الأمم المتحدة تأمل في استمرار اتفاق وقف إطلاق النار
آخر تحديث 16:46:19 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

داعش وجبهة النصرة خارج الهدنة

الأمم المتحدة تأمل في استمرار اتفاق وقف إطلاق النار

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - الأمم المتحدة تأمل في استمرار اتفاق وقف إطلاق النار

أحد المقاتلين من المتمردين على أهبة الاستعداد في مدينة أربين الواقعة شرق منطقة الغوطة
دمشق - نور خوام

صرح مسؤول عسكري روسي بارز أن الجيش في البلاد سيعلق حملته في شن غاراتٍ جوية على كافة المواقع في سورية لمدة 24 ساعة، في الوقت الذي ذكرت فيه الجماعات المسلحة التي تتواجد في هذه المناطق بأنها ستلتزم بوقف إطلاق النار والذهاب أبعد مما هو متفق عليه مع الولايات المتحدة بشأن وقف الأعمال العدائية.
 
ومن جانبه، ذكر رئيس أركان الجيش الروسي الجنرال سيرجي رودسكوي، أن الاتحاد الروسي أوقف تمامًا الهجمات على "المنطقة الخضراء"، والتي يقال إن هناك مطالب أرسلت من جانب الوحدات المسلحة المتواجدة فيها لتطبيق هدنة ووقف إطلاق النار.
 
وكانت الهدنة بوقف الأعمال العدائية دخلت حيز التنفيذ في منتصف الليل ليوم الجمعة، ولكن تم انتهاكها من قبل القوات الموالية لبشار الأسد، فيما أكدت روسيا منذ البداية على أنها ستحترم الاتفاق الرسمي بوقف إطلاق النار، إلا أن ذلك لن يمنع من الاستمرار في استهداف الجماعات المتطرفة في المنطقة عن طريق شن غاراتٍ جوية.
 
ورحب السفير البريطاني لدى الأمم المتحدة ماثيو رايكروفت، بسريان وقف إطلاق النار، مشيرًا إلى أن هذه الخطوة التي تأتي بعد خمس سنوات من الصراع تمثل تقدمًا رائعًا، إلا أنه شدد على الحاجة إلى جعلها هدنة مكتملة من خلال امتداد وقف إطلاق النار على العديد من الجماعات الأخرى التي لا تشملها الهدنة بما في ذلك داعش وجبهة النصرة.
 
   داعش وجبهة النصرة لا يشملها الاتفاق بوقف إطلاق النار
 
ولم تدخل المنظمات المتطرفة داعش ومنافستها جبهة النصرة في المحادثات، ومن ثم فإن جميع المناطق التي تسيطر عليها ليست بمنأى عن الغارات الجوية من دون خرق لشروط الاتفاق، وتفرض القوات الحكومية في الوقت الراهن حصارها على مدينة حلب، وتعمل على دحر المتمردين منها والذين يسيطرون عليها منذ عام 2012.
 
ومع سيطرة ائتلاف المتمردين والذي يعرف باسم جبهة النصرة على الجزء الأكبر من البلاد عندما بدأت الحرب، فإن ذلك يعني إمكانية مواصلة قوات الأسد في تنفيذ هجماتها، ووفقًا للمستشار الأميركي في الشرق الأوسط تشارلز ليستر، فإن هناك تقارير صادرة من النشطاء تفيد وجود قصف وإطلاق نار بواسطة أسلحة ثقيلة داخل مناطق واقعة شمالي حلب.
 
وعلاوةً على ذلك، واصلت الجماعات المتطرفة من هجماتها ضد كلاً من الحكومة والمناطق المسيطر عليها من قبل الجماعات المتمردة الأخرى، وفي استهداف للقوات الحكومية بواسطة سيارة مفخخة في مدينة السالمية، وهو ما أسفر عن مقتل شخصين بعد ساعتين فقط من سريان وقف إطلاق النار، فقد تم إلقاء اللوم على جماعة داعش بمسؤوليتها عن الحادث.
   إعلان موسكو ودمشق عن مواصلة استهداف الجماعات التي تعتبرها من المتطرفين
 
ونتيجةً لعدم سريان الاتفاق بوقف إطلاق النار على الجماعات المتطرفة مثل داعش وجبهة النصرة، ذكرت القوات الموالية للأسد بأنها ستستمر في استهداف ما يرونه منظمات متطرفة، ومع إدعاء روسيا دومًا منذ بداية شن الغارات الجوية في أيلول/سبتمبر من العام الماضي بأنها تهاجم فقط الجماعات المتطرفة، إلا أن هناك العديد من التقارير التي تكشف عن مهاجمتها لغير المسلمين وجماعات المتمردين المعتدلة أيضًا.
 
   لا يبدو بأن هناك اتجاه لهدنة مكتملة بوقف إطلاق النار
 
وبالرغم من إشارة الجماعات المراقبة إلى وجود حالة من التهدئة، إلا أن المتمردين من جماعة جيش الإسلام في محافظة اللاذقية ذكروا أن القوات الحكومية استخدمت القنابل ضدهم وقتلت ثلاثة أشخاص، كما أكد السيد ليستر عبر موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، على أن قوات النظام ارتكبت ما لا يقل عن تسعة انتهاكات ثلاثة منها تبدو حقيقية.
 
ومن جهةٍ أخرى، وفي تغريدة على موقع تويتر، قال وزير الدفاع الروسي إنهم سينفذون إلتزامهم بوقف إطلاق النار ولكن ذلك لا يعني أن الجماعات المتطرفة سوف تهنأ بالهدنة، فيما ورد السبت على حساب Syria Rising في موقع تويتر، فيديو صنعته ميليشيات غير معروفة رفضت الالتزام بشروط التهدئة وتعهدت بمواصلة القتال.
 
ويأمل المسؤولين في الأمم المتحدة استمرار اتفاق وقف إطلاق النار، حتى  يتسنى الدخول في مزيد من المفاوضات للتوصل إلى تسوية عندما يلتقي الممثلين عن الحكومة والمتمردين مرة أخرى في المحادثات المزمع إجرائها في السابع من آذار/مارس المقبل، في مدينة جنيف السويسرية.
 
وكانت الجولة الأخيرة من المحادثات توقفت مؤقتًا في وقتٍ سابق من هذا الشهر في أعقاب قطع الجيش لخط الإمداد الرئيسي الرابط ما بين حلب  والحدود التركية، محرزةً تقدمًا في بلاد نوبول والزهراء المحاصرة، إلا أن مبعوث الأمم المتحدة ستيفان دي ميستورا، الذي قام بتعليق المحادثات أوضح بأن هذه ليست النهاية ولا يعد ذلك دليلاً على الفشل في الوقت الذي يهتم فيه كلا الجانبين بالبدء في عملية سياسية.
 
وتجدر الإشارة إلى أنه وبعد خمسة أعوام من الإنفلات في سورية، فإن ما لا يقل عن 250 ألف شخصًا راحوا ضحية لهذا الصراع، في الوقت الذي تشير فيه جماعات مراقبة على أرض الميدان إلى أن أعداد القتلى تصل إلى 470 ألف شخصًا.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الأمم المتحدة تأمل في استمرار اتفاق وقف إطلاق النار الأمم المتحدة تأمل في استمرار اتفاق وقف إطلاق النار



نانسي عجرم تتألق برفقة ابنتها وتخطّف الأنظار بإطلالة جذّابة

بيروت ـ صوت الإمارات
نانسي عجرم خطفت الأضواء في أحدث ظهور لها بأناقتها المعتادة خلال فعالية خاصة بدار المجوهرات العالمية تيفاني آند كو "Tiffany and co" في دبي، كونها أول سفيرة عربية لدار المجوهرات الأمريكية العريقة، وكان ظهورها هذه المرة خاطفا للأنظار ليس فقط بسبب إطلالتها، بل لظهورها برفقة ابنتها الصغيرة "ليا"، التي أسرت القلوب بإطلالة طفولية في غاية الرقة متناغمة تماماً مع اللوك الذي ظهرت به والدتها، فكان جمالهما حديث الجمهور على مواقع التواصل الإجتماعي، ودائما ما تنال إطلالاتها مع ابنتها الصغرى استحسان عشاقها في الوطن العربي. نجمة البوب العربي نانسي عجرم بدت متوهجة في أحدث ظهور لها بإطلالة جمعت بين الرقة والأناقة اعتمدتها أثناء حضور فعالية دار مجوهرات "تيفاني آند كو"، كما شاركتنا صور جلسة التصوير التي خضعت لها بالإضافة إلى الصور �...المزيد

GMT 19:32 2024 الأحد ,03 آذار/ مارس

اكسسوارت منزليّة يجب اقتنائها
 صوت الإمارات - اكسسوارت منزليّة يجب اقتنائها

GMT 03:55 2019 السبت ,28 أيلول / سبتمبر

الشيخ هزاع بن زايد يعزي في وفاة السيد الهاشمي

GMT 17:48 2019 الخميس ,17 تشرين الأول / أكتوبر

تعرف على حقيقة الإعلان الدعائي الغامض لـ"قمة السيطرة"

GMT 06:17 2014 السبت ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

"شياومي" تعتزم إطلاق حاسوب لوحي بقياس 9.2 بوصه

GMT 00:31 2013 الإثنين ,18 شباط / فبراير

الدب الذهبي لفيلم روماني في وداع البرليناله

GMT 16:56 2017 الأحد ,08 تشرين الأول / أكتوبر

فساتين زفاف رامي قاضي تجمع بين الأنوثة والابتكار

GMT 19:12 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج السرطان السبت 31 تشرين أول / أكتوبر 2020
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates