تجمع دول الساحل والصحراء يؤكّد أنّ الانتخابات الرئاسيَّة جرت في ظروف مُرضيَّة
آخر تحديث 04:17:21 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

أشاد بتأمين عمليَّة الاقتراع ونفى التعرض لأية ضغوط من المسؤولين

تجمع دول الساحل والصحراء يؤكّد أنّ الانتخابات الرئاسيَّة جرت في ظروف مُرضيَّة

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - تجمع دول الساحل والصحراء يؤكّد أنّ الانتخابات الرئاسيَّة جرت في ظروف مُرضيَّة

الانتخابات الرئاسيّة المصريّة
القاهرة – أكرم علي

أكّد تجمع دول الساحل والصحراء أنّ عملية الانتخابات الرئاسيَّة في مصر، جرت في الغالب العام في ظروف مُرضيَّة وتتفق مع المعايير الدولية المعروفة.
وأوضحت بعثة التجمع، في مؤتمر صحافي، الأربعاء، أنه بعد الزيارات الميدانيَّة والتواصل المباشر مع رؤساء اللجان وممثلي المرشحين والنشطاء والناخبين، تم التأكد من كل اللجان تم فتحها في المواعيد المحددة من قبل القضاة والتزام حضور مندوبي المرشحين.
وأشارت إلى أنّ الفريق لاحظ انتظام العملية بشكل مرضي وأن الاقتراع تم بشكل سلسل وجيد، وكان في أحسن ظروف حيث لم تعاني العملية الانتخابية من أي نقص ملحوظ وأنّ معدات الاقتراع كانت متوفرة وكشوف الناخبين مطبوعة ومعلقة بشكل جيد. لافتةً إلى أنّ اللجان كان بها صناديق شفافة وحبر فسفوري لضمان سير العملية وحضور منتظم في أغلب الأحيان لممثلي المرشحين.
ولاحظ الفريق حماس المواطنين المصريين أمام لجان الاقتراع وانتظام صفوفهم، ولم يتلق التجمع أي نوع من الشكاوى من ممثلي المرشحين والجمهور العادي، وعبّر الجميع عن ارتياحه بالسير الحسن للانتخابات.
وسجل الفريق ظاهرة الترويج لأحد المرشحين في محيط إحدى اللجان مما يخالف القوانين الانتخابية وكانت تلك الظاهرة الوحيدة المخالفة للقوانين.
وجاء ذلك، في بيان تلاه رئيس فريق تجمع الساحل والصحراء لمتابعة الانتخابات الرئاسيَّة سفير النيغر في طرابلس الحسين ملول، بحضور أعضاء فريق تجمع الساحل والصحراء لمتابعة الانتخابات.
 وأشار ملول، في البيان، "أننا بدأنا عملنا بعقد اجتماع مع رئيس اللجنة العليا للانتخابات ومساعديه قبل أنّ يجتمع اليوم التالي مع نائب وزير الخارجية. وكانت هذه لقاءات مع سلطة الإشراف على العملية الانتخابية سانحة لكي نطلع عن كثب على إجراءات سير العملية الانتخابية المقرر طوال أيام الانتخابات. وتوزع الفريق لعدة مجموعات زارت عدة لجان عامة وفرعية بمختلف مناطق القاهرة الكبرى، وعلى إثر هذه الزيارات المكثفة والمعاينات الميدانية والتواصل المباشر مع مختلف أطراف العملية من رؤساء لجان وممثلي مرشحين ونشطاء وناخبين عاديين".
وأوضح أنه يمكن لفريق تجمع الساحل والصحراء لمتابعة الانتخابات الرئاسية أنّ ينقل الملاحظات التالية، وهى أنه فيما يخص الإشراف، فقد تأكد الفريق أنّ كل اللجان بمستوياتها كافة يرأسها قضاة من القضاء المصري وهيئاته، وفيما يخص  احترام توقيت فتح وختام اللجان لاحظ الفريق انتظام العملية بشكل مرضى.
وأشار إلى أن أمن لجان الاقتراع كان مصانًا بشكل ملحوظ ما مكّن المواطنين من أداء واجبهم الانتخابي في أفضل ظروف دون تهديدات من أي نوع . كما أنّ التنظيم المادي والفني للعملية الانتخابية لم يعان من أي نقص، حيث توافرت بطاقات الاقتراع المختومة وكشوف الانتخاب المطبوعة وصناديق شفافة ذات إغلاق رقمي وحبر فسفوري غير قابل للمحو وسواتر كافية وحضور منتظم أغلب الأحيان لممثلي المرشحين.
وأكد أنّ البعثة ليست مختصة فيما يتعلق بتوقيت وتمديد الانتخابات، وأن هذا من اختصاص الجهات المصرية المعنية.
وأوضح أنه فيما يتعلق بمهمة الفريق، أنّ "هذا المؤتمر كان مقررًا أصلاً له اليوم، لكن مهمتنا ستتواصل طوال اليوم حتى المساء الذي تبدأ فيه عمليات الفرز، وسنواكب بعض عينات من مراكز الفرز لنطلع عليها، وسنعد تقريرًا شاملاً بكل التفاصيل ونرفعه للأمانة العامة للساحل والصحراء الذي يضم 28 دولة كلها دول أفريقية، من بينها مصر التي كانت وستظل  في قلب المنظمة.
ونفى تعرض فريق تجمع الساحل والصحراء لأية ضغوط من جانب المسؤولين المصريين بشأن تقريرهم، موضحًا "لم يكن هناك أي ضغوط أو مطالبات ومتاجرات فهذا ليس ممكنًا. ومنظمتنا حتى لا تستطيع أنّ تمارس علينا ضغوطًا حتى بل نتابع ونستصدر الأحكام بناء على ضمائرنا فقط".
وبشأن الدعاية لكسر الصمت والدعاية بشأن اللجان، أكّد "أننا كما قلنا بشكل واضح وجلي، فالأمر يتعلق بأحد المرشحين حيث كان هناك أناس احتشدوا للتصويت له، وهذا أمر مخالف". لكنه شدّد على أن العملية الانتخابيَّة وفقًا لتقييمات فريق تجمع الساحل والصحراء كانت نزيهة وشفافة".

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تجمع دول الساحل والصحراء يؤكّد أنّ الانتخابات الرئاسيَّة جرت في ظروف مُرضيَّة تجمع دول الساحل والصحراء يؤكّد أنّ الانتخابات الرئاسيَّة جرت في ظروف مُرضيَّة



بسبب القواعد الصارمة التي فرضت عليها كعضوة ملكية

إطلالات "كيت ميدلتون" التي أحدثت ضجة كبيرة وأثارت الجدل

لندن ـ كاتيا حداد
قبل انضمامها إلى العائلة الملكية البريطانية اختبرت كيت ميدلتون أشهر اتجاهات التسعينات وبداية الألفية الثانية من بطلون الجينز ذي الخصر المنخفض إلى توبات بحمالات السباغيتي خلال دراستها في الجامعة كما ارتدت أحذية الكروس في ظل أخضر النيون. ولكن منذ أن أصبحت عضوة رسمية في العائلة الملكية في عام 2011، أصبحت إطلالاتها تقتصر على بدلات التنورة وربطات الرأس، في الواقع، هناك العديد من الاتجاهات التي كانت تعشق ارتداءها لكن بسبب القواعد الصارمة التي فرضت عليها كعضوة ملكية تخلت عنها إلى الأبد. ومع ذلك، هناك بعض اللحظات المثيرة للجدل التي تجاهلت فيها الدوقة قواعد الموضة الملكية على الرغم من التزامها الدائم بالبروتوكول الملكي، إلا أن بعض إطلالاتها أثارت الكثير من الضجة على الإنترنت، تعرفي عليها: مؤخرا لاحظنا عودة صنادل الودجز إلى ساحة ...المزيد

GMT 13:07 2020 الجمعة ,17 كانون الثاني / يناير

مجموعة فيكتوريا بيكهام قبل موسم 2020 من وحي السبعينيات
 صوت الإمارات - مجموعة فيكتوريا بيكهام قبل موسم 2020 من وحي السبعينيات
 صوت الإمارات - إليك قائمة بأبرز الأنشطة السياحية في مدينة نارا اليابانية

GMT 03:49 2020 الجمعة ,17 كانون الثاني / يناير

"إميليو بوتشي" تطرح مجموعتها الجديدة لما قبل خريف 2020
 صوت الإمارات - "إميليو بوتشي" تطرح مجموعتها الجديدة لما قبل خريف 2020

GMT 14:29 2020 الأربعاء ,15 كانون الثاني / يناير

تعرّفي على أفضل الألوان لديكور كل غرفة في منزلك
 صوت الإمارات - تعرّفي على أفضل الألوان لديكور كل غرفة في منزلك

GMT 01:17 2020 الأحد ,12 كانون الثاني / يناير

محمود تريزيجيه سفيرًا لمعرض القاهرة الدولي للكتاب

GMT 01:58 2020 الأحد ,12 كانون الثاني / يناير

مدحت الكاشف عميدًا للمعهد العالي للفنون المسرحية

GMT 18:14 2020 الأحد ,05 كانون الثاني / يناير

سانتا كلارا يستعيد نغمة الانتصارات في الدوري البرتغالي

GMT 16:38 2020 الأحد ,05 كانون الثاني / يناير

توم بوب ينفذ وعده لمدافع سيتي جون ستونز
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates