات السياسية والاعلانية حيث يمكن ملاحظة رسومات وعبارات تهنئة او اعلان عن سلعة.

ورسمت لوحة اعلانية لمتجر بيع وصيانة غسالات على حائط في حي الشيخ رضوان شمال غزة كتب

واخرى لمكتب سيارات اجرة.

وعلى جدار منزل قريب متضرر جزئيا رسم شبان من حماس صاروخا من نوع ام 75 لحظة اطلاقه من مقاتلين من كتائب القسام الجناح العسكري لحماس على مدن اسرائيلية فيما اخرون يمسحون بالطلاء الابيض شعارات قديم على حائط قريب.

وبالقرب من رسم لاطفال يرقصون وقف الفنان والرسام احمد الشيخ ويقول "نقوم بالرسم لاجل رسم البسمة على وجوه الاطفال بهدف ان تكون الجدران والمنطقة اجمل وخاصة الان لاننا خرجنا من حرب قاسية خلفت دمارا كبيرا". واضاف "نريد رسومات وكتابات باشكال رائعة لنرى كل شيء جميل في عيون الاطفال".

وتغطي الجدران في مناطق مختلفة في انحاء القطاع كتابات باشكال متنوعة ورسومات من صور السياسة الى رسائل الحب والسلام الى جانب عشرات اللوحات التي تحكي عن قصص الحرب الاخيرة.

ويقول صمصوم "ترى تفاعلا قويا في وسائل التواصل الاجتماعي" مضيفا "الاحتلال الاسرائيلي يمارس القمع ومنعنا من السفر والحصار والاضطهاد لذلك قررت ان استخدم الكتابة على الجدران للحديث عن كل ما يحدث في مجتمعنا الفلسطيني".

وينشر الناشط خالد ابو شاويش على صفحته على موق فيسبوك صورة غرافيتي لاسم "غزة" باشكال متعددة لاقت اعجاب مئات الناشطين.

وكتب شبان على جدار مزقته قذائف الدبابات الاسرائيلية في الحرب وسط حي الشجاعية المدمر "الشعب الفلسطيني يصنع نصره" اسفل لوحة لشاب يلوح بعلم فلسطين.

وكان شابان يقومان بطلاء الابيض فوق شعارات قديمة كانت تحمل اسم "الجبهة الشعبية" على جدار مدرسة بجانب مبنى مستشفى مدمر شرق الشجاعية قبل ان يبدأ اخرون بوضع عبارات جديدة "عائدون" وسط رسومات لنازحين هربوا من الحي وقت الحرب.

ويقول نعيم "نامل ان يقرأ العالم رسائلنا ويفهم معاناتنا واننا احرار نحب الحياة لكن هل من مجيب؟".

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الغرافيتي وسيلة الشباب للتعبير عن آرائهم في قطاع غزة الغرافيتي وسيلة الشباب للتعبير عن آرائهم في قطاع غزة



GMT 03:57 2021 الأحد ,24 كانون الثاني / يناير

وفاة الروائي السوداني إبراهيم إسحق

GMT 11:55 2020 الثلاثاء ,29 كانون الأول / ديسمبر

مناطق المشاهدة العائلية إطلالات خلابة على برج خليفة

GMT 11:50 2020 الثلاثاء ,29 كانون الأول / ديسمبر

0 فعاليات رأس السنة في دبي مؤمّنة

GMT 23:49 2020 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

بيع مخطوطة نادرة لشكسبير مقابل 10 ملايين دولار

GMT 18:40 2020 الجمعة ,18 أيلول / سبتمبر

وفاة ونستون جروم مؤلف "فورست جامب" عن 77 عاما

GMT 04:48 2020 الجمعة ,18 أيلول / سبتمبر

وفاة الشاعر العراقي عادل محسن بسبب مرض عضال

موديلات فساتين سهرة مستوحاة من إطلالات ديانا كرزون

عمان - صوت الإمارات
تهتم المغنية الأردنية ديانا كرزون باطلالاتها وأناقتها، بشكل خاص في المناسبات الرسمية والحفلات والمهرجانات الغنائية، وتولي ديانا اهتماماً خاصاً بخياراتها الجذابة لمختلف تصاميم وموديلات فساتين سهرة ناعمة بألوان منوعة وأنيقة، وبقصّات غنية وراقية، وحتماً ستجدين فيها ما يناسب ذوقك وشكل قوامك، لتستوحي من ديانا كرزون أناقتك بتصاميم فساتين السهرة. واخترنا اليوم مجموعة جذابة من موديلات فساتين سهرة تألقت فيها ديانا كرزون، لتستوحي منها الأقرب للستايل الخاص بك، منها بألوان سادة وجذابة وبقصات بسيطة، كاطلالتها بفستان السهرة البنفسجي من المخمل بالقصة المنسدلة بأناقة، واطلالتها الراقية بفستان سهرة بقصة متقنة باللون الأخضر مع لمسات من الأحجار البراقة والتي زيّنت منطقة الخصر بأسلوب فني، كما اختارت ديانا أكثر من اطلالة بأسلوب أنثو...المزيد

GMT 23:30 2021 السبت ,23 كانون الثاني / يناير

أحدث 4 صيحات بناطيل جينز موضة ربيع 2021
 صوت الإمارات - أحدث 4 صيحات بناطيل جينز موضة ربيع 2021

GMT 18:58 2021 الجمعة ,22 كانون الثاني / يناير

منتزهات وحدائق سياحية في البحرين تستحق الزيارة
 صوت الإمارات - منتزهات وحدائق سياحية في البحرين تستحق الزيارة

GMT 18:30 2021 السبت ,23 كانون الثاني / يناير

ديكورات مطابخ عصرية بالخشب واللون الأبيض تعرف عليها
 صوت الإمارات - ديكورات مطابخ عصرية بالخشب واللون الأبيض تعرف عليها

GMT 23:54 2021 السبت ,23 كانون الثاني / يناير

"تغريدة غريبة" لمايك بومبيو تثير المزيد من التكهنات
 صوت الإمارات - "تغريدة غريبة" لمايك بومبيو تثير المزيد من التكهنات

GMT 12:02 2021 الخميس ,21 كانون الثاني / يناير

كهوف جبل "شدا" تتحول لمساكن تجذب السياح جنوب السعودية
 صوت الإمارات - كهوف جبل "شدا" تتحول لمساكن تجذب السياح جنوب السعودية

GMT 19:10 2021 الجمعة ,22 كانون الثاني / يناير

ديكورات مميزة لمداخل المنازل بالأسود والأبيض
 صوت الإمارات - ديكورات مميزة لمداخل المنازل بالأسود والأبيض

GMT 00:23 2021 الجمعة ,01 كانون الثاني / يناير

يشير هذا اليوم إلى بعض الفرص المهنية الآتية إليك

GMT 00:23 2021 الجمعة ,01 كانون الثاني / يناير

تتمتع بالنشاط والثقة الكافيين لإكمال مهامك بامتياز

GMT 00:23 2021 الجمعة ,01 كانون الثاني / يناير

أعد النظر في طريقة تعاطيك مع الزملاء في العمل

GMT 02:01 2015 الإثنين ,14 كانون الأول / ديسمبر

ضيِّقي فتحة المهبل للحصول على متعة جنسية أكبر

GMT 02:36 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

بايرن ميونخ يجد بديل ألابا في الدوري الإنجليزي

GMT 11:02 2021 الخميس ,14 كانون الثاني / يناير

تير شتيغن يقود برشلونة الى النهائي في غياب ميسي

GMT 19:42 2021 الأحد ,03 كانون الثاني / يناير

"فيفا" يرصد أهم أرقام الكرة العالمية خلال عام 2020

GMT 11:27 2021 الخميس ,14 كانون الثاني / يناير

مانشستر سيتي يواصل صحوته ويشدد الخناق على ثنائي الصدارة

GMT 12:14 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

حظك اليوم برج الثور الأثنين 30 تشرين الثاني / نوفمبر2020

GMT 09:20 2019 الجمعة ,19 إبريل / نيسان

حديقة الحيوانات في العين تستقبل صغار زواحف

GMT 16:52 2019 الجمعة ,18 كانون الثاني / يناير

علماء كنديون يكشفون مدى خطورة محطات تحلية المياه
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates