المغرب تقلص من حصتها في المعتمرين بسبب توسعة الحرم
آخر تحديث 05:58:52 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

المغرب تقلص من حصتها في المعتمرين بسبب توسعة الحرم

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - المغرب تقلص من حصتها في المعتمرين بسبب توسعة الحرم

الرباط – رضوان مبشور

أعلن وزير الأوقاف والشؤون الدينية المغربي أحمد التوفيق، أن وزارته قامت بتقليص عدد المغاربة الذين سيتوجهون لأداء مناسك العمرة بعد أيام، بنسبة 20 في المائة، وهو ما سيؤدي إلى تأجيل سفر 6400 حاج مغربي، من أصل 32000 كانوا مسجلين في اللوائح، مرجعا ذلك إلى أعمال التوسعة التي يشهدها الحرم المكي. وأشار في كلمته التي ألقاها في ندوة صحافية عقدها الاثنين في العاصمة المغربية الرباط، إلى أن وزارة الأوقاف والشؤون الدينية المغربية توصلت من نظيرتها السعودية إلى ضرورة تقليص عدد المعتمرين القادمين من الدول كافة بنسبة 20 في المائة، وذلك بصفة مؤقتة لحين انتهاء الأعمال التي يشهدها الحرم. وقال التوفيق إن وزارته قامت رفقة مصالح وزارة الداخلية بوضع السيناريوهات جميعها الممكن اتخاذها، وعلى رأسها إعطاء الأولوية لكبار السن ومرافقيهم، وتأجيل حج الحجاج صغار السن المزدادين من سنة 1961 وما بعدها، مشيرا إلى أنه سيتم إعطائهم الأسبقية لأداء مناسك العمرة في العام المقبل دون اللجوء إلى عملية القرعة، معربا عن أسفه في الوقت ذاته على ورود هذا القرار بشكل متأخر، مما خلف إحراجا كبيراً للوزارة ووكالات الأسفار أمام المواطنين. وكانت السعودية طالبت قبل أسابيع من الدول العربية والإسلامية جميعها، تقليص عدد المعتمرين بنسبة 20 في المائة، مع التزام المملكة بتقليص عدد المعتمرين من داخل السعودية بنسبة 50 في المائة، إلى حين استكمال أعمال توسعة الحرم المكي ليكون قادرا على استيعاب الأفواج الكبيرة التي تتقاطر كل عام على الحرمين لأداء مناسك العمرة والحج، بحيث يفوق عددهم مليوني حاج سنويا

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب تقلص من حصتها في المعتمرين بسبب توسعة الحرم المغرب تقلص من حصتها في المعتمرين بسبب توسعة الحرم



 صوت الإمارات - أفضل الدول لشهر العسل في شباط 2020 من بينها تنزانيا

GMT 02:23 2020 السبت ,15 شباط / فبراير

وثيقة بريطانية تصف العيد في الإمارات قديمًا

GMT 01:14 2020 الأربعاء ,29 كانون الثاني / يناير

كريستيانو رونالدو ينعى أسطورة كرة السلة كوبي براينت
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates