وزير الدولة الإماراتي يشهد إطلاق أعمال ترميم متحف الفن الإسلامي
آخر تحديث 07:35:01 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

وزير الدولة الإماراتي يشهد إطلاق أعمال ترميم متحف الفن الإسلامي

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - وزير الدولة الإماراتي يشهد إطلاق أعمال ترميم متحف الفن الإسلامي

متحف الفن الإسلامي
القاهرة - أ.ش.أ

أعلن الدكتور سلطان أحمد الجابر، وزير الدولة الإماراتي ورئيس المكتب التنسيقي للمشاريع التنموية الإمارتية في مصر، أن شخصية إماراتية كبيرة لها دور كبير في دعم الثقافة والعلم والمحافظة على التراث، قد تكفلت بنفقات ترميم وصيانة متحف الفن الإسلامي بالقاهرة.
جاء ذلك عندما شهد اليوم إطلاق مشروع تطوير وترميم متحف الفن الإسلامي بالقاهرة، الذي يعد أكبر متحف إسلامي بالعالم، إذ يضم مئات المخطوطات النادرة وأكثر من 100 ألف قطعة أثرية تمثل 75% من التحف الأثرية الإسلامية بالعالم والتي تعكس فنون العالم الإسلامي على مر العصور.
وأجريت مراسم إطلاق المشروع بحضور الدكتور ممدوح الدماطي وزير الآثار؛ ومعالي الدكتورة نجلاء الأهواني، وزيرة التعاون الدولي.
ويتزامن مشروع تطوير وترميم متحف الفن الإسلامي مع حزمة المشاريع التي تنفذها دولة الإمارات العربية المتحدة في مصر، ويستهدف الحفاظ على التراث الإسلامي وما يضمه المتحف من قطع فنية ومخطوطات.
وبهذه المناسبة، قال الدكتور سلطان أحمد الجابر: "توجيهات القيادة الرشيدة في دولة الإمارات تقضي بتقديم كافة أشكال الدعم لكل ما يسهم في مساندة مصر، بما في ذلك الحفاظ على ما تتمتع به من تراثٍ زاخر، وإمكانيات فريدة تعكس مكانتها التاريخية والحضارية".
وأضاف: مثلما تقوم دولة الإمارات بالعديد من المشاريع التنموية ضمن قطاعات حيوية رئيسية تستهدف تحسين الخدمات المقدمة للمواطن المصري؛ فإن الكثير من أبناء الإمارات يودون المساهمة في مسيرة التنمية والتطوير التي تشهدها مصر، بما في ذلك حماية كنوزها وإرثها الإسلامي والحضاري الفريد. ويضم متحف الفن الإسلامي العديد من القطع الأثرية والمقتنيات التي تعكس ازدهار ونماء الفن الإسلامي بمخطوطاته النادره وبما يحتويه من قطع وأعمال فنية نؤمن بأن الحفاظ عليها واستمرارها يسهم في الحفاظ على جزء هام من التراث الإنساني".

وأضاف: "ما شاهدناه اليوم في متحف الفن الإسلامي يؤكد أن الأيدي التي صنعت تلك القطع الفنية والتحف الفريدة والمخطوطات التي لا مثيل لها إنما تعكس أحد أهم وجوه عظمة التاريخ الإسلامي على مر العصور، وتعد مقتنياته خير شاهد على عظمة واعتدال وقوة الحضارة الإسلامية، وتابع قائلاً: "دولة الإمارات العربية المتحدة تتشرف بتقديم مختلف أشكال الدعم المادي والتقني من أجل إعادة هذا المتحف إلى ما كان عليه كأحد أهم متاحف الفن الإسلامي على مستوى العالم".

وأوضح :" سوف نعمل مع السواعد المصرية من أجل إنقاذ هذا الصرح الحضاري ومقتنياته وتقديم الدعم اللازم لإتمام أعمال الترميم وإعادة تأهيل المتحف وافتتاحه في أقرب وقت ممكن وإعادته إلى استقبال زواره ليشهدوا على عظمة الحضارة الإسلامية، وأيضاً لتعزيز الحركة الثقافية والسياحية ودعم الاقتصاد ليؤكد الشعب المصري من جديد نجاحه وصموده في وجه التحديات ويعبر عن معدنه الأصيل الذي يظهر ويتجلى في الشدائد ويتحدى كل الصعوبات إذا ما توفرت له الإمكانيات والدعم المطلوب".

ويتكون المتحف - الذي زاره في العام الماضي حوالي 16032 زائراً - من طابقين يضمان 23 قاعة وروعي فيه الطرز الفنية المختلفة للمعروضات كالطابع الأموى والعباسي والفاطمي والمملوكي، وتم تقسيم القطع الفنية حسب المادة المصنوعة منها مع مراعاة التسلسل التاريخي، فخصصت قاعات للتحف الخشبية وأخرى للمعادن ومجموعة ثالثة للخزف.

من جانبه، قال الدكتور ممدوح الدماطي وزير الآثار: "لمسنا حرصاً كبيراً من الجانب الإماراتي على تقديم الدعم المادي والتقني والفني لترميم متحف الفن الإسلامي الذي تعرض لخسائر كبيرة عندما تم تدمير واجهته وعدد من مقتنياته نتيجة التفجير الإرهابي الذي طال مبنى مديرية أمن القاهرة".
وأضاف: "نشكر موقف دولة الإمارات بالبدء في ترميم المتحف وإعادته إلى الحالة التي تليق بما يحتويه من مقتنيات وقطع فنية نادرة، موضحاً أن أعمال الترميم سيقوم بها خبراء على أعلى مستوي من السواعد المصرية وخبراء دوليون من كبرى المتاحف والمعاهد والمؤسسات والمنظمات العالمية المتخصصة في ترميم المتاحف والحفاظ على القطع الأثرية الخشبية والزجاجية والمعدنية والمخطوطات التاريخية.

وأشار إلى أن أعمال تطوير المتحف الإسلامي سوف تجرى بأحدث الأساليب لضمان الحفاظ على القطع النادرة التي تأثرت بالتفجير وبواسطة خبراء في هذا المجال وباستخدام الأساليب والأدوات والتقنيات التي تتناسب مع أهمية المقتنيات الأثرية مشيراً إلى أن المشروع يتضمن أعمالا إنشائية وفنية وتقنية للترميم الداخلي لمنصات العرض والنوافذ الزجاجية والخشبية والمعدنية ومجموعة من المقتنيات والقطع النادرة وكذلك خطة لإعادة البناء الخارجي التي تشمل إعادة ترميم وتأهيل الواجهة الأمامية للمتحف.

وأوضح أحمد شرف رئيس قطاع المتاحف المصرية بوزارة الآثار إن المتحف يعود إلى عام 1869 عندما بدأت فكرة إنشاء دار لجمع تحف الفنون من العمائر الإسلامية، ووضعت لبنته الأولى عام 1880، عندما قامت الحكومة المصرية بجمع التحف الفنية من المساجد والمبانى الأثرية لحفظها فى الإيوان الشرقى لجامع الحاكم بأمر الله وصدر مرسوم سنة1881 بتشكيل لجنة حفظ الآثار الإسلامية والعربية، ومع تزايد التحف والقطع الفنية التي تم جمعها من مصر والهند والصين وإيران وتركيا والأندلس مرورا بفنون الجزيرة العربية والشام وشمال أفريقيا ضاق الإيوان بها فتم بناء مكان لها في صحن الجامع واستمر الوضع على هذا الحال حتى بناء متحف كبير سمي بمتحف الفن الإسلامي الحالي، وكان يعرف الجانب الشرقي منه بدار الآثار العربية، والغربي باسم دار الكتب السلطانية، وتم افتتاح المتحف لأول مرة في 28 ديسمبر 1903 بميدان "باب الخلق" أحد أشهر ميادين القاهرة الإسلامية، إذ يقترب من أهم نماذج العمارة الإسلامية التي تعكس جماليات عصورها المختلفة التي تؤكد ازدهار الحضارة الإسلامية.

ومن أبرز نماذج مقتنيات متحف الفن الإسلامي النادرة والتي لا مثيل لها مجموعات من الأباريق والصحون والسجاجيد والقطع الخشبية التي يرجع بعضها إلى أكثر من ألف عام وبعضها من القرن الرابع والخامس والسادس والسابع الهجري وما بعدها، ومنها إبريق بَركة وإبريق الناصر أحمد حمد، إبريق طبطق، وإبريق محمد بن مروان وهو من أقدم التحف المعدنية الإسلامية، وباب مسجد الحاكم بأمر الله، وباب مسجد الصالح طلائع، وتابوت الإمام الحسي، وحشوة خشبية باسم السلطان الظاهر برقوق ترجع للقرن التاسع الهجري ودواة المنصور محمد، ودنانير الخلافة السنية التي ضربت بالاسكندرية عام (1174م).، ورنك رخامي على هيئة أسد، وشمعدان السلطان قايتباي، وطاسة خضة للأمير أيبك، وقطعة نسيج (شارة) خاصة بوظيفة السلحدار.

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

وزير الدولة الإماراتي يشهد إطلاق أعمال ترميم متحف الفن الإسلامي وزير الدولة الإماراتي يشهد إطلاق أعمال ترميم متحف الفن الإسلامي



إطلالات أنيقة للدوام مستوحاة من الفنانة مي عمر

القاهرة - صوت الإمارات
إختاري إطلالات أنيقة للدوام مستوحاة من الممثلة مي عمر، والتي إلى جانب موهبتها المميّزة في التمثيل تشتهر بلوكاتها الأنيقة والعصرية. فلما لا تتألقين بإطلالات انيقة للدوام بأسلوب مي عمر وتستوحين منها أفكاراً عصرية ومميّزة.إعتمد أجمل اطلالات انيقة للدوام مستوحاة من مي عمر:لا غنى عن البليزر في خزانتك بكل الفصول، إذ تُعتبر قطعة أساسية لإطلالات أنيقة للدوام. إختاري البليزر الملوّنة للوك أنيق وعصريّ في الوقت نفسه، وإستوحي من إطلالة مي عمر التي تألقت بالبليزر باللون الزهري نسّقت تحته التيشيرت الأبيض من سان لوران وأكملت اللوك ببنطلون دنيم أسود. وإعتمدت مع هذه الإطلالة حقيبة من شانيل وستيليتو أسود. أو إختاري المعطف الأحمر، ونسّقيه مع القميص الأبيض والتنورة الجلد القصيرة وأكملي اللوك بالجزمة العصرية بنقشة الثعبان.إستوحي أيضاً من ...المزيد
 صوت الإمارات - أجمل الطرق لتنسيق موضة القميص الكلاسيكية بأساليب ملفتة 2021

GMT 12:02 2021 الخميس ,21 كانون الثاني / يناير

كهوف جبل "شدا" تتحول لمساكن تجذب السياح جنوب السعودية
 صوت الإمارات - كهوف جبل "شدا" تتحول لمساكن تجذب السياح جنوب السعودية

GMT 10:18 2021 الخميس ,21 كانون الثاني / يناير

"هرولة" جو بايدن تفتح صفحة جديدة مع الإعلام
 صوت الإمارات - "هرولة" جو بايدن تفتح صفحة جديدة مع الإعلام

GMT 13:36 2021 الأربعاء ,20 كانون الثاني / يناير

فساتين ناعمة تخفي عيوب البطن من مجموعات ريزورت 2021
 صوت الإمارات - فساتين ناعمة تخفي عيوب البطن من مجموعات ريزورت 2021

GMT 18:28 2021 الثلاثاء ,19 كانون الثاني / يناير

"جدة البلد"متعة التجوّل عبر التاريخ في "شتاء السعودية"
 صوت الإمارات - "جدة البلد"متعة التجوّل عبر التاريخ في "شتاء السعودية"

GMT 12:55 2021 الأربعاء ,20 كانون الثاني / يناير

مجموعة من أفضل أشكال وتصميمات الأرضيات لعام 2021
 صوت الإمارات - مجموعة من أفضل أشكال وتصميمات الأرضيات لعام 2021

GMT 01:43 2020 الخميس ,31 كانون الأول / ديسمبر

تأجيل مباراة مانشستر سيتي مع إيفرتون بسبب كورونا

GMT 01:42 2020 الخميس ,31 كانون الأول / ديسمبر

ميسي يواصل حصد الأرقام القياسية حتى وسط الأزمات

GMT 01:37 2020 الخميس ,31 كانون الأول / ديسمبر

إبراهيموفيتش يقترب من العودة لمنتخب السويد

GMT 00:58 2020 الخميس ,31 كانون الأول / ديسمبر

ديربي مانشستر في كأس الرابطة مُهدد بالتأجيل بسبب "كورونا"

GMT 23:37 2020 الأربعاء ,30 كانون الأول / ديسمبر

جوزيه مورينيو يعلن غياب غاريث بيل عن مباريات توتنهام مجددًا

GMT 23:38 2020 الأربعاء ,30 كانون الأول / ديسمبر

عودة مودريتش لقائمة الملكي وغياب رودريجو للإصابة ضد إلتشي

GMT 23:28 2020 الأربعاء ,30 كانون الأول / ديسمبر

إشبيلية يتخطى فياريال بثنائية في الدوري الإسباني

GMT 17:17 2021 الجمعة ,01 كانون الثاني / يناير

تتيح أمامك بداية السنة اجواء ايجابية

GMT 17:40 2021 الجمعة ,01 كانون الثاني / يناير

تطرأ مسؤوليات ملحّة ومهمّة تسلّط الأضواء على مهارتك

GMT 18:36 2021 الجمعة ,01 كانون الثاني / يناير

تنجح في عمل درسته جيداً وأخذ منك الكثير من الوقت

GMT 18:01 2021 الجمعة ,01 كانون الثاني / يناير

لا تتردّد في التعبير عن رأيك الصريح مهما يكن الثمن
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates