أفغاني حاول اغتصاب طفلة سورية  في مخيم للاجئين في اليونان أثار غضب السوريين
آخر تحديث 14:02:43 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

أمسكوا به وهو يُحاول تجريدها من ملابسها خلف المراحيض

أفغاني حاول اغتصاب طفلة سورية في مخيم للاجئين في اليونان أثار غضب السوريين

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - أفغاني حاول اغتصاب طفلة سورية  في مخيم للاجئين في اليونان أثار غضب السوريين

ديدار سيدو "على اليسار" ومحمد مُلهم "على اليمين" من سورية ألقوا القبض على رجل واقتادوه إلى الشرطة على خلفية مزاعم اعتداؤه الجنسي على طفلة
أثينا - سلوى عمر

سّلم بطلان سوريان، أحد المشتبه بهم، ممن يستغلون الأطفال جنسيًا إلى الشرطة داخل مخيم إيدوميني المُّتردي للاجئين، عقب سماعهم صراخ طفلة، تبلغ السابعة من العمر أثناء محاولة المتهم اغتصابها, وهرع الرجال إلى منطقة الغابة المنعزلة, وراء صف من المراحيض المؤقتة, في الوقت الذي أخذ فيه والد الفتاة يصيح بعبارة "إّنه يحاول اغتصاب إبنتي"، ليجدوا اللاجئ الأفغاني مع الطفلة وهو متجرد من ملابسه.

أفغاني حاول اغتصاب طفلة سورية  في مخيم للاجئين في اليونان أثار غضب السوريين

أفغاني حاول اغتصاب طفلة سورية  في مخيم للاجئين في اليونان أثار غضب السوريين

وبدأت الواقعة, عندما كان بشار العلي البالغ من العمر (29عامًا), ويعمل طاهيًا في مدينة دير الزو "Deir ez-"Zuor السورية, يجلس ويحتسي القهوة خارج مقهي مؤقت, رأى الأفغاني الذي يعاني إضطرابات جنسية يصطحب في يده فتاة تبلغ من العمر سبعة أعوام, وذهب بها إلى خلف منطقة المراحيض، لتبدأ بعدها في الصراخ بحسب ما قال إلى صحيفة "الديلي ميل", الأمر الذي ما دفعه إلى الركض نحو مصدر الصراخ, فوجد "الأفغاني" يُحاول تجريد الطفلة من ملابسها، وعلى الفور أمسك به وركله.

أفغاني حاول اغتصاب طفلة سورية  في مخيم للاجئين في اليونان أثار غضب السوريين

أفغاني حاول اغتصاب طفلة سورية  في مخيم للاجئين في اليونان أثار غضب السوريينAleppo", ويعمل في مهنة ترزي بأن الجميع سمع الصراخ وأرادوا قتل ذلك الرجل الأفغاني، ولكنه ومواطنه بشار العلي, رفضوا ذلك، مشيرين إلى أن قتله ليس من إختصاصهم، خاصةً, وأنهم في بلدٍ مُتحضرة ويتعين بالتالي تسليمه إلى الشرطة حتي تتخذ هي الإجراءات بحقه.

أفغاني حاول اغتصاب طفلة سورية  في مخيم للاجئين في اليونان أثار غضب السوريين

أفغاني حاول اغتصاب طفلة سورية  في مخيم للاجئين في اليونان أثار غضب السوريين

وأشار محمد الملهم البالغ من العمر (26 عامًا) من مدينة دير الزور في سورية التي ينتشر فيها تنظيم داعش "الإرهابي" والأب للإبن الوحيد بأنه شعر بالغضب لأن الطفلة الضحية من سورية, مضيفاً بأنه سافر من سورية بصحبة مجموعة من الأصدقاء و الأقارب، ودائماً ما يتولّى هو حمايتهم، إلّا أنه ومن معه لم يسمحوا لأحد بالفتك بذلك الرجل أو ركله.

أفغاني حاول اغتصاب طفلة سورية  في مخيم للاجئين في اليونان أثار غضب السوريين

ويُمكن مشاهدة السيد سيدو و السيد الملهم, من خلال مجموعة من الصور الغير عادية وهم يبذلون مجهودات في إقتياد ذلك الشخص المضطرب جنسياً عبر المخيم مع الإبقاء عليه بعيداً عن متناول الغاضبين في أعقاب واقعة يوم الخميس الماضي, من أجل تسليمه إلي الشرطة اليونانية.

أفغاني حاول اغتصاب طفلة سورية  في مخيم للاجئين في اليونان أثار غضب السوريين

أفغاني حاول اغتصاب طفلة سورية  في مخيم للاجئين في اليونان أثار غضب السوريين

وأوضح السيد سيدو في أول حديثٍ له إلى صحيفة "الديلي ميل الإلكترونية" بأنهم في الحقيقة لم يروا ما حدث، ومن ثم لا يُمكن الجزم بحقيقة إرتكاب الجريمة, أو هل كانت من صنيعة الأب للإنتقام من أحد الأشخاص علي سبيل المثال, وهو ما جعلهم يفرضون السيطرة ويوفرون الحماية للرجل من تعرضه للضرب، ولكن في ذات الوقت لم يتركوه ليذهب بل أرادوا تسليمه إلى الشرطة حتى تتعامل هي معه.

ووقع الحادث خلف مجموعة من المراحيض المؤقتة جنوب المخيم وبالقرب من الخيام المنصوبة للأصدقاء, وتلقّى الثُّنائي الدعم من قبل مجموعة من حراس الأمن السوريين, ممن يُقيمون في مبنى مهجور على مقربةً منهم ويعملون على مدار اليوم على حماية المجتمع من العنف.

أفغاني حاول اغتصاب طفلة سورية  في مخيم للاجئين في اليونان أثار غضب السوريين

وسارع رجال الحراسة الذين ينامون (عشرة أشخاص في الغرفة) ويقودهم علي شيخ (35 عامًا) وهو سائق حافلة, إلى مصدر الصراخ لتقديم المساعدة, وأوضح السيد شيخ, بأنّ هذه هي أول مشكلة خطيرة يمرون بها، ولهذا السبب قام بتنظيمهم إلى فريق بسبب عدم تواجد الشرطة في مخيم إيدوميني ""Idomeni, من أجل رعاية اللاجئين, وإنما تتجه فقط إلى منعهم من العبور.

وقال عبد الله محمد (26 عامًا), وعضو في فريق الحراسة, بأنهم رأوا أشخاصًا يركضون من شتَّى الأنحاء، وهو ما جعلهم ينهضون ويسارعون معهم, ووجدوا الطفلة لا تقوم بأي شيء سوى الصُّراخ، بينما الرجل الأفغاني, المتهم بإغتصابها أخذ يردد " لم يكن أنا " محاولاً الفرار, وأكد السيد محمد علي, على أنهم (إذا لم يكن قد تم تسليمه إلى الشرطة)، لكان قام بفعلته مجددًا، مشيرًا إلى أنهم مثل قوات الشرطة فيما بين الأصدقاء، وسوف يكون لزامًا عليهم بعد هذه الواقعة المراقبة بحرص.

أفغاني حاول اغتصاب طفلة سورية  في مخيم للاجئين في اليونان أثار غضب السوريين

وكان محمد البالغ من العمر (27 عاماً) من شفشاون "Chefchaouen" شمال المغرب, والمُتخصص في موسيقى الريف الأميركية والأغاني الشعبية التقليدية, هو من وصل إلى مكان الواقعة بعد ذلك، حيث كان في غفوة داخل المنزل المهجور حينما سمع صراخ الطفلة, وأضاف بأنه إعتقد في بادئ الأمر أن ما يحدث لا يتعدى كون أب يضرب طفلة، ولكنه لاحظ بأنه أمر خطير ما جعله يُنادي أصدقاؤه و يهرعون تجاه الصوت.

وعندما رأى السيد محمد ما حدث، فقد أمسك بالمعتدي من أجل منعه من الهرب, كما أن الحشد بات أكثر عنفاً مع جذب الضجة للإنتباه, وكان السوري محمد الأحمد (19 عامًا) أحد هؤلاء الذين كانوا يؤمنون بإستحقاق الرجل للضرب وكسر قدميه حتى لا يُكرر فعلته، فقد كان المُعتدي أفغاني وهم سوريون، ما جعله حقًا غاضبًا.

وأعقب وصول السيد, سيدو, والسيد المُلهم, إلي مكان الواقعة إستجابةً لنداء إستغاثة والد الطفلة, القليل من المناوشات ما بين الأفغان والسوريين، حينما ظهر أصدقاء الأفغاني, (المضطرب جنسياً) في المشهد يُحاولون الدفاع عنه من السوريين بحسب ما ذكر السيد سيدو, الذي ينتظر إستقبال أول مولودٍ له من زوجته الحامل في الشهر الثالث, وأشار السيد سيدو إلى أن هؤلاء الأفغان حينما علموا بالإشتباه في إضطراب الرجل (جنسيًا)، سمحوا لهم بإقتياده إلى الشرطة.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أفغاني حاول اغتصاب طفلة سورية  في مخيم للاجئين في اليونان أثار غضب السوريين أفغاني حاول اغتصاب طفلة سورية  في مخيم للاجئين في اليونان أثار غضب السوريين



بعد أن اختارت أجمل صيحات الموضة المنتظرة والموقعة بلمساتها

فيكتوريا بيكهام تفاجئ الجمهور برشاقتها في إطلالة مختلفة

واشنطن ـ رولا عيسى
مرة جديدة تفاجئنا اطلالة فيكتوريا بيكهام Victoria Beckham برشاقتها وجمال تنسيقها لموضة الألوان الرائجة في المواسم المقبلة، فهي السباقة في اختيار أجمل صيحات الموضة الكاجوال والفاخرة في الوقت عينه خصوصاً خلال إطلالتها الأخيرة في باريس. من خلال رصدنا لصور إطلالات فيكتوريا بيكهام Victoria Beckham، لاحظي كيف اختارت أجمل صيحات الموضة المنتظرة والموقعة بلمساتها. أتت إطلالات فيكتوريا بيكهام Victoria Beckham عصرية وبعيدة كل البعد عن الكلاسيكية، فتمايلت بموضة اللون الرمادي الفاتح مع القماش المتموج والفاخر. فنسّقت التنورة الطويلة والواسعة التي لا تصل الى حدود الكاحل ذات الشقين الجانبيين والفراغات المكشوفة مع البلايزر الطويلة والرمادية التي وضعتها على كتفيها بكثير من الأنوثة، واللافت اختيار القميص البيضاء الراقية ذات الزخرفات السوداء والرسمات اله...المزيد

GMT 13:28 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

"طيران الإمارات" تجمع أكبر عدد من الجنسيات في "رحلة تاريخية"
 صوت الإمارات - "طيران الإمارات" تجمع أكبر عدد من الجنسيات في "رحلة تاريخية"

GMT 14:36 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

طرد مذيع بـ"راديو 710 كنيس" الأميركي بعد انتقاده ترامب
 صوت الإمارات - طرد مذيع بـ"راديو 710 كنيس" الأميركي بعد انتقاده ترامب

GMT 12:53 2019 السبت ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

حقائب تُسيطر على موضة ربيع عام 2020 لإطلالة حديثة ومميَّزة
 صوت الإمارات - حقائب تُسيطر على موضة ربيع عام 2020 لإطلالة حديثة ومميَّزة

GMT 13:49 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الكشف عن أفضل 7 أماكن في البوسنة والهرسك قبل زيارتها
 صوت الإمارات - الكشف عن أفضل 7 أماكن في البوسنة والهرسك قبل زيارتها

GMT 15:44 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

يمني يطعن ثلاثة أعضاء في فرقة مسرحية أثناء عرض في العاصمة

GMT 18:13 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على الأصول التاريخية لبعض "الشتائم"

GMT 08:22 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

بالأرقام محمد صلاح ملك الهدافين لليفربول على ملعب آنفيلد

GMT 12:10 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك أجواء غير حماسية خلال هذا الشهر

GMT 08:29 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

روما يسقط بثنائية بارما في الدوري الإيطالي

GMT 08:26 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

كلوب يؤكد صلاح سجل هدفا رائعا أمام السيتي

GMT 06:06 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

صلاح يسجل في مانشستر سيتي من ضربة رأسية مميزة

GMT 00:48 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

وادي الملوك في مصر فكرة فلسفية وصورة مصغرة "للعالم الآخر"

GMT 13:42 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك تغييرات في حياتك خلال هذا الشهر

GMT 23:09 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

وزارة الآثار المصرية تبدء في تنفيذ مشروع تطوير "بيوت الهدايا"
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates