الأمن اللبناني يداهم شقة المتطرف حمزة ويحمي البلاد من جريمة انتحارية جديدة
آخر تحديث 00:31:25 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

عضو "داعش" يفجر نفسه بحزام ناسف ويقتل أمه وابنة شقيقته

الأمن اللبناني يداهم شقة المتطرف حمزة ويحمي البلاد من جريمة انتحارية جديدة

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - الأمن اللبناني يداهم شقة المتطرف حمزة ويحمي البلاد من جريمة انتحارية جديدة

محمد حمزة
بيروت - فادي سماحة

فجّر عضو تنظيم داعش المتطرف المطلوب للسلطات اللبنانية محمد حمزة، قنبلة خلال عملية دهم لمنزله نفذتها قوة من الجيش اللبناني في منطقة دير عمار شمال لبنان، ما أدى إلى مقتله ومقتل والدته وزوجته وابنة شقيقته، وإصابة سبعة عسكريين وستة مدنيين بجروح مختلفة.

وأعلنت قيادة الجيش في مديرية التوجيه خلال بيان، أنه أثناء دهم قوة من الجيش فجرًا منزل المطلوب محمد مصطفى حمزة في محلة دير عمار الشمال، بادر الأخير إلى رمي رمانتين يدويتين في اتجاه عناصر الجيش، انفجرت إحداهما، ما أدى إلى إصابة سبعة عسكريين بينهم ضابطان بجروح غير خطرة، ثم أقدم على تفجير نفسه بواسطة حزام ناسف ما أدى إلى مقتله ومقتل مواطنين اثنين من أقربائه وإصابة عدد آخر بجروح.

وأوضحت القيادة أن المدعو حمزة مطلوب للعدالة لإقدامه خلال العام 2014 على إطلاق النار في اتجاه دوريتين تابعتين للجيش في محلة المنكوبين طرابلس، ومشاركته ضمن مجموعة مسلحة بتاريخ 23/9/2014 في إطلاق النار على نقطة مراقبة تابعة للجيش في محلة البداوي طرابلس، ما أدى إلى مقتل أحد العسكريين، إضافة إلى إطلاق النار أيضًا تجاه مواطنين ما تسبب بإصابة أحدهم، وأوقفت قوى الجيش بنتيجة عملية الدهم عددًا من الأشخاص اللبنانيين والسوريين على صلة بالانتحاري القتيل.

وبمقتل المتطرف حمزة تجنب لبنان جريمة متطرفة جديدة حين استبق الجيش اللبناني تحركه لتفجير نفسه في مكان عام وداهم منزله فما كان منه إلا أن فجر نفسه.

وكانت مديرية المخابرات في الجيش اللبناني حصلت على معلومات تفيد بأن المطلوب للعدالة منذ عام 2014 محمد مصطفى حمزة ينوي تفجير نفسه في مكان عام، وأنه ينتمي إلى خلية من تنظيم داعش، فداهمت منزله في بلدة دير عمار شمال لبنان.

وقرع عناصر الجيش اللبناني باب منزل شقيقة الانتحاري صفا حمزة، التي كان يبيت عندها منذ يومين، وعندما علم محمد بالمداهمة، حاول إلقاء قنبلة فتراجع عناصر الجيش وعندها وقعت الحادثة، وفجّر نفسه بحزام ناسف مؤلف من ثلاث قنابل انفجرت اثنتان منها فقط، ما أدى إلى مقتله ومقتل والدته حسنة حمزة، وزوجته وابنة شقيقته الطفلة إسراء محمد السيد، وجرح ستة بينهم شقيقته صفا وابنها، ومصطفى خولا ومؤمن المصري ونقلهم الصليب الأحمر إلى مستشفى الخير للمعالجة، إضافة إلى العسكريين السبعة.

وأفادت مصادر أمنية بأن تفجير الانتحاري حمزة نفسه أدى إلى مقتل والدته وزوجته وابنة أخته الطفلة، فيما جرح والده، وذكرت أن الجيش قام بالمداهمة نتيجة معلومات حصلت عليها مديرية المخابرات بأن حمزة كان ينوي تفجير نفسه في مكان عام، وأن العملية الاستباقية أدت إلى إنقاذ أرواح كثيرة، لكنه قتل أقرباءه بدلًا من ذلك.

وأشارت المصادر إلى أن القرار بدهم منزله نتيجة المعلومات التي حصل عليها الجيش، جاء ضمن ملاحقة شبكة ينتمي إليها حمزة، وهو مصنف على أنه ينتمي إلى داعش.

وذكرت شقيقته صفا صاحبة المنزل أثناء معالجتها في المستشفى: "وصل الجيش صباحًا ولم أفهم ما يجري، فوجئت بما حصل، دخلت لأبدّل ملابسي وخرجت إلى شرفة المنزل بعدها، ولم أر شقيقي حين فجر نفسه"، مشيرة إلى أنها لمحت بنطال شقيقها على الأرض أثناء خروجها مع الصليب الأحمر من الشقة، مؤكدة أنها لم تكن تعلم أن شقيقها انتحاري، وقالت: أتى إلى منزلي قبل يومين وتناولنا الغداء ولم أر معه شيئًا وكانت تصرفاته طبيعية.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الأمن اللبناني يداهم شقة المتطرف حمزة ويحمي البلاد من جريمة انتحارية جديدة الأمن اللبناني يداهم شقة المتطرف حمزة ويحمي البلاد من جريمة انتحارية جديدة



آيتن عامر تتَألق بفساتين سَهرة جَذّابة ورَاقية

القاهرة - صوت الإمارات
تُعد النجمة المصرية آيتن عامر من النجمات اللاتي يجذبن الأنظار، بإطلالاتها المحتشمة والراقية؛ إذ تحرص دائماً على اتباع أحدث صيحات الموضة، مع اختيار ما يناسب شخصيتها.وفي إطلالة ناعمة وراقية، اعتمدت آيتن عامر فستاناً أنيقاً من الجلد الأسود، لمصمم الأزياء أحمد فايز. صُمم الفستان بـتوب كب من الجلد بأكمام طويلة وأكمام منفوشة، فيما صُممت تنورته باللون الأسود بتصميم حورية البحر. وأكملت آيتن عامر إطلالتها الراقية بحقيبة كلاتش من الجلد الأسود، مع تسريحة شعر منسدل بغرة منقسمة. وبإطلالة أنثوية ناعمة، اعتمدت آيتن عامر فستاناً باللون الوردي الفاتح، لمصمم الأزياء يوسف الجسمي. صُمم الفستان من التول المُطرز، مع قماش الكريب باللون الوردي؛ حيث جاء بكب تول باللون البيج مٌطرزاً بالخرز والكريستال باللون الفضي، صُمم بأكمام طويلة مع فتحة صد...المزيد

GMT 18:48 2021 الأحد ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إطلالات جريئة مفعمة بالأنوثة من ميس حمدان
 صوت الإمارات - إطلالات جريئة مفعمة بالأنوثة من ميس حمدان

GMT 02:43 2021 الإثنين ,18 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار متنوعة لتصميمات مختلفة لأبواب المنزل الأماميّة
 صوت الإمارات - أفكار متنوعة لتصميمات مختلفة لأبواب المنزل الأماميّة

GMT 06:32 2022 الثلاثاء ,18 كانون الثاني / يناير

قرقاش يؤكد أن عبثية الحوثيين الهوجاء إلى زوال
 صوت الإمارات - قرقاش يؤكد أن عبثية الحوثيين الهوجاء إلى زوال

GMT 00:28 2021 الأحد ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إختيارات سيئة لإطلالات بعض النجمات في مهرجان الجونة
 صوت الإمارات - إختيارات سيئة لإطلالات بعض النجمات في مهرجان الجونة

GMT 00:27 2021 السبت ,16 تشرين الأول / أكتوبر

"بوينغ" تكشف عيبا جديدا في طائرتها "دريم لاينر 787"
 صوت الإمارات - "بوينغ" تكشف عيبا جديدا في طائرتها "دريم لاينر 787"

GMT 21:46 2021 الثلاثاء ,12 تشرين الأول / أكتوبر

اللون البني يطغي على الديكور الداخلي لهذا الموسم
 صوت الإمارات - اللون البني يطغي على الديكور الداخلي لهذا الموسم

GMT 20:28 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

يبدأ الشهر بيوم مناسب لك ويتناغم مع طموحاتك

GMT 17:03 2016 الخميس ,25 شباط / فبراير

عرض "بحيرة البجع" على المسرح الكبير في الأوبرا

GMT 22:42 2014 الأحد ,07 كانون الأول / ديسمبر

فندق "فورسيزون القاهرة" يطوّر مفروشات الغرف

GMT 11:27 2015 الخميس ,12 شباط / فبراير

"الأيام السابقة" فيلم فرنسي جزائري لكريم موسى

GMT 20:35 2012 الإثنين ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

هل ترتيبك في العائلة يؤثر على ذكائك ؟

GMT 08:50 2012 الثلاثاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

وفاء قمر لـ"مصر اليوم": "عبده موتة " بداية انطلاقتي السينمائية

GMT 17:49 2014 الإثنين ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

بدء عروض مسرحية "داعش والغبراء" في مسرح عمون

GMT 11:56 2012 الإثنين ,17 أيلول / سبتمبر

النمل يتمتع بحاسة شم استثنائية

GMT 06:26 2012 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

جيسيكا رايت تتباهى بجسدها في عرض الملابس الداخلية

GMT 08:15 2012 الأحد ,16 أيلول / سبتمبر

تعاون مصري أميركي في مجال الطاقة
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates