الأحواز شعب في طي النسيان
آخر تحديث 05:12:50 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

الأحواز.. شعب في طي النسيان

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - الأحواز.. شعب في طي النسيان

الأحواز
بقلم عــادل عبــــداللـه القنــاعــي

شعب ينزف ولا يتألم، شعب يضطهد ولا ينكسر، وشعب يعاني ولا يستسلم، وشعب يئن ولا يتذمر، إنه شعب الأحواز الذي يقف في وجه التعنت والجبروت الإيراني، حيث ما زال النظام الإيراني البغيض يشن أبشع الاعتقالات والمداهمات العشوائية بحق النشطاء والسياسيين العرب في إقليم الأحواز العربي، وهذه الحملة البغيضة التي تقوم بها قوات الاستخبارات الإيرانية منذ عدة أيام، والتي توسعت أيضا لتشمل مدنا عدة في الأحواز العربي، ما هي إلا بداية للقضاء على كرامة وحرية شعب الأحواز العربي، وكذلك لطمس الثقافة والهوية العربية التي يتمتع بها أشقاؤنا العرب في الأحواز، كممارسة أبشع أنواع القهر والإذلال للمواطن الأحوازي، والتضييق عليهم بعدم ارتداء الملابس العربية، والتهميش الذي يصل إلى حد ممارسة التطهير العرقي، وأيضا تطبيق سياسة تحديد النسل، وتدمير الأراضي الزراعية وسرقة الثروات الطبيعية التي يتمتع بها الإقليم، وتطبيق الإعدامات العشوائية المريعة، حيث يقبع أكثر العرب الأحواز في سجن "كارون" وهو أسوأ سجن في الإقليم، ويعاني غالبية المسجونين فيه من الأطفال والنساء والنشطاء العرب من سوء التغذية وتفشي الأمراض والتعذيب والاغتصاب والحرمان من أبسط حقوقهم المدنية، وذلك وفقا للإحصاءات الرسمية  للمنظمات الحقوقية.

ووفقا لتقارير نشطاء حقوق الإنسان من الأحواز، فإن محكمة الثورة الإيرانية أرسلت أكثر ما يقارب من 200 مذكرة استدعاء بحق الشعراء والنشطاء العرب خلال الأيام الماضية، بدون توجيه أي تهمة من قبل السلطات الرسمية القضائية الإيرانية للمتهمين الأحواز العرب، وإلى وقتنا الحالي لم يحصل ذوو المعتقلين على أي معلومات دقيقة من الجهات الأمنية الإيرانية عن أوضاع أبنائهم الذين تم اعتقالهم خلال اليومين الماضيين.

إذن، فتعنت النظام الإيراني الذي يمارس أبشع صور التمييز العنصري مع شعب الأحواز العربي ما زال مستمرا وبامتياز، والطامة الكبرى هو صمت حكام العرب على ما يفعله النظام الإيراني من مجازر وإعدامات وحشية بحق مسلمي الأحواز العرب، فنصرة القضية الأحوازية حق على كل مسلم على وجه الأرض، ويجب التركيز وبقوة على نصرة القضية الأحوازية خاصة في هذه الأيام، وذلك لوقف التمدد والتوسع الإيراني الذي نراه بأم أعيننا في الخليج العربي، بخاصة في اليمن وسوريا والعراق ولبنان والدول الإفريقية، وحتى لا يأتي ذلك اليوم الذي نرى فيه خليجنا العربي ودولنا العربية والإسلامية محافظات تابعة لجمهورية إيران التوسعية.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الأحواز شعب في طي النسيان الأحواز شعب في طي النسيان



GMT 11:09 2019 الأحد ,22 كانون الأول / ديسمبر

عرض فيلم "Spider Man" بمركز الثقافة السينمائية

GMT 06:48 2019 الأربعاء ,09 تشرين الأول / أكتوبر

على مفترق يسمونه حضارة وجدتني تائهة

GMT 07:03 2019 الثلاثاء ,01 تشرين الأول / أكتوبر

فتاة القطار

GMT 02:17 2019 الأحد ,21 تموز / يوليو

ســاق علــى ســـاق

GMT 16:07 2019 الجمعة ,25 كانون الثاني / يناير

هاجر سامي تعبر عن مشاعر رقيقة في إليك

GMT 16:03 2019 الجمعة ,25 كانون الثاني / يناير

الشاعرة إيمان يوسف تظهر مصريتها القوية في ديوان شعر

GMT 10:10 2019 الجمعة ,25 كانون الثاني / يناير

يوميات كاتب قصص رعب لها طعم خاص
 صوت الإمارات - أفضل الدول لشهر العسل في شباط 2020 من بينها تنزانيا

GMT 22:54 2020 الثلاثاء ,18 شباط / فبراير

تصاميم وديكورات مميزة لـ"المغاسل" للحمامات الفخمة
 صوت الإمارات - تصاميم وديكورات مميزة لـ"المغاسل" للحمامات الفخمة

GMT 02:23 2020 السبت ,15 شباط / فبراير

وثيقة بريطانية تصف العيد في الإمارات قديمًا

GMT 01:14 2020 الأربعاء ,29 كانون الثاني / يناير

كريستيانو رونالدو ينعى أسطورة كرة السلة كوبي براينت
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates