القوات الحكومية تقصف بلدة غرناطة في ريف حمص بالاسطوانات المتفجرة
آخر تحديث 01:51:10 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

"داعش" يجلِد أحد قضاته في ساحة الجرادق لاتهامه بـ"التلاعب"

القوات الحكومية تقصف بلدة غرناطة في ريف حمص بالاسطوانات المتفجرة

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - القوات الحكومية تقصف بلدة غرناطة في ريف حمص بالاسطوانات المتفجرة

القوات الحكومية تفتح نيران رشاشاتها الثقيلة
دمشق ـ نور خوّام

سُمع دوي انفجار عنيف في حي جوبر، صباح الجمعة، ناجم عن تفجير نفق في المنطقة، ولم ترد معلومات عن خسائر بشرية حتى اللحظة.

في حين دارت اشتباكات بين القوات السورية الحكومية مدعمة بقوات الدفاع الوطني وحزب الله اللبناني من طرف، ومقاتلي الكتائب وجبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام) من طرف آخر، في حي جوبر، وسط أنباء عن خسائر بشرية في صفوف الطرفين.

كما قصفت القوات الحكومية بقذائف الهاون، بعد منتصف ليلة الجمعة، مناطق في مخيم اليرموك، ولم ترد معلومات عن خسائر بشرية، بينما قتل 5 عناصر من القوات الحكومية والجبهة الشعبية- القيادة العامة الفلسطينية الموالية لها إثر اشتباكات مع تنظيم "داعش" في أطراف المخيم.

وقصف الطيران المروحي بالبراميل المتفجرة، بعد منتصف ليلة الجمعة، مناطق في مدينة معرة النعمان، مما أدى إلى مقتل مواطن وسقوط جرحى من بينهم مواطنات وأطفال، بينما تعرضت مناطق في أطراف بلدة التمانعة في ريف إدلب الجنوبي لقصف من قِبل القوات الحكومية دون أنباء عن إصابات.

في حين استهدفت الكتائب تمركزات القوات الحكومية على أطراف قرية القرقور في ريف جسر الشغور، وأنباء عن قتلى وجرحى في صفوف القوات الحكومية والمسلحين الموالين لها.

كما تدور اشتباكات عنيفة  في محيط حاجز العلاوين وتلال محيطة في قرية فريكة في ريف جسر الشغور بين مقاتلي الفصائل من جهة، ولواء الفاطميين الأفغاني ومقاتلين عراقيين من الطائفة الشيعية وضباط إيرانيين وحزب الله اللبناني والقوات الحكومية وقوات الدفاع الوطني من جهة أخرى، وسط تنفيذ الطيران الحربي غارات عدة على المنطقة.

وأصيب رجلان اثنان وأنباء عن آخرين إثر اشتباكات بين القوات الحكومية والمسلحين الموالين لها، ومقاتلين تمكنوا من الوصول إلى الطريق الدولي بالقرب من النبك، حيث دارت الاشتباكات قبيل ليلة الجمعة.

 ودارت اشتباكات بين وحدات حماية الشعب الكردي مدعمة بقوات حرس الخابور والمجلس العسكري السرياني من طرف وعناصر تنظيم "داعش" من طرف آخر، في ريف بلدة تل تمر الغربي والجنوبي الغربي.

بينما استمرت الاشتباكات بين الوحدات الكردية وتنظيم "داعش" في الريف الشمالي الغربي لبلدة تل تمر باتجاه منطقة عالية، ترافق مع تنفيذ طائرات تابعة للتحالف العربي- الدولي ضربات عدة على تمركزات مقاتلي التنظيم في المنطقة، حيث قتل مقاتلان من الوحدات خلال الاشتباكات قرب منطقة عالية.

وسمع دوي انفجار في منطقة الأوراس في مدينة حمص، لم تعرف طبيعته حتى الآن، ما أدى إلى إصابة نحو 15 مواطنًا وعنصرًا من القوات الحكومية.

في حين قصفت القوات الحكومية، بعد منتصف ليلة الجمعة، بعدة اسطوانات متفجرة مناطق في بلدة غرناطة في ريف حمص الشمالي ما أدى إلى أضرار مادية، ترافق مع اشتباكات عنيفة بين القوات الحكومية والمسلحين الموالين لها من طرف، ومقاتلي الكتائب المقاتلة وجبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام) من طرف آخر، في محيط قرية أم شرشوح في الريف الشمالي لحمص، مما أدى إلى مقتل  مقاتل من الكتائب وأنباء عن خسائر بشرية في صفوف الطرفين.

بينما أعدم تنظيم "داعش" رجلين وفصل رأسيهما عن جسديها في ريف حمص الشرقي، وسط تجمهر عدد من المواطنين، لاتهامهما بـ"التجسس للنظام النصيري" و"سب الذات الإلهية".

وفتحت القوات الحكومية، فجر الجمعة، نيران رشاشاتها الثقيلة على مناطق في حي بستان القصر، ولم ترد معلومات عن خسائر بشرية، كما قصف الطيران المروحي بالبراميل المتفجرة مناطق في حيي الزبدية والكلاسة وأماكن أخرى في أحياء حلب، دون معلومات عن خسائر بشرية حتى الآن.

ودارت اشتباكات بين القوات الحكومية والمسلحين الموالين لها من جهة، والفصائل المقاتلة من جهة أخرى، بينما قصفت القوات الحكومية مناطق في جبل الأكراد في ريف اللاذقية الشمالي، ترافق مع قصف من الطيران المروحي بالبراميل المتفجرة على المناطق ذاتها، دون معلومات عن خسائر بشرية إلى اللحظة.

ودارت اشتباكات، بعد منتصف ليلة الجمعة، بين عناصر تنظيم "داعش" من جهة، والقوات الحكومية والمسلحين الموالين لها من جهة أخرى، في منطقة حويجة صكر عند أطراف مدينة دير الزور، وسط سمع دوي انفجارات في منطقة الاشتباكات، بالتزامن مع قصف متبادل بين الطرفين.

كذلك نفذ تنظيم "داعش" حد الجلد على أحد قضاته في ساحة الجرادق في مدينة الميادين، مع نفيه لـ"مدة عام" خارج مناطق الدولة الإسلامية؛ لاتهامه بـ"التلاعب بقضايا المسلمين"، وكان القاضي معتقلاً منذ 3 أشهر لدى التنظيم قبل محاكمته.

يذكر أن شريطًا مصورًا يظهر 4 عناصر، اثنان منهم يتحدثان اللغة التركية والاثنان الآخران يتحدثان لغات آسيوية، تم اعتقالهم من قِبل عناصر تنظيم "الدولة داعش"؛ لاتهامهم بأنهم "غلاة في الدين وحاولوا الهرب نحو الأراضي التركية".

وأظهر الشريط اعترافات العناصر الأربعة والذين قالوا إنهم "من مقاتلي التنظيم وأنهم كانوا يعتقدون أن هذا الشعب مشرك، ويريدون قتلهم والاسترزاق من أموالهم، وأنهم يكفرون تنظيم "داعش"؛ لأنه لا يكفِّر الشعب ويصفونهم بالأخوة، وأن أمير المؤمنين مشرك لأنه يأخذ الزكاة من الشعب المشرك، وأنهم كانوا يكفرون الشعب وبعض الأشخاص في التنظيم، ويريدون قتال الدولة والشعب؛  لأنهم يحسبونهم مشركين، وأن أبوبكر البغدادي وأبومحمد العدناني مشركان؛ لأنهما في رسائلهما يسميان الشعب السوري والعراقي أخوة، ويجمعان الزكاة من هؤلاء المشركين، وأن أميرهم يدعى إلفير وكانوا يريدون اغتيال أمراء ومشايخ وأمنيين، وأن إلفير قتل زوجته وسيدة أخرى، واعتقلهم التنظيم أثناء محاولتهم الفرار نحو الأراضي التركية.

 ووردت تفيد بأن تنظيم "داعش" أعدم هؤلاء العناصر الأربعة، في ريف الرقة، لاتهامهم بـ"الغلو في الدين وتكفير المسلمين".

 قصف الطيران المروحي بالبراميل المتفجرة، بعد منتصف ليلة الجمعة، مناطق في قرية قليب الثور في ريف حماة الشرقي، ترافق مع  اشتباكات عنيفة بين القوات الحكومية والمسلحين الموالين لها من طرف، وعناصر تنظيم "داعش" من طرف آخر قرب القرية، وأنباء عن خسائر بشرية في صفوف الطرفين، كذلك جدد الطيران المروحي قصفه بالبراميل المتفجرة أماكن في قرية الحواش في سهل الغاب في ريف حماة الشمالي الغربي، دون معلومات عن إصابات.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

القوات الحكومية تقصف بلدة غرناطة في ريف حمص بالاسطوانات المتفجرة القوات الحكومية تقصف بلدة غرناطة في ريف حمص بالاسطوانات المتفجرة



يُعرف عنها حبها إلى دعم علامات ملابس "أزياء الشارع"

دوقة كامبريدج تخطف الأضواء بفستان والدتها وتُحافظ على شعرها مُنسدلًا

لندن - صوت الإمارات
يبدو أن كيت ميدلتون، دوقة كامبريدج وزوجة الأمير ويليام، لا تتبع سياسة إعادة تدوير ملابسها هي فقط، بل أزياء والدتها أيضاً، فقد أطلت في فيديو جديد لها نُشر على صفحة Kensington Royal على موقع تداول الصور والفيديوهات "انستغرام"، بفستان أزرق بأكمام طويلة ومتوسط الطول من علامة Reiss البريطانية للأزياء ومتاجر البيع بالتجزئة، وزينت إطلالتها الناعمة بعقد على شكل قرص ذهبي، وحافظت على شعرها منسدلاً ومموجاً قليلاً بنعومة شديدة، وفقاً لصحيفة "ديلي ميل" البريطانية.ويبدو أن فستان "trina" الأنيق الذي يبلغ تكلفته 139 جنيهاً إسترلينياً بتصميمه الكلاسيكي على طراز السترة المزدوجة الصدر، صمد أمام اختبار الزمن، إذ ارتدته ميدلتون لأول مرة في عام 2012 عندما ألقت أول خطاب ملكي عام لها في دار رعاية الأطفال Treehouse في مقاطعة سوفولك البريطانية، ونسقته...المزيد

GMT 06:43 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

5 حيل لديكورات غرف نوم أكثر جمالًا وحميميةً اكتشفيها بنفسك
 صوت الإمارات - 5 حيل لديكورات غرف نوم أكثر جمالًا وحميميةً اكتشفيها بنفسك

GMT 23:42 2020 السبت ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

اللون الأبيض خياركِ المفضّل لإطلالة أنيقة لخريف 2020
 صوت الإمارات - اللون الأبيض خياركِ المفضّل لإطلالة أنيقة لخريف 2020

GMT 20:45 2020 السبت ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

أسرار عن جزيرة بوطينة السياحية الساحرة في الإمارات
 صوت الإمارات - أسرار عن جزيرة بوطينة السياحية الساحرة في الإمارات

GMT 16:39 2020 السبت ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

10 أفكار ديكور تُساعد في تصميم غرف نوم المراهقين
 صوت الإمارات - 10 أفكار ديكور تُساعد في تصميم غرف نوم المراهقين

GMT 11:57 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

حظك اليوم برج السرطان الأثنين 30 تشرين الثاني / نوفمبر2020

GMT 00:33 2020 الجمعة ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

نادي بارنسلي الإنجليزي يستهدف ضم ماريو بالوتيلي

GMT 23:33 2020 الخميس ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

إيقاف ميسي في مطار برشلونة بعد 15 ساعة من الطيران

GMT 22:29 2020 السبت ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

برشلونة يكافئ ميسي بـ 33 مليون يورو مقابل ولاءه للنادي

GMT 22:34 2020 السبت ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

مانشستر يونايتد ينعي لاعبه الأسبق ألبرت كويكسال

GMT 02:18 2018 الخميس ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

أفضل 5 أشكال شبابيك حديد خارجية للمنازل
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates