السيّسي يُحذر من تفاقم الأزمة السوريّة و يدعو إلى ترميّم الحالة العربيّة الراهنة
آخر تحديث 00:31:25 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

أكد أن الولايّات المتحدة أدركت أن ما حدث في 30 يونيو تحركًا شعبيًا

السيّسي يُحذر من تفاقم الأزمة السوريّة و يدعو إلى ترميّم الحالة العربيّة الراهنة

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - السيّسي يُحذر من تفاقم الأزمة السوريّة و يدعو إلى ترميّم الحالة العربيّة الراهنة

المرشح للرئاسة المصري المشير عبد الفتاح السيسي
القاهرة – أكرم علي

حذرَّ المرشح للرئاسة المصري المشير عبد الفتاح السيسي من الآثار السلبية البالغة لاستمرار الأزمة السورية على الوطن العربي كله، بينما طالب بحل المشكلة سلميا، مطالبا ، بما يضمن حماية سيادة سورية وسلامة أراضيها مع إنهاء خطر المتطرفين والتكفيريين على المنطقة بأسرها، فيما رأى أنه حان الوقت لترميم "الحالة العربية" الراهنة من خلال التنسيق والتعاون والتوافق بين مختلف الدول العربية، مشيرًا إلى  أن واشنطن أدركت الآن أن ما شهدته مصر في 30 يونيو و 3 يوليو كان تحركًا شعبيًا واسع النطاق ضد محاولات لتغيير هوية الوطن، مؤكدًا أن  أول قراراته إذا فاز بالرئاسة ستكون أهمها تهيئة المناخ للعمل من أجل التغلب على المشكلات، وبما يسهم في تحريك مناخ الاستثمار في البلد بشكل جيد، ومصارحة الناس بالحقائق.
وشدد السيسى في حوار مع صحيفة "الأهرام" المصرية  الحكومية في عدد السبت، على أنه خطأ من يعتقدون أن تحسن العلاقات مع روسيا موجه إلى الولايات المتحدة، وأوضح أن علاقات مصر الدولية يجب أن تقوم على التوازن وأن يحكمها عامل المصلحة الوطنية وليس الانتهازية السياسية.
وأشار إلى أن واشنطن أدركت الآن أن ما شهدته مصر في 30 يونيو و 3 يوليو كان تحركا شعبيا واسع النطاق ضد محاولات لتغيير هوية الوطن.
ووصف السيسي تفويض المصريين في 26 تموز/يوليو الماضي، كان استدعاء للضمير الوطني للاصطفاف في مواجهة تحديات المستقبل كلها داخليا وخارجيا، وكان رسالة للداخل وللخارج، لأنه بعد ما حدث في الثالث من يوليو، "نسى الناس ما فعلوه، وأدت ممارسات هذه الجماعة وكثافة الآلة الإعلامية في اعتصامي رابعة والنهضة إلى ارتباك الناس واهتز اصطفافها، فكان لابد من إجراء آخر كهجوم مضاد، كرسالة للخارج بالأساس ".
كما أكد المرشح للرئاسة أن أول قراراته إذا فاز بالرئاسة ستكون أهمها تهيئة المناخ للعمل من أجل التغلب على المشكلات وبما يسهم في تحريك مناخ الاستثمار في البلد بشكل جيد، ومصارحة الناس بالحقائق، قائلا "لابد للضمير الوطني أن يكون جاهزا للتعامل مع التحديات حتى لا نعرقل بعضنا البعض, وهذا يحتاج أيضا إلى خطاب إعلامي متوازن".
وأوضح  أن التعامل سيكون في إطار الصراع القائم، ولكن يكون مقبولاً ما يفعلونه، لكن ما يتم الآن، أقل مما كان منذ 4 أشهر، ولابد أن يقل الأوضاع الأمنية تتحسن، ولابد من تفعيل القانون مهما يكن حجم المتجاوزين.
وعن تغيير الحكومة الحالية قال  السيسي "إنه ليس من مصلحة البلد ولا استقراره تغيير الحكومة كل عدة أشهر، و"علينا أن نعدل أداء الحكومة وهو يزيد يوماً بعد يوم بالحوار والتواصل، ومن الخطأ الإسراف في التغيير، فإلى متى ستتحمل البلد إجراء تغيير كل فترة، وإذا تطلبت مصلحة البلد في أي وقت إجراء تغيير، نقوم بذلك، والمهم الآن هو مصلحة البلد".
وفيما يخص رؤيته للسياسة الخارجية لمصر قال "إنها ستكون سياسة تصالحية لا تتصادم مع أحد ، ولا تتدخل في شئون الآخرين ، ولا تقبل من الآخرين بأقل من ذلك".
وبخصوص القضية الفلسطينية أوضح أن دور مصر في القضية الفلسطينية محوري مع استدعاء أي دور لأشقائنا العرب يحقق حلاً مناسباً لها، وأنا هنا أشدد على كلمات الاتفاق والتعاون وليس الانفراد والريادة، حيث سيكون هناك شكل جديد للممارسة السياسية لدور مصر.. فأنا شخصيا لا أميل إلى استخدام مثل هذه الكلمات... الريادة والزعامة فأدوارنا كأشقاء عرب أراها أدواراً تكاملية وليست تنافسية أو تصادمية.
وأعرب السيسي عن استعداده للذهاب إلى إثيوبيا ويدعو رئيسها إلى زيارة القاهرة اذا كان هذا في مصلحة مصر.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

السيّسي يُحذر من تفاقم الأزمة السوريّة و يدعو إلى ترميّم الحالة العربيّة الراهنة السيّسي يُحذر من تفاقم الأزمة السوريّة و يدعو إلى ترميّم الحالة العربيّة الراهنة



آيتن عامر تتَألق بفساتين سَهرة جَذّابة ورَاقية

القاهرة - صوت الإمارات
تُعد النجمة المصرية آيتن عامر من النجمات اللاتي يجذبن الأنظار، بإطلالاتها المحتشمة والراقية؛ إذ تحرص دائماً على اتباع أحدث صيحات الموضة، مع اختيار ما يناسب شخصيتها.وفي إطلالة ناعمة وراقية، اعتمدت آيتن عامر فستاناً أنيقاً من الجلد الأسود، لمصمم الأزياء أحمد فايز. صُمم الفستان بـتوب كب من الجلد بأكمام طويلة وأكمام منفوشة، فيما صُممت تنورته باللون الأسود بتصميم حورية البحر. وأكملت آيتن عامر إطلالتها الراقية بحقيبة كلاتش من الجلد الأسود، مع تسريحة شعر منسدل بغرة منقسمة. وبإطلالة أنثوية ناعمة، اعتمدت آيتن عامر فستاناً باللون الوردي الفاتح، لمصمم الأزياء يوسف الجسمي. صُمم الفستان من التول المُطرز، مع قماش الكريب باللون الوردي؛ حيث جاء بكب تول باللون البيج مٌطرزاً بالخرز والكريستال باللون الفضي، صُمم بأكمام طويلة مع فتحة صد...المزيد

GMT 18:48 2021 الأحد ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إطلالات جريئة مفعمة بالأنوثة من ميس حمدان
 صوت الإمارات - إطلالات جريئة مفعمة بالأنوثة من ميس حمدان

GMT 02:43 2021 الإثنين ,18 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار متنوعة لتصميمات مختلفة لأبواب المنزل الأماميّة
 صوت الإمارات - أفكار متنوعة لتصميمات مختلفة لأبواب المنزل الأماميّة

GMT 06:32 2022 الثلاثاء ,18 كانون الثاني / يناير

قرقاش يؤكد أن عبثية الحوثيين الهوجاء إلى زوال
 صوت الإمارات - قرقاش يؤكد أن عبثية الحوثيين الهوجاء إلى زوال

GMT 00:28 2021 الأحد ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إختيارات سيئة لإطلالات بعض النجمات في مهرجان الجونة
 صوت الإمارات - إختيارات سيئة لإطلالات بعض النجمات في مهرجان الجونة

GMT 00:27 2021 السبت ,16 تشرين الأول / أكتوبر

"بوينغ" تكشف عيبا جديدا في طائرتها "دريم لاينر 787"
 صوت الإمارات - "بوينغ" تكشف عيبا جديدا في طائرتها "دريم لاينر 787"

GMT 21:46 2021 الثلاثاء ,12 تشرين الأول / أكتوبر

اللون البني يطغي على الديكور الداخلي لهذا الموسم
 صوت الإمارات - اللون البني يطغي على الديكور الداخلي لهذا الموسم

GMT 20:28 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

يبدأ الشهر بيوم مناسب لك ويتناغم مع طموحاتك

GMT 17:03 2016 الخميس ,25 شباط / فبراير

عرض "بحيرة البجع" على المسرح الكبير في الأوبرا

GMT 22:42 2014 الأحد ,07 كانون الأول / ديسمبر

فندق "فورسيزون القاهرة" يطوّر مفروشات الغرف

GMT 11:27 2015 الخميس ,12 شباط / فبراير

"الأيام السابقة" فيلم فرنسي جزائري لكريم موسى

GMT 20:35 2012 الإثنين ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

هل ترتيبك في العائلة يؤثر على ذكائك ؟

GMT 08:50 2012 الثلاثاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

وفاء قمر لـ"مصر اليوم": "عبده موتة " بداية انطلاقتي السينمائية

GMT 17:49 2014 الإثنين ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

بدء عروض مسرحية "داعش والغبراء" في مسرح عمون

GMT 11:56 2012 الإثنين ,17 أيلول / سبتمبر

النمل يتمتع بحاسة شم استثنائية

GMT 06:26 2012 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

جيسيكا رايت تتباهى بجسدها في عرض الملابس الداخلية

GMT 08:15 2012 الأحد ,16 أيلول / سبتمبر

تعاون مصري أميركي في مجال الطاقة
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates