أوباما ينحني أمام كاسترو ويعلن أنَّ زيارته لـهافانا يوم مجيد ويدعو الكونغرس لرفع الحظر عنها
آخر تحديث 19:01:46 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

أعلن أن"غوغل" أبرمت اتفاقاً لتوسيع خدمة الـ "واي فاي" وشبكة الإنترنت لتصل الى كوبا

أوباما ينحني أمام كاسترو ويعلن أنَّ زيارته لـ"هافانا" "يوم مجيد" ويدعو الكونغرس لرفع الحظر عنها

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - أوباما ينحني أمام كاسترو ويعلن أنَّ زيارته لـ"هافانا" "يوم مجيد" ويدعو الكونغرس لرفع الحظر عنها

أوباما ينحني أمام كاسترو
هافانا - ربيع قزي

أشاد الرئيس الأميركي باراك اوباما في هافانا بما وصفه بـ"اليوم الجديد" في العلاقات بين الولايات المتحدة وكوبا، مع اقراره باستمرار وجود خلافات فعلية بين البلدين،  مجدداً دعوته الكونغرس الاميركي لرفع الحظر المفروض على كوبا، وقال: إن "قائمة الاجراءات التي يمكننا اتخاذها على الصعيد الاداري تقلصت الى حد كبير والتغييرات تبقى اليوم رهناً بالكونغرس."

وأكد اوباما في اليوم الثاني من زيارته التاريخية لكوبا أن مستقبل العلاقت بين البلدين سيقرره الكوبيون، لكنه لفت بالمقابل الى أن بلاده ستواصل اجراء محادثات صريحة مع السلطات الكوبية حول المسائل الخلافية.وأوضح بعد محادثات مع نظيره الكوبي راوول كاسترو في قصر الثورة في هافانا: "اجرينا مشاورات جيدة حول قضايا الديموقراطية وحقوق الانسان"، معرباً عن أمله بان تظهر زيارته مدى استعدادنا للبدء بفصل جديد في العلاقات الكوبية الاميركية.

وقال أوباما في مؤتمر صحافي مشترك مع كاسترو: "لا تزال بيننا خلافات جادة بينها ما يتعلق بالديموقراطية وحقوق الإنسان".وفي رد على سؤال بشأن السجناء السياسيين، طالب كاسترو بإبراز قائمة بمثل هذا النوع من السجناء مؤكداً موقف كوبا بعدم وجود سجناء سياسيين لديها.

ورد كاسترو: "أعطني قائمة بهؤلاء السجناء السياسيين الآن وإذا فعلت فسيطلق سراحهم قبل نهاية هذه الليلة".كما حض أوباما كوبا على تحسين سجلها الديموقراطي والحقوقي، لكن كاسترو رد بانتقاد ازدواج المعايير من جانب الولايات المتحدة.

اللقاء الرابع بين الرئيسين الأميركي باراك أوباما والكوبي راوول كاسترو، حدث في مكان لم يتوقّعه الرجلان. ففي قصر الثورة في هافانا انحنى الرئيس الأميركي أمام راوول كاسترو خليفة "العدو" السابق الراحل فيدل كاسترو، واجتمعا بعدما فاجآ العالم أواخر العام 2014، باتفاق تاريخي لتطبيع العلاقات بين خصمَي الحرب الباردة.

ويأمل الرئيس الأميركي بإقناع نظيره الكوبي بتعزيز إصلاحات سياسية واقتصادية، وتحرير السجناء السياسيين. لكن الأخير يتطلّع إلى رفع كامل للحصار الذي تفرضه الولايات المتحدة على كوبا منذ عام 1962، واستعادة قاعدة غوانتانامو التي تحتلها واشنطن منذ عام 1903.

وقف أوباما وكاسترو فيما عزفت فرقة عسكرية كوبية النشيدين الوطنيّين الكوبي والأميركي. ثم تصافحا بحرارة، واستعرضا حرس الشرف قبل إجرائهما محادثات تطرّقت إلى ملفات شائكة. لكن كاسترو لم يستقبل أوباما في المطار الأحد، كما خلا الاستقبال من استعراض حرس الشرف الا أن الجانبين استعرضاً ثلة من الحرس في قصر الرئاسة. وبدا أن البيت الأبيض فشل في نيل موافقة الرئيس الكوبي على عقد مؤتمر صحافي مشترك مع أوباما الذي بات أول رئيس أميركي يزور الجزيرة خلال عهده، منذ 88 سنة.

هذا وقبل لقائه كاسترو، أعلن أوباما أن شركة "غوغل" أبرمت اتفاقاً لتوسيع خدمة الـ "واي فاي" وشبكة الإنترنت ذات النطاق العريض في كوبا التي تبعد 90 ميلاً من ولاية فلوريدا. كما أعلن وزير الزراعة الأميركي توم فيلساك أن الولايات المتحدة وكوبا ستتبادلان بحوثاً وأفكاراً في قطاع الزراعة.

وقال أوباما لشبكة "آي بي سي" الأميركية: "كنا نعتزم دوماً إحداث دينامية، مع إدراكنا أن التغيير لا يحصل بين ليلة وضحاها. وإنْ بقيت خلافاتنا العميقة حول حقوق الإنسان والحريات الفردية في كوبا، اعتبرنا دوماً أن المجيء إلى هنا سيكون أفضل وسيلة للتشجيع على مزيد من التغيير، خصوصاً أن الشعب الكوبي رحّب بذلك مع شعبية هائلة".

وبدأ أوباما يومه أمس بوضع إكليل من زهور على نصب خوسيه مارتي، بطل استقلال كوبا، في ساحة الثورة. ووصف الأمر بأنه "لحظة تاريخية"، وكتب في سجل الزوار: "إنه لشرف عظيم أن أكرّم خوسيه مارتي الذي ضحّى بحياته من أجل استقلال وطنه. إن شغفه بالتحرّر، والحرية، وتقرير المصير يحيا لدى الشعب الكوبي اليوم."

يذكر أنه قبل ساعات من وصول أوباما، فضّت الشرطة الكوبية مسيرة لحركة "سيدات بالأبيض" المعارضة، واحتجزت عشرات منهنّ، ثم أطلقت غالبيتهنّ. وقد يعكس ذلك إصرار كاسترو على ألا تمسّ الإصلاحات التي ينفذها النظامَ الشيوعي في الجزيرة ولا قيوداً صارمة على التجمّع وحرية التعبير وحرية الإعلام.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أوباما ينحني أمام كاسترو ويعلن أنَّ زيارته لـهافانا يوم مجيد ويدعو الكونغرس لرفع الحظر عنها أوباما ينحني أمام كاسترو ويعلن أنَّ زيارته لـهافانا يوم مجيد ويدعو الكونغرس لرفع الحظر عنها



نانسي عجرم تتألق برفقة ابنتها وتخطّف الأنظار بإطلالة جذّابة

بيروت ـ صوت الإمارات
نانسي عجرم خطفت الأضواء في أحدث ظهور لها بأناقتها المعتادة خلال فعالية خاصة بدار المجوهرات العالمية تيفاني آند كو "Tiffany and co" في دبي، كونها أول سفيرة عربية لدار المجوهرات الأمريكية العريقة، وكان ظهورها هذه المرة خاطفا للأنظار ليس فقط بسبب إطلالتها، بل لظهورها برفقة ابنتها الصغيرة "ليا"، التي أسرت القلوب بإطلالة طفولية في غاية الرقة متناغمة تماماً مع اللوك الذي ظهرت به والدتها، فكان جمالهما حديث الجمهور على مواقع التواصل الإجتماعي، ودائما ما تنال إطلالاتها مع ابنتها الصغرى استحسان عشاقها في الوطن العربي. نجمة البوب العربي نانسي عجرم بدت متوهجة في أحدث ظهور لها بإطلالة جمعت بين الرقة والأناقة اعتمدتها أثناء حضور فعالية دار مجوهرات "تيفاني آند كو"، كما شاركتنا صور جلسة التصوير التي خضعت لها بالإضافة إلى الصور �...المزيد

GMT 19:32 2024 الأحد ,03 آذار/ مارس

اكسسوارت منزليّة يجب اقتنائها
 صوت الإمارات - اكسسوارت منزليّة يجب اقتنائها

GMT 03:55 2019 السبت ,28 أيلول / سبتمبر

الشيخ هزاع بن زايد يعزي في وفاة السيد الهاشمي

GMT 17:48 2019 الخميس ,17 تشرين الأول / أكتوبر

تعرف على حقيقة الإعلان الدعائي الغامض لـ"قمة السيطرة"

GMT 06:17 2014 السبت ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

"شياومي" تعتزم إطلاق حاسوب لوحي بقياس 9.2 بوصه

GMT 00:31 2013 الإثنين ,18 شباط / فبراير

الدب الذهبي لفيلم روماني في وداع البرليناله

GMT 16:56 2017 الأحد ,08 تشرين الأول / أكتوبر

فساتين زفاف رامي قاضي تجمع بين الأنوثة والابتكار

GMT 19:12 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج السرطان السبت 31 تشرين أول / أكتوبر 2020
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates