إيقاف تصنيف مجموعة بن لادن ومنع جميع مسؤوليها من السفر خارج السعودية
آخر تحديث 18:28:08 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

وجَّه لصرف مساعدة لذوي المتوفين والمصابين في حادث رافعة الحرم المكي

إيقاف تصنيف "مجموعة بن لادن" ومنع جميع مسؤوليها من السفر خارج السعودية

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - إيقاف تصنيف "مجموعة بن لادن" ومنع جميع مسؤوليها من السفر خارج السعودية

الملك سلمان بن عبدالعزيز
الرياض ـ صوت الامارات

أصدر خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، الثلاثاء، أمرًا بإيقاف تصنيف "مجموعة بن لادن" السعودية ومنعها من الدخول في أي منافسات أو مشاريع جديدة، إضافة إلى منع سفر جميع أعضاء مجلس إدارتها من مسؤولين وغيرهم ممن لهم صلة بحادث سقوط الرافعة، والذي راح ضحيته 107 حجاج وأصيب 238 آخرون بجروح، حتى الانتهاء من التحقيقات وصدور الأحكام القضائية في شأنه.

وذكرت وكالة الأنباء السعودية "واس"، أن الملك سلمان أمر بصرف مساعدة لذوي المتوفين والمصابين في الحادث، والذين تم حصرهم من قبل الجهات المعنية.

وشمل الأمر صرف مليون ريال لذوي كل شهيد في الحادث، وصرف مليون ريال أيضًا لكل مصاب بإصابة بالغة نتج منها إعاقة دائمة، وصرف 500 ألف ريال لكل واحد من المصابين الآخرين.

واطلع خادم الحرمين على تقرير اللجنة المكلفة بالتحقيق في الحادث والذي انتهت فيه إلى "انتفاء الشبهة الجنائية، وأن السبب الرئيس للحادث هو تعرض الرافعة إلى رياح قوية وهي في وضعية خاطئة".

وأوضح تقرير اللجنة أن "وضعية الرافعة تعتبر مخالفة لتعليمات التشغيل المعدة من قبل المصنع، والتي تنص على إنزال الذراع الرئيسة عند عدم الاستخدام أو عند هبوب الرياح، ومن الخطأ إبقاؤها مرفوعة، إضافة إلى عدم تفعيل واتباع أنظمة السلامة في الأعمال التشغيلية، وعدم تطبيق مسؤولي السلامة التعليمات الموجودة في كتيب تشغيلها".

وأشار التقرير إلى "ضعف التواصل والمتابعة من قبل مسؤولي السلامة في المشروع لأحوال الطقس وتنبيهات رئاسة الأرصاد وحماية البيئة، وعدم وجود قياس لسرعة الرياح عند إطفاء الرافعة، إضافة إلى عدم تجاوبهم مع العديد من خطابات الجهات المعنية بمراجعة أوضاع الرافعات وبخاصة الرافعة التي سببت الحادث".

وأوصت اللجنة بـ "إعادة النظر في عقد شركة كانزاس ومراجعة أوضاع كل الروافع الموجودة في المشروع وتأكيد توفير كل متطلبات واحتياطات الأمان والسلامة فيها".

وأمر الملك سلمان بإحالة نتائج التحقيق على "هيئة التحقيق والإدعاء العام" لاستكمال إجراءات التحقيق مع "مجموعة بن لادن" وإعداد لائحة الاتهام وتقديمها إلى القضاء للنظر في القضية، وإلزام المجموعة بما يتقرر شرعًا.

ووجه خادم الحرمين بأن صرف التعويضات لا يحول دون مطالبة أي من ذوي الشهداء أو المصابين بحقهم الخاص أمام الجهات القضائية المختصة، كما وجه باستضافة اثنين من ذوي كل متوفى من حجاج الخارج لحج العام 1437 هـ مع تمكين من لم تمكنه ظروفه الصحية من المصابين من استكمال مناسك حج هذا العام من معاودة أداء الحج العام المقبل، ومنح ذوي المصابين الذين تتطلب حالتهم بقاءهم في المستشفيات تأشيرات زيارة خاصة لزيارتهم والاعتناء بهم خلال الفترة المتبقية من موسم هذا العام والعودة إلى بلادهم.

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إيقاف تصنيف مجموعة بن لادن ومنع جميع مسؤوليها من السفر خارج السعودية إيقاف تصنيف مجموعة بن لادن ومنع جميع مسؤوليها من السفر خارج السعودية



عبارة عن فستانٍ جلدي قصير محدد للجسم

ريهانا بإطلالةٍ مثيرةٍ للجدل وتُخفي بطنها بذراعها

واشنطن - صوت الامارات
على الرغم من نفيها خبر حملها، إلا أنَّ النجمة الأميركية ريهانا تصر على إثارةِ الشكوك حول حملها من حبيبها السعودي الملياردير حسن جميل، إذ شوهدت بإطلالةٍ مثيرةٍ للجدل، وهي عبارة عن فستانٍ جلدي قصير محدد للجسم، بينما كانت تُخفي بطنها بذراعها. وبدأت شائعات حملها حين صرّحت بأنّها "ستُنجب ابنة سمراء البشرة"، وذلك في تعليقها حول كونها امرأةً سمراء وعن ما يمثله لها ذلك، حيث قالت: "أنا امرأةٌ سمراء ولدتني أمٌ سمراء وسأنجبُ ابنةً سمراء"، لتنطلق بعدها شائعة حملها عبر منصات التواصل الاجتماعي بسرعةٍ مذهلةٍ. وما أكد تلك الشائعة تداول صورةٍ لها وهي ترتدي فستانًا أسود قصيرًا ضيّقًا يحتضن بطنها البارزة، من طراز "جيفنشي"، جعلت رواد مواقع التواصل يصدقون أنّها بالفعل حامل من صديقها حسن، وأنّها أجّلت إطلاق ألبومها بسبب انشغاله...المزيد

GMT 13:32 2019 الإثنين ,16 أيلول / سبتمبر

مجموعة من أجل "ثيمات" حفلات الزفاف لشتاء 2020
 صوت الإمارات - مجموعة من أجل "ثيمات" حفلات الزفاف لشتاء 2020

GMT 01:58 2019 الخميس ,15 آب / أغسطس

مرسيليا يفسخ عقد عادل رامي بسبب الكذب

GMT 20:50 2019 الإثنين ,05 آب / أغسطس

ميسي يكرر وعود الماضي "على الملأ"

GMT 22:56 2019 الثلاثاء ,10 أيلول / سبتمبر

هاني شاكر ينظر شكوى تتهم حكيم بالسب والقذف

GMT 00:59 2019 الأربعاء ,11 أيلول / سبتمبر

بدء العمل على نسخة جديدة من فيلم "Face/Off"

GMT 01:01 2019 الأربعاء ,11 أيلول / سبتمبر

ما مل قلبك" لإيمان الشميطي يحصد 26.3 مليون مشاهدة"

GMT 00:29 2019 الأربعاء ,11 أيلول / سبتمبر

رد فعل نانسي عجرم على غناء طفلة من الهند لها
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates