حكايات تستحق أن تُروى وتُكتب وتُصوّر فوتوغرافيًا
آخر تحديث 09:09:27 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

حكايات تستحق أن تُروى وتُكتب وتُصوّر فوتوغرافيًا

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - حكايات تستحق أن تُروى وتُكتب وتُصوّر فوتوغرافيًا

حكايات تستحق أن تُروى
دبي - صوت الامارات

لا يقتصر تاريخ الخليج العربي على اللؤلؤ والنخيل وعشش صغيرة تأوي البشر وبحور لا تهدأ أمواجها وقوارب صيد، بل كانت بها الكثير من الحكايات التي تستحق أن تروى وتكتب وتصور فوتوغرافياً أيضاً. وهكذا فلا يطمح هذا الكتاب للكاتب خالد البسام إلا أن يروي بعض حكايات نستها الروزنامات وتناساها بعض المؤرخين وأهملتها الأرشيفات. إنها مجرد حكايات تاريخية مضت، لكنها بقت للناس كي تتداولها وتأخذ العبرة منها، والأهم أن تسجلها في الذاكرة التي لا تزال تحتاج المزيد منها.

في هذا الكتاب هناك العديد من العناوين المرتبة في شكل أبواب يتحدث كل باب عن مسألة سياسية تاريخية مهمة في إمارة دبي، ففي الباب الأول المعنون بـ (دبي قبل أكثر من مئة عام.. تجارة رائجة.. وقوارب لا تتوقف عن الإبحار) يتحدث عن البحوث البريطانية في ذلك الوقت عن دبي والصادرات والواردات والقبائل التي سكنت المنطقة والممتلكات والثروة الحيوانية والزراعية.

والباب الثاني يتحدث الكاتب عن (اللورد كرزون يزور الشارقة في نوفمبر من عام 1903 م.. ساحل النخيل والأبنية الصحراء)، والباب الثالث بعنوان (خرائط ودفاتر الباحث البريطاني لوريمر تتجول في المدينة العتيقة: الكويت عام 1905 م، مدينة مفتوحة)، وفي الباب الرابع تحدث عن صحفي سوري في البحرين وكان عنوانه (الصحافي السوري عبدالمسيح الأنطاكي في البحرين عام 1907: أشعار نفاق!)، الباب الخامس كان عنوانه (الرحالة البريطاني الشهير وليم بلجريف يزور قطر عام 1863 م، قطر أميال التلال وثروة كبيرة)، والباب السادس (رحالة ألماني شاب يزور عمان عام 1688م، مسقط مطوقة بالجبال القاسية والأسوار الجميلة)، والباب السابع (الخميلة أول صحيفة ثقافية أسبوعية في البحرين والخليج: خواجه عراقي يرفع الراية البيضاء أمام عبدالناصر)، والباب الثامن (الإحساء عام 1905م: سنجق تركي محاصر بالنخيل والعيون)، الباب التاسع: (السفينة الروسية «بورياين» تزور الكويت عام 1903م: سوق الكويت لوحة جميلة)، والباب العاشر: (مثقف الشارقة الشهير/‏ مبارك سيف الناخي: مغرب في الحياة ومشرق في ريادة التنوير)، والباب الحادي عشر: (شاب مصري يتجول في البحرين: يتجسس على المبشرين الأمريكان رحلة سرية إلى المنامة عام 1913 م)، والباب الثاني عشر (المثقف الكويتي فرحان الخالد: خير.. طوال العمر)، وأخيراً الباب الثالث عشر (الرحالة محمد خليفة النبهاني من العراق إلى البحرين: سياحة تنتهي بكتاب).

قـــــــد يهمــــــــــــــــــــــك ايـــضــــــــا:

حاكم الشارقة يعتزم كتابة موسوعة طويلة عن تاريخ الخليج العربي

دراسة ترجح غرق حضارة كاملة في قاع الخليج العربي

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حكايات تستحق أن تُروى وتُكتب وتُصوّر فوتوغرافيًا حكايات تستحق أن تُروى وتُكتب وتُصوّر فوتوغرافيًا



ظهرت بجاكيت من قماش التويد من تصميم "هيوغو بوس"

إليكِ أجمل إطلالات ملكة إسبانيا أثناء فترة "الحجر المنزلي"

مدريد - صوت الامارات
تشتهر اطلالات الملكة ليتيزيا بالرقي والاناقة،  التي تخطف بها الأنظار في كل المناسبات التي تشارك فيها، وفيروس كورونا لم يمنع ملكة إسبانيا من أن تتألق بتصاميم كلاسيكية وعملية خلال نشاطاتها في الفترة الأخيرة خصوصاً مع بدء التخفيف من الإجراءات المشددة التي اتخذتها البلدان حول العالم وبدء عودة الحياة الى ما يشبه طبيعتها وبشكل تدريجيّ، وفيما يلي هي تعرض اجمل اطلالات الملكة ليتيزيا في فترة الحجر المنزلي. الملكة ليتيزيا تعشق تصميم البدلة التي تختارها في عدد من المناسبات. وفيما كانت تختار البدلة بالألوان مثل الأحمر والزهري، تميل في الفترة الأخيرة إنتقاء أزياء بدرجات ألوان كلاسيكية أكثر مثل الأسود والرمادي والأبيض. تألقت الملكة ليتيزيا ببدلة كلاسيكية من مجموعة Hugo Boss، كما خطفت الأنظار بعدد من تصاميم البلايزر، واحدة ...المزيد

GMT 13:20 2020 الثلاثاء ,02 حزيران / يونيو

أبرز حيل لتنشيط السياحة فى مدينة كانكون في المكسيك
 صوت الإمارات - أبرز حيل لتنشيط السياحة فى مدينة كانكون في المكسيك
 صوت الإمارات - أفكار لإزالة بقع الكلور الصفراء من الملابس الملوّنة
 صوت الإمارات - تعرف على أفضل المعالم في ألبانيا واحظى بعطلة رائعة

GMT 10:37 2020 الأحد ,24 أيار / مايو

الفيفا يذكر محمد صلاح بإنجاز ٢٠١٨
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates