الانهيار يلاحق موسم السياحة في تركيا رغم فشل الانقلاب
آخر تحديث 21:29:41 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

"الانهيار" يلاحق موسم السياحة في تركيا رغم فشل الانقلاب

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - "الانهيار" يلاحق موسم السياحة في تركيا رغم فشل الانقلاب

"الانهيار" يلاحق موسم السياحة في تركيا رغم فشل الانقلاب
أنقرة - صوت الامارات

يواجه الموسم السياحي للعام الحالي في تركيا مخاطر انهيار كامل، إن لم يكن قد انهار بالفعل، وذلك بعد أن تلقى ضربتين بفوارق زمنية محدودة، أولاها الهجمات الإرهابية التي ضربت مطار أتاتورك في اسطنبول، وهو ثالث أكبر المطارات في القارة الأوروبية، وثانيها محاولة الانقلاب العسكري الفاشلة التي لا زالت تنذر بتدهور كبير في الوضع الأمني بالبلاد.

وتُشكل السياحة القطاع الأهم على الإطلاق بالنسبة للاقتصاد التركي، كما أنها تعتبر واحداً من أهم مصادر العملة الصعبة التي تتدفق على البلاد، فيما سيؤدي انهيار الموسم الحالي وتراجع أعداد السياح الذين يقصدون البلاد الى تأثيرات سلبية كبيرة على الاقتصاد التركي، خاصة إذا استمرت تداعيات المحاولة الانقلابية لمدة طويلة، ولو حتى لمجرد أسابيع أو شهور قليلة.
وأصدرت دولا عربية وغربية، بما فيها دول الخليج، تحذيرات لرعاياها إما بتجنب السفر الى تركيا أو توخي الحذر في حال السفر أو التواجد هناك، وتجنب الأماكن العامة ونقاط التماس الساخنة، وذلك تحسباً لوقوع مزيد من الأحداث والتوترات الأمنية، خاصة مع استمرار تحذير السلطات التركية من وجود تهديدات بأن تتكرر محاولة الانقلاب أو يتواجد فلول للقوات التابعة للانقلاب في بعض المواقع.

وتشير الأرقام والاحصاءات الرسمية الى أن 36.83 مليون سائح زاروا تركيا خلال العام 2014، إلا أن هذا الرقم سجل انخفاضاً في العام التالي 2015 بسبب المخاوف من الأحداث الأمنية التي تشهدها البلاد، وهبط بنسبة 1.61% ليصل الى 36.24 مليون سائح، فيما يتوقع أن ينخفض هذا الرقم بصورة حادة مع نهاية العام الحالي 2016 وذلك بسبب الهجمات الإرهابية الدموية التي ضربت مطار أتاتورك، ومن ثم محاولة الانقلاب التي يتوقع أن تلقي بظلالها على البلاد حتى نهاية العام، فضلاً عن أنها تأتي في ذروة موسم العطلات الصيفية الذي يتدفق فيه الخليجيون على تركيا لقضاء إجازاتهم.

وقالت وكالة "بلومبرغ" للأنباء في تقرير لها ، إنه من المتوقع أن تسجل أعداد السياح في تركيا هبوطاً بنسبة 5.2% خلال العام الحالي، وذلك بحسب تقديرات نشرتها مؤسسة "يورومونيتر الدولية"، ومقرها بريطانيا.

وبحسب هذه التقديرات فان إجمالي أعداد السياح الذين يتوقع أن يزوروا تركيا في 2016 يمكن أن يصل الى 32.9 مليون سائح، وهو ما يعني أن التدفق السياحي نحو تركيا قد يتراجع بواقع 4 ملايين زائر خلال العام الحالي.

وتقول "بلومبرغ" إن الربع الأول من العام الحالي 2016 سجل هبوطاً في أعداد السياح الذين قصدوا تركيا بنسبة 10%، إلا أن الوكالة تشير الى أن فشل الانقلاب قد ينقذ القطاع السياحي، وهو ما يدفع الى تقديرات بتراجع نسبته 5.2% خلال العام 2016 إجمالاً.

ويمثل القطاع السياحي في تركيا العمود الفقري لاقتصاد البلاد، حيث تشير "بلومبرغ" الى أنه يُشغل 8% من القوى العاملة في تركيا.
وقال المحلل المتخصص بتقدير المخاطر في دول الاتحاد الأوروبي وتركيا علي سوكمان إن "التأثير الرئيس لمحاولة الانقلاب التي شهدتها تركيا هو أن كل الجهود التي تم بذلها من أجل تنشيط السياحة سوف تصبح غير فعالة".

وأضاف سوكمان: "نحن في منتصف الموسم السياحي، وهذا هو موسم حجوزات اللحظات الأخيرة، وهذا النوع من السياح بالغ الحساسية والتأثر لمثل هذه الأحداث".
يشار الى أن ملايين السياح يقصدون تركيا سنوياً بسبب تسهيلات الدخول التي تمنحها لهم، حيث أنها تعفي مواطني العشرات من دول العالم من شرط الحصول على التأشيرة المسبقة، بما في ذلك كافة مواطني دول مجلس التعاون الخليجي، وهو ما يجعلها وجهة مفضلة لكثير من الراغبين بالسفر لقضاء عطلة دون أن يخططوا لها قبل وقت طويل، وهؤلاء ما يتم تسميتهم بــ"حجوزات اللحظات الأخيرة".

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الانهيار يلاحق موسم السياحة في تركيا رغم فشل الانقلاب الانهيار يلاحق موسم السياحة في تركيا رغم فشل الانقلاب



عرضت المخرجة الإبداعية دوناتيلا فيرساتشي أول مرة مجموعتها

كيندال جينر وبيلا حديد تتألقان بإطلالة مميزة في أسبوع الموضة في ميلان

ميلان - صوت الامارات
عرضت المخرجة الإبداعية دوناتيلا فيرساتشي أول مرة مجموعتها لموسم خريف وشتاء 2020 خلال أسبوع الموضة في ميلان، وهي المرة الأولى التي تظهر فيها خطها بالكامل، والذي شمل 91 قطعة، حيث قادت Donatella التشكيلة مع مجموعة LBDs الكلاسيكية وهى مجموعة من الفساتين القصيرة اللامعة، التي تشبه في تصميمها الساعة الرملية وارتدتها كيندال جينر وبيلا حديد خلال هذا العرض. ووفقًا لموقه "harpersbazaar" فقد تم تزويد جميع الفساتين بحلى كبيرة الحجم وقفازات جلدية وحقائب clutches إما مزينة بشعار Versace أو بقطع ذهبية مميزة. أصبح العرض مزيجاً عائدًا إلى المدرسة القديمة الخاصة بالدار، من خلال الفساتين القصيرة التي أبهرت الجميع، فضلًا عن سير العارضات على المدرج وسط شاشات 3D. كانت المجموعة تمزج بين الأزياء الكلاسيكية من خلال البدل الرسمية والفساتين السوداء وتشكيلة الملاب...المزيد

GMT 06:02 2020 الأربعاء ,19 شباط / فبراير

برشلونة يتوصل للتعاقد مع بديل عثمان ديمبلي

GMT 05:33 2020 الأربعاء ,19 شباط / فبراير

ميلان يعبر تورينو بهدف ريبيتش في الدوري الإيطالي

GMT 22:15 2020 الخميس ,13 شباط / فبراير

قمة نارية بين ميلان ويوفنتوس في «سان سيرو»

GMT 04:35 2020 الأربعاء ,19 شباط / فبراير

سلتا فيغو يخدم برشلونة بتعادله مع ريال مدريد

GMT 23:04 2020 الخميس ,13 شباط / فبراير

تأهل سان جيرمان وليون لقبل نهائي كأس فرنسا

GMT 23:00 2020 الخميس ,13 شباط / فبراير

بلباو يعبر غرناطة بهدف ويداعب نهائي كأس الملك
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates