ارتفاع ضحايا كارثة منجم الفحم التُّركي إلى 238 قتيلًا و80 مصابًا
آخر تحديث 21:45:26 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -
فرنسا تحسم الجدل ب فرنسا تحسم الجدل بشأن أسباب انفجار مرفأ بيروتشأن أسباب انفجار مرفأ بيروت الأمين العام لجامعة الدول العربية يزور موقع انفجار مرفأ بيروت قوات مكافحة الشغب تتقدّم باتجاه المتظاهرين المتواجدين قرب فندق "لو غراي" في بيروت الصليب الأحمر اللبناني يعلن عن وجود 13 فرقة تستجيب الآن في مظاهرة بيروت وتعمل على نقل الجرحى وإسعاف المصابين وتم نقل 4 جرحى حتى الساعة متظاهرون من مختلف المناطق اللبنانية يتوافدون إلى وسط بيروت للمشاركة في الاحتجاجات قوات الأمن اللبناني تطلق الغاز المسيل للدموع لتفريق متظاهرين يحاولون الوصول لمحيط البرلمان رئيس حزب "القوات اللبنانية" سمير جعجع يصرح أنه لن نقدم استقالتنا من البرلمان إلى حين التأكد من إجراء انتخابات نيابية مبكرة مجلس الدفاع اللبناني يكشف تلقيه مراسلة بشأن "نيترات الأمونيوم" قبل 13 يومًا من الانفجار قوات مكافحة الشغب اللبنانية تطلق الغاز المسيل للدموع لتفريق متظاهرين يحاولون الوصول إلى محيط مبنى البرلمان وسط بيروت آلاف المتظاهرين من مختلف المناطق اللبنانية يتوافدون إلى وسط بيروت للمشاركة في الاحتجاجات
أخر الأخبار

120 عاملًا لا يزالون محاصرين والحكومة تعلن الحداد 3 أيام

ارتفاع ضحايا كارثة منجم الفحم التُّركي إلى 238 قتيلًا و80 مصابًا

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - ارتفاع ضحايا كارثة منجم الفحم التُّركي إلى 238 قتيلًا و80 مصابًا

ارتفاع ضحايا كارثة منجم الفحم التُّركي إلى 238 قتيلًا و80 مصابًا
اسطنبول - ماجد سليم

أكَّد رئيس الوزراء التركي، رجب طيب أردوغان، الأربعاء، أن "عدد القتلى في كارثة منجم الفحم، في غرب البلاد، ارتفع إلى 238، بالإضافة إلى 80 آخرين مصابين، و120 لا يزالون محاصرين داخل المنجم".
وجاءت تصريحات أردوغان، خلال مؤتمر صحافي، بعد زيارة المنجم، في سوما، على بعد 480 كيلومترًا جنوب غربي إسطنبول.
وأعلنت الحكومة التركية، الأربعاء، "الحداد ثلاثة أيام على أرواح ضحايا حادث الحريق المروع، الذي اندلع في إحدى المناجم غرب تركيا".
وذكر مكتب أردوغان، أنه "سيتم تنكيس الأعلام، الأربعاء، في جميع أنحاء البلاد، وفي السفارات التركية في الخارج".
ووصف وزير الطاقة التركي، طاهر يلدز، الانفجار الذي وقع في منجم للفحم، والحريق الذي أعقبه، بأنه "أكبر كارثة في مجال التنقيب تشهدها البلاد".
وقال يلدز، إن "عدد القتلى يرتفع في الحادث الذي وقع في بلدة سوما على بعد 120 كيلومترًا شمال شرقي مدينة إزمير، المطلة على بحر إيجة، ويعتقد أن مئات آخرين ما زالوا محاصرين تحت الأرض، لكن يلدز رفض تحديد الأعداد".
وقال الوزير، في وقت سابق، إن "787 عاملًا كانوا في المنجم، في محافظة مانيسا، غرب تركيا، عند وقوع الانفجار الذي حصل في وقت متأخر من مساء الثلاثاء، وإن حوالي 400 منهم ما زالوا محتجزين تحت الأرض"، موضحًا أنه "تم سحب 4 عُمَّال مصابين بجروح خطيرة".
في حين، قال حاكم إقليم مانيسا، جنكيز أرجون، إن "مئات العمال حوصروا وقت انفجار المنجم".
وكان المسعفون يحاولون ضخ الهواء النظيف في المنجم، لكي يصلوا إلى المحتجزين على عمق نحو كيلومترين تحت سطح الأرض، وعلى بعد نحو 4 كيلومترات من مدخل المنجم، حيث أفاد عناصر الإطفاء، أن "دخانًا كثيفًا يعوق تقدُّمهم".
وأُرسلت مروحية إنقاذ إلى المكان، بينما أرسل الجيش فرقًا تضم 20 شخصًا وفق وكالة "أنباء الأناضول".
وقال وزير الطاقة التركي، عقب وصوله إلى مانيسا، "لا أريد أن أعطي أرقامًا، علينا أولًا أن نصل إلى عُمَّالنا المحتجزين تحت الأرض"، مضيفًا أن "أربع فرق إنقاذ تعمل حاليًا في المنجم، والحريق يخلق مشكلة، إلا أنه يتم ضخ الأكسجين في ممرات المنجم التي لم تتضرر".
وأعلن مكتب رئيس الوزراء، رجب طيب أردوغان، أنه "يتابع التطورات عن كثب"، كما وجه أردوغان في أنقرة تعازيه الصادقة إلى عائلات الضحايا، وقال إن "بعض عمالنا تم إنقاذهم، وآمل أن نتمكن من إنقاذ الآخرين".
واعتبرت شركة "سوما كومور" للمناجم في بيان لها، أن "الانهيار حادث مأساوي"، مضيفة "المؤسف أن عددًا من عُمَّالنا قضوا في هذا الحادث الذي وقع رغم أكبر قدر من الإجراءات الأمنية وعمليات التفتيش لكننا نجحنا في التدخل سريعًا".
وأوضح وزير العمل والأمن الاجتماعي التركي، أن "المنجم تمت معاينته آخر مرة في 17 آذار/مارس الماضي، وكانت المعايير المطلوبة متوفرة فيه"، لكن العامل أوكتاي بيرين قال، "ليس هناك أية سلامة داخل هذا المنجم، والنقابات ليست سوى دمى، والإدارة لا تفكر إلا في المال"، بينما قال زميله تورغوت سيدال، "هناك أناس يموتون في الداخل وجرحى، كل ذلك من أجل المال".
يذكر أن الانفجارات داخل المناجم أمر مألوف في تركيا، وخصوصًا تلك التابعة للقطاع الخاص، والحادث الأخطر وقع في العام 1992، حين قضى 263 عاملًا في انفجار للغاز داخل منجم زونغولداك.

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ارتفاع ضحايا كارثة منجم الفحم التُّركي إلى 238 قتيلًا و80 مصابًا ارتفاع ضحايا كارثة منجم الفحم التُّركي إلى 238 قتيلًا و80 مصابًا



تميّزت في مناسبات عدة بفساتين بقماش الدانتيل

نصائح لتنسيق إطلالات أنيقة مُستوحاة مِن كيت ميدلتون

لندن - صوت الإمارات
تعدّ دوقة كامبريدج كيت ميدلتون مِن أكثر النساء أناقة في العائلة الملكية البريطانية وحول العالم، وفي أي مناسبة تشارك فيها، تنجح بأن تخطف الأنظار بأناقتها ورقيّها حتى باتت أيقونة للموضة وتتطلّع إليها النساء لكي تستوحي منها أجمل الإطلالات سواء فساتين السهرة، أو الإطلالات الكاجول. الآن حان دورك، إليك 6 نصائح لتنسيق إطلالات أنيقة مستوحاة من كيت ميدلتون. الفساتين الراقية هي إحدى اختيارات كيت الكلاسيكية في خزانتها، نجد الفساتين الراقية بقصة A-line والتي تحدد خصرها مع التنورة الواسعة وهي إطلالة تناسب قوامها الممشوق. سواء تفصّلين الفساتين المشابهة بأكمام طويلة أو قصيرة، تأكدي أنك ستخطفين الأنظار بأناقتك. الدانتيل قماش أنثويّ وراقٍ، وكيت ميدلتون تألقت في مناسبات عدة بفساتين تميّزت بقماش الدانتيل الأنيق، مثل إطلالتها بفستان ميدي ...المزيد

GMT 08:23 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

التفرد والعناد يؤديان حتماً إلى عواقب وخيمة

GMT 09:08 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

تجاربك السابقة في مجال العمل لم تكن جيدة

GMT 08:31 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

تحقق قفزة نوعية جديدة في حياتك وانطلاقة مميزة

GMT 08:05 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

أخطاؤك واضحة جدّا وقد تلفت أنظار المسؤولين

GMT 14:50 2019 الثلاثاء ,02 إبريل / نيسان

حافظ على رباطة جأشك حتى لو تعرضت للاستفزاز

GMT 14:55 2019 الثلاثاء ,02 إبريل / نيسان

يحذرك من ارتكاب الأخطاء فقد تندم عليها فور حصولها

GMT 08:38 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

يبدأ الشهر مع تلقيك خبراً جيداً يفرحك كثيراً

GMT 19:06 2019 الأربعاء ,01 أيار / مايو

فرص جيدة واحتفالات تسيطر عليك خلال هذا الشهر

GMT 21:45 2019 الأحد ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

أترك قلبك وعينك مفتوحين على الاحتمالات

GMT 18:14 2019 الأربعاء ,01 أيار / مايو

لا تتورط في مشاكل الآخرين ولا تجازف

GMT 03:23 2018 الخميس ,20 كانون الأول / ديسمبر

بني ياس والظفرة يستعيدان الانتصارات في دوري السلة
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates