وفد ثقافي من سلطنة عمان في مُختبر السرديات في مكتبة الإسكندرية
آخر تحديث 07:35:01 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

وفد ثقافي من سلطنة عمان في مُختبر السرديات في مكتبة الإسكندرية

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - وفد ثقافي من سلطنة عمان في مُختبر السرديات في مكتبة الإسكندرية

الاسكندرية ـ وكالات

   استضاف مختبر السرديات بمكتبة الإسكندرية، وفدًا ثقافيًا من سلطنة عُمان، فى سياق الرؤية الواسعة التى تتبناها مكتبة الإسكندرية لمد جسور الحوار والتواصل بين المبدعين فى كل دولة شقيقة، وذلك بحضور سالم الحميدى ممثل السفير العمانى، وسالم الحبسى المستشار الإعلامى للملحقية، والدكتور سعيد العيسوى المستشار الثقافى للسفارة العمانية. وقال الأديب منير عتيبة؛ المشرف على مختبر السرديات، إن تنظيم هذه الندوة يأتى فى إطار اهتمام المختبر بإلقاء الضوء على المشهد السردى العربى بأساليبه المختلفة، والتعرف على التجارب الأدبية المتنوعة، التى تمزج بين الأصالة والمعاصرة. وأعلن "عتيبة" عن تنظيم مختبر السرديات لمسابقة فى القصة القصيرة جدًا، مفتوحة للمصريين من كافة الأعمار، مشيراً لأنه سيتم اختيار أفضل 10 قصص للفوز بالمسابقة، على أن يتقدم كل متسابق بقصة واحدة فقط قبل نهاية شهر ديسمبر. وقام أدباء عمان محمد الرحبى وخليفة سلطان وجوخة الحارثى وسلطان العزرى ورحمة المغيزوى وحسين العبرى، بعرض نصوص قصصية وروائية من إبداعاتهم، كنماذج للسرد العمانى. وقال الدكتور محمد العريمى، رئيس الجمعية العمانية للُكتاب والأدباء، إن الشعب العمانى أقام فى حسبانه مركزاً مرموقاً للعلاقات الثقافية مع مصر، كدولة وفكر وشعب، مشيراً إلى أن مصر تمتلك ثقلاً إعلامياً وثقافياً ملموساً فى عمان. ولفت إلى أن الإطار الرسمى قد بدأ منذ السبعينيات باتفاقية التعاون الثقافى بين السلطنة ومصر، والتى تعد من أوائل الاتفاقيات الثقافية فى العالم العربى. وأوضح أن الثقافة مرتكز إنسانى شامل، وأن المثقفين هم قوة رافعة فى المجتمع، وليسوا طبقة أو فئة، ولذلك فهم قوة مقسمة بين كل الأطياف السياسية والاجتماعية والفكرية. وأضاف أن عمان تتطلع إلى مزيد من اللقاءات الثقافية والفكرية والأدبية، لتعزيز المبدأ الجمعى الذى بدأ مع الشقيقة الكبرى جمهورية مصر العربية. وقام العريمى بتقديم درع الجمعية العمانية للكُتاب إلى مكتبة الإسكندرية تقديرًا لدورها الثقافى الرائد، وتسلم الدرع الصحفى حسام عبد القادر المستشار الإعلامى للمكتبة. من جانبه، قال شوقى بدر الناقد الأدبى إن المشهد السردى فى سلطنة عمان استطاع أن يتواجد بشكل واضح داخل وخارج السلطنة، وقد اتضح مما تم الاستماع إليه من نماذج خلال مختبر السرديات، أن هناك درجة كبيرة من الوعى لدى القاص العُمانى. وأكد عذاب الركابى، الشاعر والناقد العراقى، أن الإسكندرية هى بوابة الإبداع والحميمية والشفافية، وهى محور الصداقات والعلاقات التى تبنيها القصائد والكلمات. وأشار إلى أن النماذج التى وردت بالمُختبر قد تجاوزت الأساليب التقليدية، فى مختلف الأشكال الأدبية، ما بين القصة القصيدة، والقصص الواقعية، والقصة المقال، فالكلمات كانت ولا تزال هى جواز السفر بين المبدعين. وقالت الأديبة هناء عبد الهادى إنها أعجبت بالأدب النسائى العُمانى بشكل خاص، لدقة الوصف وقوة الإحساس، كما أن طريقة السرد حققت الاندماج التام مع القصص التى تم الاستماع إليها. يذكر أن "مختبر السرديات" يعقد يوم الثلاثاء من كل أسبوع، ويهدف إلى إنشاء وتنظيم وتدعيم حركة نقدية فاعلة مرتكزة على الحركة الإبداعية، بحيث يخرج التيار السردى الإبداعى نقاده من بين أعضائه، ومد جسور المعرفة بين التيار الإبداعى النقدى السكندرى وبين المبدعين والنقاد فى جميع أنحاء مصر، والوطن العربى.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

وفد ثقافي من سلطنة عمان في مُختبر السرديات في مكتبة الإسكندرية وفد ثقافي من سلطنة عمان في مُختبر السرديات في مكتبة الإسكندرية



إطلالات أنيقة للدوام مستوحاة من الفنانة مي عمر

القاهرة - صوت الإمارات
إختاري إطلالات أنيقة للدوام مستوحاة من الممثلة مي عمر، والتي إلى جانب موهبتها المميّزة في التمثيل تشتهر بلوكاتها الأنيقة والعصرية. فلما لا تتألقين بإطلالات انيقة للدوام بأسلوب مي عمر وتستوحين منها أفكاراً عصرية ومميّزة.إعتمد أجمل اطلالات انيقة للدوام مستوحاة من مي عمر:لا غنى عن البليزر في خزانتك بكل الفصول، إذ تُعتبر قطعة أساسية لإطلالات أنيقة للدوام. إختاري البليزر الملوّنة للوك أنيق وعصريّ في الوقت نفسه، وإستوحي من إطلالة مي عمر التي تألقت بالبليزر باللون الزهري نسّقت تحته التيشيرت الأبيض من سان لوران وأكملت اللوك ببنطلون دنيم أسود. وإعتمدت مع هذه الإطلالة حقيبة من شانيل وستيليتو أسود. أو إختاري المعطف الأحمر، ونسّقيه مع القميص الأبيض والتنورة الجلد القصيرة وأكملي اللوك بالجزمة العصرية بنقشة الثعبان.إستوحي أيضاً من ...المزيد
 صوت الإمارات - أجمل الطرق لتنسيق موضة القميص الكلاسيكية بأساليب ملفتة 2021

GMT 12:02 2021 الخميس ,21 كانون الثاني / يناير

كهوف جبل "شدا" تتحول لمساكن تجذب السياح جنوب السعودية
 صوت الإمارات - كهوف جبل "شدا" تتحول لمساكن تجذب السياح جنوب السعودية

GMT 10:18 2021 الخميس ,21 كانون الثاني / يناير

"هرولة" جو بايدن تفتح صفحة جديدة مع الإعلام
 صوت الإمارات - "هرولة" جو بايدن تفتح صفحة جديدة مع الإعلام

GMT 13:36 2021 الأربعاء ,20 كانون الثاني / يناير

فساتين ناعمة تخفي عيوب البطن من مجموعات ريزورت 2021
 صوت الإمارات - فساتين ناعمة تخفي عيوب البطن من مجموعات ريزورت 2021

GMT 18:28 2021 الثلاثاء ,19 كانون الثاني / يناير

"جدة البلد"متعة التجوّل عبر التاريخ في "شتاء السعودية"
 صوت الإمارات - "جدة البلد"متعة التجوّل عبر التاريخ في "شتاء السعودية"

GMT 12:55 2021 الأربعاء ,20 كانون الثاني / يناير

مجموعة من أفضل أشكال وتصميمات الأرضيات لعام 2021
 صوت الإمارات - مجموعة من أفضل أشكال وتصميمات الأرضيات لعام 2021

GMT 01:43 2020 الخميس ,31 كانون الأول / ديسمبر

تأجيل مباراة مانشستر سيتي مع إيفرتون بسبب كورونا

GMT 01:42 2020 الخميس ,31 كانون الأول / ديسمبر

ميسي يواصل حصد الأرقام القياسية حتى وسط الأزمات

GMT 01:37 2020 الخميس ,31 كانون الأول / ديسمبر

إبراهيموفيتش يقترب من العودة لمنتخب السويد

GMT 00:58 2020 الخميس ,31 كانون الأول / ديسمبر

ديربي مانشستر في كأس الرابطة مُهدد بالتأجيل بسبب "كورونا"

GMT 23:37 2020 الأربعاء ,30 كانون الأول / ديسمبر

جوزيه مورينيو يعلن غياب غاريث بيل عن مباريات توتنهام مجددًا

GMT 23:38 2020 الأربعاء ,30 كانون الأول / ديسمبر

عودة مودريتش لقائمة الملكي وغياب رودريجو للإصابة ضد إلتشي

GMT 23:28 2020 الأربعاء ,30 كانون الأول / ديسمبر

إشبيلية يتخطى فياريال بثنائية في الدوري الإسباني

GMT 17:17 2021 الجمعة ,01 كانون الثاني / يناير

تتيح أمامك بداية السنة اجواء ايجابية

GMT 17:40 2021 الجمعة ,01 كانون الثاني / يناير

تطرأ مسؤوليات ملحّة ومهمّة تسلّط الأضواء على مهارتك

GMT 18:36 2021 الجمعة ,01 كانون الثاني / يناير

تنجح في عمل درسته جيداً وأخذ منك الكثير من الوقت

GMT 18:01 2021 الجمعة ,01 كانون الثاني / يناير

لا تتردّد في التعبير عن رأيك الصريح مهما يكن الثمن
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates