الدفاع الأميركيّة تبدأ عزل الموصل عن مناطق سيطرة داعش في الرقة السوريّة
آخر تحديث 10:30:08 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

واشنطن تشنّ هجمات إلكترونيّة لإعاقة قدرة التنظيم على تجنيد المتطرفين

"الدفاع" الأميركيّة تبدأ عزل الموصل عن مناطق سيطرة "داعش" في الرقة السوريّة

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - "الدفاع" الأميركيّة تبدأ عزل الموصل عن مناطق سيطرة "داعش" في الرقة السوريّة

جنود عراقيون خلال تدريب مع مدربين أميركيين وإسبانيين في الجنوب الشرقي من بغداد
واشنطن - يوسف مكي

أكد رئيس هيئة الأركان  في القوات المشتركة جوزيف دافنورد في مؤتمر صحافي في البنتاغون أن القوات الأميركية المدعومة بدأت وضع الأساس للمعركة ضد "داعش" بالانتقال إلى عزل الموصل عن مناطق سيطرة داعش في الرقة، كما استعادت القوات الكردية والعربية مدينة الشدادي، شرق سورية، الأسبوع الماضي، قاطعة بذلك ما يصفه وزير الدفاع آشتون كارتر بـ"الشريان الرئيسي الأخير بين الرقة والموصل".
وحذر المسؤولون العسكريون من أن معركة تحرير الموصل قد تستمر أشهر عدة، وهذا يتطلب من القوات العراقية غير المدربة على حرب المدن القتال من شارع إلى شارع في تضاريس مفخخة، في ثاني أكبر المدن العراقية والتي تأوي أكثر من مليون شخص، وأنه بالإضافة إلى التقدم شرق سورية، بدأت القوات الأميركية شنّ هجمات إلكترونية لقطع التواصل بين داعش في الرقة والموصل.
وأوضح خبير الشؤون العراقية من معهد دراسات الحرب، باترك مارتن، أن استعادة السيطرة على الموصل ستكون ضربة قوية لداعش، وستدعم هذه الخسارة ادعاءات قوات التحالف التي تقودها أميركا بأن التنظيم سيهرب من العراق، ما يؤدي إلى تراجع معنويات مقاتلي التنظيم بشدة.
ورفضت وزارة الدفاع الأميركية التكهن بأي نتيجة عندما قالت القوات العراقية إنها ستحاول دخول الموصل، بالرغم من أن الجنرال دافنورد قال "لن يكون أمرًا بعيدًا"، وصرح رئيس الوزراء حيدر العبادي قبل أسبوعين أن القوات العراقية ستبدأ معركة عسكرية كاملة لاستعادة السيطرة على المدينة في وقت مبكر من شهر آذار/مارس المقبل، وأوضح مسؤول عسكري أميركي أن الوزارة تؤمن بجاهزية القوات العراقية لشنّ الهجوم، ويعترف مسؤولون أميركيون بأن المعركة ستكون مستنقعًا شاقًا، إذ أشار قائد القوات البرية في العراق ريتشارد كلارك بقوله "لا أعتقد أن الأمر سيكون سهلاً، بكل سيكون صعبًا."
وتقدم المعركة الطويلة التي خاضتها القوات العراقية لاستعادة الأمن في الرمادي معاينة للمعركة المقبلة في الموصل، فالقوات العراقية استغرقت خمسة أشهر مدعومة بالضربات الجوية الأميركية للسيطرة على وسط مدينة الرمادي عاصمة محافظة الأنبار، ويشرح مسئولون عسكريون أن معركة الموصل ستكون أصعب بكثير، لأن المدينة تبلغ خمسة أضعاف الرمادي، وبينما استخدم الجيش العراقي لواءين مدربين على يد أميركا في حرب الرمادي، وهما اللواء 73 و 76 والذي يصفهما الجنرال كلارك بأنهما الأفضل في الجيش العراقي، يأتي مجموع القوات التي استخدمت في الرمادي 8000 جندي، في حين أن 30 ألف جندي مطلوبون في معركة الموصل.
ويتوقع مسؤولون عسكريون أيضًا أنه سيكون من الصعب تصور معركة تحرير الموصل من دون الدعم الجوي الأميركي، والذي ربما يتطلب طائرات هجومية أميركية، والتي يتوجب أن تحظى بموافقة العبادي لأسباب سياسية، وأوضحوا أن جهد المعركة يحتاج مقاتلي البشمركة الكردية، حيث أن الجيش الأميركي درب نحو 16 ألف مقاتل كردي، ولكن مشاركتهم ستأتي مع مشاكل خاصة، وأضافت مسؤول سابقة في وزارة الدفاع الأميركية، كاثلين هيكس، أنها ترى أهمية مشاركة الأكراد ولكن هذا سيؤدي إلى قضايا سياسية كبيرة.
ولا ترغب حكومة العبادي في أن يتولى الأكراد دور قيادي في الحرب المقبلة، وهو الدور الذي يتوقع الخبراء في شؤون العراق أن يكون منوطًا بالقوات العراقية التي يسيطر عليها الشيعة، واحتاج الأمر العام 2014 إلى أكثر من 13 ألف جندي مدربين تدريبًا عاليًا في المقام الأول من الأميركيين ما يقرب شهرين؛ لاستعادة السيطرة على الفلوجة، من نحو 3000 متمرد في أشرس معركة في حرب العراق، وقتل فيها 95 جنديًّا أميركيًّا وأصيب أكثر من 560 آخرين بجروح.
وأضاف الخبير العراقي مارتن "عند تطهير الفلوجة أخذت المعركة وقتًا طويلاً، والموصل أكبر بكثير منها، والناس الذين سيحرروها ليسوا جنودًا أميركيين"، وأوضح قائد مكافحة التطرف، الجنرال طالب الكناني، أن الوحدات التي ستشارك في عملية الموصل اختيرت بالفعل، وأن القادة وصولوا منطقة على حافة المدينة التي يسيطر عليها الأكراد لإتمام المخطط النهائي، وأن الجيش العراقي يعمل مع القبائل السُنية في الموصل ضد داعش، وأن القبائل تقدم معلومات عن المواقع المزروعة بالمتفجرات، ويجلبون معلومات عن معنويات وحالة مقاتلي داعش داخل المدينة.
صورة 1 
صورة 2 وزير الدفاع آشتون كارتر قال إن قوات التحالف ستزيد الدعم للقوات العراقية لاستعادة السيطرة على الموصل

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الدفاع الأميركيّة تبدأ عزل الموصل عن مناطق سيطرة داعش في الرقة السوريّة الدفاع الأميركيّة تبدأ عزل الموصل عن مناطق سيطرة داعش في الرقة السوريّة



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الدفاع الأميركيّة تبدأ عزل الموصل عن مناطق سيطرة داعش في الرقة السوريّة الدفاع الأميركيّة تبدأ عزل الموصل عن مناطق سيطرة داعش في الرقة السوريّة



ارتدت سروالًا ضيقًا من الجلد الأسود

كارول فورديرمان تُظهر قوامها في إطلالة مُثيرة

لندن ـ ماريا طبراني
تسببت المذيعة ومقدمة البرامج الإنكليزية، كارول فورديرمان، والبالغة من العمر 58 عامًا، في حالة من الذهول، عندما استعرضت قوامها المثير في سروال ضيق. والتقطت فورديرمان صورة سيلفي ساخنة لها في مرآة بالطول الكامل لإعطاء متابعيها، البالغ عددهم 391 ألف متابع على "تويتر" أفضل رؤية ممكنة لما ترتديه. وارتدت المذيعة سروال من الجلد الأسود الضيق مع زوج من الأحذية العالية، كما وضعت حول خصرها حزام أسود مع مشبك ذهبي ضخم، والذي أظهر حضرها ومنحنياتها المُثيرة. وفي لقطة أخرى ظهرت فورديرمان مع ابنها، البالغ من العمر 22 عامًا وهي متخذه، وضع يشبه ملصقات الأفلام السينمائية، وقد وجهت الجميلة الشقراء وجهها إلى الكاميرا وهي مبتسمة. وصففت مقدمة برنامج "العد التنازلي" السابقة، التي غادرت البرنامج في عام 2008، شعرها في تموجات انسيابية، واختار مظهرًا طبيعيًا للماكياج. وتُعرف كارول بأنها مقدمة برنامج "العد التنازلي"، حيث قامت بذلك منذ عام 1982،  حتى غادرته بعد

GMT 18:48 2019 الثلاثاء ,19 شباط / فبراير

5 أنشطة ترفيهية تجعل "روتردام" وِجهتك المُفضلة
 صوت الإمارات - 5 أنشطة ترفيهية تجعل "روتردام" وِجهتك المُفضلة
 صوت الإمارات - فيكتوريا بيكهام تُطلق أحدث مجموعة أزياء لشتاء 2019

GMT 23:21 2019 الجمعة ,08 شباط / فبراير

"مانشستر يونايتد" يجدِّد عقد مدافعه فيل جونز

GMT 23:29 2019 الجمعة ,08 شباط / فبراير

ديبالا يعتذر عن تصرفه المشين أمام بارما

GMT 23:05 2017 الخميس ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

منتخب سورية لكرة السلة يلتقي الحكمة اللبناني وديا

GMT 23:45 2018 الخميس ,25 كانون الثاني / يناير

نادي المدام يُنظِّم بطولة الإمارات للقوس والسهم

GMT 10:28 2018 الأربعاء ,10 كانون الثاني / يناير

طارق العريان يشجع أصالة على خوض سباق الدراما التلفزيونية

GMT 16:08 2018 الثلاثاء ,09 كانون الثاني / يناير

شيفروليه بولت الكهربائية وتويوتا اينوفا في السعودية

GMT 14:08 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

تخوفات علمانية بسبب تعديلات المناهج الدراسية في تركيا

GMT 05:07 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

الملابس الصوفية اختيار المرأة العصرية لموضة شتاء 2017

GMT 14:47 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ديان كروغر تتألق بفستان يجمع اللونين الأسود والذهبي
 
 Emirates Voice Facebook,emirates voice facebook,الإمارات صوت الفيسبوك  Emirates Voice Twitter,emirates voice twitter,الإمارات صوت تويتر Emirates Voice Rss,emirates voice rss,الإمارات الخلاصات صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates