المعارضة السورية تجدّد مطالبتها بهيئة حكم انتقالية كاملة الصلاحيات كمدخل للمفاوضات
آخر تحديث 11:56:39 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

انسحاب القوات الروسية يدخل مباحثات جنيف منعطفًا حاسمًا

المعارضة السورية تجدّد مطالبتها بهيئة حكم انتقالية كاملة الصلاحيات كمدخل للمفاوضات

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - المعارضة السورية تجدّد مطالبتها بهيئة حكم انتقالية كاملة الصلاحيات كمدخل للمفاوضات

القوات الروسية في سورية
دمشق - نور خوام

أكدت المعارضة السورية أن مفاوضات جنيف يجب أن تبدأ بالبحث  فورًا في تشكيل هيئة انتقالية للحكم في سورية تكون كاملة الصلاحيات وتشكّل مدخلا" الى عملية الانتقال السياسي, وسلّم وفد من المعارضة الثلاثاء وثيقة بهذا المعنى الى مبعوث الأمم المتحدة ستيفان دي ميستورا ترسم الخطوط العامة للمفاوضات والاهداف المتوخاة منها, أعلن بعدها نائب رئيس الوفد جورج صبرا في مؤتمر صحفي أن الوثيقة طرحت تصوّر المعارضة  لعملية الانتقال السياسي وفق القرار األأممي 2254.

ولفت صبرا  إلى أنهم “اتفقوا على الاستمرار في بحث هذه القضية، بمزيد من الوثائق والتفاصيل لتغطية الاستحقاقات، والتأمين الفعلي للاستمرار بعملية
الانتقال السياسي”. من ناحية أخرى، بيّن أن “هذه الجولة من المفاوضات، واحدة من المحطات لإنهاء الاستبداد والكارثة الوطنية، وفتح تاريخ جديد في
البلاد، وكان لهم شرح مفصل عن الهدنة وتفاصيلها، خلال الأسبوعين الماضيين، والخروقات التي جرت فيها”.

وأوضحت العارضة أن “الشعب السوري احترم الهدنة، ولكن النظام وحلفاءه لم يلتزموا بها”، لافتاً إلى أن “هناك العديد من المناطق حتى الآن، لم توصل
الأمم المتحدة المساعدات اليها، بسبب النظام، وخاصة داريا المحاصرة منذ 4 سنوات، والتي لم تدخلها وجبة غذاء واحدة خلال هذه الفترة”. وتابع “لا
يجوز استثناء أي منطقة، خاصة وأنها منطقة من بين 18 منطقة في قائمة الأمم المتحدة، وطرحوا قضية المعتقلين، وخاصة النساء والأطفال، والقرار 2254،
يتحدث عن ضرورة إطلاق سراحهم فوراً”.

 وشدّدت على “المطالبة بتنفيذ جوهر عملية الانتقال السياسي، التي صنعت عبر قرارات مجلس الأمن، ولا تتعلق برأي أحد، والمطلوب قرارات يجب
تنفيذها، والمعارضة نصرّ على تنفيذ البيان، لتشكيل هيئة حكم انتقالي، يفترض التوافق عليها، والدخول بإجراءات تشكيلها”.

وأكدت المتحدثة باسم الوفد بسمة قضماني، إن “مقترحات وأفكار النظام التي سمعوها من وسائل الإعلام، وتتألف من 8 نقاط، لا يعلمون ما هي، ولكن الدور
للمبعوث الأممي، ليستمع لما لدى المعارضة والنظام، والتعرف بشكل مفصّل على مضامين هذه الوثيقة، لأنه أمر مهم بالنسبة لهم”. وبينت أن “وفد
المعارضة بدأ بتقديم التفاصيل، ووثائق مفصلة بكل القضايا، وخاصة قضية هيئة الحكم الانتقالي، وآلية عملها”.

ودخلت المفاوضات الجارية في جنيف بين الأطراف السورية منعطفًا حاسمًا؛ إذ ألقى قرار روسيا سحب الجزء الأكبر من قواتها من سوريا بظلاله على مسار
المفاوضات، وباتت هناك معطيات جديدة، وانتعشت أجواء انعقاد هذه المحادثات؛ فالمعارضة السورية من جانبها تتحدث عن أجواء إيجابية وجدية
تسود محادثات جنيف؛ فلأول مرة يتم الحديث عن وضع جدول أعمال للمحادثات،أساسه بحث آلية تنفيذ فترة الحكم الانتقالي في سوريا، إلا أن
هناك مزيدًا من التكهنات ثارت بشأن تأثير هذا القرار على مجريات المفاوضات؛ فالمعارضة السورية بشكل حذر رحبت بهذا القرار، لكنها تريد
التحقق من تنفيذه واقعًا على الأرض.

واعتبر دي ميستورا،  انسحاب القوات الروسية من سورية تطورًا مهمًّا في مفاوضات السلام، معربًا عن الأمل بأن يكون له "تأثير إيجابي" على مفاوضات
السلام في جنيف. ومن وجهة نظر مراقبين، قد يكون القرار الروسي  بمنزلة دفع الحكومة السورية إلى إبداء مرونة في مواقفها خلال محادثات جنيف، في
ظل أنباء تؤكد انزعاج موسكو من مواقف متعنتة، صدرت مؤخرًا عن وزير الخارجية السوري وليد المعلم، إلا أن هناك تساؤلاً بات مطروحًا في الساحة
الدولية، هو: هل يهدّد قرار الانسحاب الروسي من سوريا مستقبل الرئيس السوري بشار الأسد في استمراره رئيسًا للبلاد، إضافة إلى مصير المفاوضات
بين النظام والمعارضة السورية؟
واللافت أن وفد الحكومة السورية كان دائمًا يعارض بحث مستقبل قيادة الرئيس السوري للبلاد، وأن المفاوضات لا تعني رحيل الأسد، إلا أن
التطورات الأخيرة قد تمهد لهيئة الحكم الانتقالي التي تطالب بها المعارضة. وقال المتحدث باسم وفد المعارضة سالم المسلط: "إذا كانت خطوط
الوفد الحكومي الحمراء هي رحيل الأسد فإن خطوطنا الحمراء هي نصف مليون شهيد سوري".
وأكد محلل الشؤون العسكرية في شبكة CNN الأمريكية، ريك فرانكونا، أن "الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، لن يغامر كثيرا في سورية في سبيل إنقاذ
الأسد وحسب".وأشار إلى أن "بوتين يعلم أن على بشار الأسد الرحيل". وقال فرانكونا: "قد تدفع روسيا بشار الأسد لقبول تسوية في محادثات جنيف، بوتين
يعلم أن الأسد عليه أن يذهب، ولن يغامر في سبيل إنقاذ الأسد في سورية"، مضيفا"  أن "النظام السوري وبسبب التدخل الروسي في وضع قوي بمحادثات
جنيف". وأشار محللون إلى أن بوتين قد يضغط على الأسد لقبول تسوية خلال محادثات جنيف، مثل أن يقبل الأسد باللجوء إلى إيران على سبيل المثال. وقد
يغير من التوازنات على الأرض؛ لأن القرار يعزز من فرص الجيش السوري الحر،
بعد أن فقدت القوات الحكومية إحدى أهم الأذرع الداعمة لها في مواجهة المعارضة، إلا أن هناك حديثًا عن استمرار القصف على الجماعات المتشددة
التي لم تحددها روسيا. وإن كانت بقصفها السابق على مناطق شمالي سورية قد ساهمت في إفشال مفاوضات جنيف 2، التي تأجلت بعد تغير موازين القوى في
مناطق الشمال، وعزز القصف الروسي لمواقع المعارضة من وجود الجيش السوري في مناطق لم يكن له فيها موضع قدم من قِبل، واسترد إثر ذلك السيطرة على
مناطق كانت للمعارضة السيطرة عليها. ويبدو جليًّا أن مسار المفاوضات سيتأثر كثيرًا بالقرار الروسي، الذي قد يمهد لإنشاء توازنات جديدة في
المنطقة، قد تسهم لاحقًا في إيجاد حل سياسي للأزمة السورية.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المعارضة السورية تجدّد مطالبتها بهيئة حكم انتقالية كاملة الصلاحيات كمدخل للمفاوضات المعارضة السورية تجدّد مطالبتها بهيئة حكم انتقالية كاملة الصلاحيات كمدخل للمفاوضات



بلمسات بسيطة اختارت الفستان الواسع بطياته المتعددة وطوله المتناسق

أميرة السويد تُبهرنا من جديد بفستان آنثوي فاخر يجعلها محط أنظار الجميع

ستوكهولم ـ سمير اليحياوي
مع كل اطلالة لها تبهرنا صوفيا أميرة السويد باختيارها اجمل موديلات الفساتين لتطل من خلالها بتصاميم راقية وتليق ببشرتها. وآخر هذه الاطلالة كانت حين اختارت الفستان الأسود الأنثوي والفاخر الذي جعل أناقتها محط أنظار الجميع. فلنتابع الاسلوب الذي اعتمدته صوفيا أميرة السويد لتطلعي عليها في حال اردت التمثل بأناقتها الاستثنائية، بلمسات فاخرة وبسيطة في الوقت عينه، اختارت صوفيا أميرة السويد الفستان الواسع المميز بطياته المتعددة وطوله المتناسق مع بعضه البعض الذي ينسدل بطرق برجوازية على جسمها. واللافت القصة الكلاسيكية الضيقة والمحدّدة من أعلى الخصر مع قصة الصدر على شكل V المكشوفة برقي تام. كما لفتنا قصة الاكمام الشفافة بأقمشة التول البارزة التي تجعل أناقتها متكاملة. أقـــــــرأ أيضـــــــــا: صوفيا ريتشي تتألّق بفستان قصير وسط ال...المزيد

GMT 15:31 2019 الأربعاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

أفضل وقت لزيارة النرويج لعطلة سياحية اقتصادية وموفرة
 صوت الإمارات - أفضل وقت لزيارة النرويج لعطلة سياحية اقتصادية وموفرة

GMT 16:18 2019 الأربعاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

نصائح وأفكار لاستخدام "لاصقات الحائط" في تزيين المنزل
 صوت الإمارات - نصائح وأفكار لاستخدام "لاصقات الحائط" في تزيين المنزل

GMT 16:12 2019 الأربعاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

أردوغان يكشف ما دار مع ترامب بشأن منظومة الدفاع الصاروخي "إس 400"
 صوت الإمارات - أردوغان يكشف ما دار مع ترامب بشأن منظومة الدفاع الصاروخي "إس 400"

GMT 16:29 2019 الثلاثاء ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مجموعة مبهرة من المعالم التاريخية والطبيعية في بولندا
 صوت الإمارات - مجموعة مبهرة من المعالم التاريخية والطبيعية في بولندا

GMT 12:58 2019 الثلاثاء ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

نصائح ديكورات غرف النوم التى تخفف ضغط الدم ومعدل ضربات القلب
 صوت الإمارات - نصائح ديكورات غرف النوم التى تخفف ضغط الدم ومعدل ضربات القلب

GMT 02:27 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

كانتي يفضل تشيلسي على اللعب في ريال مدريد

GMT 21:05 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

لاعب يهاجم مدربا على خط التماس في البوندسليغا

GMT 01:42 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

تقرير إنجليزي يؤكد تريزيجيه يمنح أستون فيلا شراسة هجومية

GMT 02:12 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

فان دايك يؤكد الفوز على السيتي مهم ولكنه لا يمنحنا لقب الدوري

GMT 21:40 2019 الأحد ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

يتحدث هذا اليوم عن بداية جديدة في حياتك المهنية

GMT 21:27 2019 الأحد ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

تتركز الاضواء على إنجازاتك ونوعية عطائك

GMT 21:34 2019 الأحد ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

لا تتهرب من تحمل المسؤولية

GMT 21:45 2019 الأحد ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

أترك قلبك وعينك مفتوحين على الاحتمالات

GMT 09:22 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

جوارديولا يوضح حقيقة سخريته من حكم مبارة ليفربول

GMT 09:26 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

أزمة رونالدو في يوفنتوس «تحت المجهر»

GMT 21:52 2019 الأحد ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

تتمتع بسرعة البديهة وبالقدرة على مناقشة أصعب المواضيع
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates