أفغاني حاول اغتصاب طفلة سورية  في مخيم للاجئين في اليونان أثار غضب السوريين
آخر تحديث 21:13:08 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

أمسكوا به وهو يُحاول تجريدها من ملابسها خلف المراحيض

أفغاني حاول اغتصاب طفلة سورية في مخيم للاجئين في اليونان أثار غضب السوريين

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - أفغاني حاول اغتصاب طفلة سورية  في مخيم للاجئين في اليونان أثار غضب السوريين

ديدار سيدو "على اليسار" ومحمد مُلهم "على اليمين" من سورية ألقوا القبض على رجل واقتادوه إلى الشرطة على خلفية مزاعم اعتداؤه الجنسي على طفلة
أثينا - سلوى عمر

سّلم بطلان سوريان، أحد المشتبه بهم، ممن يستغلون الأطفال جنسيًا إلى الشرطة داخل مخيم إيدوميني المُّتردي للاجئين، عقب سماعهم صراخ طفلة، تبلغ السابعة من العمر أثناء محاولة المتهم اغتصابها, وهرع الرجال إلى منطقة الغابة المنعزلة, وراء صف من المراحيض المؤقتة, في الوقت الذي أخذ فيه والد الفتاة يصيح بعبارة "إّنه يحاول اغتصاب إبنتي"، ليجدوا اللاجئ الأفغاني مع الطفلة وهو متجرد من ملابسه.

أفغاني حاول اغتصاب طفلة سورية  في مخيم للاجئين في اليونان أثار غضب السوريين

أفغاني حاول اغتصاب طفلة سورية  في مخيم للاجئين في اليونان أثار غضب السوريين

وبدأت الواقعة, عندما كان بشار العلي البالغ من العمر (29عامًا), ويعمل طاهيًا في مدينة دير الزو "Deir ez-"Zuor السورية, يجلس ويحتسي القهوة خارج مقهي مؤقت, رأى الأفغاني الذي يعاني إضطرابات جنسية يصطحب في يده فتاة تبلغ من العمر سبعة أعوام, وذهب بها إلى خلف منطقة المراحيض، لتبدأ بعدها في الصراخ بحسب ما قال إلى صحيفة "الديلي ميل", الأمر الذي ما دفعه إلى الركض نحو مصدر الصراخ, فوجد "الأفغاني" يُحاول تجريد الطفلة من ملابسها، وعلى الفور أمسك به وركله.

أفغاني حاول اغتصاب طفلة سورية  في مخيم للاجئين في اليونان أثار غضب السوريين

أفغاني حاول اغتصاب طفلة سورية  في مخيم للاجئين في اليونان أثار غضب السوريينAleppo", ويعمل في مهنة ترزي بأن الجميع سمع الصراخ وأرادوا قتل ذلك الرجل الأفغاني، ولكنه ومواطنه بشار العلي, رفضوا ذلك، مشيرين إلى أن قتله ليس من إختصاصهم، خاصةً, وأنهم في بلدٍ مُتحضرة ويتعين بالتالي تسليمه إلى الشرطة حتي تتخذ هي الإجراءات بحقه.

أفغاني حاول اغتصاب طفلة سورية  في مخيم للاجئين في اليونان أثار غضب السوريين

أفغاني حاول اغتصاب طفلة سورية  في مخيم للاجئين في اليونان أثار غضب السوريين

وأشار محمد الملهم البالغ من العمر (26 عامًا) من مدينة دير الزور في سورية التي ينتشر فيها تنظيم داعش "الإرهابي" والأب للإبن الوحيد بأنه شعر بالغضب لأن الطفلة الضحية من سورية, مضيفاً بأنه سافر من سورية بصحبة مجموعة من الأصدقاء و الأقارب، ودائماً ما يتولّى هو حمايتهم، إلّا أنه ومن معه لم يسمحوا لأحد بالفتك بذلك الرجل أو ركله.

أفغاني حاول اغتصاب طفلة سورية  في مخيم للاجئين في اليونان أثار غضب السوريين

ويُمكن مشاهدة السيد سيدو و السيد الملهم, من خلال مجموعة من الصور الغير عادية وهم يبذلون مجهودات في إقتياد ذلك الشخص المضطرب جنسياً عبر المخيم مع الإبقاء عليه بعيداً عن متناول الغاضبين في أعقاب واقعة يوم الخميس الماضي, من أجل تسليمه إلي الشرطة اليونانية.

أفغاني حاول اغتصاب طفلة سورية  في مخيم للاجئين في اليونان أثار غضب السوريين

أفغاني حاول اغتصاب طفلة سورية  في مخيم للاجئين في اليونان أثار غضب السوريين

وأوضح السيد سيدو في أول حديثٍ له إلى صحيفة "الديلي ميل الإلكترونية" بأنهم في الحقيقة لم يروا ما حدث، ومن ثم لا يُمكن الجزم بحقيقة إرتكاب الجريمة, أو هل كانت من صنيعة الأب للإنتقام من أحد الأشخاص علي سبيل المثال, وهو ما جعلهم يفرضون السيطرة ويوفرون الحماية للرجل من تعرضه للضرب، ولكن في ذات الوقت لم يتركوه ليذهب بل أرادوا تسليمه إلى الشرطة حتى تتعامل هي معه.

ووقع الحادث خلف مجموعة من المراحيض المؤقتة جنوب المخيم وبالقرب من الخيام المنصوبة للأصدقاء, وتلقّى الثُّنائي الدعم من قبل مجموعة من حراس الأمن السوريين, ممن يُقيمون في مبنى مهجور على مقربةً منهم ويعملون على مدار اليوم على حماية المجتمع من العنف.

أفغاني حاول اغتصاب طفلة سورية  في مخيم للاجئين في اليونان أثار غضب السوريين

وسارع رجال الحراسة الذين ينامون (عشرة أشخاص في الغرفة) ويقودهم علي شيخ (35 عامًا) وهو سائق حافلة, إلى مصدر الصراخ لتقديم المساعدة, وأوضح السيد شيخ, بأنّ هذه هي أول مشكلة خطيرة يمرون بها، ولهذا السبب قام بتنظيمهم إلى فريق بسبب عدم تواجد الشرطة في مخيم إيدوميني ""Idomeni, من أجل رعاية اللاجئين, وإنما تتجه فقط إلى منعهم من العبور.

وقال عبد الله محمد (26 عامًا), وعضو في فريق الحراسة, بأنهم رأوا أشخاصًا يركضون من شتَّى الأنحاء، وهو ما جعلهم ينهضون ويسارعون معهم, ووجدوا الطفلة لا تقوم بأي شيء سوى الصُّراخ، بينما الرجل الأفغاني, المتهم بإغتصابها أخذ يردد " لم يكن أنا " محاولاً الفرار, وأكد السيد محمد علي, على أنهم (إذا لم يكن قد تم تسليمه إلى الشرطة)، لكان قام بفعلته مجددًا، مشيرًا إلى أنهم مثل قوات الشرطة فيما بين الأصدقاء، وسوف يكون لزامًا عليهم بعد هذه الواقعة المراقبة بحرص.

أفغاني حاول اغتصاب طفلة سورية  في مخيم للاجئين في اليونان أثار غضب السوريين

وكان محمد البالغ من العمر (27 عاماً) من شفشاون "Chefchaouen" شمال المغرب, والمُتخصص في موسيقى الريف الأميركية والأغاني الشعبية التقليدية, هو من وصل إلى مكان الواقعة بعد ذلك، حيث كان في غفوة داخل المنزل المهجور حينما سمع صراخ الطفلة, وأضاف بأنه إعتقد في بادئ الأمر أن ما يحدث لا يتعدى كون أب يضرب طفلة، ولكنه لاحظ بأنه أمر خطير ما جعله يُنادي أصدقاؤه و يهرعون تجاه الصوت.

وعندما رأى السيد محمد ما حدث، فقد أمسك بالمعتدي من أجل منعه من الهرب, كما أن الحشد بات أكثر عنفاً مع جذب الضجة للإنتباه, وكان السوري محمد الأحمد (19 عامًا) أحد هؤلاء الذين كانوا يؤمنون بإستحقاق الرجل للضرب وكسر قدميه حتى لا يُكرر فعلته، فقد كان المُعتدي أفغاني وهم سوريون، ما جعله حقًا غاضبًا.

وأعقب وصول السيد, سيدو, والسيد المُلهم, إلي مكان الواقعة إستجابةً لنداء إستغاثة والد الطفلة, القليل من المناوشات ما بين الأفغان والسوريين، حينما ظهر أصدقاء الأفغاني, (المضطرب جنسياً) في المشهد يُحاولون الدفاع عنه من السوريين بحسب ما ذكر السيد سيدو, الذي ينتظر إستقبال أول مولودٍ له من زوجته الحامل في الشهر الثالث, وأشار السيد سيدو إلى أن هؤلاء الأفغان حينما علموا بالإشتباه في إضطراب الرجل (جنسيًا)، سمحوا لهم بإقتياده إلى الشرطة.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أفغاني حاول اغتصاب طفلة سورية  في مخيم للاجئين في اليونان أثار غضب السوريين أفغاني حاول اغتصاب طفلة سورية  في مخيم للاجئين في اليونان أثار غضب السوريين



سيرين عبد النور تأسر القلوب بجمبسوت أنيق

دبي - صوت الإمارات
لفتت النجمة اللبنانية سيرين عبدالنور الأنظار بإطلالة صيفية مبهرة من خلال مجموعة من الصور التي نشرتها عبر حسابها في تطبيق "إنستغرام" وتألقت خلالها بلونَي الأسود والأبيض. وأطلّت سيرين في الصور بجمبسوت أسود أنيق أبرز رشاقتها مع قَصّة مميزة عند الأكتاف وأعلى الصدر باللون الأبيض، وهو ما أضفى عليها المزيد من الأنوثة والجمال والجرأة. ومن الناحية الجمالية، تركت سيرين شعرها الأسود القصير منسدلاً على كتفيها، وطبّقت مكياجاً دخانياً ناعماً بألوان هادئة مع أحمر شفاه نيود وبدت كعادتها في غاية الجمال. من جهة ثانية، أثارت عبد النور ضجة كبيرة بين متابعيها على موقع "تويتر" بسبب تغريدة تحدثت فيها عن الانفصام في الشخصية، حيث كتبت: "بعض الأشخاص في عالمِنا يُعانون شَكلاً مِنْ أشكال انفصام الشخصية، يَقولون أشياء رائِعة ويَفعلون أ...المزيد

GMT 04:48 2021 الثلاثاء ,14 أيلول / سبتمبر

إطلالات راقية للفنانة نوال الزغبي باللون الأبيض
 صوت الإمارات - إطلالات راقية للفنانة نوال الزغبي باللون الأبيض

GMT 17:53 2021 الإثنين ,13 أيلول / سبتمبر

أفكار في الديكور لتزيين ممرات المنزل المهملة
 صوت الإمارات - أفكار في الديكور لتزيين ممرات المنزل المهملة

GMT 17:44 2021 الإثنين ,13 أيلول / سبتمبر

فساتين زفاف فضية موضة عروس 2022
 صوت الإمارات - فساتين زفاف فضية موضة عروس 2022

GMT 11:17 2021 الثلاثاء ,07 أيلول / سبتمبر

أفكار متنوعة لتجديد ديكور غرف الطعام
 صوت الإمارات - أفكار متنوعة لتجديد ديكور غرف الطعام

GMT 11:39 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

حظك اليوم برج العذراء الأثنين 30 تشرين الثاني / نوفمبر2020

GMT 05:08 2020 الجمعة ,31 كانون الثاني / يناير

"الرعاع" جديد الكاتب روبير الفارس في معرض الكتاب

GMT 16:59 2017 الأربعاء ,04 كانون الثاني / يناير

إحدى ضحايا ملهى إسطنبول تتوقع مقتلها عبر "فيسبوك"

GMT 08:31 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

تحقق قفزة نوعية جديدة في حياتك وانطلاقة مميزة

GMT 06:23 2020 الأربعاء ,15 تموز / يوليو

أجمل الأماكن السياحية في كوريا الجنوبية

GMT 00:57 2020 الخميس ,12 آذار/ مارس

جوهرة تكشف عن حقيقة ارتباطها بـ عمر كمال

GMT 22:02 2018 الخميس ,27 كانون الأول / ديسمبر

إليكِ أبرز صيحات طلاء الأظافر في عام 2019
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates