إعلان الرياض يدين تجارب إيران الصاروخية ويطالبها بإنهاء احتلال الجزر الإماراتية
آخر تحديث 00:08:59 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

القمة الخليجية تدعو لمؤتمر دولي لإعمار اليمن ودعم القضية الفلسطينية

إعلان الرياض يدين تجارب إيران الصاروخية ويطالبها بإنهاء احتلال الجزر الإماراتية

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - إعلان الرياض يدين تجارب إيران الصاروخية ويطالبها بإنهاء احتلال الجزر الإماراتية

قادة دول مجلس التعاون الخليجي
الرياض – سعد الغامدي – سعيد المهيري


دعت دول مجلس التعاون الخليجي في نهاية الدورة 36 للمجلس الأعلى لمجلس التعاون الذي أقيم في قصر الدرعية في الرياض، الخميس، إلى عقد مؤتمر دولي لإعمار اليمن، بعد التوصل إلى اتفاق سلام لإنهاء الحرب، مطالبة إيران في بيانها الختامي بضرورة الكف الفوري عن التدخلات في الشؤون الداخلية لدول المجلس والمنطقة.
واستعرض قادة دول المجلس في الدورة الحالية مسيرة العمل المشترك، والمتغيرات السياسية والاجتماعية والاقتصادية التي تمر بها المنطقة والعالم، وانعكاساتها المباشرة على دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية. مستلهمين الدور والمسؤولية التاريخية التي تضطلع بها دول المجلس، باعتباره جزءًا من أمتها العربية والإسلامية.
وذكر البيان الختامي للدورة الـ 36 للمجلس الأعلى لدول الخليج العربي، أن "الحاجة أصبحت ملحة لمضاعفة الجهود، لاستكمال الخطوات المهمة التي بدأها المجلس نحو التكامل والترابط والتواصل بين دوله ومواطنيه، وإعلاء مكانته وتعزيز دوره الدولي والإقليمي".
وأشار إلى إن "رؤية خادم الحرمين الشريفين لتعزيز العمل الخليجي المشترك، بالانتقال من مرحلة التعاون إلى مرحلة الاتحاد، بالإضافة إلى القرارات التي اتخذها المجلس الأعلى في هذه الدورة، توفر النهج الأمثل لتحقيق هذه الأهداف خلال العام المقبل، إذ ستقوم السعودية، بالتنسيق والتعاون مع الدول الأعضاء والأمانة العامة للمجلس، لوضعها موضع التنفيذ خلال فترة رئاستها للمجلس".
وأكد المجلس الأعـلى دعمه الكامل للإمارات لاستضافتها "إكسبو 2020"، بالإضافة إلى وقوفه مع قطر لاستضافتها كأس العالم 2022، في كل ما من شأنه أن يؤدي إلى نجاح المونديال.
- القضايا العربية والإقليمية:
وشددت دول المجلس في البيان الختامي الصادر على "مواقفها الثابتة في شأن القضايا العربية والدولية، وعزمها على الاستمرار في مواجهة ما تتعرض له المنطقة العربية من تحديات"، مبينة دعمها غير المحدود للقضية الفلسطينية وحق الشعب الفلسطيني في دولته المستقلة، ومساندتها للشعب الفلسطيني أمام الإجراءات القمعية التي تمارسها إسرائيل، ورفض الإجراءات الإسرائيلية في القدس الشريف.
أما في اليمن، تؤكد دول المجلس حرصها على تحقيق الأمن والاستقرار، تحت قيادة حكومته الشرعية، وتدعم الحل السياسي وفقاً للمبادرة الخليجية،
ومخرجات الحوار الوطني الشامل، وقرار مجلس الأمن الرقم 2216، ليتمكن اليمن من تجاوز أزمته ويستعيد مسيرته نحو البناء والتنمية، ولهذا دعت دول المجلس إلى الإعداد لمؤتمر دولي لإعادة إعمار اليمن، ووضع برنامج عملي لتأهيل الاقتصاد اليمني وتسهيل اندماجه مع الاقتصاد الخليجي، بعد وصول الأطراف اليمنية إلى الحل السياسي المنشود.
ومن المقرر أن تجتمع أطراف الصراع اليمني في سويسرا الأسبوع المقبل، في محادثات سلام ترعاها الأمم المتحدة، لإنهاء الحرب في اليمن.
 
وأعلنت دول المجلس دعمها للحل السياسي في سورية ولما يخرج به مؤتمر المعارضة السورية المنعقد في الرياض في 8-10 من الشهر الجاري، بما يضمن وحدة الأراضي السورية واستقلالها، وفقاً لمبادئ "جنيف1"، كما رحبت بنتائج مؤتمر فيينا للأطراف المعنية.
وفي الشأن العراقي، أعرب المجلس عن أمله في أن يؤدي قرار الحكومة في بغداد ومجلس النواب باتخاذ خطوات عملية لمعالجة الفساد، وتردي الأوضاع الخدمية، الى تصحيح مسار العملية السياسية، بما يحقق مشاركة فاعلة لجميع أطياف الشعب العراقي، وتنفيذ الإصلاحات كافة التي سبق الاتفاق عليها في العام الماضي.
وأكد مجددًا دعمه لقرار مجلس الأمن الرقم 2107/2013، والذي قرر بالإجماع إحالة ملف الأسرى والمفقودين وإعادة الممتلكات الكويتية والأرشيف الوطني إلى بعثة الأمم المتحدة لمتابعة هذا الملف، داعياً لمواصلة الحكومة العراقية جهودها وتعاونها مع الكويت والمجتمع الدولي في هذا الشأن.
أما عن الوضع السياسي في ليبيا، حض المجلس جميع أطراف الأزمة الليبية بتغليب المصلحة العليا لإعادة الأمن والاستقرار في البلاد، مؤكداً دعمه الكامل للحكومة الشرعية.
وعبّر المجلس الأعلى عن قلقه بشأن تصاعد العمليات المسلحة وأعمال العنف في ليبيا من قبل المجموعات المتطرفة المسلحة، مطالباً الالتزام بسيادة واستقلال وسلامة الأراضي الليبية ووحدتها الوطنية.
وبالنسبة للعلاقات مع إيران، رفض المجلس الأعلى بشدة استمرار التدخلات الإيرانية في الشؤون الداخلية لدول المجلس والمنطقة، وطالب بالالتزام التام بالأسس والمبادئ والمرتكزات الأساسية المبنية على مبدأ حسن الجوار، واحترام سيادة الدول، مطالباً إيران بضرورة الكف الفوري عن هذه الممارسات.
وأعرب عن رفضه لتصريحات بعض المسؤولين الإيرانيين، ضد دول المجلس والتدخل في شؤونها الداخلية، ومحاولة إثارة الفتنة الطائفية بين مواطنيها في انتهاك لسيادتها واستقلالها.
وفي شأن البرنامج النووي الإيراني، أكد المجلس الأعلى ضرورة الالتزام بالاتفاق الذي تم التوصل إليه بين طهران ومجموعة دول (5 + 1) في تموز (يوليو) الماضي، مشدداً على أهمية دور الوكالة الدولية للطاقة الذرية في هذا الشأن وضرورة تطبيق آلية فاعلة للتحقق من تنفيذ الاتفاق والتفتيش والرقابة، وإعادة فرض العقوبات على نحو سريع في حال انتهكت إيران التزاماتها، بحسب الاتفاق.
وأكد المجلس أهمية تنفيذ قرار مجلس الأمن الرقم 2231، في شأن الاتفاق النووي، بما في ذلك ما يتعلق بالصواريخ البالستية والأسلحة الأخرى.
كما عبّر عن قلقه البالغ في شأن إطلاق إيران لصاروخ بالستي متوسط المدى قادر على حمل سلاح نووي في 10 تشرين الأول (أكتوبر) 2015، مشدداً على أن ذلك يعتبر انتهاكاً واضحاً لقرار مجلس الأمن الدولي الرقم 1929.
وأكد المجلس الأعلى على أهمية جعل منطقة الخليج العربي والشرق الأوسط منطقة خالية من أسلحة الدمار الشامل كافة، موضحاً بأنه من حق جميع الدول الاستخدام السلمي للطاقة النووية، وضرورة معالجة المشاغل البيئية لدول المنطقة، وتوقيع إيران على مواثيق السلامة النووية كافة.
وفي شأن مختلف، جدد المجلس الأعلى التأكيد على مواقفه الثابتة الرافضة لاستمرار احتلال إيران للجزر الثلاث (طنب الكبرى وطنب الصغرى وأبو موسى) التابعة للإمارات، مؤكداً دعم حق السيادة للإمارات على الجزر الثلاث، وعلى المياه الإقليمية والإقليم الجوي والجرف القاري والمنطقة الاقتصادية، وأيضاً اعتبار أن أية قرارات أو ممارسات أو أعمال تقوم بها إيران على الجزر الثلاث باطلة ولاغية ولا تغير شيئاً من الحقائق التاريخية والقانونية.
ودعا المجلس طهران إلى الاستجابة لمساعي الإمارات من أجل حل القضية، من طريق المفاوضات المباشرة أو اللجوء إلى محكمة العدل الدولية.
- مكافحة الإرهاب:
أوضح المجلس الأعلى أنه على دول العالم مسؤولية مشتركة في محاربة التطرف والإرهاب والقضاء عليه أياً كان مصدره، مؤكدة أن "الإرهاب لا دين له"، وأن الإسلام يرفضه.
ودان بشدة التفجيرات الإرهابية التي استهدفت مساجد في كل من السعودية والكويت، كما دان الأعمال الإرهابية التي تعرضت لها مملكة البحرين وراح ضحيتها عدد من رجال الأمن والمدنيين الأبرياء.
وأشاد المجلس الأعلى بإحباط الأجهزة الأمنية لعمليات تهريب لمواد متفجرة شديدة الخطورة، وأسلحة وذخائر مصدرها إيران إلى البحرين.
وأعرب عن وقوف دول المجلس ومساندتها في كل ما تتخذه هذه الدول من إجراءات لحماية أمنها وضمان سلامة مواطنيها والمقيمين على أراضيها، معرباً عن ثقته بقدرة الأجهزة الأمنية على كشف ملابسات هذه الجرائم الإرهابية وتقديم مرتكبيها للعدالة والمساءلة.
كما أكد المجلس الأعلى استمرار الدول الأعضاء في المشاركة بالتحالف الدولي لمحاربة تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش)، مشدداً على ضرورة تكثيف التنسيق والتعاون الثنائي والدولي من أجل مواجهة التحديات التي تمر بها المنطقة والقضاء على الإرهاب، وتهديداته العابرة للحدود والعمل على تجفيف منابعه، تعزيزاً لأمن المنطقة واستقرارها.
ودان المجلس أيضًا الهجمات الإرهابية التي شنها التنظيم المتطرف في باريس الشهر الماضي، والتي أوقعت العديد من الضحايا المدنيين الأبرياء. وأعرب عن وقوف دول المجلس ومساندتها للجهود الفرنسية في كل ما تتخذه من إجراءات، كما دان الأعمال الإرهابية التي ارتكبها التنظيم وغيره من
التنظيمات الإرهابية في الولايات المتحدة الأميركية وتونس ومصر ومالي ولبنان والعراق.
وأكد مواصلة مكافحة الإرهاب بكل أشكاله وأنواعه، واجتثاث تنظيماته المعادية للشرائع السماوية والقيم الإنسانية.
- التنسيق والتعاون الأمني:
وصادق المجلس على قرارات مجلس الدفاع المشترك في دورته الـ 14، في شأن مجالات العمل العسكري المشترك، وكان في مقدمها الخطوات الجارية لتفعيل "القيادة العسكرية الموحدة"، واعتماد الموازنة المخصصة لها ومتطلباتها من الموارد البشرية، وكذلك الاستفادة من العسكريين المتقاعدين من دول الخليج من ذوي المؤهلات العلمية المتخصصة وذوي الخبرة والكفاءة، للقيام بدور ومهام تقديم الخدمات الاستشارية للإدارات والمكاتب التابعة للأمانة العامة.
وأقر المجلس قرارات وزراء الداخلية في اجتماعهم الـ 34، والذي عقد في قطر الشهر الماضي، معرباً عن ارتياحه لما تحقق من إنجازات في المجال الأمني، كما بارك تعديل وتطوير الاستراتيجية الأمنية الشاملة بين دول المجلس وقرر اعتمادها.
- الشؤون القانونية:
اطلع المجلس الأعلى على مرئيات الهيئة الاستشارية في شأن المواضيع التي سبق تكليفها بها وهي، "تطوير الشراكة بين القطاعين العام والخاص في دول مجلس التعاون"، "نمو مستوى الدخل لمواطني دول مجلس التعاون ورفاهيتهم"، "مستقبل النفط والغاز مصدراً للثروة والطاقة في دول مجلس التعاون وأهمية الحفاظ عليها خياراً استراتيجياً أمنياً تنموياً"، وقرر إحالتها إلى اللجان الوزارية المختصة للاستفادة منها.
كما كلف المجلس، الهيئة الاستشارية بدرس موضوعات عدة وهي، "إعداد استراتيجية شاملة للتعاون البيئي بين دول المجلس"، "تعزيز دور القطاع الخاص الخليجي للاستثمار في المشاريع الزراعية والحيوانية"، "إنتاجية المواطن الخليجي، محدداتها وسبل زيادتها".
وفي ختام البيان قرر المجلس الأعلى التجديد لعبداللطيف الزياني أميناً عاماً لمجلس التعاون لدول الخليج العربية لمدة ثلاثة اعوام أُخرى تبدأ من 1 نيسان (أبريل) 2017، تقديراً للجهود الكبيرة التي يبذلها، وإسهامه الفعال في تعزيز مسيرة المجلس.
واتفق قادة دول مجلس التعاون الخليجي في ختام القمة الـ36 التي عُقِدت في الرياض، على تسريع وتيرة التعاون وخطوات الترابط الأمني والعسكري المؤدية إلى استكمال منظومتي الأمن والدفاع بين دول المجلس.
جاء ذلك في "إعلان الرياض" الذي تلاه الأمين العام للمجلس عبداللطيف الزياني، وأشار فيه إلى أن رؤية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، التي أقرها قادة دول الخليج، تهدف إلى تعزيز المكانة الدولية للمجلس ودوره في القضايا الإقليمية والدولية، وإنجاز الشراكات الإستراتيجية والاقتصادية.
وشدّد "إعلان الرياض" على المواقف الخليجية الثابتة حيال القضايا العربية والدولية و "الاستمرار في مد يد العون للأشقّاء العرب لاستعادة أمنهم واستقرارهم ومواجهة ما تتعرّض له المنطقة العربية من تحديات"، إذ أكد الإعلان الدعم غير المحدود للقضية الفلسطينية وحق الشعب الفلسطيني في دولته المستقلة.
وأكدت دول الخليج حرصها على أمن اليمن واستقراره في ظل حكومته الشرعية، ودعم الحل السياسي وفقاً للمبادرة الخليجية ومخرجات الحوار الوطني الشامل، وقرار مجلس الأمن الرقم 2216. كما أكد القادة الخليجيون دعمهم الحل السياسي في سورية وما يتمخّض عنه مؤتمر المعارضة السورية في الرياض من نتائج "بما يضمن وحدة الأراضي السورية واستقلالها" وفقاً لمبادئ "جنيف1"، ورحّبوا بنتائج مؤتمر فيينا.
ودعا إعلان الرياض دول العالم إلى تحمُّل مسؤولياتها في محاربة التطرف والإرهاب أيا يكن مصدره، مؤكداً استمرار دول المجلس في بذل المزيد لمكافحة هذه "الآفة التي لا دين لها".
وشدّد الإعلان على أهمية التكامل الاقتصادي والسياسي والاجتماعي والعسكري والأمني بين الدول الأعضاء في مجلس التعاون وصولاً إلى الوحدة، مشيراً إلى أنه بات ضرورياً إنهاء المرحلة الانتقالية من الاتحاد الجمركي الخليجي خلال عام 2016.
وفي شأن السوق الخليجية المشتركة التي أُسِّست قبل سبعة أعوام، أكد الإعلان اتفاق القادة على أن تُستكمل كل الخطوات خلال العام المقبل، بهدف تحقيق المساواة التامة في معاملة مواطني دول المجلس في المجالات الاقتصادية كافة.
و"لضمان سلاسة التنفيذ ومراعاة حقوق المواطنين في المشاريع التكاملية" اتُّفِق على تشكيل الهيئة القضائية، و"لإفادة المواطن وقطاع الأعمال مما توفّره خطوات التكامل الاقتصادي، اتَّفَق القادة على سرعة استكمال منظومة التشريعات الاقتصادية" التي تساعد في "توحيد البيئة القانونية" في دول المجلس.
وانتقد وزير الخارجية السعودي عادل الجبير "الدور السلبي" لإيران في المنطقة، وقال: "(الرئيس بشار) الأسد أمام خيارين: أن يرحل بالقوة أو بالتفاوض".
وتبنت القمة الخليجية التي اختتمت أعمالها أمس في الرياض، بحضور صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، الذي ترأس وفد الدولة، رؤية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز لتعزيز التكامل بين دول التعاون، وصولاً إلى وحدتها، واستكمال خطوات تنفيذ السوق الخليجية المشتركة، وإنهاء المرحلة الانتقالية للاتحاد الجمركي الخليجي، وتسريع وتيرة الترابط الأمني والعسكري بين دول المجلس لتعزيز أمنها واستقرارها، وتحصينها من المخاطر التي تهدد المنطقة.
وجدد قادة دول المجلس تأكيد المواقف الثابتة الرافضة لاستمرار احتلال إيران للجزر الإماراتية الثلاث، والرفض التام لاستمرار التدخلات الإيرانية في الشؤون الداخلية لدول المجلس والمنطقة، وتأكيد احترام سيادة الدول، إضافة إلى وضع برنامج اقتصادي لتأهيل الاقتصاد اليمني للاندماج في الاقتصاد الخليجي، والدعوة إلى مؤتمر دولي لإعادة إعمار اليمن بعد عودة الاستقرار والأمن للبلد.
يذكر أن الدورة الـ 37 للمجلس الاعلى لدول مجلس التعاون الخليجي المقبل ستقام في البحرين في العام المقبل.

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إعلان الرياض يدين تجارب إيران الصاروخية ويطالبها بإنهاء احتلال الجزر الإماراتية إعلان الرياض يدين تجارب إيران الصاروخية ويطالبها بإنهاء احتلال الجزر الإماراتية



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إعلان الرياض يدين تجارب إيران الصاروخية ويطالبها بإنهاء احتلال الجزر الإماراتية إعلان الرياض يدين تجارب إيران الصاروخية ويطالبها بإنهاء احتلال الجزر الإماراتية



ارتدت سروالًا ضيقًا من الجلد الأسود

كارول فورديرمان تُظهر قوامها في إطلالة مُثيرة

لندن ـ ماريا طبراني
تسببت المذيعة ومقدمة البرامج الإنكليزية، كارول فورديرمان، والبالغة من العمر 58 عامًا، في حالة من الذهول، عندما استعرضت قوامها المثير في سروال ضيق. والتقطت فورديرمان صورة سيلفي ساخنة لها في مرآة بالطول الكامل لإعطاء متابعيها، البالغ عددهم 391 ألف متابع على "تويتر" أفضل رؤية ممكنة لما ترتديه. وارتدت المذيعة سروال من الجلد الأسود الضيق مع زوج من الأحذية العالية، كما وضعت حول خصرها حزام أسود مع مشبك ذهبي ضخم، والذي أظهر حضرها ومنحنياتها المُثيرة. وفي لقطة أخرى ظهرت فورديرمان مع ابنها، البالغ من العمر 22 عامًا وهي متخذه، وضع يشبه ملصقات الأفلام السينمائية، وقد وجهت الجميلة الشقراء وجهها إلى الكاميرا وهي مبتسمة. وصففت مقدمة برنامج "العد التنازلي" السابقة، التي غادرت البرنامج في عام 2008، شعرها في تموجات انسيابية، واختار مظهرًا طبيعيًا للماكياج. وتُعرف كارول بأنها مقدمة برنامج "العد التنازلي"، حيث قامت بذلك منذ عام 1982،  حتى غادرته بعد

GMT 18:48 2019 الثلاثاء ,19 شباط / فبراير

5 أنشطة ترفيهية تجعل "روتردام" وِجهتك المُفضلة
 صوت الإمارات - 5 أنشطة ترفيهية تجعل "روتردام" وِجهتك المُفضلة
 صوت الإمارات - فيكتوريا بيكهام تُطلق أحدث مجموعة أزياء لشتاء 2019

GMT 23:26 2019 الجمعة ,01 شباط / فبراير

كيميتش يحذر لاعبي بايرن ميونخ من الخطأ السابق

GMT 23:58 2019 الجمعة ,01 شباط / فبراير

الغيرة تفسر أزمات بيريسيتش في إنتر ميلان
 
 Emirates Voice Facebook,emirates voice facebook,الإمارات صوت الفيسبوك  Emirates Voice Twitter,emirates voice twitter,الإمارات صوت تويتر Emirates Voice Rss,emirates voice rss,الإمارات الخلاصات صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates