40 من الأفلام المشاركة بـ دبي السينمائي تحمل توقيع نساء
آخر تحديث 09:26:40 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

40% من الأفلام المشاركة بـ "دبي السينمائي" تحمل توقيع نساء

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - 40% من الأفلام المشاركة بـ "دبي السينمائي" تحمل توقيع نساء

دبي - مصر اليوم

أعلنت إدارة «مهرجان دبي السينمائي الدولي» العاشر، أمس أن نسبة الأعمال التي عرضت ضمن البرامج المختلفة للمهرجان وقامت بإخراجها النساء قد بلغت 40% من مجمل الأعمال التي بلغت 174 فيلماً، هن في أغلبهن من النساء العربيات، ما يشير إلى أن المنطقة العربية إحدى أكثر مناطق العالم تقدماً في هذا المجال.حول هذه الإحصائية، قال مسعود أمرالله آل علي المدير الفني لـ «مهرجان دبي السينمائي الدولي»: «ليست لدينا مبادرات خاصة بالأفلام التي تخرجها سينمائيات تحديداً. نحن نركّز في الأساس على أفضل أعمال السينما في الأسواق الناشئة».وأضاف أمرالله قائلاً: «من المعروف، حول العالم، أن أغلب أعمال السينما تعود لمخرجين، والدليل على ذلك أن أول مخرجة حصلت على الأوسكار هي كاثرين بيغيلو، وكان ذلك في 2010، وذلك بعد قرابة قرن على ولادة السينما. إن جوائز «دبي السينمائي» وبرامج التمويل تستند إلى المعايير المُتعارف عليها، من قصص مُبتكرة، وميزانيات محددة، وإبداع تقني. وليس لجنس السينمائي أيّ دور في ذلك. وعلى الرغم من أننا نقع في هذا الجزء من العالم الذي يتميز بالكثير من العادات والتقاليد التي تمنح الرجل الكثير من الحقوق، إلا أن النصف الناعم من مجتمعنا قد أظهر تفوقاً على نظرائه في بقية أجزاء العالم الأخرى، في فرع من الإبداع الفني هو الأكثر والأوسع انتشاراً وشعبية، وهو صناعة الفن السابع».يذكر أن العديد من المبدعات السينمائيات العربيات برزن، في السنوات الأخيرة، على الساحة السينمائية العربية والعالمية، مثل اللبنانية نادين لبكي «هلأ لوين»، أحد الأفلام العربية التي حققت أعلى الإيرادات، وكذلك السعودية هيفاء المنصور «وجدة»، وهو أو عمل سينمائي سعودي من أعمال أول مخرجة سعودية، يشترك في مسابقة أوسكار أفضل فيلم أجنبي.وشهد «مهرجان دبي السينمائي الدولي» العاشر هذا العام العديد من الأفلام من إخراج سينمائيات، التي تدور حول قضايا النساء، مثل الوثائقي الفلسطيني، «حبيبي بيسّتَنّاني عند البحر» للمخرجة ميس دروزة، الذي يغوص إلى أعماق مشاعر الحبّ والانتماء، وكذلك فيلم المخرجة ساره اسحق «بيت التوت» الذي يتناول المتغيرات التي طرأت على علاقة المخرجة بوالدها في المجتمع اليمني، وهذا ما يؤكد أن تزايد أعداد المخرجات، يستوجب تغيير وجهات النظر تجاه مجتمعاتنا من هذه الناحية. كذلك، يعود المزيد من المخرجات العربيات إلى شاشات «دبي السينمائي»، هذا العام، لتقديم أعمالهن الجديدة، مثل شرين دعيبس، التي حازت جوائز عن فيلمها الأول «أمريكا».وكان فيلم «صمت القصور» لمخرجته التونسية مفيدة التلاتلي قد حلّ في المرتبة الخامسة ضمن قائمة الـ 100 فيلم، التي أصدرها «مهرجان دبي السينمائي الدولي»، قبل انطلاق الدورة العاشرة، ضمن كتاب بعنوان «شغف السينما: قائمة مهرجان دبي السينمائي لأهم 100 فيلم عربي»، نتيجة لاستفتاء على أهمّ الأفلام في تاريخ السينما العربية، شارك فيه أكثر من 475 من نخبة النقّاد، والمخرجين، والكتّاب، والروائيين، والأكاديميين، وخبراء صناعة السينما من أرجاء العالم العربي والغربي كافة. وتشهد صناعة السينما العربية صعوداً قوياً وسريعاً لجيل جديد من المخرجين، حيث يتزامن ذلك أيضاً مع ارتفاع أسهم صناعة السينما الخليجية، فقد بدأت البنية التحتية لها تقترب من نظرائها في بلاد الشام، ومصر، وشمال أفريقيا، ويحظى المخرجون الخليجيون بالعديد من فرص التدريب والتمويل التي يقدمها «دبي السينمائي»، ضمن العديد من البرامج والمبادرات التي تؤهلهم لصناعة أعمال روائية قصيرة، ومن ثم الانتقال إلى ساحة المحترفين لإبداع أعمال روائية طويلة، وهنا نجد أيضاً أن المخرجات الخليجيات حاضرات بقوة.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

40 من الأفلام المشاركة بـ دبي السينمائي تحمل توقيع نساء 40 من الأفلام المشاركة بـ دبي السينمائي تحمل توقيع نساء



أبرز إطلالات كيت ميدلتون المستوحاة من الأميرة ديانا

القاهره ـ صوت الامارات
احتفلت دوقة كامبردج مؤخراً بعيد ميلادها، مع زوجها الأمير وليام وأولادها الثلاثة جورج وتشارلوت ولويس في مقرهما في نورفولك حيث تمضي العائلة فترة الحجر الصحي بعد إقفال البلاد، نتيجة تأزم الوضع الصحي إثر تفشي جائحة كورونا بشكل خطير. وفي الوقت الذي كانت تتوقع الدوقة وزوجة ولي العهد البريطاني أن تحتفي مع والديها أيضاً وبعض الأصدقاء كما جرت العادة، أطفات كايت شمعة سنواتها التسعة والثلاثين في إطار حميم ضيق. أطلت كايت عبر مواقع التواصل شاكرة الناس على بطاقات المعايدة مرتدية الكمامة ولكن الأقراط التي ارتدتها سرعان ما باتت حديث الناس فنفذت من الأسواق رغم سعرها المتواضع الذي بلغ نحو 396 جنيه استرليني.  كما يصادف هذا العام الذكرى العاشرة لزواج كيت ميدلتون وذكرى مرور ستين عاماً على ولادة الليدي ديانا لو انها على قيد الحياة.ولهذا السب...المزيد

GMT 20:05 2021 الجمعة ,15 كانون الثاني / يناير

نانسي بيلوسي تظهر بفستان أسود طويل في جلستي عزل ترامب
 صوت الإمارات - نانسي بيلوسي تظهر بفستان أسود طويل في جلستي عزل ترامب

GMT 13:22 2021 الخميس ,14 كانون الثاني / يناير

توم هانكس يقدّم برنامجًا خاصًا ليلة تنصيب بايدن
 صوت الإمارات - توم هانكس يقدّم برنامجًا خاصًا ليلة تنصيب بايدن

GMT 14:15 2021 الخميس ,14 كانون الثاني / يناير

أفضل وجهات سياحية في فالنسيا اللؤلؤة الأسبانية شتاء 2021
 صوت الإمارات - أفضل وجهات سياحية في فالنسيا اللؤلؤة الأسبانية شتاء 2021

GMT 01:48 2020 الخميس ,31 كانون الأول / ديسمبر

ميسي يتحدث عن نيمار وغريزمان ويكشف عن مصيره مع برشلونة

GMT 23:32 2020 الأربعاء ,30 كانون الأول / ديسمبر

سولشاير يكشف كيف واجه مانشستر يونايتد التحديات الصعبة في 2020

GMT 23:33 2020 الأربعاء ,30 كانون الأول / ديسمبر

باريس سان جيرمان الفرنسي يعلن إقالة الألماني توخيل رسميًا

GMT 23:25 2020 الأربعاء ,30 كانون الأول / ديسمبر

يورجن كلوب يدافع عن لاعبي ليفربول قبل مواجهة نيوكاسل

GMT 23:21 2020 الأربعاء ,30 كانون الأول / ديسمبر

شوط أول سلبي بين برايتون ضد أرسنال في الدوري الإنجليزي

GMT 03:28 2020 السبت ,26 كانون الأول / ديسمبر

كاراجر يكشف سر غضب محمد صلاح وتفاصيل رسالته إلى ليفربول
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates