الكتائب المقاتلة تستهدف بالقذائف الفوج 175 بالقرب من أزرع في ريف درعا
آخر تحديث 18:28:08 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

مقتل قائد عسكري في "الحزب الإسلامي التركستاني" جنوب جسر الشغور

الكتائب المقاتلة تستهدف بالقذائف الفوج 175 بالقرب من أزرع في ريف درعا

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - الكتائب المقاتلة تستهدف بالقذائف الفوج 175 بالقرب من أزرع في ريف درعا

المرصد السوري لحقوق الإنسان
دمشق – نور خوّام

أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان، مقتل ثلاثة من الفصائل المقاتلة بينهم قائد ميداني، في اشتباكات مستمرة مع القوات الحكومية والمسلحين الموالين لها، في محيط بلدة الفقيع وقرية الكتيبة في ريف درعا الشمالي، وسط قصف متبادل بين الطرفين ومعلومات عن خسائر بشرية في صفوف القوات الحكومية.

وكان الطيران المروحي قصف بالبراميل المتفجرة مناطق في السهول الواصلة بين بلدتي النعيمة وصيدا، دون معلومات عن إصابات، في حين استهدفت الكتائب الإسلامية بعدة قذائف الفوج 175 بالقرب من بلدة أزرع، وأنباء عن سقوط قتلى وجرحى في صفوف القوات الحكومية.
 
وفي محافظة إدلب، نفذ الطيران عدة غارات على مناطق في قرية نحليا في ريف إدلب، حيث تشهد مناطق في الريف قصفًا جويًا ومن قبل القوات الحكومية منذ عدة أشهر سقط خلاله العديد من الشهداء والجرحى، ولقي قائد عسكري في الحزب الإسلامي التركستاني حتفه جرّاء إصابته في اشتباكات مع القوات الحكومية والمسلحين الموالين لها في محيط المشفى الوطني عند الأطراف الجنوبية الغربية لمدينة جسر الشغور في الـ 22 من الشهر الجاري أثناء ملاحقة القوات الحكومية والمسلحين الموالين لها المحاصرين داخل المشفى والتي تمكنت من الفرار باتجاه القوات الحكومية والمسلحين الموالين لها، وكانت تحاول التقدم من عدة محاور نحو المشفى لفك الحصار المستمر عنه منذ الـ 25 من شهر نيسان/ أبريل الفائت من العام الجاري.
 
وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان، نشر يوم الأحد، توثيقه لمقتل ما لا يقل عن 261 من ضباط وعناصر القوات الحكومية وقوات الدفاع الوطني الموالية لها، ممن قتلوا خلال الفترة الممتدة من الـ 22 من شهر نيسان/أبريل الفائت تاريخ بدء الهجوم على مدينة جسر الشغور وريفها، وحتى منتصف ليل الـ 23 من شهر أيار/مايو الجاري، ومن بين مجموع العام للذين وثقهم المرصد، 90 ضابطًا على الأقل، من ضمنهم قائد القوات الخاصة في سورية اللواء محي الدين منصور، و11 ضابطًا برتبة عميد، و11 عقيدًا، و3 ضباط برتبة مقدم، و10 ضباط برتبة رائد، و25 ضابطًا برتبة نقيب، و29 ضباط برتبة ملازم أول، قتلوا جميعًا خلال سيطرة جبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام)، حركة أحرار الشام الإسلامية، جبهة أنصار الدين، جيش الإسلام، أجناد الشام، ألوية الفرقان، أنصار الشام، الحزب الإسلامي التركستاني وجنود الشام، على مدينة جسر الشغور في الـ 25 من شهر نيسان/أبريل الفائت، وخلال الاشتباكات في محيط المشفى الوطني عند الأطراف الجنوبية الغربية لمدينة جسر الشغور وفي محيط قرية الكفير وفي المعارك التي دارت منذ الـ 22 من شهر نيسان/أبريل الفائت، وصولًا إلى تمكن عناصر القوات الحكومية والمسلحين الموالين لها المحاصرين داخل المشفى الوطني عند أطراف مدينة جسر الشغور من الفرار إلى القوات الحكومية التي كانت تحاول التقدم في المنطقة من عدة محاور، إضافة إلى وجود أكثر من 300 بين مفقود وأسير من القوات الحكومية والمسلحين الموالين لها وأسرهم، خلال هذه الفترة الممتدة من 22 نيسان/أبريل وحتى منتصف ليل 23 أيار/مايو الجاري.
 
وفي محافظة ريف دمشق، سقطت قذيفة على منطقة في ضاحية الأسد بالقرب من حرستا، دون معلومات عن إصابات، بينما نفذ الطيران الحربي عدة غارات على مناطق في أطراف بلدة دير العصافير في الغوطة الشرقية، ما أدى إلى إصابة عدد من المواطنين بجراح، بالإضافة لأضرار مادية في ممتلكات مواطنين، في حين استهدفت الفصائل الإسلامية بصاروخ آلية لتنظيم "داعش" في القلمون الشرقي، ومعلومات عن خسائر بشرية في صفوف التنظيم.

وفي محافظة دمشق، دارت اشتباكات بين القوات الحكومية والمسلحين الموالين لها من طرف، والكتائب المقاتلة والكتائب الإسلامية من طرف آخر، في محيط حي القابون، ولم ترد معلومات عن خسائر بشرية حتى اللحظة.

 وفي محافظة حمص، قصف الطيران المروحي بالبراميل المتفجرة مناطق في مدينة الرستن في ريف حمص الشمالي، ما أدى إلى استشهاد طفل على الأقل وسقوط عدد من الجرحى في مدينة الرستن، بينما تعرضت مناطق في مدينة تلبيسة في ريف حمص الشمالي لقصف بالبراميل المتفجرة، ما أدى إلى استشهاد رجل وسقوط عدد من الجرحى، في حين دارت اشتباكات بين القوات الحكومية والمسلحين الموالين لها من جهة، ومقاتلي الفصائل الإسلامية والمقاتلة وجبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام) من جهة أخرى في محيط قريتي أم شرشوح والهلالية في ريف حمص الشمالي، ومعلومات عن خسائر بشرية في صفوف الطرفين، كذلك فتحت القوات الحكومية نيران رشاشاتها الثقيلة على مناطق في أطراف الجزيرة السابعة في حي الوعر في مدينة حمص، دون معلومات عن إصابات.

وفي محافظة الرقة، نفذت طائرات التحالف العربي الدولي 10  ضربات على تمركزات ومناطق تواجد عناصر تنظيم "داعش" في أطراف مدينة الرقة ومناطق بالقرب منها، ومعلومات مؤكدة عن مقتل وجرح عدة عناصر من التنظيم.

 وفي محافظة دير الزور، ارتفع عدد الشهداء إلى 5 بينهم 3 أطفال وسيدة قضوا جراء سقوط عدة قذائف أطلقها تنظيم "داعش" على مناطق في حي الجورة الخاضع لسيطرة القوات الحكومية في مدينة دير الزور يوم الأثنين، كما قصفت قوات النظام مناطق في حي الصناعة في المدينة، ما أدى إلى اندلاع النيران في ممتلكات مواطنين، دون معلومات عن إصابات.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الكتائب المقاتلة تستهدف بالقذائف الفوج 175 بالقرب من أزرع في ريف درعا الكتائب المقاتلة تستهدف بالقذائف الفوج 175 بالقرب من أزرع في ريف درعا



عبارة عن فستانٍ جلدي قصير محدد للجسم

ريهانا بإطلالةٍ مثيرةٍ للجدل وتُخفي بطنها بذراعها

واشنطن - صوت الامارات
على الرغم من نفيها خبر حملها، إلا أنَّ النجمة الأميركية ريهانا تصر على إثارةِ الشكوك حول حملها من حبيبها السعودي الملياردير حسن جميل، إذ شوهدت بإطلالةٍ مثيرةٍ للجدل، وهي عبارة عن فستانٍ جلدي قصير محدد للجسم، بينما كانت تُخفي بطنها بذراعها. وبدأت شائعات حملها حين صرّحت بأنّها "ستُنجب ابنة سمراء البشرة"، وذلك في تعليقها حول كونها امرأةً سمراء وعن ما يمثله لها ذلك، حيث قالت: "أنا امرأةٌ سمراء ولدتني أمٌ سمراء وسأنجبُ ابنةً سمراء"، لتنطلق بعدها شائعة حملها عبر منصات التواصل الاجتماعي بسرعةٍ مذهلةٍ. وما أكد تلك الشائعة تداول صورةٍ لها وهي ترتدي فستانًا أسود قصيرًا ضيّقًا يحتضن بطنها البارزة، من طراز "جيفنشي"، جعلت رواد مواقع التواصل يصدقون أنّها بالفعل حامل من صديقها حسن، وأنّها أجّلت إطلاق ألبومها بسبب انشغاله...المزيد

GMT 13:32 2019 الإثنين ,16 أيلول / سبتمبر

مجموعة من أجل "ثيمات" حفلات الزفاف لشتاء 2020
 صوت الإمارات - مجموعة من أجل "ثيمات" حفلات الزفاف لشتاء 2020

GMT 01:58 2019 الخميس ,15 آب / أغسطس

مرسيليا يفسخ عقد عادل رامي بسبب الكذب

GMT 20:50 2019 الإثنين ,05 آب / أغسطس

ميسي يكرر وعود الماضي "على الملأ"

GMT 22:56 2019 الثلاثاء ,10 أيلول / سبتمبر

هاني شاكر ينظر شكوى تتهم حكيم بالسب والقذف

GMT 00:59 2019 الأربعاء ,11 أيلول / سبتمبر

بدء العمل على نسخة جديدة من فيلم "Face/Off"

GMT 01:01 2019 الأربعاء ,11 أيلول / سبتمبر

ما مل قلبك" لإيمان الشميطي يحصد 26.3 مليون مشاهدة"

GMT 00:29 2019 الأربعاء ,11 أيلول / سبتمبر

رد فعل نانسي عجرم على غناء طفلة من الهند لها
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates