«دبي للثقافة» تنظم ورشاً «رقمية» لصناعة وتحريك الدمى
آخر تحديث 10:39:58 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

«دبي للثقافة» تنظم ورشاً «رقمية» لصناعة وتحريك الدمى

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - «دبي للثقافة» تنظم ورشاً «رقمية» لصناعة وتحريك الدمى

دبي للثقافة
دبى ـ صوت الامارات

في مبادرة تطمح إلى تطوير قدرات الأجيال الناشئة في صناعة الدمى من مواد مختلفة وتوظيفها مسرحياً، وتعزيز آفاق الخيال والإبداع الفني لديها، تنظم هيئة الثقافة والفنون في دبي «دبي للثقافة» عبر برنامج «زووم» على منصاتها الرقمية ورش عمل حول صناعة الدمى وتحريكها بإشراف الراوية ومخرجة مسرح الدمى إلهام الحاج ضمن برنامج دبي للفنون الأدائية، داعية المواهب الواعدة المهتمة إلى المشاركة واستثمار أوقاتهم بالشكل الأمثل أثناء الالتزام بالبقاء في المنزل.

تُعقد الورشة الأولى المخصصة لصناعة الدمى على مدار يومين؛ الأولى منهما تصادف يوم الإثنين 18 مايو 2020، من الساعة 9:00 إلى 9:45 مساءً، ويتم فيها تقديم شرح مفصل للمشاركين عن تقنيات صناعة جسم ورأس الدمية، وتدعيم الشرح النظري بتطبيقات عملية. أما الجزء الثاني من الورشة ويتناول طرق صنع الشعر والعيون وبناء الملامح المرادة للشخصية.

فسيتم عقده يوم الثلاثاء 19 مايو الجاري من الساعة 9:00 إلى 9:45 مساءً. وفي التوقيت نفسه من مساء يوم الأربعاء 20 مايو 2020، ستعقد الفنانة إلهام الحاج الورشة الثانية التي ستتناول فيها آلية تحريك الدمى التي تمت صناعتها في الورشة الأولى.

 مسرح الدمى

من خلال هذه الورش، تسعى «دبي للثقافة» إلى تفعيل شراكتها مع المختصين في مجال مسرح الدمى، سواء أفراداً أو مؤسسات، لإتاحة الفرصة أمام الجيل الجديد للتعرف بشكل أكبر إلى عالم الدمى الشيق ونشر قيم الجمال والمرح والاستمتاع الهادف بين أفراد مجتمع الإمارات من الصغار والكبار، لما لهذا النوع من الفن من أهمية في تحفيز الخيال والمواهب الفنية.

والوصول بممارسيه إلى درجات كبيرة من الاندماج والتعاطف الدرامي في آفاق عالم فانتازيا الذي يميز مسرح الدمى، فضلاً عن الدور الذي تلعبه الورش في إكساب الأجيال الصاعدة خبرات حيوية ومهارات جديدة إلى جانب تسليتهم.

 صديق صامت

وعن أهمية هذا الفن المتميز، تقول إلهام الحاج مخرجة مسرح الدمى: تعد الدمية الصديق الصامت للإنسان في كل أحواله الحيوية، وإن العمل في مجال صناعة الدمى وتحريكها يخلق جواً فنياً في كل أرجاء المكان، فالدمية تروي حكايات ممتعة للأطفال والكبار، كما يحيي هذا النوع من الصناعات الإبداعية تراث جداتنا اللاتي كنّ يصنعن الدمى للأطفال في البيوت، فهو فرصة للاحتفاء بإبداعاتهن ونقلها للأجيال الصاعدة.

وتأتي هذه الخطوة في إطار التزام دبي للثقافة مسؤوليتها تجاه ترسيخ دور الثقافة على النطاق الاجتماعي عبر دعم المواهب الإبداعية في مجتمع الإمارات ومساندتهم في تقديم الفائدة للجميع من خلال تقديمهم أنشطة إبداعية تعليمية، ما يتماشى أيضاً مع سعيها إلى الإسهام في تحقيق أحد مستهدفات خطة دبي 2021 الرامية إلى جعل الإمارة موطناً لأفراد مبدعين وممكَّنين، ملؤُهم الفخرُ والسعادة.

قد يهمك ايضا:

فنان الشارع البريطاني بانكسي يهدي عملاً للطواقم الطبية المُحاربة لـ"كورونا"

انتخاب عالمة آثار عراقية عضوًا في الأكاديمية الأميركية للفنون والعلوم

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

«دبي للثقافة» تنظم ورشاً «رقمية» لصناعة وتحريك الدمى «دبي للثقافة» تنظم ورشاً «رقمية» لصناعة وتحريك الدمى



ارتدت نظارة شمسية داكنة كبيرة الحجم وأقراط صفراء

ملكة هولندا في إطلالة صيفية مبهجة على دراجة هوائية

أمستردام ـ صوت الامارات
أطلت الملكة ماكسيما، ملكة هولندا، بملابس صيفية مبهجة أثناء ركوبها دراجة هوائية فى زيارتها متحف للفنون بعد إعادة افتتاحه بعد أزمة فيروس كورونا المستجد "كوفيد 19"، حيث وصلت ماكسيما، الأم لثلاث أطفال، البالغة من العمر 49 سنة، على دراجة لزيارة متحف لاهاى للفنون، فى لاهاى، الذى أعيد افتتاحه يوم الاثنين فى ظروف بعيدة عن التجمعات، بعدما تم إغلاقه لمدة 11 أسبوعًا وسط الوباء. وظهرت الملكة وهى تبتسم فى قميص كتان فضفاض بأزرار وبنطلون أصفر مطابق بنفس لون القميص، واستكملت ملكة هولندا اطلالتها الجذابة بحزام جلد بنى على خصرها، كما كانت ترتدى نظارة شمسية داكنة كبيرة الحجم وأقراط صفراء دائرية، فيما تم طلاء أظافر ماكسيما باللون الأحمر الفاتح، بينما تركت خصلات شعرها الأصفر فضفاضة على كتفيها. وكانت الملكة تحمل حقيبة يد من الجلد ال...المزيد

GMT 07:39 2018 الأربعاء ,26 كانون الأول / ديسمبر

المنتخب التايلاندي يعلن "التحدي" في كأس آسيا 2019

GMT 21:15 2018 الإثنين ,08 تشرين الأول / أكتوبر

هنريكي لوفانور يكشف سر ابتعاده عن موقع "إنستغرام"

GMT 18:03 2020 الجمعة ,10 كانون الثاني / يناير

إصدار "بروحي دار" للكاتبة نور إسماعيل قريبًا

GMT 16:34 2018 السبت ,15 كانون الأول / ديسمبر

موديلات قفطان مغربي على طريقة النجمات العربيات

GMT 15:32 2018 الإثنين ,10 كانون الأول / ديسمبر

مدرسة تُثيرانتقادات الآباء بعد سؤال الأطفال عن بابا نويل

GMT 21:10 2018 الإثنين ,01 تشرين الأول / أكتوبر

ديكورات رائعة باللون الزيتي تعزّز دفء وجمال المنزل
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates