خبراء السينما الأفريقية لن تنهض دون دعم حكومي
آخر تحديث 12:05:22 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

خبراء: السينما الأفريقية لن تنهض دون دعم حكومي

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - خبراء: السينما الأفريقية لن تنهض دون دعم حكومي

القاهرة ـ وكالات

  أجمع خبراء وسينمائيون مصريون وأفارقة على أن السينما الإفريقية لن تنهض دون دعم وتمويل حكومي، خاصة وأن التمويل هو الأزمة الدائمة للسينما الإفريقية. وأكدوا في ندوة بعنوان "السينما الإفريقية ودورها في تطوير الإنتاج" أقيمت بعد ظهر اليوم على هامش الدورة الخامسة والثلاثين لمهرجان القاهرة السينمائي الدولي- أن القارة السمراء تتمتع بإمكانيات بشرية ومناظر طبيعية تكفي لصناعة سينما قوية ومختلفة. وقال سيد فؤاد ـ رئيس مهرجان الأقصر للسينما الإفريقية ـ: إنه أثناء قيامه بالإعداد للمهرجان عقب ثورة 25 يناير فوجئ بأن بعض البلدان الإفريقية تعتمد مبدأ الإنتاج الكثيف خاصة نيجيريا التي تنتج أضعاف ما تنتجه السينما المصرية من أفلام. وأضاف فؤاد أن مصر مقصرة للغاية مع السينما الإفريقية، لا سيما في ظل غياب منافذ توزيع هذا الفيلم أو فتح مجالات للتعاون مع صناع السينما الإفريقية، متهمًا النظام السابق بخلق هذه الفجوة بين مصر وعمقها الإفريقي في مختلف المجالات ومن بينها السينما. وأشار، خلال الندوة التي أدارها الفنان محمود قابيل، إلى أنه من الضروري توفير الدعم الحكومي في الدول الإفريقية من أجل نهضة السينما خاصة وأن مشكلتها تكمن في التمويل وليس في الكوادر البشرية. من جهتها، قالت منى عمر، مساعد وزير الخارجية للشئون الإفريقية: إن السينما أداة دبلوماسية ناعمة للتقريب بين الشعوب، ولها أثر كبير وفاعلية إلى جانب الطرق الدبلوماسية التقليدية. وأضافت أن مشاركتها في الندوة تأتي في إطار اهتمام وزارة الخارجية بالتواصل مع القارة الإفريقية بالسبل كافة ومن بينها السينما في ظل الاهتمام الذي توليه الدولة بعمقها الإفريقي. وأشادت بالمخرجين الأفارقة الذي يسعون إلى غير الصورة الذهنية السيئة التي رسمتها الدول المستعمرة لتجميل وجه الاستعمار ورسم صورة مغلوطة عن أبناء تلك القارة. بدوره، قال المخرج هانس كرستيان من ناميبيا: إن المشكلة التي يواجهها صناع الفن السابع تتمثل في التمويل، مضيفًا أن صناعة السينما في أغلب الدول الإفريقية مهمة شاقة لا تتاح للكثيرين رغم المواهب التي تتمتع بها القارة السمراء. ودعا كرستيان إلى مزيد من الدعم الحكومي للمبدعين فضلًا عن تشكيل جمعيات وهيئات بين الدول الإفريقية للتعاون في هذا المجال القادر على خلق حالة من التقارب بين شعوب القارة السمراء، كما هو حال كرة القدم التي تجمع شعوب القارة خلال البطولات الإفريقية. شارك في الندوة العديد من المخرجين وصناع السينما وبينهم فردوس بولبوليا من جنوب إفريقيا، ديفيد سومرست من إنجلترا، نيوتن أدواكا ومايك أجياري من نيجيريا، فضلا عن عدد من ممثلي السفارات الافريقية بالقاهرة.  

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

خبراء السينما الأفريقية لن تنهض دون دعم حكومي خبراء السينما الأفريقية لن تنهض دون دعم حكومي



تعتبر أيقونة للموضة تتبع النساء حول العالم إطلالاتها الراقية والأنيقة

كيت ميدلتون والأميرة شارلوت نموذج لكمال الإطلالات بين الأم وابنتها

لندن - صوت الامارات
تحوّلت دوقة كمبريدج كيت ميدلتون إلى أيقونة للموضة تتبع النساء حول العالم إطلالاتها الراقية والأنيقة التي تتألق بها في المناسبات الرسمية وحتى غير الرسمية، وبات إسمها أحد أكبر أيقونات الأزياء الملكية في العالم. ويبدو أن أسلوبها الأنيق بدأت بتوريثه إلى إبنتها الأميرة شارلوت، والتي رغم صغر سنها باتت بدورها أيقونة للموضة بالنسبة للفتيات من عمرها. حتى أن إطلالات الأميرة الصغيرة تؤثر على عالم الموضة، إذ تتهافت الأمهات على شراء الفساتين التي تطلّ بها وتخطف بها الأنظار من دون منازع. ورغم أن كثيرين يشبّهون الأميرة شارلوت إلى الملكة إليزابيث من حيث الملامح، إلا انه لا يختلف إثنان على أن إطلالاتها تشبه كثيراً إطلالات والدتها. الكثير من الأمهات العاديات وحتى النجمات، يعتمدن تنسيق إطلالاتهنّ مع بناتهنّ، وكيت ميدلتون واحدة منهنّ، ت...المزيد

GMT 22:53 2020 الثلاثاء ,24 آذار/ مارس

هالاند هدف ريال مدريد لتدعيم خط الهجوم

GMT 07:59 2020 الأربعاء ,25 آذار/ مارس

أتالانتا يعلن إصابة حارسه بفيروس كورونا
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates