تشييع جثمان الفنان الجزائري رضا حبيب الخميس الماضي
آخر تحديث 01:31:15 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

تشييع جثمان الفنان الجزائري رضا حبيب الخميس الماضي

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - تشييع جثمان الفنان الجزائري رضا حبيب الخميس الماضي

الجزائر _فيصل شيباني

رحل الممثل و المخرج المسرحي الجزائري رضا حبيب ، عن عمر ناهر (94 عامًا) ، بعد صراع مرير مع المرض، حيث ووري ، الخميس ، جثمان الراحل في مقبرة القطار في الجزائر العاصمة، وكانت وزارة الثقافة قد نظمت تأبينية له في قصر الثقافة مفدي زكرياء  وسط حضور جمع غفير من قامات الفن الجزائري والعربي الأصيل الذين حضروا فعاليات الدورة  الـ8 لفعاليات المهرجان الوطني للمسرح المحترف،  تم تلاوة الفاتحة على روح الفقيد في جو مهيب صنعه تأثر عمالقة الفن الجزائري رفقة أهله.  هذا و علق المخرج المسرحي الكبير أحمد راشدي على  رحيل المخرج حبيب رضا  "إن الجزائر فقدت قامة، ولطالما أكد الفنان ارتباطه بوطنه رغم غربته" . وأعرب راشدي عن أسفه لمدى خسارة الساحة الفنية لأحد قامات الفن الرابع الذين دفعوا الغالي والنفيس من أجل الارتقاء بكل ما له صلة بالفن والعيش الكريم في الجزائر، كما كان قد أكد في الكثير من مراحل حياته عمق ارتباطه في الجزائر سواء كان في داخل البلاد أو خارجها. ومن جانبها قالت رئيسة دائرة السينما في وزارة الثقافة زهيرة ياحي عند تعريفها بمناقب الراحل " بدأ التمثيل رفقة بشطارزي كممثل، أتقن اللغة العربية فكانت الممهدة لمرحلة الكتابة التي انبثقت عنها أزيد من 10 مسرحيات فمنها ما تم إخراجه ومنه من ينتظر، كما كتب في الموسيقى، قبل أن يلتحق بحرب التحرير التي شغل فيها منصب المكلف بالتفجيرات قبل أن يتم إلقاء القبض عليه ليتم بعدها تعذيبه بأبشع ألوان العذاب ثم الحكم عليه بالإعدام، وبعد الاستقلال انتقل إلى المسرح الإذاعي ليقوم بعدها بالسفر إلى الخارج دون قطع الصلة برفقائه". من جهته استرسل الفنان القدير أحمد بن عيسى في حديثه عن ذكر مناقب الفقيد الذي قال عنه "إنه كان حسن الوجه بهي الطلعة يتوغل في صفوف العدو الفرنسي دون أن يتم كشف أمره لاعتقادهم أنه واحد منهم، فيقوم بزرع القنابل وزعزعة استقرار المستعمر الفرنسي في الكثير من الوقائع التي يشهد على عظمتها التاريخ، كما أنه كان أحد المؤسسين لبوادر المسرح الوطني الجزائري من خلال تمثيله رفقة بشطارزي وغيرهم من عمالقة الفن الرابع. وأضاف احمد بن عيسى أن  سنة 2013 هي سنة الحزن والخسارة لقامات الثقافة الجزائرية بدأت بالراحل مصطفى تومي وبعده يمينة مشاكرة وصولا إلى المجاهد الراحل حبيب رضا". جدير بالذكر أن  ولد محمد حطاب المشهور باسم حبيب رضا في 28 مارس1919 في مدينة مليانة ( غرب الجزائر) ، باشر مساره المهني كممثل في 1939 ضمن فرقة باشطارزي و التي كان أحد أعمدتها البارزين، ثم غادر حبيب رضا المسرح في 1955 لينضم إلى الكفاح المسلح ويصبح بذلك احد مسؤولي المنطقة المستقلة للجزائر العاصمة خلال حرب التحرير قبل أن يلقى عليه القبض ويحكم عليه بالإعدام في 1957، وبعد الاستقلال غادر حبيب رضا الجزائر سنة 1965 ليستقر في بوسطن بالولايات المتحدة الأميرو كية، لكن دون أن يقطع صلته ببلده الأم وجميع أصدقائه من الذين رافقوه في الكفاح المسلح وعلى خشبة المسرح. كرم المجاهد والممثل حبيب رضا في العديد من المناسبات عبر مشواره الفني كان آخرها سنة 2011 في حفل نظمته جمعية الألفية الثالثة في المسرح الوطني محي الدين بشطارزي.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تشييع جثمان الفنان الجزائري رضا حبيب الخميس الماضي تشييع جثمان الفنان الجزائري رضا حبيب الخميس الماضي



GMT 03:57 2021 الأحد ,24 كانون الثاني / يناير

وفاة الروائي السوداني إبراهيم إسحق

GMT 11:55 2020 الثلاثاء ,29 كانون الأول / ديسمبر

مناطق المشاهدة العائلية إطلالات خلابة على برج خليفة

GMT 11:50 2020 الثلاثاء ,29 كانون الأول / ديسمبر

0 فعاليات رأس السنة في دبي مؤمّنة

GMT 23:49 2020 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

بيع مخطوطة نادرة لشكسبير مقابل 10 ملايين دولار

GMT 18:40 2020 الجمعة ,18 أيلول / سبتمبر

وفاة ونستون جروم مؤلف "فورست جامب" عن 77 عاما

GMT 04:48 2020 الجمعة ,18 أيلول / سبتمبر

وفاة الشاعر العراقي عادل محسن بسبب مرض عضال

إطلالات أنيقة للصبايا مستوحاة من أسيل عمران تعرفي عليها

دبي - صوت الإمارات
تعتبر اسيل عمران واحدة من أكثر النجمات أناقة في الوطن العربي واسلوبها الشبابي يجمع بين النمط العملي مع لمسات من الأنوثة، ولهذا فإن كثيرات من النساء من مختلف الأعمار يستلهمن منها افكار تنسيقات ازياء لمختلف المناسبات، واليوم جمعنا لك اطلالات كاجوال انيقة للصبايا مستوحاة من اسيل عمران.تختار اسيل عمران إطلالاتها بعناية حسب المناسبة فأحياناً تراها في تنسيقات رسمية أنيقة على السجادة الحمراء وأحياناً تعتمد الأسلوب العملي البسيط، ولهذا وكما ذكرنا فإن كثيرات من الشابات يستلهمن منها افكار لمختلف المناسبات، وقد رصدنا لها مؤخرا عدد من الإطلالات الكاجوال الأنيقة التي نسقتها مشاوير الصباح و للاطلالات اليومية والتي اعتمدت فيها على الأسلوب المعاصر وغير المتكلف فاختارت تصاميم ازياء ناعمة ناسبتها يناسب بأسلوبها الأنثوي. شاهدناها في ...المزيد

GMT 13:55 2021 الثلاثاء ,26 كانون الثاني / يناير

"جزيرة النورس" وجهة الباحثين عن الاستجمام في البحر الأحمر
 صوت الإمارات - "جزيرة النورس" وجهة الباحثين عن الاستجمام في  البحر الأحمر

GMT 21:24 2021 الثلاثاء ,26 كانون الثاني / يناير

خمسة نصائح من "فنغ شوي"لمنزل مفعم بالطاقة الإيجابية
 صوت الإمارات - خمسة نصائح من "فنغ شوي"لمنزل مفعم بالطاقة الإيجابية

GMT 12:34 2021 الثلاثاء ,26 كانون الثاني / يناير

الأمير هاري ينفي مزاعم اعتزاله مواقع التواصل الاجتماعي
 صوت الإمارات - الأمير هاري ينفي مزاعم اعتزاله مواقع التواصل الاجتماعي

GMT 01:32 2021 الثلاثاء ,26 كانون الثاني / يناير

سريلانكا تعيد فتح حدودها أمام السياح بشروط
 صوت الإمارات - سريلانكا تعيد فتح حدودها أمام السياح بشروط

GMT 18:45 2021 الجمعة ,01 كانون الثاني / يناير

كن هادئاً وصبوراً لتصل في النهاية إلى ما تصبو إليه

GMT 17:29 2021 الجمعة ,01 كانون الثاني / يناير

أمامك فرص مهنية جديدة غير معلنة

GMT 10:20 2021 الجمعة ,01 كانون الثاني / يناير

ريال مدريد يُودِّع 2020 بتمرين حماسي قبل مواجهة سيلتا فيجو

GMT 01:42 2020 الخميس ,31 كانون الأول / ديسمبر

ميسي يواصل حصد الأرقام القياسية حتى وسط الأزمات

GMT 01:43 2020 الخميس ,31 كانون الأول / ديسمبر

تأجيل مباراة مانشستر سيتي مع إيفرتون بسبب كورونا

GMT 01:37 2020 الخميس ,31 كانون الأول / ديسمبر

إبراهيموفيتش يقترب من العودة لمنتخب السويد

GMT 20:44 2021 السبت ,16 كانون الثاني / يناير

روني يعلق حذاءه ويتفرغ لمهمة تدريب ديربي كاونتي

GMT 05:57 2021 الأحد ,17 كانون الثاني / يناير

مسعود أوزيل ينهي عقده مع آرسنال وينضم إلى فناربخشه

GMT 17:40 2021 الجمعة ,01 كانون الثاني / يناير

تطرأ مسؤوليات ملحّة ومهمّة تسلّط الأضواء على مهارتك
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates