السيّسي يُحذر من تفاقم الأزمة السوريّة و يدعو إلى ترميّم الحالة العربيّة الراهنة
آخر تحديث 12:21:40 بتوقيت أبوظبي

أكد أن الولايّات المتحدة أدركت أن ما حدث في 30 يونيو تحركًا شعبيًا

السيّسي يُحذر من تفاقم الأزمة السوريّة و يدعو إلى ترميّم الحالة العربيّة الراهنة

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - السيّسي يُحذر من تفاقم الأزمة السوريّة و يدعو إلى ترميّم الحالة العربيّة الراهنة

المرشح للرئاسة المصري المشير عبد الفتاح السيسي
القاهرة – أكرم علي

حذرَّ المرشح للرئاسة المصري المشير عبد الفتاح السيسي من الآثار السلبية البالغة لاستمرار الأزمة السورية على الوطن العربي كله، بينما طالب بحل المشكلة سلميا، مطالبا ، بما يضمن حماية سيادة سورية وسلامة أراضيها مع إنهاء خطر المتطرفين والتكفيريين على المنطقة بأسرها، فيما رأى أنه حان الوقت لترميم "الحالة العربية" الراهنة من خلال التنسيق والتعاون والتوافق بين مختلف الدول العربية، مشيرًا إلى  أن واشنطن أدركت الآن أن ما شهدته مصر في 30 يونيو و 3 يوليو كان تحركًا شعبيًا واسع النطاق ضد محاولات لتغيير هوية الوطن، مؤكدًا أن  أول قراراته إذا فاز بالرئاسة ستكون أهمها تهيئة المناخ للعمل من أجل التغلب على المشكلات، وبما يسهم في تحريك مناخ الاستثمار في البلد بشكل جيد، ومصارحة الناس بالحقائق.
وشدد السيسى في حوار مع صحيفة "الأهرام" المصرية  الحكومية في عدد السبت، على أنه خطأ من يعتقدون أن تحسن العلاقات مع روسيا موجه إلى الولايات المتحدة، وأوضح أن علاقات مصر الدولية يجب أن تقوم على التوازن وأن يحكمها عامل المصلحة الوطنية وليس الانتهازية السياسية.
وأشار إلى أن واشنطن أدركت الآن أن ما شهدته مصر في 30 يونيو و 3 يوليو كان تحركا شعبيا واسع النطاق ضد محاولات لتغيير هوية الوطن.
ووصف السيسي تفويض المصريين في 26 تموز/يوليو الماضي، كان استدعاء للضمير الوطني للاصطفاف في مواجهة تحديات المستقبل كلها داخليا وخارجيا، وكان رسالة للداخل وللخارج، لأنه بعد ما حدث في الثالث من يوليو، "نسى الناس ما فعلوه، وأدت ممارسات هذه الجماعة وكثافة الآلة الإعلامية في اعتصامي رابعة والنهضة إلى ارتباك الناس واهتز اصطفافها، فكان لابد من إجراء آخر كهجوم مضاد، كرسالة للخارج بالأساس ".
كما أكد المرشح للرئاسة أن أول قراراته إذا فاز بالرئاسة ستكون أهمها تهيئة المناخ للعمل من أجل التغلب على المشكلات وبما يسهم في تحريك مناخ الاستثمار في البلد بشكل جيد، ومصارحة الناس بالحقائق، قائلا "لابد للضمير الوطني أن يكون جاهزا للتعامل مع التحديات حتى لا نعرقل بعضنا البعض, وهذا يحتاج أيضا إلى خطاب إعلامي متوازن".
وأوضح  أن التعامل سيكون في إطار الصراع القائم، ولكن يكون مقبولاً ما يفعلونه، لكن ما يتم الآن، أقل مما كان منذ 4 أشهر، ولابد أن يقل الأوضاع الأمنية تتحسن، ولابد من تفعيل القانون مهما يكن حجم المتجاوزين.
وعن تغيير الحكومة الحالية قال  السيسي "إنه ليس من مصلحة البلد ولا استقراره تغيير الحكومة كل عدة أشهر، و"علينا أن نعدل أداء الحكومة وهو يزيد يوماً بعد يوم بالحوار والتواصل، ومن الخطأ الإسراف في التغيير، فإلى متى ستتحمل البلد إجراء تغيير كل فترة، وإذا تطلبت مصلحة البلد في أي وقت إجراء تغيير، نقوم بذلك، والمهم الآن هو مصلحة البلد".
وفيما يخص رؤيته للسياسة الخارجية لمصر قال "إنها ستكون سياسة تصالحية لا تتصادم مع أحد ، ولا تتدخل في شئون الآخرين ، ولا تقبل من الآخرين بأقل من ذلك".
وبخصوص القضية الفلسطينية أوضح أن دور مصر في القضية الفلسطينية محوري مع استدعاء أي دور لأشقائنا العرب يحقق حلاً مناسباً لها، وأنا هنا أشدد على كلمات الاتفاق والتعاون وليس الانفراد والريادة، حيث سيكون هناك شكل جديد للممارسة السياسية لدور مصر.. فأنا شخصيا لا أميل إلى استخدام مثل هذه الكلمات... الريادة والزعامة فأدوارنا كأشقاء عرب أراها أدواراً تكاملية وليست تنافسية أو تصادمية.
وأعرب السيسي عن استعداده للذهاب إلى إثيوبيا ويدعو رئيسها إلى زيارة القاهرة اذا كان هذا في مصلحة مصر.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

السيّسي يُحذر من تفاقم الأزمة السوريّة و يدعو إلى ترميّم الحالة العربيّة الراهنة السيّسي يُحذر من تفاقم الأزمة السوريّة و يدعو إلى ترميّم الحالة العربيّة الراهنة



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

السيّسي يُحذر من تفاقم الأزمة السوريّة و يدعو إلى ترميّم الحالة العربيّة الراهنة السيّسي يُحذر من تفاقم الأزمة السوريّة و يدعو إلى ترميّم الحالة العربيّة الراهنة



ارتدت فستانًا كلاسيكيًّا مميّزًا ذا خط عنق عميق

كيم كارداشيان أنيقة خلال خضوعها لجلسة تصوير

واشنطن ـ رولا عيسى
استعرضت نجمة تلفزيون الواقع كيم كارداشيان، جسمها الرشيق مرتديةً أجرأ الملابس إذ خضعت لجلسة تصوير جديدة. وظهرت زوجة كاني ويست بإطلالتين مختلفتين وفقا للصور التي نشرتها صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، الأولى فستان كلاسيكي ذو خط عنق عميق كشف عن مفاتنها وأخرى ترتدي فيها أحد القمصان لديها خط عنق عميق للغاية الذي يرجع لآخر إصدار من مجلة "CR Fashion Book 13". عدم ارتداء كردشيان لحمالة صدر ولم تسلّط الأضواء بشكل كبير على النجمة ذات الـ37 عاما فهي لم تحصل في النهاية على وضع صورتها على غلاف المجلة بل ذهب هذا الشرف إلى عارضة الأزياء جيجي حديد ذات الـ23 عاما، وفي واحدة من الصور الأكثر إثارة للاهتمام من المجلة، كيم ترتدي فستانا ضخما يظهر الكثير من الانقسامات، الجزء العلوي هو قميص مشد حول الخصر الذي يكشف عن عدم ارتداء كردشيان لحمالة صدر، كما أن الأكمام كبيرة ومنتفخة ويتم إخفاء يديها

GMT 16:53 2018 الثلاثاء ,21 آب / أغسطس

"صوت الإمارات" يكشف تطور "سانت ماكسيم"
 صوت الإمارات - "صوت الإمارات" يكشف تطور "سانت ماكسيم"

GMT 12:15 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

بشرى تُعلن تفاصيل دورها في مسلسل "بالحب هنعدي"

GMT 06:17 2018 السبت ,13 كانون الثاني / يناير

أستراليا تهدّد مكانة قطر في مجال الغاز الطبيعي

GMT 14:09 2017 الخميس ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

الراحة النفسية في ارتداء الملابس أهم من المنظر الجذاب

GMT 21:42 2017 السبت ,09 أيلول / سبتمبر

قانون الضريبة صنع للفقراء

GMT 20:06 2017 السبت ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

عندما يزهر الخريف

GMT 20:35 2017 الثلاثاء ,31 تشرين الأول / أكتوبر

الراحة النفسية في ارتداء الملابس أهم من المنظر الجذاب

GMT 07:01 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

الشمول المالي وموقف مصر الاقتصادي

GMT 16:17 2017 الثلاثاء ,05 أيلول / سبتمبر

الاكتناز والثقة في الجهاز المصرفي

GMT 22:08 2017 الخميس ,03 آب / أغسطس

قانون للتواصل الاجتماعي

GMT 23:01 2017 الإثنين ,02 تشرين الأول / أكتوبر

التكنولوجيا الحديثة والمجتمع

GMT 21:56 2017 الأربعاء ,13 أيلول / سبتمبر

علمني

GMT 14:26 2017 الخميس ,07 أيلول / سبتمبر

هل تستفيد مصر من قمة "البريكس"؟

GMT 16:47 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

اعرفْ وطنك أكثر تحبه أكثر

GMT 15:42 2017 الأربعاء ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

الإرشاد النفسي والتربوي

GMT 14:47 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

الثروة الحقيقية تكمن في العقول
 
 Emirates Voice Facebook,emirates voice facebook,الإمارات صوت الفيسبوك  Emirates Voice Twitter,emirates voice twitter,الإمارات صوت تويتر Emirates Voice Rss,emirates voice rss,الإمارات الخلاصات صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت  Emirates Voice Youtube,emirates voice youtube,الإمارات يوتيوب صوت
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates