إطلاق معًا لدعم الفنانين الناشئين في السعودية في زمن كورونا
آخر تحديث 13:21:49 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

المنح المٌقدمّة تتراوح ما بين 5 آلاف إلى عشرة آلاف ريال

إطلاق "معًا" لدعم الفنانين الناشئين في السعودية في "زمن كورونا"

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - إطلاق "معًا" لدعم الفنانين الناشئين في السعودية في "زمن كورونا"

تطبيق زووم
الرياض - صوت الامارات

رغم البعد ورغم جائحة كورونا، كان الإحساس العام متفائلا في جلسة حوارية عبر تطبيق "زووم" مع مجموعة من أبرز الفنانين السعوديين الشباب أول من أمس. المناسبة كانت إطلاق صندوق "معا" لدعم الفنانين في السعودية والذي أطلقه سبعة فنانين هم منال الضويان وأحمد ماطر وناصر السالم ودانا عورتاني وأيمن يسري ديدبان وسلطان بن فهد ومهند شونو، بالاشتراك مع غاليري "أثر" في جدة.

"معا" حسب الوصف على الموقع المخصص للصندوق هو "صندوق دعم الإنتاج الفني والبحوث، الذي بدأه غاليري "أثر" بالتعاون مع الفنانين (ويعمل) على إنتاج أعمال فنية محدودة الإصدار لدعم زملائهم الفنانين الناشئين".

وحسب ما يذكر محمد حافظ المؤسس المشارك لغاليري أثر خلال جلسة "زووم" فإن الفنانين المشاركين سيقدمون 50 طبعة محدودة من أحد أعمالهم الشهيرة للبيع ضمن المبادرة وسيتم تخصيص 50 في المائة من مبيعات أول 25 نسخة لدعم الإنتاج الفني والبحوث وسيتم بعد ذلك التبرع بـنسبة 25 في المائة من المبيعات. وأوضح حافظ أن المنح المقدمة للفنانين ستتراوح ما بين 5 آلاف إلى عشرة آلاف ريال سعودي.

وخلال الجلسة وعبر شاشات منفصلة عبر كل واحد من الفنانين عن شعوره خلال فترة العزلة الإجبارية وشرح أسباب الاشتراك في "معا" وأهمية العمل المختار للمشاركة. وعلقت الفنانة منال الضويان أنها اختارت العمل المعنون "مكتبة سداد" لما يعنيه لها من أهمية على المستوى الشخصي. الصورة نفذتها الضويان ضمن مشروعها الفني "إذا نسيتك لا تنساني" ودار حول ذكريات قدامى موظفي شركة أرامكو السعودية. تقول الضويان بأن "مكتبة سداد" من الصور التي لم تجد طريقها للعرض ضمن المشروع"، مشيرة إلى أن الصورة تعتبر "بورتريه" لشخصية الدكتور

سداد الحزيني الجيولوجي المتقاعد عبر نظرة على بعض القطع التي جمعها خلال حياته ووضعها في منزله. تضيف الضويان: "اخترت هذا العمل الذي يصور رفا في مكتبة الدكتور سداد وعليه كتبه وبعض القطع التي جمعها، وهي لقطة لها صدى في نفسي خاصة في هذه الفترة التي نجلس فيها في منازلنا نواجه كل تلك القطع التي نسقناها على الأرفف وفي كل أركان منازلنا. أحسست أن هذه الصورة تعبر عن مشاعري في فترة الحجر المنزلي".

أما الفنان مهند شونو فاختار صورة من عمله الأيقوني "مسارات مفقودة" الذي عرض على رمال صحراء العلا في شهر يناير (كانون الثاني) الماضي ضمن معرض "ديزيرت إكس".

وعلق شونو على العمل وسبب اختياره بأنه نوع من "إعادة زيارة الذكريات" والعودة لفترة إقامة المعرض مضيفا "لم أرد أن تبهت تلك الذكرى".

في كل نسخة من ال50 التي يقدمها شونو للمبادرة يقول بأنه أضاف بعض التفاصيل والرسومات وكأنما كل نسخة تحمل معها تفاصيل إضافية للذكرى.

الفنانة دانة عورتاني قررت المشاركة في المبادرة بصورة "كنت احلم...". المأخوذة من عمل الفيديو الأدائي "ذهبت بعيدا ونسيتك" الذي قدمته في عام 2017.

تشير عورتاني إلى أن المبادرة مهمة لأنها تعني أن الفنانين يرعون بعضهم وتتمنى أن تمثل مصدر إلهام لغاليرهات وفنانين آخرين. وتضيف أن العمل هو الصورة الوحيدة التي نفذتها خلال مشوارها، "هذا العمل يتعامل مع اندثار الكثير من العلامات المعمارية والأثرية، خاصة في فترة الخمسينات والستينات في جدة عندما تركت الكثير من العائلات بيوتها في منطقة البلد التاريخية للانتقال لبيوت بطرز معمارية حديثة في مناطق أخرى في المدينة. وقد وجدت تلك الأرضية في أحد البيوت القديمة في جدة القديمة وهو مبني على الطراز الإيطالي وأردت أن أقدم عملا مستوحى من الأرضية المستوحاة من الطرز الأندلسية".

الفنان سلطان بن فهد يقول بأن العمل الذي يشارك به هو صورة تعد من أهم اللقطات التاريخية للملك عبد العزيز آل سعود خلال زيارته لأحد آبار البترول المكتشفة حديثا في عام 1947. يقول: "لم ألتقط الصورة بالطبع فهي من مقتنيات أرشيف أرامكو، وهي الصورة تتحدث عن أهم لحظة في تاريخ المملكة". يضيف شارحا: "ما قمت به هو تغيير الصورة بحيث جعلت الملك عبد العزيز يجلس خلف عجلة المقود بدلا من جلوسه في المقعد الخلفي، للرمز لأن الملك كان القوة الدافعة التي أخذتنا عبر تلك الفترة لنكون دولة فتية متحدة حديثة".

ومن الأعمال الأخرى التي تعرض للبيع ضمن المبادرة صورة من العمل الأيقوني "المغناطيسية" (2009) للفنان أحمد ماطر والذي يستخدم فيه برادة الحديد بشكل جعلها تدور حول مغناطيس أسود لتستحضر تجمع الحجاج حول الكعبة. ومن أعمل الفنان الشاب ناصر السالم والذي يكون تشكيلات بصرية متميزة تعتمد على تطبيق أشكال وسائل مختلطة غير تقليدية من خلال عمله في الخط العربي، هناك صورة بعنوان "يدبر الأمر".

أما الفنان أيمن يسري فيقدم صورة من عمله الفني المعنون "كنا جميعا إخوة" ويقول في توصيف مركز لممارسته الفنية: "ترتكز ممارستي الفنية بشكل أساسي على الموضوعات التي لديها رؤية نحو الهوية، والعلاقات (بين الإنسان والبيئة البشرية)، والانتقال، وعبور الحدود، والصراع الداخلي، وقضايا النوع الاجتماعي والوقت... حيث استهدف من خلال مشاريعي الفنية عمومًا إلى تسجيل آثار الأفكار المثالية للمساواة العالمية والكشف عن التجارب الثقافية المشتركة التي تم تشكيلها داخل البيئات التي ننشئها أو التي نعيش فيها ضمن السياق الاجتماعي العام".

قد يهمك ايضا 

عودة المتاحف في بلجيكا وإيطاليا وألمانيا بشكل جزئي بشروطٍ

مصور عراقي يفوز بجائز "صور من المنزل" المقدمة من مهرجان "إكسبوجر"

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إطلاق معًا لدعم الفنانين الناشئين في السعودية في زمن كورونا إطلاق معًا لدعم الفنانين الناشئين في السعودية في زمن كورونا



احتلّت عناوين الأخبار بعدما وضعت طفلتها الأولى من صديقها زين مالك

إليكِ أجمل إطلالات جيجي حديد خلال فترة حمّلها انتقي منها ما يُناسب ذوقكِ

واشنطن _صوت الامارات
إطلالات عارضة الأزياء جيجي حديد خلال الحمل، تفاوتت بين الجريء والكاجول، لكن في كلتي الحالتين أطلّت كعادتها بأزياء عصرية واكبت فيها  أحدث صيحات الموضة، واحتلت جيجي حديد العناوين في الساعات الماضية بعدما وضعت طفلتها الأولى من صديقها المغني زين مالك، حيث نشر كل من جيجي ومالك صورة على موقع انستغرام لإعلان الخبر السعيد، وفي هذه المناسبة جمعنا لكنّ اجمل اطلالات جيجي حديد في فترة حملها.ونشرت حديد منذ شهر تقريباً صوراً لها من جلسة تصوير خضعت لها قبيل وضع مولودتها، وقد تألقت بفستان طويل أبيض وجاء قماشه شفافاً عند منطقة البطن ليبرز بطنها، وأطلت في يوليو الماضي بلقاء مباشر عبر انستغرام وقد كشفت عن إطلالاتها وهي حامل للمرة الأولى بقميص بنقشة المربعات باللونين الابيض والأخضر. وبدت عارضة الأزياء التي تبلغ من العمر 25 عاماً، ساحرة بقم...المزيد
 صوت الإمارات - ديكورات بـ"الأبيض" والأزرق" لغرف المعيشة الشتويَّة

GMT 13:01 2020 الإثنين ,28 أيلول / سبتمبر

تحالف دعم الشرعية يؤكّد أنّ اتفاقية الأسرى مهمة
 صوت الإمارات - تحالف دعم الشرعية يؤكّد أنّ اتفاقية الأسرى مهمة
 صوت الإمارات - اعلان عودة أحمد خميس ومشاعل الشحي بعد انفصال شهرين

GMT 07:45 2020 الجمعة ,18 أيلول / سبتمبر

تطور مفاجئ بشأن مستقبل سواريز مع برشلونة

GMT 03:14 2020 الجمعة ,18 أيلول / سبتمبر

كورينثيانز يهزم باهيا في الدوري البرازيلي
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates