المحامية أمل كلوني لم تنذر بالاعتقال في مصر والغارديان تعتذر
آخر تحديث 16:56:02 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

الغارديان تقر بوقوع أخطاء أدت إلى عنوان مضلل

المحامية أمل كلوني لم تنذر بالاعتقال في مصر والغارديان تعتذر

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - المحامية أمل كلوني لم تنذر بالاعتقال في مصر والغارديان تعتذر

قضايا الاستئناف في جرائم القتل
لندن ـ سليم كرم

نشرت صحيفة الغارديان مقالا اعتذرت فيه عما وصفته بأخطاء تحريرية أدت الى نشر عنوان مقال عن المحامية البريطانية اللبنانية الأصل أمل علم الدين كلوني بمعلومات خاطئة. وأشارت الصحيفة الى المقال الذي نشر في الثاني من كانون الزول/ يناير الجاري حول قضية الاستئناف الذي تقدم بها صحافيو الجزيرة الثلاث المحكومين بالسجن في مصر. وذكر في عنوانه أن المحامية التي تتولى الاستئناف عن الصحافي محمد فهمي قد حذرت باحتمال تعرضها للاعتقال من قبل السلطات المصرية.

وأوضحت الغارديان أنه خلال المقابلة التي أجريت مع أمل كلوني في ضوء قضية الاستئناف، تحدثت المحامية عن تقرير أعدته لصالح رابطة المحامين الدوليين. وكما نقلت الصحيفة فإن أمل كلوني قالت إنه عندما أرادت نشر التقرير من مصر سئلت إن كان فيه انتقاد للجيش أو القضاء أو الحكومة فردت بالإيجاب فقيل لها أنها تعرض نفسها للاعتقال بسبب ذلك.

ونشرت الصحيفة مقالها الأول الذي أشار في جملته الأولى الى أن المسؤولين المصريين قد حذروا المحامية من خطر الاعتقال بعد إشارتها لعيوب جدية في النظام القضائي أدى الى الحكم الذي صدر بحق الصحافيين الثلاثة المسجونين حاليا في القاهرة.

وتوضح الغارديان أنه وبسبب خطأ تحرير حصل في مكتبها بلندن، فإن عاملين أساسيين للقصة اختلطا ما أدى إلى خطأ في العنوان والجملة الأولى من المقال. فالتحذير من الاعتقال كان قد حصل في شباط/ فبراير من العام الماضي وهي مدة طويلة سبقت توليها الاستئناف في القضية. وهذا خطأ مهم جدا.

وبينت الصحيفة البريطانية أنه وبعد نشر المقال بخمس وثلاثين دقيقة اتصل مراسل الصحيفة في القهرة باتريك كينغزلي، الذي يتولى المراسلة عم القضية هذه منذ بدء المحاكمة لينبهنا إلى الأخطاء وبالتالي صححناها. وقد تلقى عاصفة من الاحتجاج على العنوان والمقال من السيدة كلوني.

وبالرغم من أننا عدلنا القصة إلا أنه ملاحظة بشأن التصحيح لم تنشر بسبب فرق التوقيت بين النشر والتصحيح، مع الإشارة  إلى أن سياستنا تعتمد على أن الأخطاء التي لم يمر عليها ساعة ليس بالضرورة أن يشار إليها. لكن الصحيفة تقول إنه في هذه الحالة كان من الخطأ أيضا عدم الإشارة الى تصحيح الخبر.

كان يجب أن ننتبه في الصحيفة الى أن المحامية كلوني هي شخصية معروفة.

وفي الثالث من الجاري، تضيف الصحيف أنها اعتمدت النسخة المصححة في المطبوعة التي صدرت.

وفي الرابع من الجاري قامت الصحيفة بتحديث المقال مع إضافة فقرتين بشأن نفي الداخلية المصرية لادعاءات كلوني بأنها قد تواجه الاعتقال.
وتمضي الصحيفة بالقول إن التغيرات كلها قد نفذت مساء الخامس من الجاري لتتضمن تصريحات الشرطة المصرية.

ويضيف كاتب المقال أنه وبعد إبلاغه بكل هذه الأمور، جرى نشر ملاحظة بشأن التصحيح. لكن الصحيفة - كما يقول مقالها - لم تن على دراية بأن المحامية أمل قد شاركت بتأليف مقالة لصحيفة هافينغتون بوست مع زميلها المحامي مارك وسوف الذي يمثل محمد فهمي أيضا. وفي المقال هي تحدثت عن القضايا التي تواجه المحكومين الثلاثة لكنها أيضا تعبر عن قلقها بالقصة التي نشرتها الغرديان. "وكان ذلك أمر لم نعرفه من قبل” تتابع الغارديان. وقد ذكرت في زوجة النجم جورج كلوني أنها تحدث عن “خبراء في الشاأن المصري” وليس عن “مسؤولين مصريين” كما نشر في مقال الغارديان.

وقد أشارت هافينغتون بوست في مقالتها الى القصة التي نشرتها الغارديان وأوضحت أن التحذير كان قديما. وعندما سألت الغارديان أمل كلوني في الخامس من الشهر الحالي عن تفاصيل أكثر، قالت إن اللغة التي استخدمتها قد تم مراجعتها من قبل زملائها في رابطة المحامين الدوليين التابعة لمعهد حقوق الإنسان الذي أكد أن التعبير كان “خبراء في الشؤون المصرية”.

وتقدمت الغرديان بالاعتذار من المحامية أمل كلوني على الأخطاء التي وقعت ومن بينها عنوانا يؤدي الى التضليل بشكل كبير

               
emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المحامية أمل كلوني لم تنذر بالاعتقال في مصر والغارديان تعتذر المحامية أمل كلوني لم تنذر بالاعتقال في مصر والغارديان تعتذر



دنيا بطمة بإطلالات جذابة وأكثر جرأة

القاهرة - صوت الإمارات
دنيا بطمة أطلت مؤخرا بلوك مختلف وأكثر جرأة، وذلك بعد أن صدمت الفنانة المغربية جمهورها في الفترة الماضية بقرار انفصالها عن زوجها المنتج البحريني محمد الترك والد الفنانة حلا الترك، وجاءت اختيارات دنيا بطمة لأزيائها في ظل هذه الظروف العائلية توحي بالثقة والقوة وكذلك التحدي، كما أن إطلالتها الأخيرة جاءت شبيهة إلى حد كبير بالستايل الذي سبق أن اعتمدته هيفاء وهبي على المسرح، فهل تعمدت نجمة Arab Idol تقليد الديفا في آخر ظهور لها؟ إطلالة دنيا بطمة حديث الجمهور بسبب تشابهها بستايل هيفاء وهبي دنيا بطمة أبهرت جمهورها في أحدث ظهور لها على "انستجرام" بسبب الفيديو الذي استعرضت من خلاله إطلالتها في الحفل الأخير الذي قامت باحيائه، وجاء اللوك بعيدا عن الستايل المغربي المحتشم الذي تعودت على اعتماده خلال حفلاتها السابقة والذي تنوع بين الق...المزيد

GMT 04:01 2022 الأحد ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

سيرين عبد النور تشع جمالاً بالفستان الأحمر
 صوت الإمارات - سيرين عبد النور تشع جمالاً بالفستان الأحمر

GMT 11:42 2022 الأحد ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

"ناشيونال جيوغرافيك" تكشف عن أفضل الوجهات السياحية في 2023
 صوت الإمارات - "ناشيونال جيوغرافيك" تكشف عن أفضل الوجهات السياحية في 2023

GMT 04:08 2022 الثلاثاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

طرق الحفاظ على الأرضيات الخشبية للمنزل
 صوت الإمارات - طرق الحفاظ على الأرضيات الخشبية للمنزل

GMT 06:24 2022 الثلاثاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

تدهور صحة الإعلامي المصري مفيد فوزي
 صوت الإمارات - تدهور صحة الإعلامي المصري مفيد فوزي

GMT 01:43 2022 الثلاثاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

نجمات عربيات حافظن على جمالهن الطبيعي
 صوت الإمارات - نجمات عربيات حافظن على جمالهن الطبيعي

GMT 05:00 2022 الأحد ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

نصائح لتصميم المطبخ المعاصر
 صوت الإمارات - نصائح لتصميم المطبخ المعاصر

GMT 10:50 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الفنانة طيف تتوعد الممثلين بطريقة طريفة في "أمينة حاف"

GMT 17:33 2019 الثلاثاء ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

عجوز في الثمانين تصرع متطفلا بفضل "كمال الأجسام"

GMT 12:35 2012 الثلاثاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

إنطلاق فعاليات بغداد عاصمة للثقافة العربية لعام 2013

GMT 01:16 2021 الجمعة ,29 كانون الثاني / يناير

"Galaxy S21 Ultra" مزود بشاشة "OLED" موفرة للطاقة

GMT 17:57 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

قاوم شهيتك وضعفك أمام المأكولات الدسمة

GMT 18:07 2019 الخميس ,07 شباط / فبراير

هل تنقذ وثيقة الأخوة العالم من حرب ثالثة؟

GMT 05:32 2015 السبت ,17 كانون الثاني / يناير

وزراء خارجية روسيا والهند والصين يجتمعون بكين

GMT 06:49 2018 السبت ,09 حزيران / يونيو

آخر ليلة عرض لمسرحية كوميديا البؤساء الأحد

GMT 15:24 2013 الثلاثاء ,05 آذار/ مارس

الجراد يصل المناطق الحدودية في رفح
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates