الجيش اليمني يواصل تمشيط الأحياء المتبقية تحت حكم الحوثيين في عدن
آخر تحديث 00:31:25 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

الرئيس هادي يؤكد أن الانتصار يمثل نقطة البداية لاستعادة اليمن

الجيش اليمني يواصل تمشيط الأحياء المتبقية تحت حكم الحوثيين في عدن

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - الجيش اليمني يواصل تمشيط الأحياء المتبقية تحت حكم الحوثيين في عدن

قوات الجيش اليمني
صنعاء - عبدالغني يحيى

واصلت أمس الخميس، قوات الجيش اليمني الموالي للشرعية ومعها مسلحو المقاومة الشعبية، تمشيط الأحياء المتبقية بيد جماعة الحوثيين والقوات الموالية لهم في مدينة عدن، وصدّت محاولة للجماعة عند مدخل المدينة الشرقي لتعزيز عناصرها المحاصرين، فيما وصل إلى عدن وزيرا "الداخلية" و"النقل" ووزير "الداخلية" الأسبق ورئيس جهاز الأمن القومي ونائب رئيس مجلس النواب.

وتواصلت المواجهات في أحياء مدينة تعز ومحيطها وفي الجبهات حول مدينة مأرب في ظل تقدم للمقاومة ورجال القبائل الذين تدعمهم قوات الجيش الموالي للشرعية وتحت غطاء متواصل من طيران قوات التحالف الذي استمرت غاراته أمس في ضرب جيوب الحوثيين في عدن ولحج ومأرب والجوف والمناطق الحدودية في محافظتي حجة وصعدة.

وأكدت مصادر في المقاومة أن قوات الشرعية استطاعت إبعاد الحوثيين والقوات الموالية للرئيس السابق علي عبد الله صالح مسافة 30 كيلومترًا إلى الشمال من عدن، وباتت منطقة المعلا في يد المقاومة بالكامل إلى جانب أجزاء كبيرة من أحياء منطقة كريتر تم التوغل فيها بالمدرعات والآليات التابعة لقوات الجيش الشرعي ورجال المقاومة الشعبية، كما حاولت تعزيزات حوثية رد الهجوم من المدخل الشرقي في منطقة العريش قبل أن تتراجع أمام قوات الشرعية وضربات طيران التحالف العربي.

وأعلنت دولة الإمارات العربية المتحدة أمس الخميس، عن مقتل ضابط برتبة ملازم كان يشارك ضمن قواتها في العمليات العسكرية في اليمن، وذكرت القيادة العامة للقوات المسلحة أن الملازم عبد العزيز سرحان صالح الكعبي "استشهد أثناء تأديته واجبه الوطني ضمن القوات المشاركة في عملية إعادة الأمل للتحالف العربي الذي تقوده المملكة العربية السعودية الشقيقة للوقوف إلى جانب الحكومة الشرعية في اليمن ودعمها".

وسبق أن أعلنت القيادة العامة للقوات المسلحة في الإمارات الشهر الماضي عن مقتل ضابط صف أثناء حادث تدريب في السعودية، ضمن قواتها المشاركة في عمليات التحالف العربي في اليمن.

ووصل الوفد الحكومي اليمني صباح أمس الخميس إلى عدن قادمًا من الرياض على متن طائرة عسكرية، بناء على أوامر الرئيس عبد ربه منصور هادي، وضم وزير "الداخلية" اللواء عبده الحذيفي ووزير "النقل" بدر باسلمة ونائب وزير "الصحة" ناصر باعوم، إضافة إلى رئيس جهاز الأمن القومي علي حسن الأحمدي ونائب رئيس البرلمان محمد علي الشدادي،

وتتمثل مهمة الوفد في استعادة العمل في مؤسسات الدولة والسيطرة على الجوانب الأمنية والخدمات والبدء في إصلاح الأضرار التي طالت المؤسسات والبنى التحتية وإعادة تأهيل المطار وشبكات المياه والطاقة بما يشكل أرضية مناسبة لعودة بقية أعضاء الحكومة.

وأفادت مصادر عسكرية في المقاومة بأنه تم توجيه نداءات إلى عناصر الحوثيين المحاصرين في كريتر والمعلا والتواهي للاستسلام وأن عشرات منهم استسلموا، في حين أقدمت القوات الحوثية المرابطة على مداخل عدن الشمالية على قصف مصفاة النفط بقذائف "كاتيوشا" ما أدى إلى اشتعال النار فيها.

وذكر مسؤول في المصفاة لوكالة "فرانس برس" أن الحوثيين أطلقوا صاروخي كاتيوشا سقطا صباح أمس على المصفاة ما أدى إلى اندلاع حريق امتد إلى خزان للوقود، وكانت عملية إطلاق صواريخ مشابهة تسببت الاثنين بحريق كبير في المصفاة، وقصف الطيران أمس منطقة العريش حيث حاولت قوات حوثية قادمة من أبين رد الهجوم وإنقاذ العناصر المحاصرين وسط المدينة.

ووجه الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، وزراء الحكومة اليمنية العائدين، بالاهتمام بتوفير الأمن، وتلبية احتياجات المواطنين العاجلة، مشيرا في خطاب ألقاه أمس الخميس، إلى أن عدن "التي أبهرت الجميع في الداخل والخارج"، ستكون "مفتاح الخلاص لشعبنا ووطننا وقضيتنا"، وأضاف "من عدن سنستعيد اليمن، وما تحقق فيها من انتصار إنما هو فاتحة انتصارات مجيدة ومتوالية حتى يستعيد اليمنيون بلادهم رافعين الرؤوس والهامات ليبينوا أحلامهم التي قدموا من أجلها التضحيات الجسام".

وهنأ الرئيس هادي اليمنيين بحلول عيد الفطر المبارك، "سائلا الله أن يجعله عيدًا سعيدًا على اليمنيين وفرجًا ومخرجًا مما يعانونه من البلاء والابتلاء"، كما وجه التهنئة إلى قادة دول الخليج لوقفتهم مع اليمن، وقال "نقدم التهنئة لقادة دول مجلس التعاون لدول الخليج العربي وفي مقدمتهم المملكة العربية السعودية بقيادة أخي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز الذي اتخذ قرارًا شجاعًا للوقوف مع الشعب اليمني، وعمل بكل إخلاص، وبذلوا الغالي رخيصًا لإنقاذ اليمن والحيلولة دون تحول اليمن إلى التجارب الفاشلة التي يتبناها الحوثيون وحلفاؤهم بالداخل والخارج".

وأضاف أن "الشعب اليمني قد مل من هذه التجارب الفاشلة، ولن ينسى الشعب اليمني بأجياله المتعاقبة هذه الوقفة الأخوية، كما هو الشكر موصول لدول التحالف العربي والإسلامي الذين يساندون اليمن ويقفون معه في محنته هذه حتى يصل إلى بر الأمان، ليعود كما كان سندًا وعمقًا استراتيجيًا لأشقائه، كما نتوجه بالشكر مجددًا للمجتمع الدولي وجهود مجلس الأمن الرامية لتنفيذ قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2216".

وأشار إلى أن اليمنيين "مروا تحت ظل ظروف قاسية خلال شهر رمضان الكريم، وتعقيدات بالغة بفعل ما ألحقه الانقلابيون المتمردون من ميليشيات الحوثي وصالح من عقاب جماعي دونما مراعاة لحرمة الدماء، أو لعظمة وقدسية شهر الرحمات، بل وحولوا البلاد إلى سجن كبير"، مضيفًا أن "تلك الظروف التي تمر بنا ويحل علينا العيد فيها بما تشهده من قساوة وتعقيدات توجب علينا مزيدًا من التعاون والتكافل وصلة الأرحام، وتعهد المساكين".

 ولفت هادي إلى أن "الممارسات غير الإنسانية من الميليشيات الانقلابية أعاقت أدوار الخيرين الإغاثية والإنسانية تجاه الشعب اليمني المكلوم، واستمرت تلك الميليشيات فقط في أعمالها التدميرية من قتل لليمنيين، وهدم لمساكنهم، ومحاصرة لمدنهم، واستهداف للمنشآت الحيوية، واقتياد الأحرار الشرفاء إلى السجون والمعتقلات".

ونوّه بأن مناسبة العيد "تحل علينا وقد فقدت أغلب البيوت والعوائل في الجنوب والشمال عزيزًا عليها من بين أفرادها بين (شهيد) وجريح ومشرد ومخطوف لدى ميليشيات الإمامة الغاشمة والطامحة بالعودة في اليمن إلى الوراء، مستعينة بأدوات دولة العائلة التي سلمها لها صالح حقدًا وانتقامًا من الشعب اليمني الذي ثار في وجوههم في مراحل عدة من تاريخ شعبنا اليمني المجيد".

وبيّن أن "تلك الميليشيات ارتكبت خيانة وغدر بما توافق عليه اليمنيون في المبادرة الخليجية وآلياتها التنفيذية، ثم مخرجات الحوار الوطني"، وأكد هادي أنه قام بتوجيه الحكومة بمضاعفة جهدها لخدمة اليمنيين، وقال "إننا ندرك جيدًا حجم المعاناة الإنسانية والخدمية التي يمر بها أبناء شعبنا في مختلف المحافظات، ونبذل قصارى الجهد لتخفيف تلك المعاناة، ولقد وجهت الحكومة برفع وتيرة العمل لتلبية احتياجات الناس العاجلة في كافة المجالات الخدمية والإغاثية، بما من شأنه تخفيف تلك المعاناة والمأساة، وإننا نتابع ذلك باهتمام بالغ، ونوليه أولية كبيرة".

وحول الانتصارات التي تحققت في عدن قال هادي "إن الصمود الأسطوري البطولي الذي تبديه المقاومة الشعبية ومعها وحدات الجيش الوطني الشجاعة في مواجهة تحالف الشر والغدر والخيانة، حري بالتحية والإكبار والعرفان"، وأضاف "نحيي المقاتلين في عدن الباسلة، وفي تعز، ومأرب، والضالع، ولحج، وأبين، والبيضاء، والحديدة، وفي كل الجبهات والميادين على امتداد ترابنا الطاهر".

وتابع "دعوني أزف إليكم أجمل التهاني وصادق التبريك لما تحقق لكم من نصر عظيم في عدن، عدن التي أبهرت الجميع في الداخل والخارج، سطرته دماؤكم الزكية الطاهرة، وعرق جبينكم، وصلابة سواعدكم، وصبركم، وجلدكم، وها هو اليوم يتحقق ما كنا نقوله سابقًا من أن عدن ستكون مفتاح الخلاص لشعبنا ووطننا وقضيتنا، فمن عدن سنستعيد اليمن، وما تحقق فيها من انتصار إنما هو فاتحة انتصارات مجيدة ومتوالية حتى يستعيد اليمنيون بلادهم رافعين الرؤوس والهامات ليبينوا أحلامهم التي قدموا من أجلها التضحيات الجسام".

وأكدت مصادر أمنية سعودية، أن وفدًا يمنيًا يضم وزراء وقادة قطاعات أمنية، توجه إلى مدينة عدن، على أن يصل في ساعة مبكرة من صباح الجمعة، تحت حماية سعودية مدربة؛ وذلك لأداء صلاة العيد والاحتفال مع الشعب اليمني بتحرير مدينة عدن من الميليشيات الحوثية، وأتباع الرئيس السابق علي عبد الله صالح.

وأوضح مصدر أمني أن الطائرة السعودية تحركت أمس من مدينة جدة حوالي الساعة التاسعة مساء بتوقيت مكة المكرمة، إلى ميناء عصب في إريتريا، بحماية سعودية من القوات الخاصة التابعة لوزارة الداخلية السعودية، يفوق عدد عناصرها 40 ضابطا وفردا

وكشف وزير حقوق الإنسان اليمني عز الدين الأصبحي أمس، عن بدء عودة تدريجية لكل الوزارات اليمنية إلى عدن، معلنًا عن انطلاق عمليات إصلاح وصفها بـ"العاجلة" لمطار عدن؛ وذلك لانطلاق الرحلات الدولية والداخلية من وإلى مطار عدن

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الجيش اليمني يواصل تمشيط الأحياء المتبقية تحت حكم الحوثيين في عدن الجيش اليمني يواصل تمشيط الأحياء المتبقية تحت حكم الحوثيين في عدن



آيتن عامر تتَألق بفساتين سَهرة جَذّابة ورَاقية

القاهرة - صوت الإمارات
تُعد النجمة المصرية آيتن عامر من النجمات اللاتي يجذبن الأنظار، بإطلالاتها المحتشمة والراقية؛ إذ تحرص دائماً على اتباع أحدث صيحات الموضة، مع اختيار ما يناسب شخصيتها.وفي إطلالة ناعمة وراقية، اعتمدت آيتن عامر فستاناً أنيقاً من الجلد الأسود، لمصمم الأزياء أحمد فايز. صُمم الفستان بـتوب كب من الجلد بأكمام طويلة وأكمام منفوشة، فيما صُممت تنورته باللون الأسود بتصميم حورية البحر. وأكملت آيتن عامر إطلالتها الراقية بحقيبة كلاتش من الجلد الأسود، مع تسريحة شعر منسدل بغرة منقسمة. وبإطلالة أنثوية ناعمة، اعتمدت آيتن عامر فستاناً باللون الوردي الفاتح، لمصمم الأزياء يوسف الجسمي. صُمم الفستان من التول المُطرز، مع قماش الكريب باللون الوردي؛ حيث جاء بكب تول باللون البيج مٌطرزاً بالخرز والكريستال باللون الفضي، صُمم بأكمام طويلة مع فتحة صد...المزيد

GMT 18:48 2021 الأحد ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إطلالات جريئة مفعمة بالأنوثة من ميس حمدان
 صوت الإمارات - إطلالات جريئة مفعمة بالأنوثة من ميس حمدان

GMT 02:43 2021 الإثنين ,18 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار متنوعة لتصميمات مختلفة لأبواب المنزل الأماميّة
 صوت الإمارات - أفكار متنوعة لتصميمات مختلفة لأبواب المنزل الأماميّة

GMT 06:32 2022 الثلاثاء ,18 كانون الثاني / يناير

قرقاش يؤكد أن عبثية الحوثيين الهوجاء إلى زوال
 صوت الإمارات - قرقاش يؤكد أن عبثية الحوثيين الهوجاء إلى زوال

GMT 00:28 2021 الأحد ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إختيارات سيئة لإطلالات بعض النجمات في مهرجان الجونة
 صوت الإمارات - إختيارات سيئة لإطلالات بعض النجمات في مهرجان الجونة

GMT 00:27 2021 السبت ,16 تشرين الأول / أكتوبر

"بوينغ" تكشف عيبا جديدا في طائرتها "دريم لاينر 787"
 صوت الإمارات - "بوينغ" تكشف عيبا جديدا في طائرتها "دريم لاينر 787"

GMT 21:46 2021 الثلاثاء ,12 تشرين الأول / أكتوبر

اللون البني يطغي على الديكور الداخلي لهذا الموسم
 صوت الإمارات - اللون البني يطغي على الديكور الداخلي لهذا الموسم

GMT 19:17 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الأسد السبت 31 تشرين أول / أكتوبر 2020

GMT 11:31 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

حظك اليوم برج العقرب الأثنين 30 تشرين الثاني / نوفمبر2020

GMT 13:56 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك أجواء حماسية وجيدة خلال هذا الشهر

GMT 05:32 2014 الجمعة ,17 تشرين الأول / أكتوبر

"برجولة الحديقة" جلسة هادئة وغرفة معيشة خارجيَّة

GMT 09:07 2013 الإثنين ,06 أيار / مايو

الصحافية سمر يزبك تكتب عن تجربتها في سورية

GMT 22:11 2012 الثلاثاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

هل الأطفال الأكثر سعادة يحققون مستقبلاً أفضل ؟

GMT 13:56 2015 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

مهرجان الحرف في العين يحتفي بتراث الإمارات

GMT 07:53 2013 الأربعاء ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

"مزمور الخليج" يصبح أغلى كتاب يباع في مزاد

GMT 12:40 2012 الأحد ,09 كانون الأول / ديسمبر

تعاون بين جامعة أسوان ومركز التعليم الاليكتروني

GMT 05:26 2013 الإثنين ,10 حزيران / يونيو

أجمل أنواع المظلات الشمسية لصيف حارّ ومشرق
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates