كلما توسع انتشار لغة ما زادت ابتعادًا عن الهوية الضيقة وتحولت إلى لغة حضارة
آخر تحديث 01:55:13 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

كلما توسع انتشار لغة ما زادت ابتعادًا عن الهوية الضيقة وتحولت إلى لغة حضارة

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - كلما توسع انتشار لغة ما زادت ابتعادًا عن الهوية الضيقة وتحولت إلى لغة حضارة

الرباط - و م ع

أفاد الخبير اللغوي عبد القادر الفاسي الفهري، رئيس جمعية اللسانيات بالمغرب، بأنه "كلما توسع انتشار لغة ما زادت ابتعادا عن الهوية الضيقة وتحولت إلى لغة حضارة وانتقلت إلى هوية أوسع"، معتبرا أن هذا ليس عيبا بل فضلا يحسب لهذه اللغة. وأضاف الفاسي الفهري، خلال حفل تكريمي نظمته كلية الآداب والعلوم الإنسانية - أكدال وجمعية اللسانيات بالمغرب اليوم الأربعاء بمناسبة اليوم العالمي للغة العربية (18 دجنبر) وصدور كتابه "السياسة اللغوية في البلاد العربية"، أن اللغة العربية اغتنت بفعل توسعها من شبه الجزيرة العربية إلى بلاد فارس والهند وغيرهما، ففقدت بالتالي جزءا من هويتها الضيقة وكبرت وخرجت من القطرية إلى فضاء أوسع.وقال إن اللغة تعرف بكتلتين اثنتين هما كتلة المتكلمين الأوائل بها أو الفطريين وكتلة غير الفطريين أي من تعلموها باعتبارها لغة ثانية أو لغة أجنبية، وإن قوة اللغة تعرف بهاتين الكتلتين، موضحا أن اللغة العربية تتوفر على كتلة فطرية أو شبه فطرية (حوالي 250 مليون نسمة) وكتلة خارجية (العدد ذاته تقريبا) قويتين، وهو علامة صحة.وفي هذا السياق، ذكر الباحث، من باب المقارنة، أن قوة اللغة الإنجليزية تتجلى في ما يصطلح عليه ب"الإنجليزيات العالمية" التي يفوق عدد المتكلمين بها من كتلة غير الفطريين بكثير عدد المتكلمين بها من كتلة الفطريين. بين اللغة والسياسة والبيئة، أوضح أن اللغة تكتسب في بيئة كالأسرة، وتعد مهددة كلما تم إفقادها تدريجيا للتبييء وقطع جذورها، مشددا على ضرورة تحسين بيئة الأسرة أو تغيير البيئة للحفاظ على اللغة العربية، إذ أن الطفل يكتسي اللغة الأولى (لغة المنشأ) منذ طفولته الثانية (من سنتين إلى تسع سنوات)، فيتعين بالتالي تبييء اللغة الفصحى.وأكد أن مفهوم اللغة الأم مفهوم كولونيالي يستخدم لمحاربة لغة ما، فقد استعمله المستعمرون الإنجليز لتمييز لغتهم عن لغة المزدادين في أمريكا كما استخدمت أوساط في فرنسا هذه الحيلة في وقت ما لتفتيت الهوية العربية داخل فرنسا وتفكيك الهوية اللغوية للمغاربيين.وشدد الفاسي الفهري على ضرورة استشارة الخبراء عند وضع سياسة لغوية واعتماد جيو-استراتيجية لغوية ونظام لغوي عالمي يراعي الآخر ويراعي التعدد والاستفتاء حول الخيارات اللغوية دون السقوط في الفوضى، منتقدا إحداث لغة ما في المختبر باعتبار أن تدبير الشؤون اللغوية غير منفصل عن الشأن العام.وبخصوص انتقال اللهجات إلى الفصحى، رأى أنه لا يمكن المقارنة بين الازدواجية العربية والازدواجية الغربية باعتبار أن العربية تكونت كلغة جامعة للهجات مع تغلب لهجة على أخريات وصعود الفصحى كلغة بينية، بطريقة تلقائية لم تنبذ اللهجات، بعد حصول توافق تاريخي منذ البداية، مشيرا إلى أنه بسبب الضغوط الخارجية يتم التفكير في حل الازدواجية والتقريب من الدارجة إلى أبعد الحدود.يذكر أنه تم تنظيم لقاء علمي بالمناسبة ذاتها في موضوع "سياسة اللغة العربية والبيئة والبقاء"، وذلك بتعاون مع المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة (الإيسيسكو) واتحاد كتاب المغرب، تضمن أربع جلسات ناقشت "السياسة والثقافة والحقوق"، و"الازدواجية والثنائية والتنوع"، و"عربية النهوض، وعربية الشمول" و"السياسة والتخطيط".

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

كلما توسع انتشار لغة ما زادت ابتعادًا عن الهوية الضيقة وتحولت إلى لغة حضارة كلما توسع انتشار لغة ما زادت ابتعادًا عن الهوية الضيقة وتحولت إلى لغة حضارة



GMT 03:57 2021 الأحد ,24 كانون الثاني / يناير

وفاة الروائي السوداني إبراهيم إسحق

GMT 11:55 2020 الثلاثاء ,29 كانون الأول / ديسمبر

مناطق المشاهدة العائلية إطلالات خلابة على برج خليفة

GMT 11:50 2020 الثلاثاء ,29 كانون الأول / ديسمبر

0 فعاليات رأس السنة في دبي مؤمّنة

GMT 23:49 2020 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

بيع مخطوطة نادرة لشكسبير مقابل 10 ملايين دولار

GMT 18:40 2020 الجمعة ,18 أيلول / سبتمبر

وفاة ونستون جروم مؤلف "فورست جامب" عن 77 عاما

GMT 04:48 2020 الجمعة ,18 أيلول / سبتمبر

وفاة الشاعر العراقي عادل محسن بسبب مرض عضال

مجموعة من أجمل موديلات حقائب صغيرة رائجة في العام الجديد

القاهره ـ صوت الامارات
سيطرت موضة الحقائب الصغيرة بشكل كبير على مجموعات شتاء 2021  ضمن لائحة اتجاهات الموضة ، وحافظت على مكانتها حيث برع المصممون في إبتكار تصميمات غير إعتيادية ،بعضها لا يصلح لإطلالة عملية ولكنه كفيل بمواكبة أحدث صرعات الموضة الرائجة في العام الجديد.شاهدي أجمل موديلات حقائب صغيرة من أشهر الماركات العالمية موضة شتاء 2021واتسمت بعض الصيحات بالغرابة حيث فضلت بعض الماركات العنصر الإبداعي على عملية بعض الحقائب لذلك برزت موضة حقائب الرقبة الصغيرة التي ارتدتها العارضات عوضًا عن القلادات والسلاسل، زينت عارضة برادا Prada إطلالتها بتصميم وردي مزود برباط أسود طويل، فيما ظهرت عارضة توم فورد Tom Ford بحقيبة سوداء على شكل غطاء الهاتف المحمول.  ركز المصممون على حقائب الكتف الصغيرة وأبدعوا في تزيينها بتفاصيل زادتها فخامة، السلسال الذهبي زين قطع ...المزيد

GMT 17:34 2021 الأحد ,24 كانون الثاني / يناير

قلعة أسكتلندية متاحة لتبادل السكن لقضاء عطلة ملكية
 صوت الإمارات - قلعة أسكتلندية متاحة لتبادل السكن لقضاء عطلة ملكية

GMT 19:44 2021 الأحد ,24 كانون الثاني / يناير

أفضل ديكور غرف نوم أطفال لعام 2021
 صوت الإمارات - أفضل ديكور غرف نوم أطفال لعام 2021

GMT 23:54 2021 السبت ,23 كانون الثاني / يناير

"تغريدة غريبة" لمايك بومبيو تثير المزيد من التكهنات
 صوت الإمارات - "تغريدة غريبة" لمايك بومبيو تثير المزيد من التكهنات

GMT 23:30 2021 السبت ,23 كانون الثاني / يناير

أحدث 4 صيحات بناطيل جينز موضة ربيع 2021
 صوت الإمارات - أحدث 4 صيحات بناطيل جينز موضة ربيع 2021

GMT 18:58 2021 الجمعة ,22 كانون الثاني / يناير

منتزهات وحدائق سياحية في البحرين تستحق الزيارة
 صوت الإمارات - منتزهات وحدائق سياحية في البحرين تستحق الزيارة

GMT 18:30 2021 السبت ,23 كانون الثاني / يناير

ديكورات مطابخ عصرية بالخشب واللون الأبيض تعرف عليها
 صوت الإمارات - ديكورات مطابخ عصرية بالخشب واللون الأبيض تعرف عليها

GMT 17:30 2021 الخميس ,14 كانون الثاني / يناير

غوارديولا يطالب لاعبي سيتي بانتصارات أكثر

GMT 03:53 2020 الثلاثاء ,29 كانون الأول / ديسمبر

مورينيو ينتقد لاعبي توتنهام بعد التعادل مع وولفرهامبتون

GMT 21:37 2021 الخميس ,14 كانون الثاني / يناير

يوفنتوس الإيطالي يحسم أول صفقة في "الميركاتو الشتوي"

GMT 21:26 2021 الخميس ,14 كانون الثاني / يناير

جوزيه مورينيو ينتقد دفاع توتنهام بعد التعادل السادس

GMT 08:13 2021 الجمعة ,15 كانون الثاني / يناير

رأسية كين تقود السبيرز للتقدم 1-0 ضد فولهام في الشوط الأول

GMT 23:55 2021 الخميس ,14 كانون الثاني / يناير

إدين هازارد اللاعب الأكثر رمزية في تاريخ الشياطين الحمر

GMT 07:58 2021 الجمعة ,15 كانون الثاني / يناير

ميكيل أويارزابال يتعادل للباسكي ضد برشلونة

GMT 03:53 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

شاهد توهج النصيري

GMT 11:27 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

حظك اليوم برج القوس الأثنين 30 تشرين الثاني / نوفمبر2020

GMT 08:07 2021 الثلاثاء ,05 كانون الثاني / يناير

إنتر ميلان يسحق كروتوني 6-2 ويتصدر الدوري الإيطالي
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates