اختتام فعاليات الدورة 19 لمهرجان المسرح الأردني
آخر تحديث 12:47:09 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

اختتام فعاليات الدورة 19 لمهرجان المسرح الأردني

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - اختتام فعاليات الدورة 19 لمهرجان المسرح الأردني

عمان ـ وكالات

تختتم الساعة السابعة من مساء اليوم، في المركز الثقافي الملكي، فعاليات مهرجان المسرح الأردني التاسع عشر، والذي انطلق الأسبوع الماضي برعاية وزير الثقافة سميح المعايطة، وبتنظيم من وزارة الثقافة ونقابة الفنانين الاردنيين، وشاركت بعروضه وندواته الفكرية فرق مسرحية وباحثين في مجال الدراما والفن المسرحي المعاصر من عدة دول عربية. ومساء أمس الأول تواصلت عروض المهرجان، حيث عرضت على خشبة مسرح هاني صنوبر المسرحية الأردنية «عراة فوق قصدير متوهج»، للمخرج حكيم حرب، وقد أعدها عن رواية الراحل غسان كنفاني الشهيرة «رجال في الشمس»، وشارك في أداء المسرحية كل من: حكيم حرب، نائل أبو عياش، تيسير محمد علي، محمد عوض، والطفل قيس حكيم. تقوم «عراة فوق قصدير متوهج» على بناء فني حداثي يستفيد من تقنيات «الميتامسرح» وأساليب «المسرح داخل المسرح»، وأبطالها ممثلون يقودهم مخرج (الفنان حكيم حرب) لتجسيد أحداث رواية «رجال في الشمس» والتي تتحدث عن لاجئين فلسطينيين يحاولون الهرب عبر خزان شاحنة الى الكويت، كاشفةً عن عمق الأزمة التي يعيشها الانسان العربي لاسيما المثقف والمبدع، واصطدامه الدائم مع السلطة، هنا المخرج نفسه يعادل في سلوكه السلطة القمعية، حيث يتعاطى مع ممثليه كدمى مكرسة لتنفيذ توجيهاته، أما الخزان الذي يختبأ فيه الممثون فهو رمز لذلك المسرح الذي لم يعد يستوعب آمالهم وطموحاتهم ورؤاهم، وهو تلك الحياة التي ضاقت بالانسان ومشاعره وأحاسيسه وكل مايعبر عن انسانيته. قطع حرب أحداث رواية «رجال في الشمس» الى مجموعة من اللوحات تتوازى في تصاعدها مع الأحداث الأصلية للرواية حيث الصعود للشاحنة والاختباء في الخزان والرحلة عبر الصحراء ثم الوقوف على الحدود الى النهاية المأساوية للرواية حيث موت الرجال الثلاثة، ويتخلل ذلك التجسيد مقاطع أخرى للمخرج وهو يدرب ممثليه على الأداء ضمن ما يعرف ب»كسر الايهام» في المسرح، وهو احد أهم المفاهيم والأساليب التي كرسها المسرح البريختي، تظافر ذلك مع عناصر سينوغرافية اتكأت على اضاءة برع في وضعها محمد مراشدة. توجه المسرحية أيضا التحية الى مثقفين عرب كابدوا وناضلوا من أجل القضايا الانسانية، وانتهى بهم العمر دون أن يحققوا مشروعهم، وتذكر منهم بالتحديد: غسان كنفاني، محمود درويش، تيسير السبول، حبيب الزيودي. ويقدم حرب لمسرحيته بتساؤلات من مثل» هل مايحدث مهنا حقيقة أم خيال؟ هل مايحدث معنا داخل ضمن أحداث مسرحية كتبت مسبقا أم نحن الذين نكتبها؟ متى تبدأ الحقيقة ومتى ينتهي الوهم؟». أما على مسرح مركز الحسين الثقافي فقد أعيد عرض المسرحية التونسية «ويبقى الحديث»، من اخراج صالح حمودة، وتأليف عماد الساكت، وتمثيل: محمد اللافي وعماد الساكت.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

اختتام فعاليات الدورة 19 لمهرجان المسرح الأردني اختتام فعاليات الدورة 19 لمهرجان المسرح الأردني



تختار التنسيقات الناعمة بألوان فاتحة وزاهية

أجمل موديلات أمل كلوني للعودة للعمل بعد انتهاء أزمة "كورونا"

واشنطن - صوت الامارات
أصبح معظم النساء العاملات والموظفات يمارسن أعمالهن من المكتبية من المنزل منذ بداية انتشار فيروس "كورونا"  وفرض الحجر الصحي، بانتظار أن تعود الحياة إلى سابق عهدها قريباً بعد انتهاء هذه الأزمة واحتواء الفيروس،  وبانتظار ذلك الوقت جمعنا لك اليوم بالصو أبرز موديلات أزياء للدوام من أمل كلوني للعودة للعمل بعد انتهاء الحجر  الصحي. حيث إن أمل تعتبر من أكثر النساء أناقة في العالم ولاسيما عندما يتعلق الأمر بالإطلالات الخاصة بالعمل، وهي تمتلك  أسلوباً خاصاً في الموضة ميزها عن غيرها يجمع بين النمط الكلاسيكي لكن دائماً مع لمسات من العصرية. وفي اطلالات الدوام أو التنسيقات الرسمية في فصل الربيع عموماً نراها تختار التنسيقات الناعمة بألوان فاتحة وزاهية  مثل الفساتين الميدي أو التيورات الأنيقة المؤلفة من البليزر والت...المزيد
 صوت الإمارات - أكثر 7 أسئلة شائعة في عالم الديكور الداخلي
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates