أنقرة تستغل أزمة المهاجرين السوريين لإجبار الأوروبي على انضمامها إلى الاتحاد
آخر تحديث 16:24:47 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

ترحيبٌ واسع بنتائج قمَّة بروكسل الأوروبيَّة – التركيَّة حول إيجاد حلٍّ لأزمة اللاجئين

أنقرة تستغل أزمة المهاجرين السوريين لإجبار "الأوروبي" على انضمامها إلى الاتحاد

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - أنقرة تستغل أزمة المهاجرين السوريين لإجبار "الأوروبي" على انضمامها إلى الاتحاد

رئيس الوزراء التركي مع قادة الاتحاد الأوروبي خلال القمة الأوروبية التركية في بروكسل
بروكسل - سمير اليحياوي

تسعى أنقرة إلى استغلال أزمة تدفق اللاجئين السوريين للضغط بقوة على الاتحاد الأوروبي وإجباره على إعادة المحادثات المتعثرة منذ فترة طويلة بشأن انضمامها إلى الاتحاد، واقترحت إعادة توطين لاجئ سوري واحد في أوروبـا مقابل كل مواطن سوري عائد إلى تركيـا من الجزر اليونانية، كما طالبت بمساعدات إضافية بقيمة 3 مليارات يورو من أجل دعم إدارة أزمة الهجرة في أوروبا بالتصدي لظاهرة تهريب البشر.

وعقدت في بروكسل قمة أوروبية– تركية طارئة؛ لمناقشة مقترح خاص بتبادل اللاجئين السوريين، إذ عرض رئيس الوزراء التركي، أحمد داود أوغلو، مقترحات لإعادة توطين لاجئ سوري في أوروبـا عن كل سوري عائد إلى تركيـا من الجزر اليونانية، وأبدى الاتحاد الأوروبي استعداده لمضاعفة المساعدات لصالح اللاجئين السوريين في تركيـا، بعد مفاوضات مع أنقرة لبذل المزيد من الجهد في سبيل إيقاف زحف المهاجرين نحو الشواطئ اليونانية.

أنقرة تستغل أزمة المهاجرين السوريين لإجبار الأوروبي على انضمامها إلى الاتحاد
ووفقًا لنسخة من مسودة نتائج القمة، وعد قادة دول الاتحاد الأوروبي بمنح تركيـا 6 مليارات يورو (أي ما يعادل 4,6 مليار جنيه إسترليني) على مدى ثلاثة أعوام، وهو ما يمثل ضعف المبلغ الذي كان قد تم عرضه بقيمة 3 مليارات يورو في تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي، لاسيما بعدما استقبلت تركيا نحو ثلاثة ملايين لاجئ، وتقدم العام الماضي ما يقرب من 363,000 سوري بطلب لجوء إلى أوروبا، ويصل كل يوم إلى الشواطئ اليونانية ما يقرب من 2,000 لاجئ جاء الكثيرون منهم من سورية والعراق وأفغانستان.
ووعد داوود أوغلو بالتصدي لظاهرة تهريب البشر مع هذه المقترحات الجديدة التي تهدف إلى إنقاذ اللاجئين وردع هؤلاء الذين يستغلون أوضاعهم، مع إيجاد حقبة جديدة في العلاقات بين تركيا والاتحاد الأوروبي، وأشار خلال حديثه إلى قادة دول الأوروبي إلى أن تركيـا تريد المزيد لصالح مواطنيها، داعيًا إلى تحرير التأشيرة لنحو 75 مليون مواطن تركي بحلول مطلع حزيران/ يونيو المقبل، فضلاً عن إعادة بدء المحادثات المتعثرة منذ فترة طويلة بشأن انضمام تركيـا إلى الاتحاد الأوروبي.
ويبحث المسؤولون الأوروبيون من الناحية القانونية واللوجيستية إمكانية تطبيق برنامج إعادة التوطين المقترح، كما ستطرح التساؤلات بشأن ما إذا كانت دول الأوروبي ستشارك في ذلك البرنامج لإعادة التوطين أم لا، في ظل رفض بعض الدول مثل المجر المشاركة في الخطة، وقبيل انعقاد القمة، ذكر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أن بلاده أنفقت 10 مليارات يورو (أي ما يعادل 7 مليارات جنيه إسترليني) لمساعدة هؤلاء الذين يعيشون في تركيا والفارين من جحيم الحرب في سورية.
ووعد الاتحاد الأوروبي العام الماضي بمنح مساعدات بقيمة 3 مليارات يورو؛ من أجل توفير الغذاء والمسكن للاجئين في تركيا، مقابل قيام أنقرة ببذل المزيد في سبيل مواجهة تهريب البشر والحد من تدفق الأشخاص الذين يصلون إلى الشواطئ الأوروبية، إلا أن أردوغان الذي لم يكن حاضرًا للقمة، أعرب عن خيبة أمله بفشل الاتحاد الأوروبي في تقديم الأموال التي وعد بها في تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي، عاقدًا الأمل على عودة رئيس الوزراء المشارك في القمة بهذه الأموال.
وتأتي هذه القمة في لحظة حرجة للعلاقات بين الاتحاد الأوروبي وتركيا، بعدما سيطرت الحكومة التركية على صحيفة زمان، وهي أكبر صحيفة يومية في البلاد والتي كانت تنتقد أردوغان وحزبه العدالة والتنمية، وحثت منسق السياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي، فيدريكا موغيريني، أنقرة على ضرورة احترام أعلى المعايير من الديمقراطية وسيادة القانون وحرية التعبير، كما دعت السلطات التركية إلى الانخراط مع الجماعات الكردية السلمية لاستئناف محادثات السلام المتوقفة، بينما ذكرت مصادر مقربة من رئيس الوزراء الإيطالي، ماتيو رينزي، أنه سيعرقل أي اتفاق مع أنقرة لا يتضمن الإشارة إلى حرية الصحافة.
وركزت تركيـا في هذه القمة على إعادة الحياة للمحادثات بشأن الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي، حيث أكد داوود أوغلو استعداد تركيا لتكون عضوًا في الاتحاد الأوروبي، ومع وجود اقتراح من جانب تركيا باستقبال هؤلاء الأشخاص الذين لا يحق للحصول على اللجوء في أوروبا، إلا أن جماعات حقوق الانسان ذكرت أن هذه الترتيبات يمكن أن تتعارض مع اتفاقية جنيف.
وانتقد نائب رئيس البرلمان الأوروبي، ميلتياديس كيركوس، فشل أوروبا منذ العام الماضي في تقديم المساعدات بقيمة 3 مليارات يورو التي كانت قد وعدت بها، حتى مع توقيع قادة الأوروبي الشهر الماضي على تسليم المساعدات المالية، وأعلنت المفوضية الأوروبية، الجمعة الماضية، أنها ستنفق 95 مليون يورو على توفير المأكل والتعليم للاجئين السوريين في تركيا من وعاء آخر من المال.
وخلف الستار في المحادثات مع تركيا، فقد كان قادة الاتحاد الأوروبي على خلاف بشأن إدارة اللاجئين في أوروبا، حيث اعترضت ألمانيا على إحدى مسودات الدستور من البيان الختامي للقمة، والتي أعلنت إغلاق طريق البلقان الغربي والذي يستخدمه اللاجئون والمهاجرون في السفر من اليونان إلى شمال أوروبا، ووفقاً لوسائل الإعلام الألمانية، فإن المستشارة أنجيلا ميركل تعتقد أنه من الخطأ الإعلان عن غلق الطريق الذي يحق للسوريين والعراقيين اللجوء إليه بموجب قانون الاتحاد الأوروبي.
والغالبية العظمي من اللاجئين والمهاجرين في اليونان ممنوعون بالفعل من استخدام الطريق، مع وجود 35,000 منهم على الأقل عالقين في اليونان، وهو ما أدى إلى تفاقم الأوضاع عند مخيم أيدوميني بالقرب من الحدود اليونانية المقدونية، حيث يوجد نحو 13,000 من هؤلاء اللاجئين والمهاجرين الذين تقطعت بهم السبل وفي حاجة ماسة بشكل متزايد إلى إمدادات من الغذاء والماء.
ولدى وصوله إلى القمة الأوروبية التركية في بروكسل، ذكر ديفيد كاميرون أنه لا يوجد احتمال بانضمام بريطانيا إلى سياسة أوروبية موحدة بشأن اللجوء، حيث أن بلاده ليست في منطقة شينغن التي يتم فيها العبور من دون تأشيرة على الرغم من توقيعهاعلى إجراءات دبلن للاتحاد الأوروبي، والتي تلزم الدول الأعضاء بتحمل المسؤولية عن اللاجئين الذين يصلون إلى بلادهم أولاً.
ويواجه نظام دبلن مشكلة الانهيار بعد وصول أكثر من مليون لاجئ ومهاجر إلى أوروبا خلال العام 2015، فضلاً عن مواصلة ما يقرب من 2,000 آخرين في التوافد على اليونان كل يوم، ومن المنتظر أن توضح المفوضية الأوروبية الأيام المقبلة خطط لإصلاح سياسة اللجوء في الاتحاد الأوروبي، من خلال تطبيق نقاط التفتيش الحدودية، في الوقت الذي سيمكن فيه لبريطانيا اختيار ما إذا كانت ستنضم إلى النظام الجديد أم لا.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أنقرة تستغل أزمة المهاجرين السوريين لإجبار الأوروبي على انضمامها إلى الاتحاد أنقرة تستغل أزمة المهاجرين السوريين لإجبار الأوروبي على انضمامها إلى الاتحاد



منى زكي الأكثر أناقة بين النجمات في إطلالات اليوم الثالث في الجونة

القاهرة - صوت الإمارات
تستمر فعاليات مهرجان الجونة السينمائي بدورته الخامسة لهذا العام، وقد شهد اليوم الثالث حضوراً لافتاً للنجمات على السجادة الحمراء، عنونته إطلالات متفاوتة في أناقتها وجرأتها.استطاعت النجمة منى زكي أن تحصد النسبة الأكبر من التعليقات الإيجابية على إطلالتها التي تألفت من شورت وبوستيير وسترة على شكل كاب مزيّنة بالشراشيب من توقيع المصمّمة المصرية يسرا البركوكي. تميّز هذا الزيّ بلونه الميتاليكي الفضي الذي أضفى إشراقة لافتة على حضورها. اختارت النجمة درّة رزوق لإطلالتها في اليوم الثالث من المهرجان فستاناً مصنوعاً من قماش الساتان باللون الزهري بدرجته الهادئة. يتميّز الفستان الماكسي بتصميمه الخلفي إذ يأتي الظهر من قماش شفاف ومطرّز بالكامل، وينسدل منه ذيل طويل من قماش الفستان ولونه. اختارت بشرى في هذه الليلة إطلالة بسيطة وناعمة إ...المزيد

GMT 18:48 2021 الأحد ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إطلالات جريئة مفعمة بالأنوثة من ميس حمدان
 صوت الإمارات - إطلالات جريئة مفعمة بالأنوثة من ميس حمدان

GMT 02:43 2021 الإثنين ,18 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار متنوعة لتصميمات مختلفة لأبواب المنزل الأماميّة
 صوت الإمارات - أفكار متنوعة لتصميمات مختلفة لأبواب المنزل الأماميّة

GMT 00:28 2021 الأحد ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إختيارات سيئة لإطلالات بعض النجمات في مهرجان الجونة
 صوت الإمارات - إختيارات سيئة لإطلالات بعض النجمات في مهرجان الجونة

GMT 00:27 2021 السبت ,16 تشرين الأول / أكتوبر

"بوينغ" تكشف عيبا جديدا في طائرتها "دريم لاينر 787"
 صوت الإمارات - "بوينغ" تكشف عيبا جديدا في طائرتها "دريم لاينر 787"

GMT 21:46 2021 الثلاثاء ,12 تشرين الأول / أكتوبر

اللون البني يطغي على الديكور الداخلي لهذا الموسم
 صوت الإمارات - اللون البني يطغي على الديكور الداخلي لهذا الموسم

GMT 09:10 2019 الجمعة ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

رونالدو ينفي زواجه سرًا من صديقته جورجينا رودريجيز

GMT 04:11 2019 السبت ,26 تشرين الأول / أكتوبر

سترلينج لاعب الأسبوع في دوري أبطال أوروبا

GMT 18:12 2019 الجمعة ,26 إبريل / نيسان

أبراج تتغير حياتها نحو الأفضل في عام 2019

GMT 07:07 2019 الإثنين ,11 شباط / فبراير

سون يعرب عن سعادته بالفوز على "ليستر سيتي"

GMT 05:58 2019 الثلاثاء ,05 شباط / فبراير

تعرفي على اتيكيت اختيار الهدايا

GMT 23:41 2019 الجمعة ,18 كانون الثاني / يناير

ازدياد وتيرة تساقط صخور ضخمة من الفضاء على الأرض

GMT 08:11 2018 الخميس ,27 كانون الأول / ديسمبر

تألقي باللون الذهبي على غرار النجمات في مناسباتك الخاصة
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates