دعوات للانفتاح تجاه الإسلام في ألمانيا
آخر تحديث 12:43:05 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

دعوات للانفتاح تجاه الإسلام في ألمانيا

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - دعوات للانفتاح تجاه الإسلام في ألمانيا

برلين ـ وكالات

اعتبر سياسيون ومسؤولون كنسيون بألمانيا أن إبداء قدر أكبر من الانفتاح المتبادل بين المسلمين وغيرهم يمثل وسيلة فعالة لمواجهة تنامي انتشار تصورات سلبية تجاه الإسلام، وذلك بعد كشف دراسة لمؤسسة بحثية مرموقة أن أكثر من نصف الألمان يعتبرون أن الإسلام يمثل تهديدا لهم ولا يتناسب مع مجتمعهم. وقال رئيس مجلس الكنيسة البروتستانتية الألمانية نيكولاوس شنايدر إن نتائج هذه الدراسة تغذي انطباعا سائدا حول امتلاك كثير من الألمان صورة مشوهة عن الإسلام الموجود في بلادهم. وأضاف شنايدر في تصريحات لصحيفة دي فيلت الصادرة أمس الاثنين، أن "الكثيرين هنا يربطون مواطنينا المسلمين المسالمين بأفعال متشددين إسلاميين وقلة من السلفيين والمتعاطفين معهم، ويحملونهم مسؤولية هذه الأفعال". وذكرت الدراسة الميدانية التي أصدرتها مؤسسة برتلسمان أن 51% من الألمان يرون أن الإسلام خطر ولا يتناسب مع الغرب ولا ينتمي إلى المجتمع الألماني. وأشارت الدراسة -التي نشرت نتائجها بصحيفة فيلت أم زونتاغ الصادرة أول أمس الأحد- إلى أن التصورات السلبية تجاه الإسلام تنتشر بولايات شرقي ألمانيا التي يقل فيها وجود المسلمين أكثر من ولايات الغرب حيث يعيش أكثرية مسلمي البلاد. التصورات السلبية تجاه الإسلام توافق وفروق وأوضحت الدراسة أن 57% من سكان شرقي ألمانيا مقابل 49% من سكان غربها لا يعتقدون بوجود توافق بين الإسلام والغرب. ورأى رئيس مجلس أمناء المجلس الأعلى للمسلمين في ألمانيا نديم إلياس أن "هذه الجزئية إيجابية ويمكن البناء عليها لأنها تظهر أن المخاوف من الإسلام في شرق البلاد مبنية على عدم معرفة بحقيقة هذا الدين". ولفت إلياس في حديثه للجزيرة نت إلى إيجابية أخرى تضمنتها الدراسة وهي تأكيد أكثر من 80% ممن استطلعت آراؤهم على رفض المساس بالحريات الدينية والتعايش الديني القائمين بالمجتمع الألماني. ونوهت دراسة برتلسمان شتيفتونغ إلى أن كبار السن وأصحاب المستويات التعليمية المتدنية هم الأكثر ميلا في المجتمع الألماني إلى التصورات النمطية السلبية تجاه الإسلام واعتباره خطرا. وقالت إن المسائل الدينية تظهر فروقا واضحة بين مسلمي ألمانيا وغيرهم، موضحة أن 39% من أفراد الأقلية المسلمة عبروا عن قناعتهم بأن دينهم هو الوحيد صاحب التصورات الصحيحة، وأشارت إلى أن 12% من المسيحيين لديهم نفس هذه النظرة. ولفتت الدراسة إلى أن الاختلافات المتعلقة بقضايا أخلاقية كإباحة الإجهاض وزواج الشواذ جنسيا وما يسمى القتل الرحيم، هي بين غربي ألمانيا وطوائفها الدينية أكثر تباينا من مثيلاتها بين المسلمين وغيرهم في المجتمع الألماني. وأشارت إلى أن 20% من المسلمين مقابل 14% من الكاثوليك و11% من البروتستانت يعتبرون أن الأشخاص المؤمنين بالله هم الأفضل والأجدر بتولي المناصب العامة. وكشفت الدراسة عن وجود توافق بين مسلمي ألمانيا وغيرهم من الفئات فيما يتعلق بالنظرة إلى النظام الديمقراطي، وأوضحت أن 88% من المسيحيين و80% من المسلمين ونفس النسبة من الملحدين وغير المنتمين إلى دين، يعتبرون الديمقراطية صيغة جيدة لنظام الحكم. وذكرت أن مسلمي ألمانيا أظهروا تقبلا للديمقراطية أكثر من الألمان الشرقيين الذين أيد 76% منهم الديمقراطية كنظام للحكم. مواجهة فعالة واعتبر شنايدر أن أفضل وسيلة لمواجهة التصورات السلبية التي كشفتها الدراسة تجاه الإسلام "هي العمل المقنع من خلال الانفتاح المتبادل وتجنب التعميم وتشجيع الأكثرية الساحقة المسالمة من مسلمي البلاد". وفي اتجاه مماثل لما ذهب إليه شنايدر اعتبرت بلقاي أوناي وزيرة الاندماج بولاية بادن فورتمبرغ أن هناك حاجة ماسة إلى تصحيح المفاهيم السائدة حول الإسلام. وقالت في تصريح لصحيفة دي فيلت الصادرة أمس الاثنين إن حصص الأخلاق ومشاريع التربية المتسامحة في المدارس يمكن أن تلعب دورا فعالا في هذا المجال. ودعت أوناي -وهي من أصل تركي- مسلمي ألمانيا إلى تحمل مسؤولياتهم والتفاعل أكثر مع جيرانهم غير المسلمين ودعوتهم للمشاركة في احتفالات مناسباتهم الدينية. مخاوف وهمية من جانبه اعتبر رئيس مجلس أمناء المجلس الأعلى للمسلمين بألمانيا أن قدرة وطاقة مسلمي البلاد على تصحيح الصور السلبية السائدة حول دينهم محدودة. ورأى نديم إلياس أن حل هذه المشكلة يتطلب خطة شاملة من جانب الدولة وكافة فئات المجتمع وليس المسلمين وحدهم، مشيرا إلى أن "المخاوف الموجودة من الإسلام في ألمانيا وهمية وتكرست نتيجة تصوير مسلمي ألمانيا كجسم غريب عن مجتمعهم، والربط غير العادل بينهم وبين التطرف والإرهاب". وفي ذات السياق دعا رئيس لجنة الداخلية بالبرلمان الألماني (بوندستاغ) فولفغانغ بوسباخ المؤسسات السياسية إلى "أخذ المخاوف الموجودة في المجتمع الألماني بجدية، وعدم جعل مشكلة الأصولية الإسلامية نسبية".  وطالب بوسباخ -المنتمي إلى الحزب المسيحي الديمقراطي الحاكم- في تصريحات لصحيفة دي فيلت "بإظهار الحزم في مواجهة الخطر الكبير الممثل بأربعين ألف شخص من أصحاب التصورات الإسلامية المتطرفة، ومن بينهم ستة آلاف سلفي".  

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

دعوات للانفتاح تجاه الإسلام في ألمانيا دعوات للانفتاح تجاه الإسلام في ألمانيا



طرق تنسيق البنطلون الجينز على طريقة هيفاء وهبي

بيروت - صوت الإمارات
تُعتبر النجمة هيفا وهبي من دون شكّ أيقونة للموضة، إذ تخطف الأنظار بإطلالاتها على المسرح وخلال تواجدها على السجادة الحمراء وحتى في مسلسلاتها ومن خلال الصور التي تنشرها على إنستقرام. استوحي طرق تنسيق البنطلون الجينز للمرأة الأربعينية على طريقة هيفاء وهبي، خصوصاً أن لا غنى عن تنسيق البنطلون الجينز في إطلالاتنا الكاجول للوك عصريّ وشبابي.لا تخلو خزانة أي إمرأة في العالم من البنطلون الجينز بل على العكس نملك مجموعة منه بألوان وقصات مختلفة، فلماذا لا تستوحين طرق تنسيق البنطلون الجينز من النجمة هيفا وهبي التي تشتهر بإطلالاتها العصرية والتي تواكب بها أحدث صيحات الموضة. للوك كاجول وفي الوقت نفسه أنيق، إعتمدي تنسيق البنطلون الجينز باللون الرمادي وبقصة الخصر العالي والأرجل الضيقة جداً مع التوب ذات الياقة العالية باللون الأسود، وأض...المزيد

GMT 18:22 2021 الثلاثاء ,19 كانون الثاني / يناير

أحدث موديلات معطف بليزر مع الجيوب الكبيرة لإطلالات ربيع 2021
 صوت الإمارات - أحدث موديلات معطف بليزر مع الجيوب الكبيرة لإطلالات ربيع 2021

GMT 18:28 2021 الثلاثاء ,19 كانون الثاني / يناير

"جدة البلد"متعة التجوّل عبر التاريخ في "شتاء السعودية"
 صوت الإمارات - "جدة البلد"متعة التجوّل عبر التاريخ في "شتاء السعودية"

GMT 16:08 2021 الثلاثاء ,19 كانون الثاني / يناير

أنور قرقاش يؤكّد أن حل القضايا العربية يتطلب رؤية مشتركة
 صوت الإمارات - أنور قرقاش يؤكّد أن حل القضايا العربية يتطلب رؤية مشتركة

GMT 18:36 2021 الثلاثاء ,19 كانون الثاني / يناير

معاقبة المذيعة الإيرانية روزيتا قبادي بسبب دعوة للرقص
 صوت الإمارات - معاقبة المذيعة الإيرانية روزيتا قبادي بسبب دعوة للرقص

GMT 23:20 2021 الإثنين ,18 كانون الثاني / يناير

ترندز موضة تناسب المرأة من برج الدلو دون غيرها
 صوت الإمارات - ترندز موضة تناسب المرأة من برج الدلو دون غيرها

GMT 23:14 2021 الإثنين ,18 كانون الثاني / يناير

10 من أفضل الأنشطة السياحية في خور دبي 2021
 صوت الإمارات - 10 من أفضل الأنشطة السياحية في خور دبي 2021

GMT 23:07 2021 الإثنين ,18 كانون الثاني / يناير

أفكار فريدة لديكورات حوائط غرفة نومك تعرف عليها
 صوت الإمارات - أفكار فريدة لديكورات حوائط غرفة نومك تعرف عليها

GMT 03:53 2020 الثلاثاء ,29 كانون الأول / ديسمبر

مورينيو ينتقد لاعبي توتنهام بعد التعادل مع وولفرهامبتون

GMT 03:40 2020 الثلاثاء ,29 كانون الأول / ديسمبر

التعادل الإيجابي 1/1 يحسم مباراة كريستال بالاس ضد ليستر سيتي

GMT 02:36 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

بايرن ميونخ يجد بديل ألابا في الدوري الإنجليزي

GMT 07:17 2020 الأربعاء ,23 كانون الأول / ديسمبر

إعادة مباراة يوفنتوس ونابولي في الدوري الإيطالي رسميًا

GMT 07:56 2020 الأربعاء ,23 كانون الأول / ديسمبر

جابرييل خيسوس يفتتح التهديف للسيتيزنز في الدقيقة 3 ضد أرسنال

GMT 22:59 2020 الثلاثاء ,22 كانون الأول / ديسمبر

ميلان يفوز على ساسولو ويتصدّر جدول ترتيب الدوري الإيطالي

GMT 22:53 2020 الثلاثاء ,22 كانون الأول / ديسمبر

ليروي ساني يُتوّج بجائزة هدف الشهر في بايرن ميونخ الألماني

GMT 11:56 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك ظروف غير سعيدة خلال هذا الشهر

GMT 19:42 2021 الأحد ,03 كانون الثاني / يناير

"فيفا" يرصد أهم أرقام الكرة العالمية خلال عام 2020

GMT 11:22 2017 الثلاثاء ,26 كانون الأول / ديسمبر

تعرفي على أسس تصميم "خزائن الملابس" في المنزل العصري

GMT 16:28 2017 الثلاثاء ,10 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار بسيطة لتجديد ديكور مدخل المنزل هذا الموسم
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates