الوزير عبدالله بن زايد يمثّل الإمارات في مؤتمر مانحي أفغانستان
آخر تحديث 03:58:37 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

يعرض الرئيس غني خططه الإصلاحيّة الاقتصادية في لندن

الوزير عبدالله بن زايد يمثّل الإمارات في مؤتمر "مانحي أفغانستان"

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - الوزير عبدالله بن زايد يمثّل الإمارات في مؤتمر "مانحي أفغانستان"

مؤتمر طوكيو
لندن ـ صوت الإمارات

ترأس وزير الخارجيّة الإماراتي عبدالله بن زايد آل نهيان، وفد بلاده في المؤتمر الدولي لـ"المانحين من أجل أفغانستان"، الذي بدأت أعماله في لندن، الخميس، والذي يأتي كفرصة مهمة للحكومة الأفغانية، لاستعراض مشاريعها وخططها الإصلاحية لتحفيز الاقتصاد، وتعزيز فرص عودة السلام، وللأسرة الدولية لإعادة التأكيد على الشراكات الطويلة الأمد مع أفغانستان.

وشارك في المؤتمر، وللمرة الأولى، الرئيس الأفغاني أشرف غني، كما حضر المؤتمر مساعد وزير الخارجية الإماراتية للشؤون الأمنية والعسكرية فارس المزروعي فضلاً عن مسؤولين دوليين كبار، من بينهم وزير الخارجية الأميركي جون كيري، ورئيس الوزراء الباكستاني نواز شريف، ورئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون .

وتوافد على العاصمة البريطانية ممثلون من نحو 50 دولة لحضور المؤتمر، الذي سيشهد إعلان تعهدات مالية لحكومة كابول الجديدة لدعم سلطاتها على خلفية موجة جديدة من الهجمات من متمردي "طالبان".

ويسعى الرئيس الأفغاني أشرف غني للحصول على موافقات وتعهدات مالية لخطته لجعل العام المقبل بداية "عقد التحول"، سوف يشهد مساندة سلطة الحكومة التي يرأسها، بيد أنه يتعرض للضغط لبذل مزيد من المجهود للتصدي للفساد، أكثر مما فعله سلفه حامد كرزاي، في مدة حكمته التي استغرقت عشرة أعوام، حيث مازالت أفغانستان تعتمد على المساعدات الأجنبية في أكثر من 90% من دخلها القومي .
واعتبر المبعوث الأميركي الخاص إلى أفغانستان وباكستان دانيال فيلدمان أنّ "المؤتمر، الذي يستمر يومًا واحدًا، يشكل فرصة للولايات المتحدة، والشركاء الدوليين الآخرين، للتأكيد على التزامها إزاء أفغانستان"، مشيرًا إلى أنه "ربما الأهم أنه فرصة للرئيس الأفغاني ورئيس السلطة التنفيذية عبدالله عبدالله لعرض سياستهما لمستقبل أفغانستان السياسي والاجتماعي والاقتصادي".

ويأمل العديد من الدبلوماسيين في أن تتحسن العلاقات مع الرئيس الجديد أشرف غني، الخبير السابق لدى البنك الدولي .

ويعد الهدف الآخر للمؤتمر هو ضمان أن تفي الدول المانحة بالتعهدات التي قامت بها في مؤتمر سابق بهذا الصدد في طوكيو في 2012.

ورأت المحللة كريستينا رورز، من شبكة محللي أفغانستان ومقرها كابول، أنه "يبدو أن التعاطف الذي فقد في الأعوام الماضية يعود ببطء إلى الأسرة الدولية"، مشيرة إلى أنّ "غني إذا تمكن من تشكيل حكومة وإجراء اصلاحات فعلية، بصورة سريعة نسبيًا فإن النوايا الحسنة يمكن أن تستمر".

وأعلن سفير واشنطن لدى كابول بيتر ماكينلي، أن الرئيس باراك أوباما ونظيره الأفغاني أشرف غني سيبحثان، في مطلع العام المقبل، في واشنطن، جدول انسحاب الجنود الأميركيين من أفغانستان، والذي يفترض من حيث المبدأ أن يستمر حتى نهاية 2016، مبرزًا أنَّ "ذلك سيكون فضلاً عن مروحة واسعة من المواضيع المرتبطة بعلاقتنا الثنائية، كما نعتزم مناقشة أمن ومستقبل علاقاتنا مع أفغانستان".

من جهة أخرى، أكّد مسؤولون في وزارة الدفاع الأفغانية مقتل ثلاثة جنود من الجيش، إثر انفجار عبوة ناسفة، دون ذكر تفاصيل موقع الحادث أو ملابساته.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الوزير عبدالله بن زايد يمثّل الإمارات في مؤتمر مانحي أفغانستان الوزير عبدالله بن زايد يمثّل الإمارات في مؤتمر مانحي أفغانستان



بسبب القواعد الصارمة التي فرضت عليها كعضوة ملكية

إطلالات "كيت ميدلتون" التي أحدثت ضجة كبيرة وأثارت الجدل

لندن ـ كاتيا حداد
قبل انضمامها إلى العائلة الملكية البريطانية اختبرت كيت ميدلتون أشهر اتجاهات التسعينات وبداية الألفية الثانية من بطلون الجينز ذي الخصر المنخفض إلى توبات بحمالات السباغيتي خلال دراستها في الجامعة كما ارتدت أحذية الكروس في ظل أخضر النيون. ولكن منذ أن أصبحت عضوة رسمية في العائلة الملكية في عام 2011، أصبحت إطلالاتها تقتصر على بدلات التنورة وربطات الرأس، في الواقع، هناك العديد من الاتجاهات التي كانت تعشق ارتداءها لكن بسبب القواعد الصارمة التي فرضت عليها كعضوة ملكية تخلت عنها إلى الأبد. ومع ذلك، هناك بعض اللحظات المثيرة للجدل التي تجاهلت فيها الدوقة قواعد الموضة الملكية على الرغم من التزامها الدائم بالبروتوكول الملكي، إلا أن بعض إطلالاتها أثارت الكثير من الضجة على الإنترنت، تعرفي عليها: مؤخرا لاحظنا عودة صنادل الودجز إلى ساحة ...المزيد

GMT 13:07 2020 الجمعة ,17 كانون الثاني / يناير

مجموعة فيكتوريا بيكهام قبل موسم 2020 من وحي السبعينيات
 صوت الإمارات - مجموعة فيكتوريا بيكهام قبل موسم 2020 من وحي السبعينيات
 صوت الإمارات - إليك قائمة بأبرز الأنشطة السياحية في مدينة نارا اليابانية

GMT 03:49 2020 الجمعة ,17 كانون الثاني / يناير

"إميليو بوتشي" تطرح مجموعتها الجديدة لما قبل خريف 2020
 صوت الإمارات - "إميليو بوتشي" تطرح مجموعتها الجديدة لما قبل خريف 2020

GMT 14:29 2020 الأربعاء ,15 كانون الثاني / يناير

تعرّفي على أفضل الألوان لديكور كل غرفة في منزلك
 صوت الإمارات - تعرّفي على أفضل الألوان لديكور كل غرفة في منزلك

GMT 01:17 2020 الأحد ,12 كانون الثاني / يناير

محمود تريزيجيه سفيرًا لمعرض القاهرة الدولي للكتاب

GMT 01:58 2020 الأحد ,12 كانون الثاني / يناير

مدحت الكاشف عميدًا للمعهد العالي للفنون المسرحية

GMT 18:14 2020 الأحد ,05 كانون الثاني / يناير

سانتا كلارا يستعيد نغمة الانتصارات في الدوري البرتغالي

GMT 16:38 2020 الأحد ,05 كانون الثاني / يناير

توم بوب ينفذ وعده لمدافع سيتي جون ستونز
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates