قادة أوروبا وروسيا يتفقون على اعتماد المرونة الايجابية في سورية لاسئناف مباحثات السلام
آخر تحديث 16:56:02 بتوقيت أبوظبي
 صوت الإمارات -

موسكو تؤكد على إلتزامها بالهدنة في سورية بشكل تام

قادة أوروبا وروسيا يتفقون على اعتماد "المرونة الايجابية" في سورية لاسئناف مباحثات السلام

 صوت الإمارات -

 صوت الإمارات - قادة أوروبا وروسيا يتفقون على اعتماد "المرونة الايجابية" في سورية لاسئناف مباحثات السلام

آنجيلا ميركل خلال المؤتمر مع فرانسوا أولاند أوضحت أن بوتين أكد إلتزامه بوقف إطلاق النار
دمشق - نور خوام

أكد القادة الأوروبيون أن إتفاق وقف إطلاق النار في سورية واستمرار دعمه من الجانب الروسي سيساعد علي بناء دفعة قوية في سبيل التوصل إلي مباحثات سلام في البلد التي مزقتها الحرب، مشيرين إلى أن الهدنة التي تم الإتفاق عليها علي نطاق واسع قد بدأ سريانها الأسبوع الماضي، وذكر المتحدث بإسم رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون أن قادة روسيا و ألمانيـا و فرنسـا و إيطاليـا إضافة إلي بريطانيا اتفقوا خلال المؤتمر الذي عقد الجمعة عبر الهاتف علي استخدام " المرونة الإيجابية " لإعادة البدء في محادثات السلام.

وأضاف المتحدث بإسم ديفيد كاميرون بأن النقطة الأساسية التي حاول القادة الأوروبيون إيصالها خلال تواصلهم عبر الهاتف مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، هي أنهم يرحبون بحقيقة تطبيق هذه الهدنة الهشة، مع إستخدامها في الوقت الحالي كمرونة إيجابية لإحداث دفعة قوية نحو المحادثات والتمكن من الإنتقال من مجرد هدنة إلي سلامٍ دائم مع إجراء تحول سياسي بعيدًا عن الأسد.

وأعلنت المستشارة الألمانية آنجيلا ميركل في المؤتمر الصحافي مع الرئيس الفرنسي, فرانسوا أولاند بأن الرئيس بوتين أخبرهم خلال المؤتمر عبر الهاتف بأن موسكو تلتزم بشكل تام بالهدنة، وأشارت المستشارة الألمانية إلي رغبتها في التأكيد مرةً أخري علي أن الإلتزام بوقف إطلاق النار قد تم التأكيد عليه كرسالة رئيسية من قبل الرئيس الروسي.

وعلي الرغم من إتفاق المقاتلين الموالين للحكومة مع المقاتلين من المعارضة علي وقف عمليات القتال، إلا أن الهدنة لم تشمل المتشددين من تنظيم "داعش" أو أنصار جماعة جبهة النصرة التي هي علي علاقة بتنظيم القاعدة.

ووصف الرئيس بشارالأسد أسبوع الهدنة بأنها تمثل بصيص من الأمل، إلا أن الهدوء في القتال لم يمنع من نشوب إحتجاجات واسعة شارك فيها الآلاف من الناس في أنحاءٍ متفرقة من البلاد, حيث نادي المتظاهرون في أجزاءٍ من حلب و دمشق و درعا و حمص بتنحي الرئيس السوري عن السلطة. وساهم الحد من أعمال العنف في إيصال المساعدات بشكل أيسر في بعض المناطق، إلا أن مبعوث الأمم المتحدة في سورية "ستيفان دي ميستورا" شدد علي ضرورة الإسراع في تجهيز المساعدات من جانب الحكومة السورية, وكشف  دي ميستورا أن الشاحنات تنتظر لمدة (36) ساعة، ولابد من السماح بتوصيل المساعدات الطبية.

ومن المقرر بأن تجري مباحثات السلام علي مراحل في أيام قليلة، علي أنها سوف تبدأ الأسبوع المقبل ويحضرها أعضاء من الحكومة والمعارضة و المجتمع المدني. فيما أكد دي ميستورا أن المرأة سوف تلعب دورًا حاسمًا لما لديها من الكثير لتقوله حول مستقبل سورية، مضيفَا بأنه سيتم الإجتماع بهذه النساء كلٍ علي حدة. وتنطلق مباحثات السلام في العاشر من آذار/مارس، حيث من المقرر بأن يصل بعض المشاركين في اليوم التاسع من الشهر بينما يصل آخرين في الحادي عشر و الرابع عشر من الشهر, وذلك بسبب الصعوبات في حجوزات الفنادق، مضيفًا بأن المحادثات سوف تجري بشكل غير مباشر وليس وجهًا لوجه مع عقد إجتماعات تحضيرية ثم الخوض في التفاصيل مع كل مجموعة على حدة.

وأوضحت وزارة الخارجية الروسية في بيان أن وزيري الخارجية الروسي, سيرغي لافروف, والأميركي جون كيري, تناولا خلال مكالمة هاتفية في وقت متأخر الجمعة، ضرورة بدء الجولة المقبلة من محادثات السلام السورية سريعًا وأفادت الأمم المتحدة بأنه كان من المقرر أن تبدأ المحادثات التي تجري تحت إشرافها في (7) آذار/مارس في جنيف، لكنها تأجلت حتى التاسع من الشهرذاته "لأسباب لوجيستية وفنية، وأيضاً لكي يستقر اتفاق وقف إطلاق النار بصورة أفضل".وذكرت الوزارة في البيان أن "الجانبين طالبا ببدء المحادثات في أسرع وقت ممكن، بين الحكومة السورية ومختلف أطياف المعارضة والتي سيحدد خلالها السوريون أنفسهم مستقبل بلادهم"، مضيفةً أن كيري, ولافروف, أكدا مجددًا على ضرورة التعاون المتبادل لضمان وقف الأعمال القتالية في سورية. 

وذكرت مصادر مطلعة بأن 135) شخصًا قتلوا في الأسبوع الأول من هدنة هشة في سورية في المناطق التي شملها إتفاق وقف الأعمال القتالية, بينما "في المناطق التي لا يشملها الإتفاق الذي بدأ سريانه يوم27  شباط/فبراير قتل (552) شخصًا.

ونتخب "الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية" أنس العبدة ,رئيسًا له خلفا لخالد خوجة، ليصبح الرئيس الخامس لهذه الهيئة المعارضة, التي تناوب على رئاستها منذ تأسيسها بالترتيب كل من معاذ الخطيب, وأحمد الجربا, وهادي البحرة, وخوجة. وانتخب الائتلاف ايضاً موفق نيربية, وعبد الحكيم بشار, وسميرة مسالمة, نوابًا للرئيس، وعبد الإله فهد أمينًا عامًا. وتستمر الاجتماعات حتى مساء السبت لاختيار أعضاء الهيئة السياسية ,والبالغ عددهم (19) عضوًا. وعدلت الهيئة العامة كلا من المادتين ( 21 و 8 ) من النظام الأساسي اللتين تتعلقان بإدارة الهيئة السياسية للائتلاف بين دورتين للهيئة العامة، وأحقية عضو الائتلاف بالترشح مرة جديدة بعد مضي دورتين على انتهاء ولايته.

وأفادت وكالة الأنباء الألمانية إن فترة ما قبل الانتخابات شهدت عمليات مد وجزر بين الكتل السياسية ، وخصوصًا بعد انسحاب ميشيل كيلو ، المرشح القوي، من سباق المنافسة "وكذلك خروج مجموعة الاخوان المسلمين من كتلة التجمع الوطني التي كانت الضامن الأبرز لهم".

ونقلت الوكالة عن مصدر رفض الكشف عن اسمه أن انسحاب كيلو أعقبته تغيرات مفاجئة في المصالح وموازين القوى حولت مجرى الأحداث تجاه التوافق على شخص أنس العبدة، وهو إسلامي معتدل، وكان يقيم في لندن لسنوات طويلة قبل ندلاع الثورة ويوصف بأنه "براغماتي".

وكانت الانتخابات أرجئت أسبوعاً كلف خلاله هيثم المالح بمهمات رئيس الائتلاف بصفته رئيسا للجنة القانونية والأكبر سنا، بعد إنتهاء ولاية الرئيس السابق للائتلاف خالد خوجة في (27)شباط/ فبراير الماضي.وتأتي عملية الانتخاب في وقت تحاول الأمم المتحدة إجراء جولة جديدة من مفاوضات جنيف, ويعتبر الائتلاف مكوناً رئيسياً في الهيئة العليا للمفاوضات، وهي الممثل الرئيسي للمعارضة السورية.


وكانت وزارة الدفاع الروسية سجلت تسعة انتهاكات لوقف إطلاق النار في سورية خلال الساعات الأربع والعشرين الماضيةوأضافت الوزارة في بيان أن ستة انتهاكات وقعت في محافظة حلب وواحد في دمشق ومثله في اللاذقية وآخر في درعا , وأضافت بأن محافظة إدلب تعرضت لهجوم من الأراضي التركية, وأشارت الوزارة إلى أن القوات الجوية الروسية لم تنفذ ضربات على تشكيلات مسلحة. والإقتتال الداخلي السوري الذي بدأ بهدف الإطاحة بالرئيس السوري, بشار الأسد وإستمر لخمسة أعوام قد أسفر عن مقتل ما يزيد علي (250) ألف سوري، مع إجبار ملايين آخرين علي ترك منازلهم, وهو ما أدي بالتبعية إلي إحداث أزمة كبيرة للاجئين في لبنان و تركيا ودول الإتحاد الأوروبي.

emiratesvoice
emiratesvoice

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

قادة أوروبا وروسيا يتفقون على اعتماد المرونة الايجابية في سورية لاسئناف مباحثات السلام قادة أوروبا وروسيا يتفقون على اعتماد المرونة الايجابية في سورية لاسئناف مباحثات السلام



دنيا بطمة بإطلالات جذابة وأكثر جرأة

القاهرة - صوت الإمارات
دنيا بطمة أطلت مؤخرا بلوك مختلف وأكثر جرأة، وذلك بعد أن صدمت الفنانة المغربية جمهورها في الفترة الماضية بقرار انفصالها عن زوجها المنتج البحريني محمد الترك والد الفنانة حلا الترك، وجاءت اختيارات دنيا بطمة لأزيائها في ظل هذه الظروف العائلية توحي بالثقة والقوة وكذلك التحدي، كما أن إطلالتها الأخيرة جاءت شبيهة إلى حد كبير بالستايل الذي سبق أن اعتمدته هيفاء وهبي على المسرح، فهل تعمدت نجمة Arab Idol تقليد الديفا في آخر ظهور لها؟ إطلالة دنيا بطمة حديث الجمهور بسبب تشابهها بستايل هيفاء وهبي دنيا بطمة أبهرت جمهورها في أحدث ظهور لها على "انستجرام" بسبب الفيديو الذي استعرضت من خلاله إطلالتها في الحفل الأخير الذي قامت باحيائه، وجاء اللوك بعيدا عن الستايل المغربي المحتشم الذي تعودت على اعتماده خلال حفلاتها السابقة والذي تنوع بين الق...المزيد

GMT 04:01 2022 الأحد ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

سيرين عبد النور تشع جمالاً بالفستان الأحمر
 صوت الإمارات - سيرين عبد النور تشع جمالاً بالفستان الأحمر

GMT 11:42 2022 الأحد ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

"ناشيونال جيوغرافيك" تكشف عن أفضل الوجهات السياحية في 2023
 صوت الإمارات - "ناشيونال جيوغرافيك" تكشف عن أفضل الوجهات السياحية في 2023

GMT 04:08 2022 الثلاثاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

طرق الحفاظ على الأرضيات الخشبية للمنزل
 صوت الإمارات - طرق الحفاظ على الأرضيات الخشبية للمنزل

GMT 06:24 2022 الثلاثاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

تدهور صحة الإعلامي المصري مفيد فوزي
 صوت الإمارات - تدهور صحة الإعلامي المصري مفيد فوزي

GMT 01:43 2022 الثلاثاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

نجمات عربيات حافظن على جمالهن الطبيعي
 صوت الإمارات - نجمات عربيات حافظن على جمالهن الطبيعي

GMT 05:00 2022 الأحد ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

نصائح لتصميم المطبخ المعاصر
 صوت الإمارات - نصائح لتصميم المطبخ المعاصر

GMT 10:50 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الفنانة طيف تتوعد الممثلين بطريقة طريفة في "أمينة حاف"

GMT 17:33 2019 الثلاثاء ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

عجوز في الثمانين تصرع متطفلا بفضل "كمال الأجسام"

GMT 12:35 2012 الثلاثاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

إنطلاق فعاليات بغداد عاصمة للثقافة العربية لعام 2013

GMT 01:16 2021 الجمعة ,29 كانون الثاني / يناير

"Galaxy S21 Ultra" مزود بشاشة "OLED" موفرة للطاقة

GMT 17:57 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

قاوم شهيتك وضعفك أمام المأكولات الدسمة

GMT 18:07 2019 الخميس ,07 شباط / فبراير

هل تنقذ وثيقة الأخوة العالم من حرب ثالثة؟

GMT 05:32 2015 السبت ,17 كانون الثاني / يناير

وزراء خارجية روسيا والهند والصين يجتمعون بكين

GMT 06:49 2018 السبت ,09 حزيران / يونيو

آخر ليلة عرض لمسرحية كوميديا البؤساء الأحد

GMT 15:24 2013 الثلاثاء ,05 آذار/ مارس

الجراد يصل المناطق الحدودية في رفح
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice emiratesvoice emiratesvoice
emiratesvoice
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
emirates , emirates , Emirates