إستعادة قطعتين أثريتين الى مصر من مصور نيوزلندي بعد وفاته
آخر تحديث 03:26:22 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

إستعادة قطعتين أثريتين الى مصر من مصور نيوزلندي بعد وفاته

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - إستعادة قطعتين أثريتين الى مصر من مصور نيوزلندي بعد وفاته

القاهرة ـ أ.ف.ب

اعلن مدير عام الاثار المستردة في مصر اسامة النحاس الجمعة ان بلاده استعادت قطعتين اثريتين من نيوزيلندا تعودان لعصر الدولة القديمة الفرعونية اوصى مصور نيوزلندي كان يعيش في الاربعينات في مصر ان يتم اعادتهما الى القاهرة. وقال النحاس انه "قبل عدة شهور ابدى المواطن النيوزلندي هال بروس رغبته في اعادة قطعتين اثريتين الى مصر تعود ملكيتهما الى احد اصدقائه الذي كان يعمل مصورا فوتوغرافيا في مصر في الاربعينات والخمسينات من القرن الماضي والذي توفي مؤخرا" تنفيذا لرغبته. واوضحت وزارة الدولة لشئون الاثار ان "السفارة المصرية (في نيوزيلندا) تسلمت القطعتين وقامت وزارة الخارجية بتسليمها لوزارة الدولة لشؤون الاثار". والقطتان منحوتتان من الحجر الرملي تحمل الاولى جزءا من نقش بارز يمثل الجزء العلوي للمعبودة سخمت ممثلة براس لبؤة تعلو راسها حية الكوبرا. وتحمل القطعة الثانية جزءا من نقش غائر عليه بقايا الوان وعليه نص بالكتابة الهيروغليفية تمثل علامات (نسو بيتي - ايب تاوي- حر) بمعنى ملك مصر العليا والسفلى وقلب الارضيين حورس.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إستعادة قطعتين أثريتين الى مصر من مصور نيوزلندي بعد وفاته إستعادة قطعتين أثريتين الى مصر من مصور نيوزلندي بعد وفاته



تعتبر أيقونة للموضة تتبع النساء حول العالم إطلالاتها الراقية والأنيقة

كيت ميدلتون والأميرة شارلوت نموذج لكمال الإطلالات بين الأم وابنتها

لندن - صوت الامارات
تحوّلت دوقة كمبريدج كيت ميدلتون إلى أيقونة للموضة تتبع النساء حول العالم إطلالاتها الراقية والأنيقة التي تتألق بها في المناسبات الرسمية وحتى غير الرسمية، وبات إسمها أحد أكبر أيقونات الأزياء الملكية في العالم. ويبدو أن أسلوبها الأنيق بدأت بتوريثه إلى إبنتها الأميرة شارلوت، والتي رغم صغر سنها باتت بدورها أيقونة للموضة بالنسبة للفتيات من عمرها. حتى أن إطلالات الأميرة الصغيرة تؤثر على عالم الموضة، إذ تتهافت الأمهات على شراء الفساتين التي تطلّ بها وتخطف بها الأنظار من دون منازع. ورغم أن كثيرين يشبّهون الأميرة شارلوت إلى الملكة إليزابيث من حيث الملامح، إلا انه لا يختلف إثنان على أن إطلالاتها تشبه كثيراً إطلالات والدتها. الكثير من الأمهات العاديات وحتى النجمات، يعتمدن تنسيق إطلالاتهنّ مع بناتهنّ، وكيت ميدلتون واحدة منهنّ، ت...المزيد
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates