الداخلية تعتقل 5 أفراد يشتبه في انتمائهم لتنظيم متطرف في محافظة سوسة
آخر تحديث 00:56:20 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

"الصحافيين" تستنكر التحقيق مع إعلاميين تونسيين بمقتضى قانون "الإرهاب"

"الداخلية" تعتقل 5 أفراد يشتبه في انتمائهم لتنظيم متطرف في محافظة سوسة

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - "الداخلية" تعتقل 5 أفراد يشتبه في انتمائهم لتنظيم متطرف في محافظة سوسة

وزارة الداخلية التونسية
تونس - صوت الإمارات

أعلنت السلطات التونسية، أنه تمكنت من اعتقال 5 أفراد يُشتبه في انتمائهم إلى تنظيم متطرف وذلك إثر عمليات دهم ليلية نفذتها يوم الثلاثاء، فيما قررت وزارة العدل التونسية ملاحقة صحافيَين تونسيَين جزائيًا بمقتضى قانون مكافحة الإرهاب، ما أثار استياء في صفوف الإعلاميين.

وأوضحت وزارة الداخلية التونسية في بيان الأربعاء، أنها "تمكنت من القبض على 5 عناصر يشتبه في تورطهم في أعمال متطرفة والانضمام إلى خلية إرهابية"، وذلك إثر عمليات دهم ليلية نفذتها قوات الأمن المختصة في مكافحة الإرهاب ليل الثلاثاء- الأربعاء.

وتندرج هذه المداهمات في سياق عملية أمنية أطلقتها وزارة الداخلية، في محافظة سوسة الساحلية (شمال شرق) تستهدف "خلية إرهابية كانت تخطط لتنفيذ هجمات مسلحة ضد منشآت حيوية وأمنية وشخصيات سياسية بارزة".
وأكد مسؤولون تونسيون خطورة الخلية التي فُككت واعتُقل 17 من عناصرها، حيث شدد وزير الداخلية التونسي محمد ناجم الغرسلي على أن "العملية الأمنية الأخيرة وتفكيك الخلية الإرهابية جنّب تونس هجمات كبيرة شبيهة بهجمات باريس".

وذكرت وزارة الدفاع التونسية أن العنصر المسلح الذي قُتل يوم الثلاثاء، شارك في عمليات مسلحة عدة في المرتفعات الغربية الحدودية مع الجزائر أسفرت عن مقتل أمنيين وعسكريين، كما تورط في الهجوم على منزل وزير الداخلية السابق في محافظة القصرين (غرب) لطفي بن جدو.

كما ذكرت وكالة الأنباء التونسية الرسمية، أن عناصر مسلحة هاجمت مساء الثلاثاء، أحد سكان منطقة جلمة في محافظة سيدي بوزيد (وسط غرب)، وهي المنطقة التي شهدت عملية ذبح الطفل الراعي يوم الجمعة الماضي.
وأوضحت الوكالة أن العناصر المسلحة نزلت إلى المنطقة السكانية القريبة من جبل المغيلة للتزود بالمواد الغذائية وحاولت خطف أحد الأشخاص على الرغم من أن الجيش التونسي ينفذ عملية عسكرية واسعة النطاق في الجبل الذي تتحصن فيه عناصر مسلحة موالية لتنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي.
وفي غضون ذلك، قررت الحكومة التونسية فتح تحقيق قضائي بموجب قانون مكافحة الإرهاب بحق صحافيين يعملان في التلفزيون الرسمي، على خلفية نشر صورة رأس الراعي الذي ذبحه إرهابيون يوم الجمعة الماضي، في خطوة اعتبرها الرأي العام التونسي تهديدًا لحرية الصحافة.

وأعلنت وزارة العدل التونسية في بيان، عن قرارها بالملاحقة جزائيًا "ضد كل من سيكشف عنه البحث إثر بث مشاهد تتعلق بمقتل الطفل الشهيد مبروك السلطاني" وعرض صورة على القناة الوطنية الأولى وذلك وفق مقتضيات قانون الإرهاب المؤرخ في 7 آب /أغسطس 2015. وأعقب نشر هذه الصورة إقالات واستقالات في التلفزيون الرسمي منها إقالة الرئيس المدير العام للمؤسسة.

من جهة أخرى، رأت نقابة الصحافيين التونسيين أن ملاحقة الصحافيَين المذكورَين بمقتضى قانون مكافحة الإرهاب يُعدّ "انقلابًا على الحريات وحرية الصحافة وإعلان حرب من حكومة الحبيب الصيد على الإعلام التونسي"، محذرةً من استعمال قانون مكافحة الإرهاب للتضييق على الحريات.

وقال نقيب الصحافيين التونسيين ناجي البغوري في تصريح إلى وسائل الإعلام إن الحكومة الحالية تسعى منذ تسلمها السلطة إلى "تطويع الإعلام وإدخاله بيت الطاعة"، مشددًا على أن معالجة الأخطاء المهنية في الإعلام يتم بمقتضى قانون الصحافة (المرسوم 115) وتحت إشراف هيئة الاتصال السمعي البصري (هيئة عمومية مستقلة).

 

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الداخلية تعتقل 5 أفراد يشتبه في انتمائهم لتنظيم متطرف في محافظة سوسة الداخلية تعتقل 5 أفراد يشتبه في انتمائهم لتنظيم متطرف في محافظة سوسة



ترتدي أجمل ما خاطه أمهر المُصممين وتتزيّن بأكثر المُجوهرات بريقًا

كيت ميدلتون غارقة في الألماس وتلفت الانتباه بـ "خاتم جديد"

لندن ـ ماريا طبراني
أقيم حفل الاستقبال الدبلوماسي في قصر باكنغهام الأربعاء، وكان باستضافة الملكة إليزابيث، أمير ويلز "تشارلز" وزوجته دوقة كورنوول "كاميليا"، بالإضافة إلى دوق ودوقة كامبريدج الأمير ويليام وزوجته كيت ميدلتون. وكانت كيت ميدلتون مِثالًا حيًّا على الأميرة الفاتنة التي نقرأ عنها في قصص الخيال، والتي ترتدي أجمل ما خاطه أمهر المُصممين، وتتزيّن بأكثر المُجوهرات بريقًا ورقيًّا. بدايةً، أسدلت دوقة كامبريدج على جسدها الرّشيق فُستانًا مُخمليًّا كلاسيكيًّا بتوقيع علامتها المُفضّلة ألكساندر ماكوين، جاءَ خاليًا من التّفاصيل بأكمامٍ طويلة وياقة على شكل حرف V متمايلة، اتّصلت بأكتافٍ بارزة قليلًا، كما لامس طوله الأرض. واعتمدت كيت واحدة من تسريحاتها المعهودة التي عادةً ما تختارها لمُناسباتٍ رفيعة المُستوى كهذه، وهي الكعكة الخل...المزيد

GMT 13:01 2019 السبت ,14 كانون الأول / ديسمبر

بومبيو يحذر إيران من رد حاسم حال تعرض مصالح بلاده للأذى
 صوت الإمارات - بومبيو يحذر إيران من رد حاسم حال تعرض مصالح بلاده للأذى

GMT 13:01 2019 الخميس ,12 كانون الأول / ديسمبر

بيونسيه تطرح مجموعتها الجديدة بالتعاون مع "أديداس" رسميًا
 صوت الإمارات - بيونسيه تطرح مجموعتها الجديدة بالتعاون مع "أديداس" رسميًا

GMT 07:27 2019 السبت ,14 كانون الأول / ديسمبر

دراسة دولية تؤكد أن مراكش بين أرخص المدن السياحية
 صوت الإمارات - دراسة دولية تؤكد أن مراكش بين أرخص المدن السياحية

GMT 08:26 2019 الثلاثاء ,10 كانون الأول / ديسمبر

عيسى السبوسي يستلهم اسم "ذرب" من أشعار الشيخ زايد آل نهيان

GMT 07:40 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

السويدي إبراهيموفيتش يعلن عودته للدوري الإيطالي

GMT 07:32 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

نيمار يقود باريس سان جيرمان ضد نانت في الدوري الفرنسي

GMT 07:35 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

فيدال يحسم مصيره مع برشلونة قبل عطلة الكريسماس

GMT 04:59 2019 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

ليفربول يحصد نصيب الأسد فى جوائز حفل الكرة الذهبية 2019

GMT 06:14 2019 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

ميسي يتربّع على عرش الكرة وفان دايك وصيفًا ورونالدو ثالثًا

GMT 06:48 2019 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

خضيرة يخضع لعملية جراحية في الركبة

GMT 04:27 2019 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

المنتخب الإسباني يواجه هولندا وديًا تمهيدًا لـ"يورو 2020"

GMT 07:36 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

أليسون بيكر يُوضِّح سبب تغيّر صلاح للأفضل مع ليفربول
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates